الثلاثاء20/8/2019
ص1:27:1
آخر الأخبار
البشير يكشف خلال محاكمته: تلقيت أموالاً كبيرة من الإمارات والسعوديةالجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالجيش يمنع وصول إمدادات عسكرية تركية لأدواتها ويدخل أطراف «خان شيخون»عززت مواقعها تحسباً لأي اجتياح تركي … ميليشيا «قسد» تطالب الجيش السوري بحماية الحدود!إغلاق نهاية الطريق القادم من ساحة الأمويين باتجاه جسر تشرينسورية تدين اجتياز آليات تركية الحدود ودخولها باتجاه خان شيخون وتُحمّل النظام التركي تداعيات هذا الانتهاك الفاضح لسيادتهاجباروف: عمليات الجيش السوري ضد الإرهابيين في إدلب شرعية بالمطلق بوتين لماكرون: ندعم جهود الجيش السوري في إدلبالإعلان عن البدء بتنفيذ برنامج دعم أسعار فائدة القروض للبرامج التاليةالدولار إلى 608 ليرات والمضاربات تنشط من جديداثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محليجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"إعلان مواعيد التسجيل وتغيير القيد والتحويل والانتقال في الجامعات الحكومية للعام الدراسي القادمبرعاية استرتيجية لشركة MTN افتتاح المعرض التخصصي للتوظيف والموارد البشريةالجيش السوري يدخل أطراف خان شيخون ويقطع إمدادات المسلحين إلى المدينةالمرصد السوري للمسلحين : قصف جوي يوقف تقدم رتل ضخم للجيش التركي باتجاه جنوب إدلبوزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةاللبن... لمحاربة نزلات البرد!7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائد«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير مشاجرة بين عائلتين عربيتين تغلق شوارع في برلينكندية تفشل في فتح مظلتها على ارتفاع 1500م، فما الذي حدث؟خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصيعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ماذا بعد تحرير دوما؟.....بقلم عمر معربوني


خروج جيش الإسلام لم يتم بشكلٍ كاملٍ حيث كنّا أمام اندلاع للاشتباكات بين الجيش السوري، استمرت منذ مساء يوم الجمعة السادس من الشهر الجاري وحتى فجر الأحد الثامن منه بسبب العديد من التعقيدات المُرتبطة بخلافات داخلية بين عناصر وقيادات جيش الإسلام، 


ما استدعى مباشرة الجيش السوري لعملية عسكرية يمكن وصفها بالأعنف عبر تاريخ الحرب لجهة القصف الجوّي والصاروخي، وهو ما أدّى مُجدّداً إلى إتمام اتفاق تم التوصّل إليه تحت الضغط الناري سيُسفر عن خروجِ إرهابيي جيش الإسلام وتحرير آلاف المخطوفين من قبضةِ هذا الجيش خلال أيامٍ قليلة.

موافقة جيش الإسلام على الرحيل إلى جرابلس كانت بالنسبة إليهم أهون الشرّين

لم يخرج مسار العملية العسكرية في الغوطة الشرقية عن التوقّعات التي أوردناها في مقالةٍ سابقةٍ حيث سارت الأمور نحو الخاتمة المتوقّعة سواء في أبعاد العملية العسكرية أو بما يرتبط بالتسويات التي انتهت منذ أيام في القطاع الجنوبي للغوطة الشرقية، وتحديداً في جوبر وعين ترما وزملكا وعربين، وبدأت في دوما ضمن القطاع الشمالي للغوطة حيث بدأت مجموعات "جيش الإسلام" بالخروج من المدينة باتجاه مدينة جرابلس في الريف الشرقي الشمالي لمحافظة حلب.

