الجمعة23/8/2019
ص5:28:28
آخر الأخبار
نتنياهو يلمح لتنفيذ "إسرائيل" هجمات ضد أهداف إيرانية في العراقاستهداف طائرة استطلاع حلقت فوق مقر تابع للحشد الشعبي في العراقمسؤول عراقي: أميركا أدخلت طائرات إسرائيلية مسيرة لاستهداف مقارناالبرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيبعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخون... خطوة أولى في إعادة فتح الطرق الحيوية بين العاصمتينمصادر تركية: الجيش السوري يستهدف نقطة مراقبة تركية بشمال غربي سورياالحرارة إلى ارتفاع وفرصة لهطل زخات محلية على المرتفعات الساحليةفتح معبر إنساني في صوران بحماية الجيش لخروج المواطنين من مناطق سيطرة الإرهابيين في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبيزاخاروفا: روسيا مستمرة في التعاون مع تركيا بشأن الوضع في إدلب السوريةتركيا تكشف مصير نقاط مراقبتها بعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخونوزير الصناعة يمهل المديرين 15 يوماً لمعالجة واقع الشركات المتوقفة والمدمرةترامب: “الله اختارني” لخوض الحرب مع الصينبعد تطهير خان شيخون... ما هي المحطة التالية لعمليات الجيش السوري؟(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيقسم شرطة حمص الخارجي يلقي القبض على شخص مطلوب صادر بحقه حكم / 15 / سنة حبستوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرمحطة كهرباء ( معرة النعمان ) يجري نقلها من قبل ( الثوااااااااار ) !!! الى ( تركيا ) .. ديبكا العبري: مواجهة تركية روسية كادت أن تحصل بعد قصف سوريا للرتل التركي في ادلب وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانوزارة التربية تقرر حسم علامات للطالب لقاء الغياب الغير مبرركاميرا سانا مع رجال الجيش العربي السوري في محيط تل ترعي بريف إدلب الجنوبي الشرقي المحرر من الإرهاببالفيديو... المروحيات الهجومية الروسية تدمر تحصينات المسلحين الصينيين شمال اللاذقيةوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهالكشف عن الجبن السحري الذي يقلل الضغط عند الإنسانزهير قنوع يردّ على أيمن رضا بعد إنتقاده لـ نسرين طافشصفاء سلطان.. إكتشفها ياسر العظمة وليست نادمة على ترك طب الأسنانقميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطهإطلاق مركبة "سويوز" الروسية حاملة أول روبوت شبيه بالإنسان إلى الفضاء (فيديو)"السرير التلفزيوني" صار حقيقةواشنطن والجوكر الكردي.. وتناقضات المشروع التركي شمال شرق سورية ليل الديناصورات.....بقلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تركيا: خاشقجي قُتل من قبل فريق "قتل" سعودي


كريم فهيم - آن غيران اسطنبول

 أدى اختفاء خاشقجي إلى إثارة مخاوف العديد من المعارضين السياسيين من الدول العربية الذين استقروا في تركيا على مدى السنوات القليلة الماضية.


نشرت صحيفة واشنطن بوست تقريراً حول التحقيق في اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي بعد زيارته القنصلية السعودية في اسطنبول والآتي ترجمة نص التقرير:

قال شخصان مطلعان على التحقيق يوم السبت إن تركيا خلصت الى أن جمال خاشقجي وهو صحافي بارز من السعودية قتل في القنصلية السعودية في اسطنبول الأسبوع الماضي من قبل فريق سعودي أرسل "على وجه التحديد للقتل".

ويعتقد المحققون الأتراك أن فريقاً من 15 عضواً جاء من السعودية. وقال أحد الأشخاص: "لقد كانت عملية قتل مخططة مسبقاً". تحدث كلاهما بشرط عدم الكشف عن هويته لمناقشة التحقيق الجاري. لم يقدموا أدلة محددة لدعم هذه الرواية. لكن وكالة أنباء الأناضول التركية ذكرت في وقت سابق السبت أن مكتب المدعي العام في اسطنبول فتح تحقيقاً في اختفاء خاشقجي. وقالت السلطات التركية إن خاشقجي لم يغادر القنصلية.  

ونفت السعودية بشدة أن يكون خاشقجي، الذي ساهم في صفحة الرأي في صحيفة واشنطن بوست، قد اعتُقل بعد دخوله البعثة.

وفي مقابلة مع وكالة بلومبيرغ نيوز الأسبوع الماضي، قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إن خاشقجي قد غادر القنصلية بعد وقت قصير من وصوله الثلاثاء. ولم يقدم المسؤولون السعوديون بعد أي دليل على هذا التأكيد. وقد سمح القنصل العام السعودي في اسطنبول للصحافيين من وكالة رويترز بالقيام بجولة في القنصلية السبت، لإظهار أن خاشقجي لم يكن في الداخل.

وقال القنصل العام محمد العتيبي: "أود أن أؤكد ذلك .. جمال ليس في القنصلية ولا في المملكة العربية السعودية، والقنصلية والسفارة تعملان للبحث عنه".

