الثلاثاء20/8/2019
ص1:19:1
آخر الأخبار
البشير يكشف خلال محاكمته: تلقيت أموالاً كبيرة من الإمارات والسعوديةالجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالجيش يمنع وصول إمدادات عسكرية تركية لأدواتها ويدخل أطراف «خان شيخون»عززت مواقعها تحسباً لأي اجتياح تركي … ميليشيا «قسد» تطالب الجيش السوري بحماية الحدود!إغلاق نهاية الطريق القادم من ساحة الأمويين باتجاه جسر تشرينسورية تدين اجتياز آليات تركية الحدود ودخولها باتجاه خان شيخون وتُحمّل النظام التركي تداعيات هذا الانتهاك الفاضح لسيادتهاجباروف: عمليات الجيش السوري ضد الإرهابيين في إدلب شرعية بالمطلق بوتين لماكرون: ندعم جهود الجيش السوري في إدلبالإعلان عن البدء بتنفيذ برنامج دعم أسعار فائدة القروض للبرامج التاليةالدولار إلى 608 ليرات والمضاربات تنشط من جديداثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محليجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"إعلان مواعيد التسجيل وتغيير القيد والتحويل والانتقال في الجامعات الحكومية للعام الدراسي القادمبرعاية استرتيجية لشركة MTN افتتاح المعرض التخصصي للتوظيف والموارد البشريةالجيش السوري يدخل أطراف خان شيخون ويقطع إمدادات المسلحين إلى المدينةالمرصد السوري للمسلحين : قصف جوي يوقف تقدم رتل ضخم للجيش التركي باتجاه جنوب إدلبوزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةاللبن... لمحاربة نزلات البرد!7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائد«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير مشاجرة بين عائلتين عربيتين تغلق شوارع في برلينكندية تفشل في فتح مظلتها على ارتفاع 1500م، فما الذي حدث؟خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصيعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

بداية رجل شجاع .. علامة من علائم التعافي المؤسساتي .....بقلم نارام سرجون


أخشى كثيرا ان يستدرجني احد الى مديحه بالكلام .. وانا أرى أن هذا النوع من الكلام لاينتمي الى اللغة كوسيلة تعبير بل الى نمط لغوي لايضر ولاينفع عندما تكون الغاية منه التكسب والتقرب .. ولاأزال لوم كل شعراء وادباء العرب على انهم أضاعوا وقتنا ووقتهم في أدب المديح المأجور .. وربما كان المديح الأدبي لونا تختص به ثقافتنا لأنني لم اقرأ مايشبهه في أدب العالم .. ولاأبالغ ان قلت أنه أدب خطر لأنه وسيلة المنافقين والمؤلفة قلوبهم والفاسدين ..


ولكنني في الحرب السورية عرفت ان المديح هو أجمل مافي اللغة عندما يمنح لمن يستحقه دون ان يتحول الى كلام للبيع والشراء .. بل هو مكافأة للغة عندما تقترن بالممدوح الذي يستحقها .. لأنني في الحرب رأيت مشاهد حيرتني وجعلت قلمي كما الأمّي لايعرف من أين يبدأ الكلام وأحرف الهجاء .. رأيت مشاهد يحتاج الواحد منها الى ألف متنبي كي يكتب فيها الشعر والفخر .. ورأيت أبطالا يرحلون دون قصائد ودون بيانات ودون ان ينتظروها او يلقوا لها بالا .. ولكنهم كانوا يغادرون بكبرياء وعنفوان فتستحي اللغة من أن تتخلف عن الانحناء لهم أو أن تسير الى جانبهم دون ان ترفعهم على غماماتها .. وأن تقتفي اثرهم وان تتمسح بثيابهم .. انهم ابطال رحلوا دون ضجيج المديح والتفخيم .. لكنهم جعلوني اخجل ان لم أذبح كلماتي كالقرابين لهم ..

وقد انعكس هذا على كتاباتي فبات زهدي واضحا في ان ألتفت الى الشخصيات الروتينية التي تظهر لنا في كل المناسبات او عبر التعيينات الحكومية والوزارية والتغييرات الادارية التي لم اعرها بالا وكنت أكتفي بقراءة أخبارها ونشاطاتها دون اي انفعال .. لكنني اختصصت دوما الوطنيين السوريين الذين لفتت نظري فدائيتهم واخلاصهم وتفانيهم من أجل الناس ومن أجل وطنهم .. وكنت لاأتردد في الاطراء والثناء عليهم ..

