الثلاثاء20/8/2019
ص1:32:25
آخر الأخبار
البشير يكشف خلال محاكمته: تلقيت أموالاً كبيرة من الإمارات والسعوديةالجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالجيش يمنع وصول إمدادات عسكرية تركية لأدواتها ويدخل أطراف «خان شيخون»عززت مواقعها تحسباً لأي اجتياح تركي … ميليشيا «قسد» تطالب الجيش السوري بحماية الحدود!إغلاق نهاية الطريق القادم من ساحة الأمويين باتجاه جسر تشرينسورية تدين اجتياز آليات تركية الحدود ودخولها باتجاه خان شيخون وتُحمّل النظام التركي تداعيات هذا الانتهاك الفاضح لسيادتهاجباروف: عمليات الجيش السوري ضد الإرهابيين في إدلب شرعية بالمطلق بوتين لماكرون: ندعم جهود الجيش السوري في إدلبالإعلان عن البدء بتنفيذ برنامج دعم أسعار فائدة القروض للبرامج التاليةالدولار إلى 608 ليرات والمضاربات تنشط من جديداثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محليجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"إعلان مواعيد التسجيل وتغيير القيد والتحويل والانتقال في الجامعات الحكومية للعام الدراسي القادمبرعاية استرتيجية لشركة MTN افتتاح المعرض التخصصي للتوظيف والموارد البشريةالجيش السوري يدخل أطراف خان شيخون ويقطع إمدادات المسلحين إلى المدينةالمرصد السوري للمسلحين : قصف جوي يوقف تقدم رتل ضخم للجيش التركي باتجاه جنوب إدلبوزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةاللبن... لمحاربة نزلات البرد!7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائد«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير مشاجرة بين عائلتين عربيتين تغلق شوارع في برلينكندية تفشل في فتح مظلتها على ارتفاع 1500م، فما الذي حدث؟خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصيعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

«مداد»: الحربُ في سورية والعراق كشفت تناقضات ظاهرة الدولة في المنطقة العربية


اعتبر «مركز دمشق للأبحاث والدراسات- مداد» أن الحربُ في سورية والعراق كشفت عن مؤشرات متناقضة أو متعاكسة حول ظاهرة الدولة في المنطقة العربية والشرق الأوسط، ما يُظهرُ ضعف الدولة وقوتها في آن، ويُبيّن التحوّل في طبيعة السياسة والدولة وفكرة الدولة وواقع الدولة، في المنطقة.


