السبت17/8/2019
م14:52:25
آخر الأخبار
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتاستهداف مرتزقة العدوان السعودي بصاروخ زلزال1 في حجةدرجات الحرارة أدنى من معدلاتها والجو بين الصحو والغائم جزئيا‎النيران تلتهم فرن "خربة الجوزية".. والمحافظ يطالب بالتحقيقوسائط دفاعنا الجوي تدمر هدفا معاديا في منطقة مصياف بريف حماةالصين تؤكد مجددا ضرورة احترام سيادة سورية ووحدة أراضيهاشنار: أردوغان يدعم التنظيمات الإرهابية في سورية خدمة لـ “إسرائيل” واشنطن تتوعد طاقم الناقلة "غريس-1" بعواقب وخيمةانخفاض أسعار الذهبدعوة ما يقارب 400 رجل أعمال عربي وأجنبي لزيارة معرض دمشق الدوليمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيمكيف تردّ روسيا على أردوغان في سوريا؟.....بقلم عمر معربونيلشكّه في سلوكهما...أب يذبح ابنتيه ..!صائغ شارع العابد يقع ضحية احتيال بـ 15 إسوارة و12 ليرة ذهبيةمقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"قاعدة جديدة للاحتلال الأمريكي بريف الحسكةالتربية تصدر نتائج الدورة الثانية لشهادة الثانوية العامة..رابط لمعرفة النتائجإعلان أسماء الدفعة الرابعة والخامسة من المقبولين في المنح الدراسية الهنديةاعتداءات إرهابية بالقذائف الصاروخية على حيي حلب الجديدة وجمعية الزهراء بحلبالجيش السوري يقتحم 4 بلدات على مشارف خان شيخون جنوب إدلبالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزيرداً علـى الاتهـامــات … مدير «العقاري» : لماذا يودع الاتحاد التعاوني 64 مليار ليرة بدلاً من توظيفها في السكن؟خبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحما هي كمية العسل التي يمكن تناولها يوميا؟أيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماء"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلة إعفاء عمدة طهران السابق من عقوبة الإعدام بعد تنازل عائلة زوجتهألمانيا تختبر أول حافلة نقل عام ذاتية القيادة إنستغرام تضيف أداة للمستخدمين للإبلاغ عن المعلومات الزائفةنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة النقاش: انتصار تموز 2006 نقل قوة الردع من يد "إسرائيل" إلى يد محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

منتدى يالطا.."مارشال روسي" لإعادة إعمار سوريا....بقلم سميح صعب


لا يقلّ تحدّي إعادة إعمار سوريا، عن الصِراع لكسب الحرب التي دخلت عامها الثامن. ومنذ بدأت الدولة السورية قبل عامين بدعمٍ من روسيا وإيران استعادة السيطرة على معظم المناطق التي كان يسيطر عليها تنظيم "داعش" و"جبهة النصرة" وفصائل أخرى من المعارضة المسلّحة، بدا أن الحرب في طريقها كي تضع أوزارها. لكن ذلك بطبيعة الحال لن يشكّل نهاية المطاف بالنسبة إلى سوريا، لأن مرحلة إعادة الإعمار قد تتطلّب عدداً موازياً من السنوات إن لم يكن أكثر لعدد سنوات الحرب، كي تتمكّن البلاد من التعافي والخروج من ويلات الحرب.


