الاثنين23/9/2019
ص4:48:36
آخر الأخبار
الأردن يمنع مرور علب السجائر براً إلى سورية وبالعكسالسيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغرباتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالحوثي يحذر النظام السعودي من رفض مبادرة وقف الهجمات ضد اليمنتحركات أميركية من أجل احتلال طويل الأمد في شرق الفرات! … «قسد» تواصل الإذعان للاحتلالين الأميركي والتركي بشأن «الآمنة»يبحث في الإجراءات وآلية عمل «اللجنة الدستورية» … بيدرسون يلتقي المعلم اليوم في دمشق(قسد) المدعومة أمريكياً تضيف تهجير الأهالي إلى قائمة جرائمها بمناطق انتشارها في الجزيرة السوريةالرئيس الأسد لوفد برلماني وسياسي إيطالي: موقف معظم الدول الأوروبية حول ما جرى في سورية لم يكن ذا صلة بالواقع منذ البدايةبومبيو مهدداً إيران: العالم بأسره يعرف قدرتنا العسكرية روحاني: مستعدون لمد يد الصداقة لجيراننا ومسامحتهم عن أخطائهم السابقةالسماح بإدخال الذهب الخام وإخراج المصنّع عبر المطارات حصراًقريباً.. سيارة رياضية جديدة تدخل الأسواق السوريةآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةأنباء عن اعتداء إرهابي على حافلة للجيش بريف السويداء.. وداعش يتبنى العثور على أسلحة وذخيرة من مخلفات الإرهابيين في قرية حربنفسه بريف حماةحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النوم ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافأيمن رضا يوضح حقيقة اعتزالهنادل يقتل زبوناً لأنه استفزه بطريقة طلبه تحضير وجبة الفطورمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم"واتساب" تسمح بمشاركة المنشورات على "فيسبوك""غوغل" تنتج أقوى كمبيوتر على وجه الأرضبعد ثماني سنوات ...بقلم د. بثينة شعباننهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسام

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تراجع إسرائيلي جنوباً: انشغال باليوم الذي يلي هزيمة المسلحين


 بقلم يحيى دبوق

تراجعت لغة الحزم في المقاربة الإسرائيلية للجنوب السوري مع إشارات دالّة على استراتيجيات مغايرة بدأت تتضح تباعاً، وهي مبنية على موقف دمشق الصارم والإصرار والتوثب العسكريين السوريين في مواجهة المسلحين جنوباً، مع إدراك إسرائيلي، كما يبدو، حدود القدرة وهامش تفعيلها، في مواجهة الأعداء.


يأتي «التراجع» الإسرائيلي في سياق، وربما بسبب، إشارات دالة في الموازاة والمقابل، من الجانبين الأميركي والروسي، تشير إلى إرادة عدم المواجهة أو التسبّب في ما من شأنه الدفع باتجاه المواجهة. من الجانب الروسي، تمثّل ذلك بغارات شنّتها القاذفات الروسية على المسلحين في مناطق متفرقة من الجنوب، للمرة الأولى منذ اتفاق وقف إطلاق النار في تموز 2017، فيما أرسلت الولايات المتحدة رسالة، بحسب وكالة «رويترز»، تبلغ فيها المسلحين أن لا يتّكلوا عليها في منع العملية العسكرية المقبلة في الجنوب السوري.

