الأربعاء23/10/2019
ص7:26:14
آخر الأخبار
الحكومة اللبنانية تجتمع اليوم وترقب للورقة الإصلاحية التي سيعلنها الحريريالاحتجاجات في لبنان تتصاعد ومطالبات باستعادة الأموال المنهوبةمصارف لبنان تغلق أبوابها على خلفية الاحتجاجاتجعجع يتنصّل من المسؤولية .. ويعلن الطلب من وزراء القوات الاستقالةانسحاب العشرات من جنود الاحتلال الأمريكي والفرنسي والبريطاني من الجزيرة السوريةلم تستخلص الدروس من تجربتها المريرة معها … «قسد» لا تزال تعول على عدم انسحاب الاحتلال الأميركي من سورية!اتصال هاتفي بين الرئيسين الأسد و بوتين حول الوضع بالشمال السوري...الرئيس الأسد: نؤكد رفضنا التام لأي غزو للأراضي السورية تحت أي ذريعةالأمم المتحدة تؤكد أن العدوان التركي أدى إلى نزوح نحو 180 ألف مدني وتضرر المرافق الخدميةالكرملين: إذا لم ينسحب المقاتلون الاكراد من شمالي سوريا سيجدون أنفسهم في مواجهة الجيش التركيصحفي تركي: صمود سورية أفشل المخططات التآمرية عليهافارس الشهابي: الاقتصاد السوري كبير ولكنه مقيد بسلاسل ثقيلةالسورية للطيران تسير رحلتين إضافيتين من دمشق إلى بيروت وبالعكسالأسباب الخفية وراء الانسحاب الأمريكي من سوريايهود الدونمة .... فخري هاشم السيد رجب - الكويت اللاذقية.. قتل صديقه وحرق جثته داخل برميلتوقيف مجموعة سرقت مبلغ (21) مليون ليرة سورية من سيارة في حلبالأمريكيون يتركون في سوريا غسالاتبالفيديو ...أطفال في القامشلي يرشقون قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة بالحجارةمجلس التعليم العالي يحدد مواعيد الإعلان عن مفاضلة الماجستير في الجامعات الحكوميةباحثة سورية تتوصل لعلاج للخلايا السرطانية بنسبة 85 بالمئةالجيش العربي السوري يواصل انتشاره في مناطق الجزيرة ويثبت نقاطه في منطقة منبج بريف حلب-فيديوتعزيزات للجيش نحو ريف الحسكة.. ومرتزقة «أردوغان» ينهبون رأس العين«الاتحاد السكني»: مخالف للدستور ومصادرة لأمواله … وزارة «الإسكان»: مشروع قانون حلّ الاتحاد جاء بعد تقييم حكوميوزارة الأشغال تناقش المخططات التنظيمية لعين الفيجة والقابون واليرموك "لن تجوع مرة أخرى"... 3 خطوات سحرية لإنقاص الوزن في أقل من شهرأبرزها خفض الوزن... 6 فوائد لا تعرفها عن الليمونعبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»هجوم "مباغت".. سمكة قرش مزقت صدرها وذراعيهاراعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهتفسير أكثر الأحلام شيوعا وكيف نتعامل مع الكوابيس؟براءة اختراع من أبل لخاتم يتحكم في هواتف آيفونأردوغان واتفاقية أضنة وطوق النجاة الأخير .....أولي الأمر........بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تقارير تكشف ما تخططه "إسرائيل" بشأن هضبة الجولان السورية المحتلة


سبوتنيك | أشار الخبر المنشور في الموقع الإلكتروني العبري "نيوز وان" أول أمس، الخميس، 7 يونيو/حزيران، حول تسريب وثيقة إسرائيلية تفيد بأن بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء، قدم وثيقة تفاهم، في العام 2010، إلى أهمية الهضبة السورية بالنسبة لتل أبيب، باعتبارها ذخرا جيوسياسيا واستراتيجيا.


