الثلاثاء20/8/2019
ص1:56:54
آخر الأخبار
البشير يكشف خلال محاكمته: تلقيت أموالاً كبيرة من الإمارات والسعوديةالجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالجيش يمنع وصول إمدادات عسكرية تركية لأدواتها ويدخل أطراف «خان شيخون»عززت مواقعها تحسباً لأي اجتياح تركي … ميليشيا «قسد» تطالب الجيش السوري بحماية الحدود!إغلاق نهاية الطريق القادم من ساحة الأمويين باتجاه جسر تشرينسورية تدين اجتياز آليات تركية الحدود ودخولها باتجاه خان شيخون وتُحمّل النظام التركي تداعيات هذا الانتهاك الفاضح لسيادتهاجباروف: عمليات الجيش السوري ضد الإرهابيين في إدلب شرعية بالمطلق بوتين لماكرون: ندعم جهود الجيش السوري في إدلبالإعلان عن البدء بتنفيذ برنامج دعم أسعار فائدة القروض للبرامج التاليةالدولار إلى 608 ليرات والمضاربات تنشط من جديداثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محليجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"إعلان مواعيد التسجيل وتغيير القيد والتحويل والانتقال في الجامعات الحكومية للعام الدراسي القادمبرعاية استرتيجية لشركة MTN افتتاح المعرض التخصصي للتوظيف والموارد البشريةالجيش السوري يدخل أطراف خان شيخون ويقطع إمدادات المسلحين إلى المدينةالمرصد السوري للمسلحين : قصف جوي يوقف تقدم رتل ضخم للجيش التركي باتجاه جنوب إدلبوزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةاللبن... لمحاربة نزلات البرد!7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائد«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير مشاجرة بين عائلتين عربيتين تغلق شوارع في برلينكندية تفشل في فتح مظلتها على ارتفاع 1500م، فما الذي حدث؟خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصيعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

العودة من اسكندرية.... بقلم د.حياة الحويك عطية


قبل أن تعود سورية إلى موقعها في الجامعة العربية في القاهرة، عادت الدراما السورية الى موقعها على الخريطة العربية في الاسكندرية. واذ أن احتلال سورية صدارة المشهد الدرامي لم يكن جديداً، وفي المهرجانات المصرية تحديداً، إلا أن السنوات العجاف كادت تقول بأنّ دمشق ستغيب أو تغيّب نهائياًَ عن المشهد الفني والثقافي العربي.


[الانتصار الفني السوري الذي سبق السياسة، يقول بوضوح أن المشروع الفني الثقافي قد ناضل وثبت طوال سنوات الحرب العسكرية 

قبل أن تعود سورية الى موقعها في الجامعة العربية في القاهرة، عادت الدراما السورية الى موقعها على الخريطة العربية في الاسكندرية. واذ ان احتلال سورية صدارة المشهد الدرامي لم يكن جديداً، وفي المهرجانات المصرية تحديداً، إلا أن السنوات العجاف كادت تقول بأنّ دمشق ستغيب أو تغيّب (بضمّ التاء) نهائياًَ عن المشهد الفني والثقافي العربي، ليحتله باسمها، كما حصل في الجامعة، من تحملهم الاكف القطرية والسعودية والاماراتية، بتكليف أميركي إسرائيلي الى مقاعد سورية وتحت علم نقيض لعلمها الوطني.

في زيارتي الأخيرة لدمشق دعيت الى العرض الخاص لفيلم دمشق – حلب، ووسط الإحتفالية الكبيرة والقاعة المكتظة كنت اسأل: هل أن البطولة المطلقة التي اعطيت للفنان الكبير دريد لحام، ستعوضه كمّ الشتائم القذرة التي تعرض لها على وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، فقط لأنه وقف مع وطنه؟ لكن دريد، ومثله المخرج باسل الخطيب وفريقه، لم يكونوا بحاجة الى تعويض، فذاك حصل بانتصار دولتهم، هم الذين ظلوا بين من يحرسون الشعلة عندما كانت كل رياح العالم تجهد في اطفائها. بعيداً عن النقد الفني، الذي يترك لمكان آخر، كان في فم هذا العرض كلمة واحدة: نحن ما نزال هنا، وبخير، وقادرون على اعادة الدراما السورية الى مكانها وبابداع متجدد رائع. في كلمته قبل العرض، قال دريد: بعد هذا الفيلم لم تعد لديّ أحلام. لم أصدقه. لانني لم أرد أن أتخيل أنّه سيموت غداً. وبدون أن يحلم جاءت جوائز مهرجان اسكندرية.

