الثلاثاء20/8/2019
ص12:40:57
آخر الأخبار
الاستخبارات العراقية تعلن الاطاحة بأحد قياديي داعشالبشير يكشف خلال محاكمته: تلقيت أموالاً كبيرة من الإمارات والسعوديةحزب الله: محور المقاومة متماسك والتهديدات الأمريكية والإسرائيلية لن تغير الوقائعالجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةالرئيس الأسد لوفد روسي: الانتصارات التي تحققت تثبت تصميم الشعب والجيش على الاستمرار بضرب الإرهابيين حتى تحرير آخر شبر من الأراضي السوريةما وجهة وهدف الرتل العسكري التركي في إدلب؟رويترز نقلا عن المرصد السوري للمسلحين: المسلحون ينسحبون من خان شيخون وقرى وبلدات في شمال حماةالجيش يمنع وصول إمدادات عسكرية تركية لأدواتها ويدخل أطراف «خان شيخون» الصين تحذر من عودة قوية لـ"داعش" في سورياجباروف: عمليات الجيش السوري ضد الإرهابيين في إدلب شرعية بالمطلقبرنامج زمني لعودة منشآت صناعية عامـة وخاصة إلى ميدان العمل في حلبغرفة صناعة حلب: هناك تأخير في إعداد قانون جدولة القروض المتعثرة.. ونطالب برفع الرسوم على بعض المستورداتلا تقسيم، ولا بقاء لأي منطقة خارج سيطرة الجيش السوري ....الاعلامي سامي كليباثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسوفاة دكتور بجامعة تشرين في حريق منزله بمدينة اللاذقية ضبط أكثر من عشرة كيلوغرام حشيش مخدر و(5100) حبة كبتاغون بحوزة مروج مخدرات في محلة قدسيامعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"مدرسة تستحق التقديرإعلان مواعيد التسجيل وتغيير القيد والتحويل والانتقال في الجامعات الحكومية للعام الدراسي القادممصدر عسكري : الجيش السوري يحكم السيطرة على قرية ترعي وتلتها الاستراتيجية شرق خان شيخونالجيش السوري يدخل أطراف خان شيخون ويقطع إمدادات المسلحين إلى المدينةوزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةاللبن... لمحاربة نزلات البرد!7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائد«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير هذه حقيقة صورة الشخص المرسوم على الليرة السورية؟"يد" عملاقة تثير الذعر وسط عاصمة نيوزيلنداخطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصيعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

صحيفة معاريف الصهيونية : حان الوقت للاعتراف بالحقيقة


معلق الشؤون العربية في صحيفة "معاريف" الإسرائيلية يرى أنه حان الوقت للاعتراف بالفم الملآن بأن "إسرائيل" والسعودية تجريان اتصالات في ما بينهما، وأن هذه الاتصالات هي جزء من واقع جديد وعلامة طريق هامة في علاقات إسرائيل الخارجية في المنطقة.


اتصالات السعودية مع "إسرائيل" جزء من واقع جديد وعلامة طريق هامة في علاقات الأخيرة الخارجية في المنطقة

كتب معلق الشؤون العربية في صحيفة "معاريف" جاكي حوجي:

يتعرض الإسرائيليون في الآونة الأخيرة لنوع ما من هجمة الابتسامات من جانب السعودية. القليل من هذا يشق طريقه إلى وسائل الإعلام، ولكن كل من يعمل في هذا المجال يعرف المقالات المتعاطفة مع سياسة "إسرائيل" والتي تنشر بين الحين والآخر في الصحافة السعودية. وانضم إليهم متصفحون سعوديون لا يترددون في إجراء اتصالات مع "إسرائيليين" في الشبكات الاجتماعية. بعضهم يتحدثون العبرية بمستوى عالٍ، وقد اكتسبوا قدرتهم هذه في جامعات المملكة، ما يوفر أحياناً أيضاً لحظات من السحر. مثلاً، تهاني بمناسبة أعياد "إسرائيل"، بعبرية فصيحة، ترسل مباشرة من قلب المملكة.

قبل أسبوعين ونصف الأسبوع صدرت مفاجأة من الرياض مرة أخرى. أحد الصحافيين الأكثر تماثلاً مع القصر الملكي عبدالرحمن الراشد، نشر مقالاً في صحيفة "الشرق الأوسط". يمثل الراشد في الصحيفة صوت أسياده، وأسياده يعترفون بالفم الملآن بأن السعودية لا ينبغي أن تقف تلقائياً ضد "إسرائيل". وإذا كانت إسرائيل محقة، فيجب قول هذا بصوت عال.

وكتب راشد يقول: "سنقف إلى جانب إيران إذا دعمت الفلسطينيين، ولكن سندعم "إسرائيل" حين تهاجم قوات إيرانية في سوريا".

ضوء أخضر من فوق يسمح لهؤلاء الأشخاص بالتعبير عن أنفسهم بحرية. هذه روح جديدة ومنعشة في كل ما يتعلق بالشبكات الاجتماعية، وإن كان الحديث يدور عن حفنة من السعوديين فقط، ولكن مستواهم الثقافي عال وأسلوبهم محترم. "إسرائيل" الرسمية ليست لا مبالية. من يتابع خطابات رئيس الوزراء يجده يعبر بين الحين والآخر عن عطف على ضائقة السعودية في مواجهة الإيرانيين. نتنياهو، كما هو معروف، ليس شخصاً يثرثر عبثاً. كل حديث لديه محسوب ومخطط مسبقاً. فمنذ متى يشغل رئيس وزراء "إسرائيل" باله في أن دولة عربية تتعرض لضربات من الصواريخ الباليستية من أعدائها؟ .

ليس هذا لأن العطف من "إسرائيل" يعبر عن علاقات حميمة تجاه الأصدقاء الجدد. المشكلة هي أنه عندما يعود نتنياهو وليبرمان ليقولا أن آفاقاً جديدة تفتح أمام "إسرائيل" في المنطقة فمن المشكوك أن يكونا يريا في خيالهما سياحة إسرائيلية في البحرين، أكاديميين إسرائيليين في دبي أو صحافيين إسرائيليين في شوارع أربيل. هما يريان أساساً موظفين من هنا ومن هناك يغلقون على أنفسهم الأبواب لإجراء مداولات سرية.

حان الوقت للاعتراف بالفم الملآن بأن "إسرائيل" والسعودية تجريان اتصالات بينهما، وأن هذه الاتصالات هي جزء من واقع جديد وعلامة طريق هامة في علاقات إسرائيل الخارجية في المنطقة.

واحد فعل هذا دون تردد كان عضو الكابينت يوفال شتاينتس، الذي اعترف بذلك في مقابلة في صوت الجيش قبل سبعة أشهر. فالإخفاء الذي تقبله إسرائيل في خنوع يرمي للسماح للسعوديين الاتصال بنظرائهم الإسرائيليين دون أن يثيروا الشارع عليهم. ولكن ليس من مهام "إسرائيل" أن تكون محامية لأي نظام وحامية لمصالحه السياسية. طالما تأتي هذه على حسابها، فلا قلق من أن يهرب السعوديون. ربما يشعروا بالإهانة ويتوجهوا لإعادة حساب المسار. صراع مع إيران وجودي، والخط المباشر لإسرائيل هو بالنسبة لهم فوز. إذا كان ثمنه هو كشف مجرد العلاقات، فانهم سيدفعون.

المصدر : صحيفة معاريف


   ( السبت 2018/05/26 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/08/2019 - 12:30 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو المزيد ...