من ناحية "إسرائيل"، برزت جملة إشارات ومواقف، كلامية وعملية، دلّت على التراجع. وبحسب تسريبات الإعلام العبري (موقع «واللا»)، يستعد الجيش لليوم الذي يلي إعادة فرض الجيش السوري سيطرته على الجنوب السوري، بما يشمل الحدود في الجولان. رئيس شعبة العمليات في "الجيش الإسرائيلي"، أهارون هليفا، جال على الحدود مع سوريا في اليومين الماضيين، وتفقد الوحدات العسكرية فيها «من أجل فحص واختبار مستوى التأهب لليوم الذي يلي»، وبحسب التسريبات عن الزيارة وأهدافها من أجل التأكد من «الاستعداد الأمثل لمرحلة ما بعد تغيير الواقع على الحدود بشكل كبير».
التراجع الإسرائيلي برز أيضاً في جملة الأسئلة المطروحة على طاولة بحث "الجيش الإسرائيلي"، والذي جرى تسريبه بوصفها أسئلة تمثّل رسائل تحذير يجب عدم تجاوزها خلال المعركة المقبلة مع المسلحين. رسائل موجهة إلى الجانبين الروسي والسوري، وتأمل إسرائيل أن تراعى من جانبهما، خلال مرحلة القتال المقبلة. 
المصادر العسكرية الإسرائيلية تسمي هذه الأسئلة «الأسئلة الثقيلة» في دلالة على أهميتها، وتحديداً ما يتعلق بحجم ومدى استخدام سلاح المدفعية السوري وضرورة تجنب انزلاق القذائف إلى الجانب الإسرائيلي، إضافة إلى ضرورة الامتناع عن «العدوانية التكتيكية» للقوات البرية السورية ودفع للإضرار بالسياج الحدودي. كذلك، مع التأكيد على ضرورة العمل على منع اندفاع المسلحين إلى الحدود، إذ بحسب التسريبات الإسرائيلية «من غير الواضح كيف يمكن للمتمردين الفرار إلى الأردن أو محاولة الاندماج مع المدنيين في مخيمات اللاجئين أو في سيناريو متطرف اقتحام الحدود الإسرائيلية كخيار أخير أمام العملية العسكرية السورية».
وضمن التحضير الإسرائيلي للمواجهة السورية المرتقبة ضد المسلحين، وبناءً على سياسة التخلي عنهم بعد سنوات من الاعتماد عليهم وعلى خدماتهم، عمدت تل أبيب إلى جملة إجراءات جرى تسريبها عبر الإعلام العبري، وإن حاولت تل أبيب إلباسها لباس التخطيط العسكري الاحترازي لمنع شن عمليات عليها انطلاقاً من الحدود وبمناسبة القتال المرتقب. رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي ايزنكوت، أمر وحداته المنتشرة على الحدود «بتقليص» عدد الواردين إلى الشريط الشائك طلباً للمساعدة الطبية. وهو الأمر الذي يخفي في طياته قرار التخلي الكامل عن المسلحين، ومنع الطبابة عنهم، في تسليم واضح للواقع الجديد المقبل على التشكل بشكل مغاير، على الحدود السورية. هذا هو الهدف من الإجراء الجديد، سواء أدخل في ديباجته التهديد الإيراني كما قيل إسرائيلياً أو لم يدخل.
وحاولت "إسرائيل" في الفترة الأخيرة التوصل عبر «الصديق» الروسي إلى اتفاق، ينهي بموجبه "الجيش الإسرائيلي" وجود الجماعات المسلحة في الجنوب السوري، وصولاً إلى الحدود، مقابل تحقيق الحد الأقصى من مصالح إسرائيل، رغم أنها جاءت متطرفة ومتطلبة جداً، لم يرض ويقبل بها الجانب السوري. في حينه، كانت لهجة "إسرائيل" حاسمة جداً مع شبه «تعجرف» في طرح المعادلات، التي وصلت بها إلى طلب مقايضة بسط الدولة السورية سيادتها على الجنوب السوري، مقابل تخليها عن حليفها الإيراني وإخراجه من كل الأراضي السورية.
بعد فشل الاتفاق، نتيجة «الفيتو السوري» عليه، عادت "إسرائيل" إلى مربع «المعقولية» والمطالب والشروط الأكثر منطقية، سواء قبلت الدولة السورية بها أو رفضتها. بحسب تسريبات الإعلام العبري، أمس، (موقع «واللا»)، فإن القيادة السياسية في "إسرائيل"، بمؤازرة من كبار المسؤولين العسكريين ووزارة الأمن، أرسلت إلى الدول ذات العلاقة والتأثير، بما يشمل الجانب الروسي، رسالة واضحة جداً: إسرائيل لا تنوي التنازل عن مطلبها في مساحة خالية من عناصر إيرانية وحزب الله. وهو طلب، يشير بطبيعته قياساً بالمطالب والشروط السابقة، إلى تراجع كبير جداً في الموقف. إشارات التراجع الإسرائيلية واضحة وبيّنة، وهي دالة ما لم يحدث ما يغير هذا التقدير، على أن المواجهة مقبلة مع المسلحين وأن دورهم قد انتهى، وأن التخلي عنهم هي وجهة رعاتهم لمقبل الأيام. هل هذه هي نتيجة واقع فرض على "إسرائيل" وحلفائها فرضاً وباتت في تموضع مغاير يجبرها على التكيف معه والعمل على الحؤول ــ قدر الاستطاعة ــ دون توسع تداعياته السلبية عليها؟ أم أنه نتيجة اتفاق مغاير للاتفاق الأول، لم يراع مصالحها كما أرادت، وفرض عليها القبول به دون القدرة على الوقوف في وجهه؟ النتيجة قد تكون واحدة، وتحديداً ما يتعلق باليوم الذي يلي هزيمة المسلحين في الجنوب، وبسط الدولة السورية سيادتها حتى الحدود الدولية. إن صحت دلالات الإشارات الإسرائيلية، فسيكون الجنوب السوري واستعادته فصلاً من فصول حرب خسرتها "إسرائيل" وحلفاؤها، وتشي بخسارة الحرب الجديدة التي أرادتها في الساحة السورية، بعدما خاضتها بضراوة وأمل، طوال سبع سنوات، ومن اليوم الأول، أن يسقط الرئيس بشار الأسد، ومع سقوطه، ضعف وربما سقوط محور أعدائها.

الاخبار اللبنانية


   ( الاثنين 2018/06/25 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/09/2019 - 4:32 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نعامة غاضبة تنقض على أحد المارة وتحاول دوسه بأطرافها... فيديو بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا المزيد ...