الجمعة23/8/2019
ص4:52:5
آخر الأخبار
نتنياهو يلمح لتنفيذ "إسرائيل" هجمات ضد أهداف إيرانية في العراقاستهداف طائرة استطلاع حلقت فوق مقر تابع للحشد الشعبي في العراقمسؤول عراقي: أميركا أدخلت طائرات إسرائيلية مسيرة لاستهداف مقارناالبرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيبعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخون... خطوة أولى في إعادة فتح الطرق الحيوية بين العاصمتينمصادر تركية: الجيش السوري يستهدف نقطة مراقبة تركية بشمال غربي سورياالحرارة إلى ارتفاع وفرصة لهطل زخات محلية على المرتفعات الساحليةفتح معبر إنساني في صوران بحماية الجيش لخروج المواطنين من مناطق سيطرة الإرهابيين في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبيزاخاروفا: روسيا مستمرة في التعاون مع تركيا بشأن الوضع في إدلب السوريةتركيا تكشف مصير نقاط مراقبتها بعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخونوزير الصناعة يمهل المديرين 15 يوماً لمعالجة واقع الشركات المتوقفة والمدمرةترامب: “الله اختارني” لخوض الحرب مع الصينبعد تطهير خان شيخون... ما هي المحطة التالية لعمليات الجيش السوري؟(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيقسم شرطة حمص الخارجي يلقي القبض على شخص مطلوب صادر بحقه حكم / 15 / سنة حبستوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرمحطة كهرباء ( معرة النعمان ) يجري نقلها من قبل ( الثوااااااااار ) !!! الى ( تركيا ) .. ديبكا العبري: مواجهة تركية روسية كادت أن تحصل بعد قصف سوريا للرتل التركي في ادلب وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانوزارة التربية تقرر حسم علامات للطالب لقاء الغياب الغير مبرركاميرا سانا مع رجال الجيش العربي السوري في محيط تل ترعي بريف إدلب الجنوبي الشرقي المحرر من الإرهاببالفيديو... المروحيات الهجومية الروسية تدمر تحصينات المسلحين الصينيين شمال اللاذقيةوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهالكشف عن الجبن السحري الذي يقلل الضغط عند الإنسانزهير قنوع يردّ على أيمن رضا بعد إنتقاده لـ نسرين طافشصفاء سلطان.. إكتشفها ياسر العظمة وليست نادمة على ترك طب الأسنانقميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطهإطلاق مركبة "سويوز" الروسية حاملة أول روبوت شبيه بالإنسان إلى الفضاء (فيديو)"السرير التلفزيوني" صار حقيقةواشنطن والجوكر الكردي.. وتناقضات المشروع التركي شمال شرق سورية ليل الديناصورات.....بقلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

«رويترز» محظية في بلاط MBS


 زينب حاوي| في الثاني من تشرين الأول (أكتوبر) الحالي، اختفى الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول. في السابع من تشرين الأول، وعلى إثر ضغط إعلامي عارم قادته كبريات وسائل الإعلام الغربية، دخل فريق «رويترز» إلى حرم القنصلية، 


بمواكبة القنصل السعودي في إسطنبول محمد العتيبي. جالت الكاميرات داخل المكاتب، وفي المراحيض، حتى إنّ القنصل السعودي فتح لها الأدراج الصغيرة والدرف، ليؤكد أن خاشقجي غير موجود في القنصلية. كان ذلك الظهور الأول والأخير للعتيبي وقتها على الإعلام ليعود بعدها ويختفي عن الأنظار، ويعفى من مهماته لاحقاً ويعود إلى الرياض.


