الثلاثاء20/8/2019
ص1:29:34
آخر الأخبار
البشير يكشف خلال محاكمته: تلقيت أموالاً كبيرة من الإمارات والسعوديةالجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالجيش يمنع وصول إمدادات عسكرية تركية لأدواتها ويدخل أطراف «خان شيخون»عززت مواقعها تحسباً لأي اجتياح تركي … ميليشيا «قسد» تطالب الجيش السوري بحماية الحدود!إغلاق نهاية الطريق القادم من ساحة الأمويين باتجاه جسر تشرينسورية تدين اجتياز آليات تركية الحدود ودخولها باتجاه خان شيخون وتُحمّل النظام التركي تداعيات هذا الانتهاك الفاضح لسيادتهاجباروف: عمليات الجيش السوري ضد الإرهابيين في إدلب شرعية بالمطلق بوتين لماكرون: ندعم جهود الجيش السوري في إدلبالإعلان عن البدء بتنفيذ برنامج دعم أسعار فائدة القروض للبرامج التاليةالدولار إلى 608 ليرات والمضاربات تنشط من جديداثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محليجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"إعلان مواعيد التسجيل وتغيير القيد والتحويل والانتقال في الجامعات الحكومية للعام الدراسي القادمبرعاية استرتيجية لشركة MTN افتتاح المعرض التخصصي للتوظيف والموارد البشريةالجيش السوري يدخل أطراف خان شيخون ويقطع إمدادات المسلحين إلى المدينةالمرصد السوري للمسلحين : قصف جوي يوقف تقدم رتل ضخم للجيش التركي باتجاه جنوب إدلبوزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةاللبن... لمحاربة نزلات البرد!7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائد«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير مشاجرة بين عائلتين عربيتين تغلق شوارع في برلينكندية تفشل في فتح مظلتها على ارتفاع 1500م، فما الذي حدث؟خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصيعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

إذا خرجت أميركا من شرق سورية فلماذا تبقى تركيا في شمالها وغربها؟ ....عصام نعمان


قرّر دونالد ترامب سحب القوات الأميركية من كل ؟ الأراضي السورية. برّر قراره بأن الولايات المتحدة «لا تريد أن تكون شرطي الشرق الاوسط». قادة سياسيون وعسكريون كثر فوجئوا بقرار الرئيس الأميركي وجهروا بانتقاده. 