خروج جيش الإسلام لم يتم بشكلٍ كاملٍ حيث كنّا أمام اندلاع للاشتباكات بين الجيش السوري، استمرت منذ مساء يوم الجمعة السادس من الشهر الجاري وحتى فجر الأحد الثامن منه بسبب العديد من التعقيدات المُرتبطة بخلافات داخلية بين عناصر وقيادات جيش الإسلام، ما استدعى مباشرة الجيش السوري لعملية عسكرية يمكن وصفها بالأعنف عبر تاريخ الحرب لجهة القصف الجوّي والصاروخي، وهو ما أدّى مُجدّداً إلى إتمام اتفاق تم التوصّل إليه تحت الضغط الناري سيُسفر عن خروجِ إرهابيي جيش الإسلام وتحرير آلاف المخطوفين من قبضةِ هذا الجيش خلال أيامٍ قليلة.

وفي حين خرجت مجموعات "فيلق الرحمن" و "جبهة النصرة" من القطاع الجنوبي للغوطة نحو محافظة إدلب حيث البيئة المُلائمة لهذه الجماعات، وصلت المفاوضات الجديدة إلى الاتفاق على إجلاء إرهابيي "جيش الإسلام" إلى مدينة جرابلس بسبب العديد من التعقيدات المُرتبطة بالمعارك الطاحِنة التي حصلت بين جيش الإسلام وجبهة النصرة في الغوطة على مدى سنوات، وعدم وجود بيئة حاضِنة لجيش الإسلام في محافظة إدلب، ما يعني الاستفراد به هناك خصوصاً أن مُسلّحيه يخرجون بسلاحهم الفردي من دون ذخيرة.

موافقة جيش الإسلام على الرحيل إلى جرابلس كانت بالنسبة إليهم أهون الشرّين، حيث من المؤكّد أنهم سينتقلون من مرحلةِ الرعايةِ السعودية إلى مرحلةِ الرعايةِ التركية، وهو أمر مفصلي حيث تفقد السعودية أحد أكبر أوراقها الضاغِطة في سوريا، في حين سيتم العمل على ضمّ مُسلّحي جيش الإسلام  إلى قوات درع الفرات بعد تفكيك بُنيتهم التنظيمية الحالية، ودمجهم في مهامٍ مختلفة ترتبط بالمصالحِ التركيةِ في الشمال السوري.

في المرحلة الأولى من المفاوضات مع جيش الإسلام طرح قادته الخروج إلى منطقةِ القلمون الشرقي بكاملِ أسلحتهم بما فيها الأسلحة الثقيلة، والتي تضمّ لواء دبّابات وأعداداً كبيرة من ناقلات الجُند والرشاشات الثقيلة المحمولة ومنظومات مُضادّة للدروع متطوّرة، إضافة إلى عددٍ كبيرٍ من المدافع والراجمات المُتنوّعة وصواريخ ثقيلة ومنظومة دفاع جوّي محمولة من طراز OSA، وهو الأمر الذي رفضته الدولة السورية رفضاً قاطِعاً ليطرح قادة جيش الإسلام الخروج باتجاه المنطقة الجنوبية وبكاملِ أسلحتهم، وهو طرح تمّ رفضه أيضاً لتصل الأمور إلى الاتفاق بإجلاء إرهابيي جيش الإسلام مع عائلاتهم حاملين أسلحتهم الفردية فقط ومن دون ذخيرة بعد إعلان القيادة السورية إنها ستستأنف العملية العسكرية.

أما لماذا رفضت القيادة السورية إجلاء إرهابيي جيش الإسلام إلى القلمون الشرقي والمنطقة الجنوبية، فلأن الأمر مُرتبط بأولويات الجيش السوري ما بعد الغوطة الشرقية، حيث من المؤكّد أن أولوية الجيش السوري بعد خروج آخر إرهابي من جيش الإسلام هي تطهير منطقة جنوب دمشق التي تبلغ مساحتها حوالي 12 كلم مربع، وتضمّ بلدات "يَلدا، بيت سحم، الحجر الأسود، مخيّم اليرموك، بَبيلا، القدَم"، وهي منطقة يسيطر فيها تنظيم داعش على أقسامٍ كبيرةٍ من مخيّم اليرموك والحجر الأسود وأجزاء من حيّ الزين، في حين تسيطر فصائل أخرى على المناطق المذكورة أعلاه.

