الاثنين14/10/2019
ص5:36:55
آخر الأخبار
استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات الناخبين التونسيينأبو الغيط: استعادة المقعد السوري بالجامعة العربية مسألة تحتاج لإجراءات وثمة حاجة لاجتماع بشأنهاوزراء الخارجية العرب: على تركيا الانسحاب الفوري وغير المشروط من كافة الأراضي السوريةمن جهة العراق فقط ... 100 مسافر يوميا يقصدون سوريا عبر المنفذ الوحيدالجيش السوري يدخل (تل تمر) مقتربا حتى 20 كم من الحدود التركية شمال الحسكةمسؤول روسي: عدد المسلحين المرتبطين بـ"القاعدة" في إدلب أكثر من 35 ألف أوامر برفع جاهزية قوات (الهجانة) السورية للانتشار على الحدود مع تركياالجيش السوري يتحرك باتجاه حقول النفط بالرقةالمصالحة الروسي: الإرهابيون الذين تحتجزهم "قسد" قد يهربون ويخلقون تصعيدا حادا في الشرق الأوسطتركيا تعلن أنها ستواجه الجيش السوري في حال دخوله شمال سورياالاقتصاد: تقلص فاتورة الاستيراد بتحديد 45 مادة لانتاجها محلياًالليرة السورية تتحسن 6% أمام الدولار.. وتاجر يشرح آلية التدخلمن شرقيّ الفرات إلى إدلب: الفوضى «الجهادية» تدقّ الباب ....صهيب عنجرينيالحدث السوري في المتابعة العدد الثالث والثلاثون....إعداد وتعليق: مازن جبورمحافظة اللاذقية: حريق وتهدم في أحد المنازل جراء اشتباك بين إحدى الدوريات المشتركة وأحد المطلوبينتفاصيل قتل شاب مصري لانه رفض التحرش بفتاة "سي إن إن": "قسد" تلوّح بصفقة مع موسكو ووضع قواتها تحت إمرة دمشقأردوغان وداعش .. تحالف الإرهابإجراءات جديدة في معاملة الوحيد الخاصة بالخدمة العسكرية في سورياعلامات "خفية" تكشف إعجاب المدير بأداء الموظفمستغلة تسليط الضوء على الغزو التركي لشرق الفرات … «النصرة» تحشد وتعزز قدراتها في إدلب والجيش بالمرصادغارات ليلية لسلاح الجو السوري والروسي تدمر 3 مقرات للنصرة بريف إدلبمشروع قانون حل اتحاد التعاون السكني يُدرس في اللجنة "الدستورية والتشريعية" ‏في مجلس الشعبعقد لتشييد الأبنية السكنية مع شركة «استروي اكسبيريت» الروسيةالمخ والرئتان والمناعة.. ماذا تقول سرعة مشيك عن صحتك؟دراسة حديثة تكشف "أغرب سبب" للصلععابد وتيم وقصي ومعتصم.. نجوم شركة "الصبّاح" لهذا الموسم"صقار" يعيد الدراما السورية إلى الباديةميت يعود إلى بيته في صحة جيدة بعد دفنهبورقة فارغة... طالبة تحصل على "الدرجة النهائية"علماء يحددون موعد سقوط القمر على الأرض لن تحتاج إلى أصابعك بعد الآن... لوحة مفاتيح ثورية جديدة من "أبل"النفاق العالمي الجديد ......بقلم د. بثينة شعبان سورية والغزو العثماني الجديد ......د. عدنان منصور

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

وسِّعُوا الأفقَ قليلاً! حول الدين والتعليم في سورية، ملاحظات إطارية....بقلم د. عقيل سعيد محفوض


لا يوجد الكثير من الدراسات حول الدّين وسوسيولوجيا الدين والتكوين الاجتماعي الديني في سورية، ولا عن علاقة ذلك بالسياسة. وقد كان الدين أو العامل الديني أحد محددات ومحركات الأزمة التي اندلعت في سورية منذ آذار/مارس 2011.