قيل إن أركان الدولة العميقة اي وزارة الدفاع ووكالة الاستخبارات المركزية وكبار قادة الكونغرس عارضوا القرار المثير للجدل وحذروا من مخاطره. وزير الدفاع الجنرال جيمس ماتيس لم يتأخر في تقديم استقالته.
قادة كبار في دول أوروبا الأطلسية انتقدوا قرار ترامب الانسحاب المبكر. بعضهم كذّب زعم الرئيس الأميركي بإنهائه وجود «داعش» في سورية. بعضهم الآخر تعهد بالمواظبة على دعم «قوات سورية الديمقراطية» الكردية ضد «الدواعش» حتى بعد انسحاب القوات الأميركية.
موسكو طالبت واشنطن بمزيد من المعلومات حول توقيت انسحاب قواتها وإن لم تكتم ترحيبها بالخطوة. انقرة اغتبطت، لكن رجب طيب أردوغان أعلن تريثه في تنفيذ هجومه الموعود على القوات الكردية «الإرهابية» شرق الفرات.
أكبر الخاسرين، بطبيعة الحال، التنظيمات الكردية المتحالفة مع حزب العمال الكردستاني التركي والمتعاونة مع الولايات المتحدة. هؤلاء اعتبروا قرار الانسحاب «طعنة في الظهر». مثلهم شعر عدد من القادة الصهاينة.
دمشق ومعها طهران اغتبطت بالتأكيد. فهي تعتبر وجود القوات الأميركية في أراضيها غير شرعي وغير مقبول ومستوجباً الطرد، لكنها لم تبدِ ارتياحاً ظاهراً بانتظار معرفة ما تنتويه انقرة الضالعة في نشر قوات احتلال في غرب سورية عفرين وفي جرابلس شمال حلب ، ولم تتوانَ عن تقديم دعم عسكري لتنظيمات إرهابية موالية لها في محافظة ادلب.
ما دافع ترامب الى اتخاذ قرار الانسحاب؟
تعدّدت التخمينات. قيل إنه يريد حقن دماء الجنود الأميركيين المهددين من جهات عدة. قيل إنه استعظم التكلفة الهائلة، البشرية والمالية والسياسية، لحروب أميركا دفاعاً عن حلفائها. أغربُ التفسيرات ادعاء بأن ثمّة اتفاقاً تحت الطاولة بين واشنطن وموسكو يقضي بإعطاء روسيا ما تريد في سورية والعراق لقاء إقامة تحالف ضمني بين روسيا وأميركا لمواجهة الصين!
أيّاً ما كان الدافع الى الانسحاب، ظاهراً او ضمناً، فإن ثمة سؤالاً مفتاحياً ينهض: أليس من الضروري، في غمرة الأزمة المتعاظمة التي تعصف بترامب داخل بلاده وانحسار ثقة حلفائه به في الخارج، ولا سيما في أوروبا و«إسرائيل»، اغتنام الفرصة الناجمة عن اختلال موازين القوى نتيجة الانسحاب الأميركي المرتقب، بمبادرة سورية، مدعومةً من روسيا وايران، بمطالبة تركيا بتنفيذ تعهداتها في أستانة وسوتشي القاضية بإنهاء سيطرة التنظيمات الإرهابية في محافظة إدلب بلا إبطاء، حتى إذا رفضت او تلكأت قام الجيش السوري بمباشرة عمليات عسكرية مكثّفة لتحريرها من التنظيمات الإرهابية التي ما زالت ناشطة هناك؟
أردوغان صرّح مؤخراً بأنه مستعد للتعاون مع روسيا وإيران من أجل توطيد الاستقرار في سورية. وزير خارجيته مولود جاويش اوغلو أكد حرص تركيا على وحدة سورية. حسناً، أليس إنهاء سيطرة التنظيمات الإرهابية في ادلب وفي شرق الفرات شرطاً ومدخلاً الى استعادة وحدة سورية وتوطيد استقرارها؟
هل تراه يعتقد أردوغان وجاويش أوغلو أن وحدة سورية وتوطيد استقرارها يكونان بحلول القوات التركية محل القوات الأميركية المتمركزة في شرق الفرات وفي قاعدة التنف على الحــدود السورية – العراقية، وبحلولها محل القوات الكردية المتعاونة مع أميركا في شمال سورية الشرقي، وبسيطرة التنظيمات الإرهابية في محافظة إدلب برعاية تركيا أو، على الأقل، برضاها، في المقابل، أليس الانسحاب من سورية والتفاهم معها هو الخيار الأفضل والأجدى لمعالجة المسألة الكردية في كلٌّ من البلدين؟
صحيح ان الحوار الهادئ والجدّي بين روسيا وإيران وتركيا هو الوسيلة الفضلى لتصفية ذيول الحرب في سورية وعليها، كما لمعالجة تداعيات خروج أميركا المرتقب منها، غير أن ذلك لا يتناقض البتة مع ضرورة التحسّب لإمكانية تمسّك تركيا بمطامعها الجيوسياسية كما مع وجوب تهيّؤ أطراف محور المقاومة، مجتمعين، لمواجهة مطامع تركيا بلا إبطاء على نحوٍ يكفل استعادة سورية وحدتها وسيادتها على كامل ترابها الوطني.
دقّت ساعة العمل الجدّي.
البناء
 


   ( الاثنين 2018/12/24 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2019 - 11:41 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو المزيد ...