جاء ذلك في دراسة للمركز تلقت «الوطن» نسخة منها تحت عنوان «عودة المسألة الشرقية.. تحولات السياسة والدولة في الشرق الأوسط»، وأعدها رئيس القسم السياسي في المركز، عقيل محفوض، وتتقصّى أنماط أو ديناميات السياسة الإقليمية والدولية في الشرق الأوسط منذ ما عُرِفَ بـ«المسألة الشرقية» أو منذ الحرب العالمية الأولى وحتى اليوم، ولا تستعرض كل تلك الأنماط وإنما تركز على ما تعده خط التطور الرئيس.
ووفق الدراسة، فإن تعبير «المسألة الشرقية» يُحيل إلى السياسات الأوروبية تجاه السلطنة العثمانية، واستجابة الأخيرة لها، تحديداً في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين، وصولاً إلى انهيار السلطنة في أعقاب الحرب العالمية الأولى (1914-1918).
وأشارت الدراسة إلى أن الأوروبيين أطلقوا تعبير «المسألة الشرقية» على السياسات المتمحورة حول السلطنة العثمانية، كما أطلقوا تعبير «الرجل المريض» على السلطنة نفسها، ولا بد أن المقصود كان المشرق أو الشرق، اجتماعياً وثقافةً واقتصاداً أيضاً، وليس فقط السلطنة كدولة.
ورأت الدراسة أنه عندما يجري الحديث عن «إعادة إنتاج» ديناميات المسألة الشرقية، فهذا يشمل «إعادة إنتاج» للنزاعات وتفخيخ العلاقات والتفاعلات بين التكوينات الاجتماعية والثقافية والدينية وغيرها، كما بين الدول أو أشباه الدول القائمة، وبروز اتجاهات الهيمنة الإقليمية، وتأكيد طبيعة الدولة السلطانية أو الأميرية أو دول «المِلل والنِّحل»، وإجهاض إمكانية بروز دولة وطنية قوية ومستقرة، أو اتجاهات تعاون أو تضامن على مستوى الإقليم. ولفتت الدراسة إلى أن الدولة في الشرق الأوسط اتبعت مساراً قد يبدو معاكساً لمسارها في أوروبا، إذ تشكلت قانونياً وسلطوياً، ولم تتشكل مجتمعياً وثقافياً بعد، أو هي لم تتمم تشكلها الضروري هذا! ولكن هذا الانتشار للدولة أو تبنيها لم يكن بفعل إرادة التأثر والتلقي الذاتي، أي أنه لم يكن إرادياً بالأساس، حتى لو أصبح جزئياً كذلك فيما بعد.
ومن وجهة نظر الدراسة فإنه «إذا كانت الحرب العالمية الأولى ونهاية المسألة الشرقية أدّتا إلى قيام الدولة الحديثة أو ما يعرف بـ«دولة الاستعمار» في المنطقة، إلا أن طبيعة الدولة تغيرت طوال العقود التالية، وقد ظهرت «دولة ما بعد الاستعمار» أو «الدولة الوطنية»، وثم كانت «الدولة التسلطية» أو «المتضخمة»، ثم «الدولة الفاشلة» ومؤشرات انهيار الدولة، وبالمقابل مؤشرات بقاء الدولة وتعزيزها أو تأكيدها».
وأشارت الدراسة إلى التقديرات في الدراسات السياسية والاجتماعية التي تعتبر أن «الصراع في المنطقة العربية والشرق الأوسط، تحديداً ما يجري في سورية، هو بمثابة «خط الصدع» في السياسة الإقليمية والدولية، وأن مُخرجات ذلك الصراع سوف تُعبِّر إلى حد كبير عن طبيعة النظام الإقليمي والدولي في المرحلة القادمة».
وعرضت الدراسة لمصادر التهديد الرئيسية التي تشهدها المنطقة والمتمثلة بـ«اهتزاز وأحياناً انفجار الدولة وفكرة الدولة من جهة، وثباتها واستمراريتها من جهة أخرى، وبروز دور نشط للفواعل والشبكات من غير الدول، تحديداً التنظيمات الجهادية التكفيرية، والتدفقات الإعلامية والسياسية والثقافية، وتدفقات الأشخاص والموارد، وتزايد عوامل التغلغل والتأثير الخارجي، ومراجعة الجغرافيا السياسية والدولتية، وتغير فكرة الدولة والوطن والمواطنة والهوية، بما في ذلك تغيير الحدود أو إزالتها وتجاوزها من جهة وتثبيتها وتعزيزها من جهة أخرى، وارتفاع مستوى «المخاطرة» و«عدم اليقين» تجاه اللحظة الراهنة ومسارات الأمور في المستقبل».
واعتبرت الدراسة أنه وإن اتسمت السياسات في الشرق الأوسط بعد الحرب العالمية الثانية بالتحول والتغيير، إلا أن هناك بالمقابل مؤشرات كثيرة على استمرارية في ديناميات السياسة أيضاً؛ بل عودة إلى ديناميات صراع وتغلغل واختراق كانت سائدة قبل مئة عام وأكثر في مرحلة ما عرف باسم «المسألة الشرقية».
وختمت الدراسة بالقول: إنَّ ما يحدث في المنطقة ليس «عودة» للمسألة الشرقية أو «استعادتها» كما كانت في الماضي، وإنما «إعادة إنتاجها»، ذلك أن المنطقة لم تشهد تحولات يمكن أن تمثل قطيعة أو قطائع معرفية أو تاريخية أو سلوكية في طبيعة الدولة والنظم السياسية وديناميات التفاعل بين دول الإقليم أو التفاعل مع النظام الدولي.

 


   ( الخميس 2018/06/21 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2019 - 11:41 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو المزيد ...