تُعتبر المناطق المذكورة أعلاه في جنوب دمشق الجيب الأخير الذي يُهدّد العاصمة دمشق بقذائف الهاون، وهو ما يضعه على رأس أولويات الجيش السوري سواء بالحسم العسكري أو بالتوصّل إلى تسويةٍ على غِرارِ التسويات التي حصلت في أكثر من مكان في سوريا.

بإنهاء وضع جيب جنوب دمشق تخرج العاصمة السورية نهائياً من دائرة التهديد بالقذائف، وتنتقل أولويات الجيش إلى منطقتين أساسيّتين هما القلمون الشرقي والتي تضمّ بلدات الضمير وجيرود والرُحَيبة والناصرية والتي تبلغ مساحة سيطرة الجماعات الإرهابية فيها حوالي 800 كلم مربع، تضمّ إضافة إلى البلدات المذكورة هضاب وتضاريس مُعقّدة أهمها جبل خيمور، جبل زبيدي، جبل الأفاعي، جبل النقب وجبل البتراء.

إضافة إلى سلسلةِ الهضاب تُعتَبر منطقة القلمون الشرقي عقدة ربط مع قاعدة التنف ومحيطها التي تسيطر عليها القوات الأميركية ومجموعات قريبة من "أسود الشرقية" و"قوات أحمد العبدو"، حيث تبعد مناطق سيطرة هذه الجماعات عن خط تموضع القوات الأميركية في قاعدة التنف حوالي 40 كلم، وهو أحد الأسباب التي جعلت الدولة السورية ترفض خروج إرهابيي جيش الإسلام إلى القلمون الشرقي، حيث سيشكّل ذلك إضافة كبيرة لأعداد الإرهابيين الموجودين في القلمون الشرقي، حيث يبلغ عددهم حوالي الـ 3000 إرهابي والذين دخلوا في هدنة في شهر أيلول سنة 2017 برعاية مركز المُصالحة الروسي، والمتوقّع أن تنتقل الأمور بعد حسم جنوب دمشق من الهدنة إلى حسم الملف بالتسوية، وهو ما يُفسّر النشاط الإستثنائي للجان المُصالحة ووفود الوجهاء والفعّاليات القادمة إلى دمشق من القلمون الشرقي.

بموازاة القلمون الشرقي أو بعده، وهو أمر خاضع لخطط الجيش السوري، من المؤكّد أن حسم منطقة شمال حمص (الرستن وتلبيسة) والقرى المحيطة بهما، وُضِع على نارٍ حامية وهو ما يُفسّر إلقاء الحوّامات السورية منشورات فوق المنطقة تدعو الجماعات الإرهابية هناك إلى الدخول في تسوية تُنهي الوضع، مع الإشارة إلى أن مساحة المنطقة تُقارب 750 كلم مربع، ويُعتبر تحريرها إعادة ربط حمص بحماه عبر الطريق الدولي، وإنهاءً لملف المنطقة الوسطى ومحيط دمشق بحيث ينتقل الجيش السوري إلى حسم معارك الأطراف في المنطقتين الشمالية والجنوبية، والتي أرجّح أن تنتهي في أغلب مناطق الجنوب عبر التسويات، في حين سيتم التعامل مع ملفات المنطقة الشمالية بالحسم العسكري في مناطق والتسوية في مناطق أخرى.

ويبقى أن ما يحصل وسيحصل يُشكّل انتقالاً من مرحلةٍ إلى مرحلةٍ سيترك بصمته بنتيجة حسم المعارك الحالية واللاحقة على مُجملِ الوضعِ السياسي المُرتبط بالحربِ على سوريا.


   ( الثلاثاء 2018/04/10 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2019 - 11:41 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو المزيد ...