وفي وقت لاحق من يوم السبت، أصدرت وكالة الأنباء السعودية بيانا قالت فيه إن مسؤولًا مجهولًا في القنصلية السعودية في اسطنبول نفى التقارير التي تفيد بأن خاشقجي قد قُتل في القنصلية. وقال البيان "إن المسؤول الرسمي ندد بشدة بهذه الادعاءات التي لا أساس لها، وأعرب عن شكه في أنهم جاؤوا من مسؤولين أتراك على علم بالتحقيق أو أنهم مخوّلون بالتعليق على هذه القضية". وأضاف البيان أن وفداً أمنياً من المحققين السعوديين وصل إلى اسطنبول يوم السبت، وأنهم كانوا هناك للمساعدة في التحقيق في اختفاء خاشقجي.

وقال مسؤول أميركي كبير يوم السبت إن الولايات المتحدة اطلعت على تقرير صحيفة الواشنطن بوست ولكن لا يمكنها تأكيده ولا تعرف مكان خاشقجي. وتحدث المسؤول بشرط عدم الكشف عن هويته لأنه ليس مصرحاً له بمناقشة القضية تحت التسجيل.

ولم يعلق المسؤولون الأميركيون على الفور على الاستنتاجات التركية.

وبدا من المؤكد أن الروايات المتضاربة تعمق الخلاف بين السعودية وتركيا، القوتين الإقليميتين اللتين تتنافسان على النفوذ في المنطقة.

وقالت واشنطن بوست إن القتل، إذا تم تأكيده، سوف يمثل تصعيداً مذهلاً في جهود المملكة العربية السعودية لإسكات المعارضة. وبتوجيه من ولي العهد، قامت السلطات السعودية بمئات الاعتقالات تحت راية الأمن الوطني، واعتقال رجال الدين، والمدراء التنفيذيين، وحتى المدافعين عن حقوق المرأة. وقال مدير افتتاحية واشنطن بوست، فريد هيات، في بيان: "إذا كانت التقارير عن قتل جمال صحيحة، فهو عمل وحشي ولا يمكن فهمه وتقبله". وأضاف: "جمال كان - أو كما نأمل – هو صحافي ملتزم وشجاع. يكتب من إحساس بالحب لبلاده وإيمانه العميق بكرامة الإنسان وحريته. يحظى باحترام في بلده، وفي الشرق الأوسط وفي جميع أنحاء العالم. لقد كنا فخورين للغاية بنشر كتاباته ".

وقال محللون إن خاشقجي ربما اعتبر خطراً بشكل خاص من القيادة السعودية. فانتقاداته للعائلة المالكة وصلاحياتها الواسعة كان يرسلها من منفاه الاختياري في الولايات المتحدة، ولا يمكن رفضها كأنها شكاوى من معارض قديم. وبدلاً من ذلك، فهو كان منذ فترة طويلة ركيزة من ركائز المؤسسة السعودية حيث كان قريباً من الدوائر الحاكمة على مدى عقود، وكان يعمل محرراً في وسائل الإعلام السعودية وكان مستشاراً لرئيس الاستخبارات السعودي السابق.

وكان خاشقجي قد زار القنصلية السعودية يوم 28 أيلول - سبتمبر للحصول على وثيقة تتعلق بزواجه المقبل، وفقاً لخطيبته وأصدقائه. وعاد إلى القنصلية يوم الثلاثاء، حوالي الساعة 1:30 بعد الظهر، وكان قلقاً من أنه قد لا يسمح له بالمغادرة، وفقاً لخطيبته، هاتيس جانكيز.

ترك خاشقجي هاتفه معها، بالإضافة إلى التعليمات التي تدعوها إلى الاتصال بعضو من الحزب الحاكم في تركيا إذا لم يظهر. وبعد الانتظار لأكثر من أربع ساعات، اتصلت جانكيز بالشرطة، كما قالت. في غضون يوم، كان المسؤولون الأتراك يقولون إنه ليس لديهم أي دليل على أن خاشقجي قد ترك القنصلية في حين أن المسؤولين السعوديين كانوا يصرون على أن الصحافي قد غادر بسرعة. كانت الحادثة أكثر إرباكاً بسبب كثرة الكاميرات الأمنية حول القنصلية، ورصد مداخلها والواقعة على جدران الفيلات المجاورة. لكن لم يصدر أي من الحكومتين أي فيديو.

في تركيا، أدى اختفاء خاشقجي، والادعاء بأن حكومته كانت مسؤولة عن ذلك، إلى إثارة مخاوف بين العديد من المعارضين السياسيين من الدول العربية الذين استقروا في البلاد على مدى السنوات القليلة الماضية وشعروا بالأمان في السابق، وفقاً لمنشق سعودي يقيم في إسطنبول. وقال "إنها حقبة جديدة".

ترجمة: الميادين نت


   ( الاثنين 2018/10/08 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/08/2019 - 4:25 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...