سُمح وقتها للوكالة العالمية دون سواها، بالدخول من أجل محاولة دحض تورّط المملكة في مقتل الصحافي السعودي. بالطبع، فشلت السعودية (والوكالة) في هذه المهمة، وواصلت المملكة إنكار مسؤوليتها في حادثة الاغتيال، ثم انخرطت إعلامياً وسياسياً وديبلوماسياً، مستخدمةً أوراقاً مختلفة تبعد عنها شبهة التورط في هذا الملفّ (عائلة خاشقجي، تشويه صورة خطيبته خديجة جنكيز، وممارسة ذكورية عارمة عليها...). في المقابل، وقفت الآلة الدعائية الكبرى التي قادتها قطر، وتحديداً «الجزيرة»، التي استعادت «أمجادها» في هذه القضية، واستطاعت استقطاب جمهور واسع، لما أرسته من ثقل وجهود غير اعتيادية في مواكبة ما حصل مع خاشقجي منذ اليوم الأول لاختفائه، وجنّدت أطقمها في واشنطن، وإسطنبول والدوحة، في سبيل الضغط أكثر للسير بخلاف الرواية السعودية المسوَّقة. وبين الضفتين، القطرية/ التركية من جهة، والسعودية من جهة أخرى، وتأرجح الإعلام الغربي بينهما، أقرّت السعودية نهار الجمعة الماضي بمقتل خاشقجي. نشرت رواية لا يصدقها عقل، بأن ما حدث معه كان نتيجة «شجار» نشب بينه وبين «أشخاص قابلوه» في القنصلية، ما أدى إلى وفاته! مع روايتها الجديدة التي تكذّب في الأصل ما ادعته في بداية الحادثة بأن خاشقجي غادر القنصلية «بأمان وسلام» ويجري البحث عنه «كمواطن سعودي»، بدأت المملكة حفلة تسويق ثانية، تمثلت بحشد القوى السياسية العربية التي تقع تحت جناحيها، وتحريك هذه الجبهة، بغية تبيان أنّ المملكة لا دخل لها بمقتل الأخير، وأن القيادة السعودية تقوم اليوم بـ «ترسيخ العدل» عبر قرارات الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز الأخيرة بعزل بعض الشخصيات السعودية من مناصبها، وملاحقتها 18 شخصاًَ قالت إنّهم متورطون في تصفية خاشقجي.

دأبت الوكالة على أن تكون السند وبوق المملكة في هذه القضية

إزاء هذه المشهدية الدعائية الجديدة، التي تحاول المملكة التسويق لها، عبر أذرعها الإعلامية المختلفة، نشرت «رويترز» ــ من جديد ودون سواها ـــ رواية تطابق ما تسعى إليه المملكة، من دفع التهمة عن قياداتها، وحصر القضية في مجموعة عناصر (غير منضبطين) قاموا بعصيان الأوامر! وسط حالة التشكيك التي سادت بعد إعلان السعودية «وفاة» خاشقجي، لا «مقتله»، نتيجة «شجار»، ساندت الوكالة العالمية هذه الرواية. إذ نقلت عن لسان «مسؤول سعودي رفض الكشف عن هويته»، تفاصيل ما حدث في ذاك الوقت داخل القنصلية، من عملية إجرامية قادها 15 شخصاً، كانوا ينوون «تخدير خاشقجي وخطفه». وبعد «مقاومته» لهم، قاموا بـ «قتله». وعن التفصيل الأبرز المتعلق بجثته، قال هذا المسؤول إن الجثة لم تقطَّع كما رُوِّج في الإعلام التركي، بل لُفّت في «سجادة» وسُلِّمّت لما سمّته «متعاوناً محلياً». كذلك، ضمن سؤالها عن التضارب في الروايات الخارجة عن المملكة بشأن هذه الحادثة، قدمت الوكالة العالمية خدمةً إلى السعودية. إذ بررت هذا التضارب بأنه مجرد «استناد إلى معلومات خاطئة»! «النسخة الأحدث للرواية السعودية» كما ارتأت «رويترز» وصفها، كانت بالفعل، خدمة للسعودية ولحكّامها، عبر التسويق لهذه الرواية من منبر عالمي، دأب على ما يبدو في هذه القضية على أن يكون السند والبوق المردّد والمسوّق للمملكة في هذه القضية. ولا يمكننا هنا نسيان ما حصلت عليه أيضاً من «سكوب» في بداية العام الماضي، بعيد إقدام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على اعتقال مجموعة أمراء سعوديين في فندق «ريتز كارلتون» في الرياض. إذ أخذت «رويترز» الحق الحصري في الدخول والتصوير. وقتها، خرج المليادير السعودي الوليد بن طلال، ليجول مع الكاميرا، في المطبخ والغرف الفخمة، لإيصال رسالة إلى العالم بأن المحتجزين يعيشون حياة رغيدة ولا يتعرضون لضغوط من أي نوع كانت!

الاخبار


   ( الاثنين 2018/10/22 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/08/2019 - 4:25 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...