الثلاثاء20/8/2019
ص0:43:31
آخر الأخبار
البشير يكشف خلال محاكمته: تلقيت أموالاً كبيرة من الإمارات والسعوديةالجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالجيش يمنع وصول إمدادات عسكرية تركية لأدواتها ويدخل أطراف «خان شيخون»عززت مواقعها تحسباً لأي اجتياح تركي … ميليشيا «قسد» تطالب الجيش السوري بحماية الحدود!إغلاق نهاية الطريق القادم من ساحة الأمويين باتجاه جسر تشرينسورية تدين اجتياز آليات تركية الحدود ودخولها باتجاه خان شيخون وتُحمّل النظام التركي تداعيات هذا الانتهاك الفاضح لسيادتهاجباروف: عمليات الجيش السوري ضد الإرهابيين في إدلب شرعية بالمطلق بوتين لماكرون: ندعم جهود الجيش السوري في إدلبالإعلان عن البدء بتنفيذ برنامج دعم أسعار فائدة القروض للبرامج التاليةالدولار إلى 608 ليرات والمضاربات تنشط من جديداثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محليجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"إعلان مواعيد التسجيل وتغيير القيد والتحويل والانتقال في الجامعات الحكومية للعام الدراسي القادمبرعاية استرتيجية لشركة MTN افتتاح المعرض التخصصي للتوظيف والموارد البشريةالجيش السوري يدخل أطراف خان شيخون ويقطع إمدادات المسلحين إلى المدينةالمرصد السوري للمسلحين : قصف جوي يوقف تقدم رتل ضخم للجيش التركي باتجاه جنوب إدلبوزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةاللبن... لمحاربة نزلات البرد!7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائد«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير مشاجرة بين عائلتين عربيتين تغلق شوارع في برلينكندية تفشل في فتح مظلتها على ارتفاع 1500م، فما الذي حدث؟خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصيعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

العُبُورُ إلى الهُويَّة.....بقلم د.عقيل سعيد محفوض


كانت الهُويّةُ في آنٍ أوَّلَ مُسْتَهدفٍ وأوَّلَ أداةٍ من أدوات الأزمة-الحرب في سورية! ويُحتمل أن تكون آخر ما يمكن بناؤه أو إعادة بنائه بعدها. وقد تركت الحرب في سورية تمزّقاتٍ في الهُويّةِ وجروحاً كبيرة وغائرة، يصعبُ التئامُها، وسوف يمثل ذلك أحد التحديات الرئيسة أمام المجتمع والدولة في سورية.


لا يعني العبور هنا التحول من هوية إلى أخرى، أو من هُويات متعددة إلى هُويّة واحدة، إنما التوصل إلى أنماط قيم وتفكير وانتماء وولاء أخرى، بالإضافة وليس بالإزاحة أي أنها لا تحل محل أبعاد الهوية الخاصة بالدِّين والمذهب والطريقة، أو اللغة والثقافة، إلخ، إنما تقوم بـ "التوازي" وبـ "التمفصل" معها.

نهضت الدولة على جغرافيا واجتماع بشريّ وسياسيّ غير موحّد المدارك حول هويته وكيانية دولته، ولم يكن ثمة معنى متفق عليه لكون الناس "سوريين". وكانت الفكرة العروبية أو الإسلاموية أو الأممية أو حتى فكرة سورية الكبرى والهلال الخصيب، أكثر قدرة على الاستقطاب الاجتماعي والسياسي في سورية.
ثمة مخافتان من الوقوع في أحد وهمين هما: وَهمُ العودة إلى ما كان قبل الحرب، ووَهمُ القطع معه بالتمام؛ وَهمُ أن السوريين شعب تامٌ ونهائيُّ التشكل، هويةً وأُفُقاً ومخيالاً، ووَهمُ التشظي والتبعثر والتشكل شعوباً وقبائل ومِللاً ونِحَلاً وكيانيات وفدراليات.
الأزمة السورية لم تفجر الهوية إنما كشفت عن أنها كانت مأزومة وذات قابلية متزايدة للانفجار، من دون أن يُدرك ذلك أو يُوعى، أو من دون مؤشرات مباشرة على أنها –هي نفسها– يمكن أن تكون صاعق تفجير للحرب، أي أداة من أدوات الحرب وهدفاً من أهدافها الرئيسة. وأظهرت الحرب أن الهوية الوطنية لم تكن راسخة بالقدر الذي يعصم البلد من انفجار الهويات الأخرى، ما دون الوطنية أو ما دون الدولة، وبروز هوياتٍ وأنماط قيم عابرة للحدود، كما لو أن العقد الاجتماعي المؤسس للدولة الوطنية في سورية كان مُفخّخاً، وأمكن تفجيره بكيفية حيَّرَت الجميع تقريباً. وقد كانت الهوية أحد صواعق التفجير.
تتألف الورقة من مقدمة وتسعة محاور، أولاً: في معنى العبور، ثانياً: الأصل، العلاقة-الدور، ثالثاً: أي خصوصية سورية؟ رابعاً: بين مخافتين، خامساً: أزمة كاشفة، سادساً: القطع-الوصل، سابعاً: تمفصل، ثامناً: قنطرة، تاسعاً: الإشارات والتنبيهات، وأخيراً خاتمة.

تحميل المادة 

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات 


   ( الأربعاء 2018/10/03 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2019 - 11:41 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو المزيد ...