الأحد18/8/2019
ص11:47:44
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتتركيا وعدت ميليشياتها في إدلب بدعم «غير محدود» وبإبقاء نقاط المراقبة! تطورات درامية شرق الفرات.. عشائر الحسكة تدعو مليشيات قسد لحوار (لا مشروط) مع الدولة السرية قبل فوات الآون درجات الحرارة أدنى من معدلاتها والجو بين الصحو والغائم جزئيا‎النيران تلتهم فرن "خربة الجوزية".. والمحافظ يطالب بالتحقيقصحيفة ألمانية: اللاجئون السوريون في عطلة ببلادهم وبرلين تتحركمأساة حفل الزفاف.. ارتفاع أعداد الضحايا في أفغانستانانخفاض أسعار الذهبدعوة ما يقارب 400 رجل أعمال عربي وأجنبي لزيارة معرض دمشق الدوليمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيمتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمتزوج من عدة نساء يقوم بتشغيلهن بالتسول.. وقتل إحداهن في حديقة جامع ليسرق ما بحوزتها من مال ومصاغمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"وزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيالتربية تصدر نتائج الدورة الثانية لشهادة الثانوية العامة..رابط لمعرفة النتائجانفجار سيارة مفخخة في حي الأربوية بمدينة القامشلي وأنباء عن وقوع إصابات متفاوتة الخطورةاستشهاد 3 أطفال وإصابة 6 بانفجار لغمين من مخلفات " داعش" بريف سلميةقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزي7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائدخبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحأيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماءبسبب شطيرة.. زبون يقتل نادلا بمطعم"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلةواشنطن تتراجع.. وتؤجل "عقاب" هواويألمانيا تختبر أول حافلة نقل عام ذاتية القيادةمن خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديبنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ما وراء الحدث | خبير عسكري سوري : إن لم تنصاع أطراف العدوان لشروطنا فهناك شيء في الميدان سيحدث


تدل جميع التطورات الحاصلة في مناطق الشمال السوري وخاصة في إدلب على أن هناك عمليات تحضير واسعة النطاق للتوجه مباشرة إلى إدلب بعد إنهاء تثبيت الإنتصارات على الجبهة الجنوبية وإعادة سيطرة الدولة السورية الكاملة عليها .


كما وتتوارد أنباء عن شبه إتفاق إقليمي دولي لإنهاء موضوع إدلب قبل وصول الجيش العربي السوري إلى هناك ، كي لايقطع على الدول الداعمة لهذه المجموعات الإرهابية إمكانية أي مناورة كما حصل تماماً على الجبهة الجنوبية ، التي عجز الأمريكي وحلفائه عن منع عملية القضاء على الإرهاب هناك رغم التهديدات والتحذيرات التي صدرت بهذا الشأن من هذه الأطراف .