جاءت البداية مع إدعاء مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السابق، الجنرال عوزي آراد، بأن نتنياهو عرض عبر وساطة أمريكية إعادة أجزاء من هضبة الجولان لسوريا، تشمل مناطق "الدروز" فيها، مقابل احتفاظ "إسرائيل" بأماكن تجمعات اليهود ومنابع المياه في الهضبة، وهو ما نفاه نتنياهو نفسه، خلال الخبر المنشور ذاته، ليفتح الباب مجددا أمام حقيقة المفاوضات التي سبق وأن دارت بين الطرفين، السوري والإسرائيلي، من قبل، حتى قبل العام 2010، وجدواها، ومستقبل الجولان بالنسبة لإسرائيل. وهو ما تكشفه تقارير إسرائيلية نشرت، في الفترة الأخيرة.
وعمدت "إسرائيل" خلال الفترة الماضية على تطوير وتحديث الهضبة السورية، بهدف السيطرة عليها للأبد، من بينها تدشين شبكة طرق جديدة، وإنشاء شبكة سكك حديدية أيضا، فضلا عن وجود دعوات إسرائيلية متعددة بضرورة إنشاء جامعة جديدة في الهضبة، وهو ما قدمه وزير التعليم السابق، جدعون ساعر، تخدم بدورها المنطقة الشمالية الإسرائيلية، خاصة منطقتي الجليل والجولان.
كما سبق وأن نشرت القناة السابعة الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني أن حكومة بلادها تضع الهضبة نصب أعينها، حيث قال ساعر، على سبيل المثال، إن سكان الهضبة يحتاجون إلى التقرب من"إسرائيل" أكثر مما سبق، ولتقوية أواصر التقارب الاجتماعية بين هؤلاء السكان وبين الكيان الإسرائيلي ككل، إضافة إلى أن ثمة هدفا آخر من وراء تلك الخطوة التي وصفها بالمهمة، وتتعلق بمحاولة موافقة الإدارة الأمريكية الجديدة على إبقاء هضبة الجولان السورية المحتلة تحت السيادة الإسرائيلية.
وكان الوزير جدعون ساعر قد أطلق هذه التصريحات المهمة خلال جلسة مهمة لحزب الليكود، بمشاركة الكثير من أعضاء الكنيست، من بينهم يهودا جليك، أحد اليمينيين المتشددين في حزب الليكود، ومعه الدكتورة عنات بركوا، وغيرهم، وهي الجلسة التي عقدت لوضع اللمسات النهائية على خطة تطوير هضبة الجولان، حتى تبقى تحت السيادة الإسرائيلية للأبد.
وكي تبقى تحت السيادة الإسرائيلية، رغم أنها محتلة منذ العام 1967، والمجتمع الدولي يقر بأنها محتلة، ويجب عودتها في إطار اعتبارها ضمن حدود الرابع من يونيو/حزيران 67، خاصة الطرف الأمريكي الذي يرفض فرض السيادة الإسرائيلية على الجولان، واعتبارها جزء لا يتجزأ من أراضي الكيان الاسرائيلي، فإن "إسرائيل" تحث الأطراف الدولية على الموافقة بأن تكون الجولان جزءا منها، خاصة الطرفين، الروسي والأمريكي.
وفي السابع عشر من أبريل/نيسان 2016، عقد نتنياهو جلسة حكومته الأسبوعية، في الهواء الطلق بهضبة الجولان السورية، للمرة الأولى في تاريخ بلاده، رغم رفض المجتمع الدولي لفرض السيادة الإسرائيلية على الهضبة السورية، حيث أعلنت أكثر من قوى عظمى رفضها لإعلان تل أبيب ضم الجولان للأبد، على اعتبار أنها أرض سورية محتلة. بحسب صحيفة "هاآرتس" العبرية.
وكان الطلب الرئيس لنتنياهو هو عدم الاعتراف بخطوط الحدود الأصلية بين "إسرائيل" وسوريا، التي تعود إلى الرابع من يونيو/حزيران للعام 1967، والإبقاء على الوضع الراهن، مثلما جرى مع زيارة رئيس الكيان الإسرائيلي، رؤوبين ريفلين، خلال زيارته لموسكو، بل المطالبة باعتراف الأخيرة بالسيادة الإسرائيلية على الهضبة السورية المحتلة، وفقاً للمعطيات، التي تجري على أرض الواقع حاليًا. مع تحفظ كثير من دول العالم على ذلك. فقد رأت الإدارة الأمريكية أن هذا الإعلان لن يغير موقفها من الجولان، من كونها أرض محتلة، في العام 1967، وأنه سبق لواشنطن الاعتراض على إعلان مماثل لإسرائيل، في العام 1981، بشأن ضم الجولان لأراضيها، وهو ما أيدته ألمانيا أيضا، من رفضها لضم الجولان، ورؤيتها في كونها أرضًا محتلة.
وذكرت تلك الوسائل الإسرائيلية خلال الأيام القليلة الماضية أن الولايات المتحدة في طريقها لدراسة الموافقة على فرض "إسرائيل" سيطرتها على هضبة الجولان السورية، خصوصا في ظل التفاهمات الأمريكية ــ الإسرائيلية حول ضرورة دفاع "إسرائيل" عن نفسها وموافقتها على استهداف "الجيش الإسرائيلي" لأهداف مهمة في الداخل السوري، بما يسمح بالحفاظ على أمنها القومي، وهو ما ينطبق على هضبة الجولان السورية. خاصة وأن ثمة توافقا للرؤى الأمريكية ـ الإسرائيلية، في الفترة الراهنة، وتحديدا، منذ الموافقة الأمريكية على نقل سفارة بلادها من تل أبيب إلى القدس.
في وقت اعترف القاضي الإسرائيلي، جبرائيل هليفي، من أن الوضع القانوني للجولان أصعب بكثير من الضفة الغربية، على سبيل المثال. وهو ما نشرته القناة السابعة الإسرائيلية، على موقعها الإلكتروني.
وكالات
 


   ( السبت 2018/06/09 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/10/2019 - 7:21 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو لرجل يخرج تمساح من المسبح بيديه العاريتين "أغرب" طريقة لمنع الغش في الكليات النمر والأنثى.. معركة دامية بين "وحشين" من أجل الجنس اللطيف مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" المزيد ...