الثلاثاء20/8/2019
ص1:34:7
آخر الأخبار
البشير يكشف خلال محاكمته: تلقيت أموالاً كبيرة من الإمارات والسعوديةالجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالجيش يمنع وصول إمدادات عسكرية تركية لأدواتها ويدخل أطراف «خان شيخون»عززت مواقعها تحسباً لأي اجتياح تركي … ميليشيا «قسد» تطالب الجيش السوري بحماية الحدود!إغلاق نهاية الطريق القادم من ساحة الأمويين باتجاه جسر تشرينسورية تدين اجتياز آليات تركية الحدود ودخولها باتجاه خان شيخون وتُحمّل النظام التركي تداعيات هذا الانتهاك الفاضح لسيادتهاجباروف: عمليات الجيش السوري ضد الإرهابيين في إدلب شرعية بالمطلق بوتين لماكرون: ندعم جهود الجيش السوري في إدلبالإعلان عن البدء بتنفيذ برنامج دعم أسعار فائدة القروض للبرامج التاليةالدولار إلى 608 ليرات والمضاربات تنشط من جديداثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محليجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"إعلان مواعيد التسجيل وتغيير القيد والتحويل والانتقال في الجامعات الحكومية للعام الدراسي القادمبرعاية استرتيجية لشركة MTN افتتاح المعرض التخصصي للتوظيف والموارد البشريةالجيش السوري يدخل أطراف خان شيخون ويقطع إمدادات المسلحين إلى المدينةالمرصد السوري للمسلحين : قصف جوي يوقف تقدم رتل ضخم للجيش التركي باتجاه جنوب إدلبوزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةاللبن... لمحاربة نزلات البرد!7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائد«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير مشاجرة بين عائلتين عربيتين تغلق شوارع في برلينكندية تفشل في فتح مظلتها على ارتفاع 1500م، فما الذي حدث؟خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصيعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

كمينٌ نصبه قاسم سليماني .......ناصر قنديل


– تدعو مصادر على صلة وثيقة بمجريات الحرب في سورية إلى تذكّر كيفية مقايضة الحملة العسكرية التي نظمها الرئيس الأميركي السابق باراك اوباما على سورية بالحل السياسي للسلاح الكيميائي لسورية، 


وتقول كان هذا الكمين الاستراتيجي الثاني الذي نُصب للأميركيين، وتعود فكرته للرئيس السوري بشار الأسد الذي استبق الحملة بإبلاغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه يضع بين يديه التوظيف التفاوضي لحل سياسي يُنهي السلاح الكيميائي لسورية، لاستخدامه في لحظة احتدام خطر تدخّل أميركي واسع النطاق عسكرياً. بعدما كان الكمين الأول بما عُرف ببيان جنيف واحد من صناعة وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف وينصّ على كلام غامض عن حل سياسي وهيئة حكم انتقالية لإلهاء الأميركيين عن فكرة التدخّل العسكري، بعدما تكفل الفيتو الروسي الصيني بحرمانهم من التغطية الأممية، لحين تصير روسيا جاهزة لمثل هذا التدخل.


– مع التموضع الروسي في سورية، كان السؤال الاستراتيجي هو كيف يمكن الحؤول دون تحول تموضع عسكري روسي وأميركي متقابلين سبباً لتقسيم سورية وتكرار النموذج الكوري فيها، خصوصاً بوجود أطماع تركية وإسرائيلية باقتطاع بعض من الجغرافيا السورية تحت شعار الحزام الأمني، يُضاف إليهما وجود تطلع كردي لكيان منفصل. تقول المصادر إن السؤال كان على طاولة الاجتماع الذي سبق التموضع الروسي وضمّ الرئيس بوتين والجنرال قاسم سليماني، وكان الجواب الذي صاغه سليماني يرتكز على فكرة الكمين الاستراتيجي النوعي الذي سيتوقف عليه تغيير وجهة الحرب ورسم نتائجها.

– تأسست الحركة الروسية الإيرانية على القناعة المشتركة بأن استعادة الدولة السورية لعافيتها وجغرافيتها الموحّدة تحت سيادة جيشها ورئيسها يشكل النصر الاستراتيجي المنشود، من جهة، وأن التسليم التركي والكردي بقبول هذه الحقيقة يتوقفان على التسليم الأميركي الذي يتوقف بدوره على التسليم الإسرائيلي، من جهة مقابلة. وأنه خلافاً لما قد يبدو من حجم الانتشار الأميركي وتوزّعه بين المناطق السورية بأولوية الشمال على الجنوب، فإن جنوب سورية حيث أمن «إسرائيل» هو ما سيقرّر، وأن الدفع بما يتكفّل بإثارة القلق على الأمن الإسرائيلي وحده سيتكفل بجعل روسيا مقصداً لطلب الضمانات التي ستكون تحت عنوان الدعوة للتسليم بالدولة السورية السيّدة والموحّدة في ظلّ رئيسها وجيشها، وأن إثارة القلق الإسرائيلي إلى حدّ الذعر مهمة إيران وحزب الله، وإثبات لا جدوى التعامل الإسرائيلي عسكرياً مع هذا الذعر، مهمة إيران وحزب الله والجيش السوري بعد تحسين دفاعاته الجوية برعاية روسية، حتى يصير المطلب الإسرائيلي التسريع بتسلّم الجيش السوري للحدود الجنوبية، حتى لو تمّت المقايضة بين عدم وجود انتشار لإيران وحزب الله في المنطقة بطلب تفكيك القاعدة الأميركية في التنف، التي تولّى الروس بلسان وزير خارجيتهم جعلها مصدر الشرّ الدائم في سورية. وهم يعلمون أنها أعرق وأخطر القواعد الأميركية لإمساكها بطريق دمشق بغداد التي تشكّل جوهر الحركة الاستراتيجية لإيران في المنطقة.

– أميركا و»إسرائيل» بين خيارين اليوم، خوض حرب أو قبول تسوية. حرب ميؤوس من الفوز بها وسرعان ما ستنزلق نحو تهديد العمق الإسرائيلي والمواجهات على التخوم. والتجربة الأخيرة لليلة الصواريخ تحكي الكثير. أو ارتضاء تسوية تضمن التسليم بوحدة وسيادة الدولة السورية بجيشها ورئيسها، انطلاقاً من الجنوب، بنموذج سيتكرّر شمالاً، تحت عنوان مقايضة القواعد الأميركية بعدم انتشار قوى المقاومة في المناطق التي سيخليها الأميركيون والجماعات المسلحة التي تتلقى الدعم منهم. والخيار هنا يشبه خيار المسلحين المحدود تفاوضياً بانتقاء لون الباصات التي سيرحلون عليها، أو التسمية التي سينضوي من يبقى منهم عبرها تحت عباءة الجيش السوري، بلجان محلية أو دفاع شعبي.

– ستكون للسعوديين والإسرائيليين ومعهم بعض رموز المعارضة فرصة الاحتفال بالتسوية، كما احتفلوا بالحلّ السياسي للسلاح الكيميائي السوري، وهم يعلمون أن آخر فرصهم قد ضاعت في سورية.


   ( الثلاثاء 2018/06/05 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2019 - 11:41 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو المزيد ...