خبر واحد قرأته منذ ايام عن أحد أطباء الجيش السوري الذي تم تعيينه مديرا لمشفى تشرين العسكري جعلني أتوقف وأتأمل الخبر وأرغب في أن أعلق على خبر تكليفه بمهامه .. وكان تعليقي فقط هو: انها بداية رجل شجاع ..

الدكتور العميد مفيد درويش الذي تم تعيينه مديرا للمشفى جعلني احس ان هناك من كان موفقا كثيرا في ترشيح هذا الاسم لهذا المكان لانني أذكر انني سمعت من زملائه في ذروة الحرب ان هذا الطبيب وجراح العظام القدير لم يغادر المشفى وبقي مع عائلته في سكن المشفى رغم انه كان يملك امكانية ان يسكن هو واسرته خارجها .. ولكن ضغط الحرب والاصابات والجراح جعلته مضطرا لأن يبقى قريبا من العسكريين والمصابين وزملائه .. وجعلته يرفض ان يرسل عائلته الى مكان أكثر أمنا لان مشفى تشرين كان أمام فك التمساح الارهابي المسمى بجيش الاسلام والذي كان يتسلى بقصف المشفى كل يوم وكل ليلة ومحاولات اقتحامه ..

وكنت كلما سألت عن العميد الطبيب فوجئت انه في احدى غرف العمليات او الجولات الطبية في المشفى حتى ساعات متأخرة من الليل .. والأكثر من ذلك انني علمت في احد الايام ان قذيفة سقطت في بيته في المشفى واخترقت غرفة الجلوس .. ودمرتها .. وفي اليوم التالي شوهد هذا الطبيب يقوم بجولته العادية الصباحية وكأن شيئا لم يكن .. ولم يصنع من الأمر حكاية ورواية واستعراضا أو طلب نقله الى سكن آخر أو قام بنقل عائلته .. لأنه كان مؤمنا ان مجرد هروبه بعائلته تعني بكل بساطة انه لايستطيع ان يطلب من الجنود الذبن يعالجهم ان يثبتوا في الميدان .. ولا يقدر ان يطلب من الأطباء والعاملين معه أن يتحلوا بالشجاعة والهدوء .. وكانت رسالته لهم واضحة وهي اننا جميعا يد واحدة .. وقلب واحد .. ومصير واحد ..

لاأريد ان أضيف الكثير لكنني أريد تهتئة هذا البطل الصامت والمتواضع على الثقة به .. أهنئه وقلبي عليه لأن المهمة الآن ستكون أقسى .. فهو ليس أمام فك التمساح الارهابي وجها لوجه .. بل أمام تماسيح الروتين والبيروقراطية والفساد .. ومع هذا فان يقيني يحعلني مطمئنا أكثر الآن لأن وصول هذا الطبيب الحازم والصارم في عمله الى هذا المكان يعني ان حلقات الفساد والمحسوبية بدات قبضتها ترتخي في بعض المؤسسات الحكومية وصار من يستحق المهمات الصعبة يوضع في المكان المناسب والمهمة المناسبة .. وأن عمليات التحسين الاداري جدية وانطلقت .. وهناك ضباط كثيرون ومواطنون وموظفون كثر أبطال عملوا بصمت وأعطوا بلانهاية .. ويجب ان يتم حقن مفاصل المؤسسات الحكومية بأمثال هؤلاء لأنه تعزيز للعمل الاداري وللثقة بين الناس والدولة .. وهو تكريم لهم وتكريم لتلك المؤسسات التي لايجب ان يدخلها الوصوليون أو قليلو الكفاءة والوطنية ..

وبالنسبة لي اقول له من جديد: أيها الجندي الصامت .. انها بداية رجل شجاع .. وانا متفائل جدا بما ستقدمه من خدمات للعسكريين والجرحى .. فهم أمانه ثقيلة في يد أمينة الآن .. واستطيع ان أنام ملء جفوني وأطمئن على كل جرح وكل اصابة وكل ألم يصيب العسكريين انهم في عناية هذا الرجل .. الذي أحترمه جدا .. وأقدره جدا .. وأحبه جدا .. واثق به جدا .. بالتوفيق ايها المتواضع الشجاع


   ( الخميس 2019/01/10 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2019 - 11:41 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو المزيد ...