السبت17/8/2019
م15:58:24
آخر الأخبار
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتاستهداف مرتزقة العدوان السعودي بصاروخ زلزال1 في حجةدرجات الحرارة أدنى من معدلاتها والجو بين الصحو والغائم جزئيا‎النيران تلتهم فرن "خربة الجوزية".. والمحافظ يطالب بالتحقيقوسائط دفاعنا الجوي تدمر هدفا معاديا في منطقة مصياف بريف حماةالصين تؤكد مجددا ضرورة احترام سيادة سورية ووحدة أراضيهاشنار: أردوغان يدعم التنظيمات الإرهابية في سورية خدمة لـ “إسرائيل” واشنطن تتوعد طاقم الناقلة "غريس-1" بعواقب وخيمةانخفاض أسعار الذهبدعوة ما يقارب 400 رجل أعمال عربي وأجنبي لزيارة معرض دمشق الدوليمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيمكيف تردّ روسيا على أردوغان في سوريا؟.....بقلم عمر معربونيلشكّه في سلوكهما...أب يذبح ابنتيه ..!صائغ شارع العابد يقع ضحية احتيال بـ 15 إسوارة و12 ليرة ذهبيةمقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"قاعدة جديدة للاحتلال الأمريكي بريف الحسكةالتربية تصدر نتائج الدورة الثانية لشهادة الثانوية العامة..رابط لمعرفة النتائجإعلان أسماء الدفعة الرابعة والخامسة من المقبولين في المنح الدراسية الهنديةاعتداءات إرهابية بالقذائف الصاروخية على حيي حلب الجديدة وجمعية الزهراء بحلبالجيش السوري يقتحم 4 بلدات على مشارف خان شيخون جنوب إدلبالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزيرداً علـى الاتهـامــات … مدير «العقاري» : لماذا يودع الاتحاد التعاوني 64 مليار ليرة بدلاً من توظيفها في السكن؟خبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحما هي كمية العسل التي يمكن تناولها يوميا؟أيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماء"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلة إعفاء عمدة طهران السابق من عقوبة الإعدام بعد تنازل عائلة زوجتهألمانيا تختبر أول حافلة نقل عام ذاتية القيادة إنستغرام تضيف أداة للمستخدمين للإبلاغ عن المعلومات الزائفةنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة النقاش: انتصار تموز 2006 نقل قوة الردع من يد "إسرائيل" إلى يد محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

أسرار تُكشف .....بقلم تيري ميسان


أثار دحض وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون، في 17 كانون ثاني لتصريحات القائد العام للقيادة المركزية «سنت كوم» الجنرال جوزيف فوتيل، ونفيه أيضاً لتصريح الكولونيل توماس فيل،


الناطق الرسمي باسم التحالف الدولي لمكافحة داعش في 23 كانون الأول من السنة الماضية، الكثير من الارتباك والغموض، ولم يرض تركيا التي لم تتردد في تحذير القائم بالأعمال الأميركي فيليب كوسنيت في 10 كانون الثاني، وإجراء استعداداتها لعملية عسكرية بعد ثلاثة أيام في عفرين ومنبج، لكنها أرجأتها حتى 20 كانون الثاني الجاري.
وخلافاً لتصريحات كلا الطرفين، لم يدع قرار الولايات المتحدة إلى إنشاء دولة مستقلة وذات سيادة في شمال سورية، فهذا مشروع فرنسي، بل إلى دولة غير معترف بها، على غرار كيان بونتلاند الصومالي، أو كردستان العراق.
غير أن الهيكلية الأخيرة مستقلة تماما، لها سفاراتها الخاصة بها في الخارج، ولا تستجيب عملياً لأوامر الدولة العراقية، على الرغم من امتثالها نظريا للدستور العراقي، الذي هي من حيث المبدأ طرف فيه.
يفترض بقوات أمن الحدود السورية أن تتألف رسمياً من 30 ألف رجل، نصفهم من مقاتلين سابقين في «قوات سورية الديمقراطية – قسد»، وأن يتم إخضاعهم لدورة تدريبية لمدة ثلاثة أسابيع على تقنيات الاستجواب والمسح البيومتري، وقد اجتاز زهاء 230 متدربا بالفعل هذه الدورة.
أما النصف الآخر فينبغي من الناحية العملية أن يتألف من خمسة عشر ألفا من جهاديي داعش الذين يعاد تدويرهم بالخفاء.
في الواقع، كان الممثل الخاص للرئيس الأميركي دونالد ترامب في الائتلاف، الحقوقي بريت ماكغورك، الذي شارك، جنبا إلى جنب مع جون نيغروبونتي والكولونيل جيمس ستيل، في إنشاء الإمارة الإسلامية في العراق عام 2006، كما تكفل مع الكولونيل جيمس كوفمان بإبلاغ الرئيس جورج بوش بتفاصيل تلك العملية السرية في ذلك الحين، التي تقوم على تفتيت المقاومة العراقية للمحتل الأميركي من خلال تقسيمها إلى سنّة وشيعة، وخلق حرب أهلية مفتعلة.
وبعد فترة قصيرة له في جامعة هارفارد، أعيد بريت ماكغورك إلى وزارة الخارجية ليكون قريبا من جون كيري، فشارك في عملية تحويل الإمارة الإسلامية في العراق إلى تنظيم داعش، كما شارك أيضاً في تنظيم الاجتماع التحضيري للغزو الجهادي للعراق في 27 أيار 2014 في عمان، وأعاد تنظيم العراق، واختتم مساعيه بتشكيل التحالف الدولي لمحاربة داعش.
وكأي تلميذ نجيب، وافق ماكغورك على وضع نفسه في خدمة الرئيس ترامب للقضاء على المنظمة الجهادية التي كان قد أنشأها بنفسه، والتي يحاول الآن إعادة تدوير بعض المقاتلين فيها.
يشي مشروع «قوة أمن الحدود» بالكثير عن إخلاص أعضاء «وحدات حماية الشعب» للمحتل الأميركي عبر ممارسة الفوضى اللطيفة لموراي بوشكين، واستعدادهم في الوقت نفسه لتشكيل وحدة قتالية مع مجرمي داعش، تحت قيادة الولايات المتحدة.
وخلافا لكل ما هو ظاهر، فقد حظي الهجوم التركي على عفرين، وربما على منبج في القريب العاجل، بموافقة هيئة الأركان الروسية إبان الزيارة الخاصة التي قام بها حقان فيدان رئيس المخابرات التركية لموسكو يومي 18-19 كانون الثاني الجاري، والتي تكللت بالانسحاب الفوري للقوات الروسية من منطقة الاشتباك.
سورية، التي لا تضع حاليا في أولياتها التصدي عسكريا للولايات المتحدة لتعطيل آلية إعادة تدوير الجهاديين فوق أراضيها، تصرفت بذكاء حين تركت تركيا، العضو في منظمة حلف شمال الأطلسي، تتولى تلك المهمة.
الوطن
 


   ( الثلاثاء 2018/01/23 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/08/2019 - 2:24 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه لص عاري يعلق في مدخنة منزل أراد سرقته... فيديو ثعبان ملكي جائع يبتلع نفسه... فيديو بالفيديو...رجل يوقف شاحنة بيديه كي لا تصطدم بسيارة بورش بالفيديو...عرض جوي في كولومبيا ينتهي بمأساة فؤاد السنيورة يفاجئ الجمهور بأداء أغنية "سواح" (فيديو) المزيد ...