انخراط روسيا في عملية إعادة الإعمار في سوريا، لن تنزل برداً وسلاماً على واشنطن

وفي موازاة الصراع الذي كان يدور بين القوى الاقليمية والعالمية لكسب الحرب، كانت تدور في الخفاء حربٌ من نوعٍ آخر عنوانها السيطرة على الأراضي "المُفيدة" في سوريا والتي يمكن أن تشكّل مصدراً مهماً لتمويل عملية إعادة الإعمار. وانصبّ الهمُ الأميركي في العامين الماضيين على حِرمانِ الحكومة السورية، ومن خلفها روسيا وإيران، من الوصول إلى منابعِ النفطِ والغازِ والثروةِ الغذائية والمائية الرئيسة في كلٍ من محافظتيّ الرقة ودير الزور. وليس عبثاً أن القوات الأميركية البرية انتشرت في أجزاء واسعة من هاتين المنطقتين تحت عنوان دعم "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) التي يُشكل المُقاتلون الكرد عمودها الفقري في قتالهم ضدّ "داعش". 
ومع مواصلة الدعم العسكري الروسي واتّساع مناطق سيطرة الحكومة السورية، تستعدّ روسيا للإنخراط في عملية إعادة الإعمار على نطاقٍ واسعٍ. وهذه عملية تُمثّلُ تَحدّياً كبيراً لموسكو، لا سيما أنها تواجه ضغوطاً اقتصادية هائلة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. وفي هذا السياق ينعقد منتدى يالطا الاقتصادي الدولي في جمورية القرم الروسية بمشاركة مُمثّلين عن 60 دولة، وسيتخلّل المنتدى مؤتمر حول التفاعُل الاقتصادي بين روسيا وسوريا وإعادة الإعمار اعتباراً من 19 نيسان الجاري. 
ولخَّص الرئيس المُشارك للجنة المُنظّمة لمنتدى يالطا أندريه نازاروف الهدف من مؤتمر التفاعُل الاقتصادي بين روسيا وسوريا قائلاً لصحيفة "إزفستيا" الروسية "إن المؤتمر سيناقش "سيناريوهات التنمية الاجتماعية والاقتصادية في فترة ما بعد الحرب"، مشيراً إلى أنه في إمكان روسيا أن تستثمر في إعادة الإعمار في سوريا بعد الحرب، من خلال مشاريع مشتركة للطرفين الروسي والسوري. 
ويُستَدلُ من الأهمية التي توليها موسكو لهذا المؤتمر وما سينتج منه من اتفاقات ومشاريع، أنه سيكون بمثابة حجر الزاوية في عملية إعادة الإعمار في سوريا على الرغم من أن الحرب لم تنتهِ بالمرة. لكن نتائج المؤتمر ستأتي بمثابة "مشروع مارشال" روسي في سوريا، على غِرار المشروع الذي اعتمدته الولايات المتحدة عقب الحرب العالمية الثانية لإعادة إعمار أوروبا الغربية. 
ويُستَدلُ من الأرقام المُتداوَلة عن كلفة إعادة الإعمار في سوريا، أن أية عملية من هذا النوع لن يقلّ حجمها عن مئات المليارات. وقدَّر رئيس غرفة التجارة والصناعة الروسية سيرغي كاتيرين هذه الكلفة ما بين 200 مليار و500 مليار دولار، مشيراً إلى أن الحكومة السورية تمنح الأولوية للشركات الروسية في هذا المجال. 
وتتطابق تقديرات كاتيرين مع تقديرات الرئيس السوري بشّار الأسد الذي قال قبل يومين أمام وفد برلماني روسي، إن حجم الأموال اللازمة لإعادة إعمار البنى التحتية في سوريا يُقدَّر ب400 مليار دولار، مؤكّداً أن عملية الإعمار قد تستغرق ما بين عشرة أعوام و15 عاماً. وأعلن أن أفضلية العمل في سوريا ستكون للشركات الروسية. 
مما لا شك فيه أن انخراط روسيا في عملية إعادة الإعمار في سوريا، لن تنزل برداً وسلاماً على واشنطن وعواصم الاتحاد الأوروبي. ومعلوم أن الولايات المتحدة وأوروبا يفرضان عقوبات اقتصادية واسعة على كلٍ من روسيا وسوريا. وأكثر من مرةٍ أعلن الاتحاد الأوروبي أنه مستعد للمشاركة على نحوٍ واسعٍ في إعادة الإعمار في سوريا، لكنه ربط العملية بتنحي الرئيس الأسد عن السلطة. وحتى في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية المدعومة من أميركا والغرب، لم تساهم لا واشنطن ولا بروكسيل في أية مشاريع اقتصادية أو تنموية. وأبرز مثال على ذلك هو شوارع مدينة الرقة التي لم تعمد قوات "قسد" أو القوات الأميركية المُسيطرة على المدينة حتى الآن بعد أكثر من عاٍم من السيطرة عليها إلى رفع الركام الهائل الذي خلّفه قصف طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ولا إلى إزالة الألغام ودفن الجثث التي لا تزال تتعفّن في شوارع المدينة. 
ومن الواضح أن الغرب يستخدم التلويح بورقة المشاركة في إعادة البناء من باب الابتزاز السياسي. وسارعت الولايات المتحدة إلى احتلال شرق سوريا، كي تمنع دمشق من استعادة مُقدّرات الدولة الاقتصادية وكي تحول دون استفادة الطرفين الأساسيين الداعمين للحكومة السورية، وهما روسيا وإيران، من الاستثمار في هذه المناطق.

المصدر : الميادين نت


   ( الأحد 2018/04/22 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/08/2019 - 2:24 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه لص عاري يعلق في مدخنة منزل أراد سرقته... فيديو ثعبان ملكي جائع يبتلع نفسه... فيديو بالفيديو...رجل يوقف شاحنة بيديه كي لا تصطدم بسيارة بورش بالفيديو...عرض جوي في كولومبيا ينتهي بمأساة فؤاد السنيورة يفاجئ الجمهور بأداء أغنية "سواح" (فيديو) المزيد ...