جوائز لا يمكن القول بأنها سياسية ولا يمكن القول بأنها غير سياسية. فليس هناك أدنى شك بأن هذا الفيلم يستحق جائزته، وكذلك الاعمال الأخرى. وذاك ما ينطبق على الكبير دريد لحام وعلى سائر الفنانين الاخرين الذين حصدوا جوائز. لكن الاستحقاق اضحى اخر المعايير في سنوات الظلام الاخيرة. فهل لنا أن نستبشر بان هذه المرحلة قد انتهت؟ وإذ ننتبه الى انها سنوات سبع، فهل لنا ان نعود الى الايمان بقدر التراث: سبع قحط وسبع خصب. هل لنا أن نرى في هؤلاء تموز وبعل وادون والمسيح يعودون من رحلة الموت؟.

بالمعايير المنطقية، سنقول أن ثمّة عرب عملوا على دمار سورية بفعل خقد لانفهم سببه، وهناك من عملوا بفعل ارادة مسلوبة يغطي صاحبها استلابه بسفسطته وابواقه الماجورة الصغيرة، وهناك من عملوا بفعل ميركانتيلية لا اخلاقية (مع الواقف). وهناك من عمل بفعل ايديولوجية ظلامية لا يقتصر طموحها على السياسي بل يؤسس له بالثقافي. وفي كل ذلك كان هؤلاء مجرد وكلاء لقوى اجنبية لها خطتها الواضحة الدقيقة لتدمير سورية الثقافة والمشروع والمجتمع وليس فقط الحجر والبشر. وفي وسط هذا كله كان الفنانون الحقيقيون والمثقفون الحقيقيون يختنقون بطمي مركّب من التفاهة أو ردات الفعل غير الناضجة وقصور الرؤية السياسية الذي كشف خراباً هو ما سهّل نجاح منظومة الهيمنة، اومن الانتهازية والعمالة والخيانة. ورغم ذلك كانوا يقاتلون كي يحافظوا على الحالة الثقافية والفنية الوطنية. كما كانوا يعيشون رعب ان تسيطر ظلامية دينية او تكفيرية تقفل كل منافذ الابداع في وجوههم.

من هنا يمكن النظر الى المستقبل الذي بدأ: الفريق الاول لن يتخلى وسيحاول بوسائل اخرى . الثاني لن يتوقف عن السفسطة وسينتظر اشارات تسمح له بالتحول، وستكون هذه فرصة للحقيقيين المقموعين لديه والذين ينتظرون الفرج. ولعل بشائر هذه الاشارات هي ما بدا في مهرجان الاسكندرية.أمّا الميركانتيليين فسينقلبون كما تنقلب المصالح. أخيراً تبقى المدراس الظلامية الدينية، وهذه قد تجد في السلم فرصتها للتضييق بوسائل لا تقل خطورة عن وسائل الحرب. وبالمقابل سيبقى المخطط الاجنبي جاهزا للعمل في زمن السلم بادوات جديدة تختلف عن زمن الحرب لكنها تستكمله.