من الواضح أن الحكومة تسير في سياسات "أسلمة" متسارعة للمجال العام، بدءاً من مناهج وزارة التربية، وتزايد البرامج الدينية والدعوية في الإعلام الحكومي وشبه الحكومي؛ بالإضافة إلى إنشاء شبكات وتجمعات وفرق للدعاة والداعيات الشباب، إلخ.

وإذا كان لدى فواعل السياسة شعور بضرورة "تفكيك" مصادر الاحتقان الاجتماعي والديني، و"احتواء" مصادر الاستقطاب والعنف على أسس دينية، وتهدئة الخواطر، إلخ، فلا بد والحال كذلك من المحافظة على فضاء مستقل للاجتماعي والسياسي عن الديني، تحديداً في مجتمع متعدد الأديان والمذاهب والأعراق والثقافات. والدِّين في مثل هذه الحالة لا يمكن أن يكون عامل توحيد، ولا بد والحال كذلك أيضاً من أن تأخذ فواعل السياسة بالحسبان وجود من يريد أنماطاً "لا دينيةً" أو "علمانيةً" في فضاء المجتمع والدولة.
إنَّ التعليم الديني هو تعليم بحاجة لمراجعة معرفية وسوسيولوجية وتربوية في إطار سياسات وطنية بالفعل، وإلا سوف يبقى تعليماً يُعيد إنتاج الطائفية والانقسام الاجتماعي وأسباب الكراهية. وثمة ضرورة لإقامة تعليم ديني من منظور تاريخي وسوسيولوجي، ويستند إلى بداهات الثورة العلمية والمعرفية في علوم النفس، والاجتماع، والاجتماع الديني، والأنثروبولوجيا الدينية، والدراسات الثقافية، إلخ.
ومن الضروري أيضاً تحويل كليات الشريعة والمعاهد الدينية إلى كليات ومعاهد للأديان والدراسات الدينية وسوسيولوجية الدين، تدرس فيها أديان مذاهب وعقائد سورية والمنطقة، والعالم إن أمكن، ولا تقتصر على دين أو مذهب بعينه، وتنطلق من رؤية تنويرية ومنهجية علمية.
يمكن التركيز على أنماط التدين والتعليم الديني المعروفة تاريخياً في بلاد الشام، وفق مقولة "الإسلام الشامي"، ولو أن ذلك يتطلب نقله –إن أمكن، أو ما أمكن– من حيز الإيديولوجيا والمتخيل إلى حيز الواقع والفعل، يقابلها مقولات أخرى مثل "المسيحية الشامية" و"التشيع الشامي" إلخ، إذا كان استخدام تلك التعبيرات ممكناً!
تتألف الورقة من مقدمة وثمانية محاور، أولاً: الدين والسياسة، ثانياً: التعليم الديني والإرهاب، ثالثاً: دروس الحرب: الحكومة والأسلمة، رابعاً: المفاضلة بين العلماني والديني، خامساً: تعليم "الفرقة الناجية"!، سادساً: التعليم الديني المطلوب، سابعاً: اللاهوت الشامي! ثامناً: الإشارات والتنبيهات، وأخيراً الخاتمة.

تحميل المادة كاملة 

مركز دمشق للابحاث والدراسات - مداد


   ( الاثنين 2018/08/06 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 14/10/2019 - 5:12 ص

مسيرات تجوب شوارع الحسكة احتفالاً بالإعلان عن تحرك الجيش لمواجهة العدوان التركي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو جريمة أثناء مقابلة صحفية.. مقتل الضيف وإصابة المحاور حيوان الليمور يخلع "باروكة" من صحفية أثناء بث مباشر... فيديو بالفيديو... لص "أحمق" يترك سلاحه لضحيته شابة تصرف ثروة على عمليات التجميل لتصبح شبيهة بدمية " باربي" الفيديو...طفل يقتحم بثا مباشرا ويشارك أمه في تقديم خبر عاجل على التلفاز المزيد ...