تأتي هذه المتغيبرات في الوقت الذي تتذابح فيه المجموعات الإرهابية المسلحة من جهة ، ومن جهة أخرى يقوم وجهاء إدلب بالتواصل مع مركز المصالحة الروسي في حميميم لتسليم مناطقهم وتسوية أوضاعهم ، ومن جهة ثالثة يجري الحديث عن نية قوات "قسد الديمقراطية" الحوار مع الحكومة السورية لتسليمها المناطق التي تسيطر عليها بعدما رأت أنه بيد التركي مقتلها ، والأمريكي سوف يرمي بها كما رمي بغيرها إلى التهلكة بعد أن خسر رهانه عليها في تثبيت موطىء قدم له في الشمال السوري ،ماجعل أردوغان يقلق على نفسه فيسارع وعبر إتصال هاتفي مع الرئيس بوتين ليقول له أنه في حال هاجم الجيش السوري إدلب فان جوهر أستانا سوف ينهار .
في ظل المتغيرات الميدانية الحالية وعودة بعض البؤر الإرهابية للنشاط القتالي كما حدث في شمال اللاذقية وبعض المناطق الأخرى لابد من طرح عدد من التساؤلات قبل الخوض في تفاصيل الأوضاع في إدلب والشمال السوري بشكل عام ومنها :
أين تتمركز القوة الأكبر للإرهابيين على مساحة الجغرافيا السورية ومدى المخاطر التي تشكلها في الوقت الحالي ؟
ماهي الأبعاد الإستراتيجية للخط البياني للتحرك الميداني للجيش العربي السوري وحلفائه ، وماهي نقط الإلتقاء الإستراتيجية الحالية في الميدان ؟
هل شارفت معركة الجنوب على الإنتهاء وكيف ستتعامل الدولة السورية مع 1500 إرهابي محاصرين في في منطقة اليرموك ؟
مالذي يجري حالياً في إدلب وماهي أوجه الصراع الناشىء حالياً بين المجموعات الإرهابية المسلحة ومدى إرتباطه بماجرى مؤخراً في الجنوب وشمال اللاذقية لجهة الحدود مع تركيا ؟
هل تقبل حالة إدلب المصالحة أم أنه بالفعل ستكون هناك عملية طحن لما تم تجميعه من الإرهابيين من كل مناطق الجغرافيا السورية التي حررها الجيش ؟
هل سترضخ الحكومة السورية وحلفائها لأي من الاجندات الإقليمية والدولية الجالية على إختلاف مواقفها تجاه متغيرات الأوضاع في سورية ؟
الخبير العسكري الإستراتيجي العميد محمد ملحم يقول :
"في النهايات دائماً تتعقد المواقف ،والحرب على سورية حالياً تقريباً في نهاياتها الحرب على سورية ، لماذا نقول النهايات ؟ ، نقول النهايات لأن المشروع الأمريكي في سورية بشكله العام قد فشل كلياً ، وكانت آخر مظاهر فشله المدوية هي في تحرير الغوطة ، وبالرغم من أنه رغى وأزبد في مسألة تحرير الجنوب فقد تحرر الجنوب ، لذا بدأوا يكشرون عن أنيابهم ، وبقي في الجنوب بعض المجاميع الإرهابية في منطقة اليرموك من 1000 إلى 1500 إرهابيياً وبعضهم لجأوا إلى العدو الصهيوني ، الذي هو غير جاهز الآن للقيام بأي حرب ، وبالتالي سوف يحاولون تحقيق أي شىء وتأحير سحقهم ".
وأردف العميد ملحم
"في أحلامهم أن يعيدوا الوضع في سورية الى عام 2013 ، تجميع الإرهابيين في إدلب لم يكن عبثاً وإنما كان مخططاً بشكل مدروس من قبل الدولة السورية وحلفائها ليتم التعامل معهم مستقبلاً ، وإقتتالهم الدموي الحالي لايضرنا بل هو شيء مفيد ، أما مسالة تحرك الجيش العربي السوري من الناحية العسكرية والمناورات التي قام بها منذ بدء الحرب وحتى الآن وهي تجميع القوى والوسائط في أي منطقة يختار الهجوم عليها والقيام بعملية فيها تعد ميزة كبيرة جداً إمتاز بها الجيش العربي السوري عن سائر الجيوش في الحروب السابقة ، ولذلك المرحلة القادمة لابد من أن تكون إدلب هي المحطة الرئيسة في مواجهة الجيش العربي السوري ، وما نسمعه من تصريحات تركية و صراخ أردوغان حول هذه المنطقة ربما حتى يحصلون على يكفف ماء الوجه ، لذا يدفعون هنا للمصالحة ويصعدون في جهة أخرى ، وأنا بإعتقادي أن الجل في إدلب على الأرجح سيكون عبر المصالحة وعبر العمل العسكري ، وبالطريقة التي نختار نحن في سورية ، نحن يهمنا الدم السوري ، لذا لابد من حماية الدم السوري وحماية السوريين وهذا ماوجه به السيد الرئيس ، وخاصة أن أسباب القوة موجودة والنتائج مضمونة ، ومن هنا نرى أن بعض أطراف العدوان على سورية يسعون لتحقيق أي مكاسب قبل سحقهم وخاصة بعد فشل مشروعهم في الجنوب".
وأضاف العميد ملحم
"بالنسبة للمنطقة الشرقية والتواجد الأمريكي هناك نلاحظ حالياً مجموعة من التحركات ، بعض غلاة الأكراد يحاولون التواصل وأن يفتحوا حواراً مع الدولة السورية من أجل العودة إلى الوطن ، يحاولون طرح بعض الأوراق وبعض المكاسب ، نحن بالنسبة لنا السوريون اينما كانوا ، أكراداً أو غير أكراد هم مواطنون سوريون ، وأي مكسب ضمن نطاق الدولة السورية هو مكسب حماية المواطنين السوريين وعودتهم الى الوطن الأم سوريا ، أما بالنسبة لتواجد القوات الأمريكية في المنطقة الشرقية فهناك ورقة التهديد بالمقاومة الشعبية السورية التي باتت جاهزة والتي عقد إجتماعاً للعشائر في المنطقة منذ فترة وجيزة للوقوف على هذا الأمر ، المقاومة الشعبية ستواجه الأمريكي ووجهت له رسائل ،تقول فيها نحن المقاومة الشعبية السورية أيها الأمريكي نحن هنا . دائما في هكذا حروب وصراعات الميدان هو الذي يفرض كلمته في النهاية ، وبكل صدق وبعيداً عن الشعارات الميدان يرجح بشكل كامل للجيش العربي السوري وحلفائه ، لذا نقول أن الميدان سيتكلم أيضاً في لقاء الرئيسين بوتين وترامب ، نحن أقوياء وإنتصارات الميدان هي أكبر دليل وإن لم ينصاعوا لشروطنا فهناك شيء آخر في الميدان سيحدث .
"سبوتنيك"
 


   ( الأحد 2018/07/15 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/08/2019 - 11:45 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه لص عاري يعلق في مدخنة منزل أراد سرقته... فيديو المزيد ...