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية مباشرة، بدات الحرب الباردة – حرب الافكار. لتشطر العالم المنتصر كما المهزوم الى شطرين ولتكون ادواتها الاساسية الثقافة والفنون ( الثقافة بما فيها التربية والتعليم والاعلام ). وكالات اعلام الحرب الاميركية الثلاث حلت، لتحوّل ( بالخبراء انفسهم) إلى وكالات جديدة في خدمة الحرب الجديدة. واحدة منها اصبحت (CIA) . والثانية (RDI) الاخيرة كلفت بالحاق المناطق المحايدة بالمعسكر الغربي، وترأس رئيسها دانيال ليرنر الفريق الملكف بالشرق الاوسط . وظف 1400 باحث للعمل معه على دراسة واقع المنطقة ( سورية الطبيعية وتركيا وايران ) ، وتحويل هذه التقارير الى فريقه الذي انتهى الى وضع خطة تعتمد الالحاق عبر ربط التنمية بالتحديث (النموذج الاميركي للتحديث)  وتطبيق نظرية التقمص الوجداني على الجمهور ، متوجها الى عنصر الشباب الذين اختبر توقهم الى الخروج من سياق المجتمعات التقليدية ، ومعتمدا بشكل اساسي ايضا على الاعلام، الثقافة والفنون  . هذا ما يحصل تماما الان في كل المجتمعات العربية وان كانت الوسائل قد شهدت تطويرا وتحديثا يجعلها اكثر تاثيرا ، خاصة مع تطور التقنيات الحديثة . والصراع القادم لن يكون بين شيوعية وليبرالية كما كان حال الخمسينات، بل بين ثلاثة تيارات:

أولاً: تيّارات تغريبية مخربة (اميركية ويورومركزية وصهيونية متنكرة بكل الاقنعة بما فيها العربي). تعتمد التمكن من التقنيات والتفريغ من المحتوى الوطني، وتسهيل مهمة من يسيرون في هذا الركب، خاصة من الشباب، بالتمويل والجوائز والدعم الاعلامي، خاصة عبر منظمات التمويل الاجنبي.

ثانياً: تيّارات دينية يستدعي بعضها الآخر، ستنتشر على مستوى المعارضة كما على مستوى الموالاة بأساليب مختلفة ، وهي تمتلك أيضاً المال والاعلام والسوق المحلي والعالمي. وما بين هذين، يناضل التيار الثالث، الوطني ( على اختلاف اتجاهاته) المتطلع الى مجتمع تعددي علماني ودولة مواطنة لا سلطة فيها الا للقانون ولا تجذر فيها الاّ للثقافة الوطنية القومية التي تنهل من الاصالة لبناء الحداثة القادرة على الاقناع والجذب.  

وبذا لا يكون الرد على الاستهداف المحتوم، بغض النظر عن الاختراق الاجنبي او العربي المدفوع اجنبيا. ولا بتكريس تكميم ديني تقليدي ، كما هو حال المرسوم 16. ولا بمضاعفة تدابير المنع والردع . لأن الابداع الحقيقي والثقافة الاصيلة القادرة على التحديث في السياق القومي والوطني لا يتمكنان من الفعل لا في ظل هذا ولا في ظل ذاك . الرد لا يكون الّا بتدعيم البدائل الابداعية الحقيقية ووضع خطط واعية حرّة حديثة لتفعيل هذه البدائل وتمكينها من أن تشد جهاز المناعة في وجه السرطانات المستشرسة.

هذا الانتصار الفني السوري الذي سبق السياسة ، يقول بوضوح أن المشروع الفني الثقافي قد ناضل وثبت طوال سنوات الحرب العسكرية، وها هو يثبت انتصاره. لكن الحرب ما بعد العسكرية هي الأصعب، هي الحرب الفكرية – الثقافية التي سيخوضها على الجبهتين: جبهة الاختراق الغربي المتصهين وجبهة التكميم الناعم الذي يتخذ من خلط الدين بالدولة مدخلاً.

لقد جهدت كل الدوائر الغربية والمشبوهة كي تقول ان من يدافعون عن الدولة السورية انما يدافعون عن شخص وعن حكم، وعلى المستقبل أن يثبت أننا بالفعل كنا معا ندافع عن مشروع. مشروع هو الذي أراد مهرجان الاسكندرية تقديره والتضامن معه ودعمه.    

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

المصدر : الميادين نت


   ( الخميس 2018/10/18 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2019 - 11:41 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو المزيد ...