الثلاثاء20/8/2019
ص0:58:38
آخر الأخبار
البشير يكشف خلال محاكمته: تلقيت أموالاً كبيرة من الإمارات والسعوديةالجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالجيش يمنع وصول إمدادات عسكرية تركية لأدواتها ويدخل أطراف «خان شيخون»عززت مواقعها تحسباً لأي اجتياح تركي … ميليشيا «قسد» تطالب الجيش السوري بحماية الحدود!إغلاق نهاية الطريق القادم من ساحة الأمويين باتجاه جسر تشرينسورية تدين اجتياز آليات تركية الحدود ودخولها باتجاه خان شيخون وتُحمّل النظام التركي تداعيات هذا الانتهاك الفاضح لسيادتهاجباروف: عمليات الجيش السوري ضد الإرهابيين في إدلب شرعية بالمطلق بوتين لماكرون: ندعم جهود الجيش السوري في إدلبالإعلان عن البدء بتنفيذ برنامج دعم أسعار فائدة القروض للبرامج التاليةالدولار إلى 608 ليرات والمضاربات تنشط من جديداثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محليجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"إعلان مواعيد التسجيل وتغيير القيد والتحويل والانتقال في الجامعات الحكومية للعام الدراسي القادمبرعاية استرتيجية لشركة MTN افتتاح المعرض التخصصي للتوظيف والموارد البشريةالجيش السوري يدخل أطراف خان شيخون ويقطع إمدادات المسلحين إلى المدينةالمرصد السوري للمسلحين : قصف جوي يوقف تقدم رتل ضخم للجيش التركي باتجاه جنوب إدلبوزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةاللبن... لمحاربة نزلات البرد!7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائد«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير مشاجرة بين عائلتين عربيتين تغلق شوارع في برلينكندية تفشل في فتح مظلتها على ارتفاع 1500م، فما الذي حدث؟خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصيعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

بعد 15 عاما من غزو العراق.. هل تعلّم الأمريكيون إحصاء الجثث؟


في مثل هذا اليوم فجر 20 مارس 2003 بدأ رسميا غزو أمريكا وحلفائها للعراق ليتواصل 9 سنوات تقريبا مخلفا مئات الآلاف من الضحايا إضافة إلى دمار مادي ومعنوي لا يمكن تقديره.


على الرغم من أن تلك الحرب الغريبة بأحداثها الجسام ومضاعفاتها المأساوية قد انتهت رسميا في 15 ديسمبر عام 2011، إلا أن الغزو تواصل عمليا ولم يتوقف، وكل المآسي التي مر بها ولا يزال هذا البلد ارتبطت بهذا الحدث بشكل أو بآخر.

لا توجد مبررات منطقية لهذا الغزو العجيب الذي شاركت فيه قوات ضخمة يمكن بواسطتها خوض حرب عالمية ثالثة لا احتلال بلد صغير نسبيا مثل العراق، فقد حشد الأمريكيون وحلفاؤهم في بداية حملتهم 207 آلاف جندي بينهم 145 ألف جندي أمريكي و62 ألف جندي بريطاني، ووصل عدد هذه القوات لاحقا إلى 270 ألف جندي، ثم زاد عن 300 ألف عسكري، فماذا أراد الأمريكيون أن يفعلوا بكل هذه الجيوش هناك؟

لم يكتف صناع القرار في الولايات المتحدة بذلك، فقد كرسوا غزوهم للعراق لأهداف أكثر سموا، ووضعوه تارة في سياق "الحرب على ترسانة صدام حسين من أسلحة الدمار الشامل"، وتارة أخرى "لمعاقبة دكتاتور العراق على مشاركته في هجمات 11 سبتمبر"، وساقوا حجة ثالثة محببة لديهم تتمثل في "تحرير الشعب العراقي من نير الاستبداد".

وحين لم يعثروا على أي أثر "للجمرة الخبيثة" وللأسلحة النووية التي أطال وزير الخارجية كولن باول أمام مجلس الأمن قبل أسابيع من الغزو في سرد تفاصيلها، وعرض الصور والأدلة بشأنها، اكتفوا بالقول إنهم في كل الأحوال ذهبوا بـ 300 ألف جندي إلى العراق لإيصال الديمقراطية إليه.

جيوشهم الجرارة وأسلحتهم الفتاكة بما في ذلك ذخائر اليورانيوم المنضب تمكنت بعد 43 يوما من السيطرة على العراق وتدمير مقدراته وبنيته التحتية، وفعلت إدارة الاحتلال لاحقا كل ما بوسعها لتجعله هشا متهالكا أمام كل أنواع الكوارث اللاحقة.

ذلك الغزو تواصل نحو 9 سنوات، سقط خلاله بفعل دوامة العنف الأعمى التي أحمى وطيسها الأمريكيون بعبثية مذهلة، مئات الآلاف من المدنيين، حتى أصبحت تلك الحقبة الأكثر دموية في تاريخ المنطقة المعاصر.. فكم سقط من الضحايا خلال تلك الحقبة السوداء التي تواصلت من 2003 إلى 2011؟

الجنرال تومي فرانكس، قائد حملة الغزو على بغداد واجه الصحفيين بشأن ضحايا الحرب قائلا: " نحن لا نعد الجثث".

وهذا ما حصل، إذ لا توجد إحصاءات رسمية عن عدد الضحايا في تلك الحرب العنيفة والدموية التي تواصلت بوحشية لا مثيل لها، تطحن في كل يوم العشرات والمئات من العراقيين الذين لا يأبه أحد حتى لحصرهم.

بعض التقديرات تتحدث عن مقتل 654 ألف عراقي، ويوصف مقتل 600 ألف منهم بأنها ناجمة عن أعمال عنف وفق دراسة قامت بها جامعة جونز هوبكنز الأمريكية.

وفي عام 2007 أجرت شركة استطلاع بريطانية تدعى "Opinion Research Business" دراسة خاصة بهذا الشأن، توصلت فيها إلى مقتل مليون و33 ألف عراقي حتى ذلك الوقت، فيما رجحت مصادر أخرى لاحقا مقتل مليونين وأربعمئة ألف عراقي خلال سنوات الغزو وأعمال العنف المختلفة التي تولدت عنه.

فتح الغزو الأمريكي للعراق أبواب الجحيم على هذا البلد، على حاضره ومستقبله، بل وماضيه أيضا.

وشهدت تلك الحقبة الدموية نهب أطنان من احتياطات العراق من الذهب والأرصدة، وشهدت متاحفه أكبر عملية سطو في التاريخ، ولاحقا اجتاحتها عمليات تدمير شامل لما تبقى من شواهد الماضي.

خرج الأمريكيون رسميا من العراق عام 2011 تاركين إياه في مهب الريح، ضعيفا مقسما ينهشه العنف والفساد من كل الجهات، ولم يسجلوا أي إنجاز يمكن أن يحسب لهم، والأدهى مع كل هذا الخراب، أنهم لا يزالون في أبراجهم يعظون الآخرين ويتحدثون عن الفضيلة وأيديهم تقطر بدماء لا تجف.

محمد الطاهر - RT


   ( الثلاثاء 2018/03/20 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2019 - 11:41 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو المزيد ...