الثلاثاء20/8/2019
ص2:14:26
آخر الأخبار
البشير يكشف خلال محاكمته: تلقيت أموالاً كبيرة من الإمارات والسعوديةالجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالجيش يمنع وصول إمدادات عسكرية تركية لأدواتها ويدخل أطراف «خان شيخون»عززت مواقعها تحسباً لأي اجتياح تركي … ميليشيا «قسد» تطالب الجيش السوري بحماية الحدود!إغلاق نهاية الطريق القادم من ساحة الأمويين باتجاه جسر تشرينسورية تدين اجتياز آليات تركية الحدود ودخولها باتجاه خان شيخون وتُحمّل النظام التركي تداعيات هذا الانتهاك الفاضح لسيادتهاجباروف: عمليات الجيش السوري ضد الإرهابيين في إدلب شرعية بالمطلق بوتين لماكرون: ندعم جهود الجيش السوري في إدلبالإعلان عن البدء بتنفيذ برنامج دعم أسعار فائدة القروض للبرامج التاليةالدولار إلى 608 ليرات والمضاربات تنشط من جديداثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محليجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"إعلان مواعيد التسجيل وتغيير القيد والتحويل والانتقال في الجامعات الحكومية للعام الدراسي القادمبرعاية استرتيجية لشركة MTN افتتاح المعرض التخصصي للتوظيف والموارد البشريةالجيش السوري يدخل أطراف خان شيخون ويقطع إمدادات المسلحين إلى المدينةالمرصد السوري للمسلحين : قصف جوي يوقف تقدم رتل ضخم للجيش التركي باتجاه جنوب إدلبوزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةاللبن... لمحاربة نزلات البرد!7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائد«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير مشاجرة بين عائلتين عربيتين تغلق شوارع في برلينكندية تفشل في فتح مظلتها على ارتفاع 1500م، فما الذي حدث؟خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصيعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ماذا يعني الطلب الإسرائيلي بنشر الإندوف؟ ....بقلم ناصر قنديل


– توجّهت حكومة الاحتلال بطلب رسمي للأمم المتحدة لإعادة نشر وحدات الفصل التي تحمل اسم الإندوف على خط فك الاشتباك مع سورية منذ العام 1974، بعدما كانت قد قدمت التسهيلات اللازمة 


لجبهة النصرة وسواها من الجماعات المسلحة لاحتلال مواقع المراقبين الأمميين وخطفهم، إيذاناً بنهاية مهتمهم وفتح خط الحدود لتقديم الدعم الإسرائيلي للجماعات المسلحة لتشكيل حزام أمني حدودي يشبه ما أقامه العميل أنطوان لحد في جنوب لبنان قبل التحرير عام 2000، من جهة، وهو ما لم تتورع «إسرائيل» عن التصريح به علناً، سواء على مستوى رئيس الحكومة أو وزير الحرب، مسندة المهمة لجبهة النصرة كفرع رسمي لتنظيم القاعدة في سورية، واصفة إياها بالفريق المؤتمن على أمن الكيان المحتل. ومن جهة مقابلة كان نعي اتفاق فك الاشتباك إعلاناً مباشراً ببدء مرحلة مفتوحة من التدخل العسكري الإسرائيلي في العمق السوري كترجمة لمشروع تفكيك سورية، وإسهاماً بالمشروع الأميركي السعودي الهادف لإسقاط مشروع الدولة الوطنية في سورية.


– التفسيرات التي قدّمها المحللون التابعون لحكومة الاحتلال للطلب الإسرائيلي، هو أن الجيش السوري بات على الحدود، وقد أنهى عملياً أغلب الجماعات المسلحة، أو يكاد، وبالتالي لا جدوى من مواصلة حال الإنكار القائمة على رفض الاعتراف بوقائع استعادة الدولة السورية لمعادلات القوة، سواء بوجه الجماعات المسلحة، أو بوجه «إسرائيل» نفسها، خصوصاً بعد إسقاط الدفاعات السورية للطائرة الإسرائيلية الـ «إف16»، بصورة هشمت صورة الردع الإسرائيلي.

– كان واضحاً دائماً أن العامل الحاسم في رفض الأميركيين لمنطق التسوية في سورية، وفقاً للمفهوم الروسي القائم على رفض البحث بأي معادلات تطلبها «إسرائيل» تتصل بمستقبل الدولة السورية، أو بمستقبل الرئاسة فيها، أو بترتيبات تخرج حلفاء سورية لتطمئن «إسرائيل»، كان دائماً محكوماً بحسابات تتصل بالطلبات الإسرائيلية، والواضح أيضاً بالمقابل أن «إسرائيل» كانت تربط منذ تحرير حلب على الأقل، كل خطوة عسكرية في سورية، بحساب ما سيقدر عليه الأميركيون ومعهم سائر الحلفاء، وخصوصاً السعودية، من تغيير في التوازنات الحاكمة للمعادلة العسكرية في سورية، وتعطيل قدرة الدولة السورية على استعادة الجغرافيا الخاضعة لسيطرة الجماعات المسلحة. وهذا يعني أن الطلب الإسرائيلي ما كان ليتمّ، إلا بعد تبلور حقيقتين: الأولى يقين إسرائيلي باستحالة الحصول على مكاسب تتصل بمطالبها في سورية، والثانية استحالة حدوث تغييرات تقف واشنطن وراءها تسمح بالرهان على تبدل المشهد المتصاعد في دلالاته على أفق عودة سورية القوية والموحّدة.

– الطلب الإسرائيلي يعني الإقرار العملي بسقوط مشروع «إسرائيل» المزدوج، بالرهان على نجاح مشروع الحزام الأمني من جهة، والرهان على فعالية التدخلات العسكرية الأميركية والإسرائيلية لفرض تنازلات على سورية تتصل بتركيبة دولتها أو بتحالفاتها، وبمثل ما كان القرار الإسرائيلي بإنهاء دور الإندوف، وإسقاط اتفاق فك الاشتباك الموقع عام 1974 إيذاناً ببدء مرحلة التدخلات الإسرائيلية الأميركية لتقسيم سورية أو فرض تقاسمها واقعياً وتعطيل قيام مشروع الدولة فيها إلا مشروطاً بتغييرات هيكلية تلغي كونها دولة استقلال ومقاومة، فإن العودة الإسرائيلية لطلب انتشار الإندوف والعمل باتفاق فك الاشتباك يعلن نهاية هذه المرحلة والاعتراف بفشل المشروع الإسرائيلي الأميركي للتقسيم والتقاسم، ولانتزاع تنازلات تتناسب مع التطلعات الأميركية الإسرائيلية المنشأ.

– الجواب للمتسائلين عن فرضية ضربة أميركية لسورية، يأتي بالطلب الإسرائيلي الذي ما كان ليتمّ لو كان لدى حكومة الاحتلال أي أمل بتغييرات للوضع المتصاعد نحو انتصار سورية واستعادة جغرافيتها، تحت لواء دولة مستقلة موحّدة في ظل رئيسها وراية جيشها، فـ «إسرائيل» خير من يعمل بحقيقة الموقف الأميركي الفعلي بعيداً عن البروباغندا، ومناورات الضحك على لحى الحلفاء الصغار.


   ( الخميس 2018/03/15 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2019 - 11:41 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو المزيد ...