الاثنين21/10/2019
م13:5:14
آخر الأخبار
الحكومة اللبنانية تجتمع اليوم وترقب للورقة الإصلاحية التي سيعلنها الحريريالاحتجاجات في لبنان تتصاعد ومطالبات باستعادة الأموال المنهوبةمصارف لبنان تغلق أبوابها على خلفية الاحتجاجاتجعجع يتنصّل من المسؤولية .. ويعلن الطلب من وزراء القوات الاستقالةوقفتان لأهالي دير الزور والقنيطرة للتنديد بالعدوان التركي والمطالبة بخروج القوات الأمريكية المحتلة من الأراضي السوريةبالفيديو ...قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة من قواعدها بريف حلب عبر طريق تل تمر باتجاه العراقمجلس الوزراء يحدد توجهات الإنفاق في الموازنة للعام 2020.. تعزيز صمود قواتنا المسلحة ودعم ذوي الشهداء والجرحى وتوفير المتطلبات الأساسية..موسكو: لا استقرار في سورية إلا على أساس احترام وحدتها وسلامتها … العلم الوطني يرفع فوق قصر «يلدا» والجيش يتصدى لمرتزقة أردوغان بريف الحسكةقوات أميركية تخرج من سوريا.. ووجهتها الجديدة تكشف كذبة ترامبالمتحدث باسم الخارجية الإيرانية: طهران ترفض إقامة مواقع عسكرية تركية في سورياهدف جديد لـ"قراصنة الصرف".. وملايين الدولارات بأيادي اللصوصتاجر: صندوق مبادرة قطاع الأعمال يمول إجازات الاستيراد الممنوحة من 15 الشهر ولمن أودع 10 بالمئة من قيمتهايهود الدونمة .... فخري هاشم السيد رجب - الكويت سوريا تقوم، ولبنان ينهار.. أهي صدفة؟ ......سامي كليباللاذقية.. قتل صديقه وحرق جثته داخل برميلتوقيف مجموعة سرقت مبلغ (21) مليون ليرة سورية من سيارة في حلب الجيش السوري يستعد لمواجهة المسلحين (النصرة و الصينيين) بريف اللاذقيةموقع عبري يكشف ماهي مخاوف "اسرائيل" المستقبليةباحثة سورية تتوصل لعلاج للخلايا السرطانية بنسبة 85 بالمئةبناء مشفى أطفال و5 كليات جديدة في جامعة حلبتعزيزات للجيش نحو ريف الحسكة.. ومرتزقة «أردوغان» ينهبون رأس العينالاحتلال التركي يواصل عدوانه على الأراضي السورية… ويحتل مدينة رأس العين بريف الحسكةوضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصاديالإسكان تخصص 1709 مساكن للمكتتبين في عدد من المحافظاتالتدخين وسرطان الرئة.. دراسة تكشف "طوق نجاة محتملا"3 مشروبات شائعة "تساهم" في إطالة العمرعبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»راعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهالشرطة الألمانية تحجز سيارة دفع رباعي ذهبية.. والسبب؟براءة اختراع من أبل لخاتم يتحكم في هواتف آيفونهواوي تطلق هاتفها "الرخيص" إنجوي 10أولي الأمر........بقلم د. بثينة شعبان أسرار التحرك الأمريكي المكثف لإيقاف العدوان التركي على سوريا ....بقلم إيهاب شوقي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

دور الاستراتيجية الأميركية في استمرار الحرب السورية...بقلم د. ليلى نقولا


تحميل المادة 


يُعَدُّ الشرق الأوسط، تاريخيّاً، جزءاً من "الاستراتيجية الكبرى" الأميركية. وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد قام بوضع استراتيجية تُرَتِّبُ أوضاعَ الشرقِ الأوسط قبل انتقال إدارته إلى احتواء الصُّعود الصينيّ في آسيا. كما اعتقد الأميركيون أنَّ تحالفاً يقيمونه مع "الإخوان المسلمين"، يقضي بتنصيب هؤلاء الإخوان أنفسهم زعماء على دول الشرق الأوسط (برعاية تركية) مقابل تحقيق المصالح الأميركية، سيكون "الوصفة المناسبة" للتوجّه نحو آسيا بدون التفريط بمصالحهم في الشرق الأوسط، فاستغلوا ثورات ما سُمّي "الربيع العربي" لتحقيق هذا الغرض.

لم تنجح الاستراتيجية الأميركية؛ بل غرق الشرق الأوسط في الفوضى والحروب والإرهاب، واستجلبت الفوضى تدخلات دول كبرى وإقليمية تطاحنت فيما بينها، تحديداً على الأرض السورية.
تعالج هذه الدراسة بالتحديد دور الاستراتيجية الأميركية في استمرار الحرب السورية بعد سبع سنوات من القتال، فتبحث في أسس ومنطلقات "الاستراتيجية الكبرى" الأميركية وتشكّلها التاريخي، وتناقش خطة أوباما "للتوجّه نحو آسيا"، ودورها في تأليب الصراع السوريّ، تمهيداً لتغيير في بنية الحكم والسلطة، وإسقاط النظام بما يحقق للأميركيين سلطة على سورية ونفوذاً فيها، وبالتالي قدرة على الخروج العسكري من الشرق الأوسط للتفرغ لمناطق حيوية أخرى في العالم.
فشلت الاستراتيجية الأميركية في تحقيق أهدافها المعلنة، وتقهقرت معها ثورات "الربيع العربي"، وأُحبطت خطة إسقاط "النظام السوريّ"، ما دفع الإدارة الأميركية إلى تغيير استراتيجيتها السوريّة، واعتماد استراتيجية "الاستنزاف"؛ ذلك لإغراق الجميع في "حرب الكلِّ ضد الكلِّ"، ما يؤدي إلى إضعاف وإرهاق جميع الخصوم والأعداء، فيحقق الأميركيون أرباحاً صافية بدون الحاجة للانخراط في أي حربٍ مع أيِّ طرفٍ.
رحل أوباما عن البيت الأبيض ولما تكن استراتيجية "الاستنزاف" قد حققت أهدافها المتصورة بعد، فأتى ترامب يحمل تصوراً مختلفاً لمعالجة المشاكل والأزمات في الشرق الأوسط، أولها القطع مع تاريخ أوباما من التعاون مع الإخوان المسلمين، والتركيز على محاربة الإرهاب بدل تغيير الأنظمة بالقوة... لكن الحرب السورية ما زالت مستمرة لغاية اليوم، رغم انقلاب موازين القُوى لصالح الدولة السورية، وما زالت أجزاء هامة من الجغرافيا السورية خارجة على سلطة وسيادة الدولة، لذلك يحاول الأميركيون أن يبحثوا عن سبل مختلفة لاحتواء النفوذ الروسيّ المتصاعد، والتضييق على إيران ومنعها من استغلال نفوذها للسيطرة الإقليمية.

(مداد ) - مركز دمشق للابحاث والدراسات 


   ( الجمعة 2018/10/19 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/10/2019 - 12:50 م

 

قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة من قواعدها بريف حلب عبر طريق تل تمر باتجاه العراق

دخول دبابات وآليات الجيش العربي السوري وانتشارها في نقاط مختلفة بريف الرقة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

النمر والأنثى.. معركة دامية بين "وحشين" من أجل الجنس اللطيف مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" بالفيديو... لحظة القبض على لصين فاشلين في ليفربول بالفيديو الممثلة نادين الراسي: أنا جعت واتبهدلت المزيد ...