الأحد18/8/2019
ص12:4:51
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتقوات روسية في «البوكمال» للمرة الأولىتركيا وعدت ميليشياتها في إدلب بدعم «غير محدود» وبإبقاء نقاط المراقبة! تطورات درامية شرق الفرات.. عشائر الحسكة تدعو مليشيات قسد لحوار (لا مشروط) مع الدولة السرية قبل فوات الآون درجات الحرارة أدنى من معدلاتها والجو بين الصحو والغائم جزئياصحيفة ألمانية: اللاجئون السوريون في عطلة ببلادهم وبرلين تتحركمأساة حفل الزفاف.. ارتفاع أعداد الضحايا في أفغانستانانخفاض أسعار الذهبدعوة ما يقارب 400 رجل أعمال عربي وأجنبي لزيارة معرض دمشق الدوليمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيمتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمتزوج من عدة نساء يقوم بتشغيلهن بالتسول.. وقتل إحداهن في حديقة جامع ليسرق ما بحوزتها من مال ومصاغمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"وزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيالتربية تصدر نتائج الدورة الثانية لشهادة الثانوية العامة..رابط لمعرفة النتائجانفجار سيارة مفخخة في حي الأربوية بمدينة القامشلي وأنباء عن وقوع إصابات متفاوتة الخطورةاستشهاد 3 أطفال وإصابة 6 بانفجار لغمين من مخلفات " داعش" بريف سلميةقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزي7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائدخبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحأيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماءبسبب شطيرة.. زبون يقتل نادلا بمطعم"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلةبالصور... الإعلان عن ملابس خاصة تضلل كاميرات المراقبةواشنطن تتراجع.. وتؤجل "عقاب" هواويمن خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديبنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الجيش السوري يكسر الجرة.....بقلم بروفيسور عبد الستار قاسم


وأخيرا انطلقت الصواريخ السورية في مهمة هجومية وليس دفاعية نحو المواقع الصهيونية، وبهذا ستبدأ المعادلات العسكرية في المنطقة تتغير. صحيح أن الصواريخ السورية المضادة للطائرات انطلقت ضد طائرات العدو الصهيوني، والصواريخ المضادة انطقت لتسقط صواريخ صهيونية،


 لكن تلك كانت نشاطات دفاعية. أما اليوم فيشكل انطلاق الصواريخ السورية نحو المعسكرات الصهيونية هجوما بامتياز وتحديا صارخا وواضحا للغطرسة الصهيونية التي اعتدنا عليها، والتي استهترت بالجيش السوري والعرب جميعا.

أصاب الصهاينة جمهور العرب في كل مكان بالإحباط الشديد، وأحيانا باليأس المهين بسبب تكرار هجومهم على المواقع السورية وقتل جنود وإداريين سوريين. لقد ألحقوا الذل والهوان بالعرب وبعثوا في قلوبهم الرعب وهم يتفرجون على القذائف الصهيونية تنهال على مواقع عسكرية ومدنية سورية دون أن يكون هناك حراك هجومي سوري يثأر لكرامة الناس وعزتهم. . تلك كانت عبارة المحبطين اليائسين، وعبارة المستهزئين والمتشفين الذين طالما باركوا القصف الصهيوني.
كنا دائما نقول إن كرامة الأمة ذات أولوية يجب عدم التفريط بها، ولهذا يجب الرد على الهجوم بهجوم حتى لو انتقم الصهاينة بالكثير من القتل والتدمير. كرامة الأمة لها علاقة وثيقة بالمعنويات التي تعزز الصمود إن ارتفعت، وتنتهي إلى الانهيار إذا استمرت بالتدهور. كنا نحسب أن الصهاينة سيردون على أي هجوم مضاد، وأن الخسائر ستقع في الجانب العربي الذي يرد، لكن كل الخسائر لا يعادل مفعولها السلبي المفعول السلبي المترافق مع عدم الرد. اليوم ظهرت ابتسامات الإنجاز على مباسم الجماهير العربية إلا من تلك التي حسمت نفسها على الصهاينة. ارتفعت معنويات الناس واستبشروا خيرا وتفاءلوا بأن المستقبل يخبئ للصهاينة ما لم يحسبوا له.
وبسبب هذا الرد سيفكر الكيان الصهيوني مرارا قبل أن يوجه ضربات عسكرية جديدة ضد الجيش السوري. ولنا تجربة مع حزب الله. الصهاينة يمتنعون عن ضرب حزب الله لأنهم يعلمون أن الحزب لا مفر يرد خلال فترة وجيزة على اعتداءاتهم. فلو سلكت سوريا ذات السلوك وأصرت على ضرب الصهاينة في كل مرة يعتدون بها، لما استهتر الصهاينة بسوريا وجيشها. هم الآن سيحسبون جيدا نتاج أعمالهم وذلك للأسباب التالية:

جبهة الصهاينة الداخلية هشة، ومن الصعب على جيشهم أن يدعو جماهيره إلى الهروب إلى الملاجئ بين الحين والآخر. إذا فعل ذلك فإنه سيبث الشعور بعدم الأمن في مواطنيه وتتحول حياتهم إلى هواجس أمنية تتحول إلى كوابيس, والعاقل العربي يقوم بنشاطات باستمرار من أجل إنهاك الصهاينة لكي يشكلوا ضغطا على سياسييهم وعسكرييهم.

الصهاينة ليسوا على استعداد لتحمل خسائر مثلما يتحمل العرب بخاصة أن الخسائر تؤثر سلبا على النشاطات الاقتصادية والتجارية ما يلحق أضرارا كبيرة في مستوى الدخل والإنتاج.

صد الهجوم بهجوم مكلف بالنسبة للصهاينة، وسيجدون يوما أن بقاءهم في الجولان يكلفهم أكثر بكثير من خروجهم. والصهاينة يوازنون بين مصالحهم الأمنية ومصالحهم الاقتصادية. الرد بهجوم يؤثر سلبا على أمنهم وعلى مصالحهم الاقتصادية، وبالتالي يتلقون الرسالة بأن الرد لا مفر قادم وسريعا، وعليهم إعادة بناء نفسية صهيونية جديدة تتلقى الضربات بدل تحقيق الإنجازات.

الثأر ضد الصهاينة يقوي من عزيمة فصائل المقاومة في فلسطين وفي جنوب لبنان. عندما يكون الجيش السوري قويا، تسند المقاومة ظهرها وتطمئن أنها ليست وحيدة في الميدان. ومثلما يستمد الجيش السوري قوته من المقاومة، تستمد المقاومة قوتها من الجيش السوري ومن كل جيش عربي مناصر للقضية الفلسطينية.
سيظهر علينا من يقول إن هذه الصواريخ التي انطلقت نحو الجولان المحتل إيرانية وليست سورية. المهم أنها انطلقت من الأرض السورية وضد عدونا جميعا وهو العدو الصهيوني، حتى لو كان الذي أطلقها من زيمبابوي.

رأي اليوم


   ( الاثنين 2018/05/14 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/08/2019 - 11:59 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه لص عاري يعلق في مدخنة منزل أراد سرقته... فيديو المزيد ...