الثلاثاء20/8/2019
ص0:52:43
آخر الأخبار
البشير يكشف خلال محاكمته: تلقيت أموالاً كبيرة من الإمارات والسعوديةالجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالجيش يمنع وصول إمدادات عسكرية تركية لأدواتها ويدخل أطراف «خان شيخون»عززت مواقعها تحسباً لأي اجتياح تركي … ميليشيا «قسد» تطالب الجيش السوري بحماية الحدود!إغلاق نهاية الطريق القادم من ساحة الأمويين باتجاه جسر تشرينسورية تدين اجتياز آليات تركية الحدود ودخولها باتجاه خان شيخون وتُحمّل النظام التركي تداعيات هذا الانتهاك الفاضح لسيادتهاجباروف: عمليات الجيش السوري ضد الإرهابيين في إدلب شرعية بالمطلق بوتين لماكرون: ندعم جهود الجيش السوري في إدلبالإعلان عن البدء بتنفيذ برنامج دعم أسعار فائدة القروض للبرامج التاليةالدولار إلى 608 ليرات والمضاربات تنشط من جديداثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محليجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"إعلان مواعيد التسجيل وتغيير القيد والتحويل والانتقال في الجامعات الحكومية للعام الدراسي القادمبرعاية استرتيجية لشركة MTN افتتاح المعرض التخصصي للتوظيف والموارد البشريةالجيش السوري يدخل أطراف خان شيخون ويقطع إمدادات المسلحين إلى المدينةالمرصد السوري للمسلحين : قصف جوي يوقف تقدم رتل ضخم للجيش التركي باتجاه جنوب إدلبوزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةاللبن... لمحاربة نزلات البرد!7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائد«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير مشاجرة بين عائلتين عربيتين تغلق شوارع في برلينكندية تفشل في فتح مظلتها على ارتفاع 1500م، فما الذي حدث؟خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصيعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

حول تزايد العمليات ضدّ الأميركيين في سورية ...بقلم حميدي العبدالله


الوجود العسكري الأميركي في سورية عمره حوالي خمس سنوات، وتحديداً منذ عام 2014، وإنْ كان التدخل الاستخباري الأميركي في الحرب الإرهابية التي شنّت على سورية يعود إلى بداية الحرب، أيّ مطلع عام 2011.


وقد شهدت السنوات الخمس الماضية مواجهةً عسكرية بين تنظيم داعش والميليشيات المدعومة من التحالف الدولي الذي شكلته الولايات المتحدة تحت ذريعة محاربة داعش. وعلى الرغم من أنّ الولايات المتحدة لم تكن جادة في محاربة هذا التنظيم الإرهابي، وتعايشت معه، بل قدّمت له تسهيلات كثيرة وفي مقدّمتها تصدير نفط سورية إلى تركيا مباشرة أو عبر شمال العراق طيلة أكثر من عام، ولم تُقدم على التصدي للتنظيم الإرهابي إلا بعد مشاركة روسيا للجيش السوري وحلفائه في الحرب على الإرهاب، إلا أنّ ذلك لم يحُل دون حدوث صدام عسكري بين الولايات المتحدة، والتحالف الدولي ومجاميع من تنظيم داعش. وكان من البديهي توقع شنّ داعش عمليات عسكرية انتقامية رداً على قيام قيادة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بمساندة «قوات سورية الديمقراطية» في حربها على داعش في منطقة شرق الفرات، رداً على المجازر التي ارتكبتها قوات التحالف بحق المدنيين الذين كانوا في مناطق سيطرة داعش، أو بحق قتلى هذا التنظيم الإرهابي. ولكن على امتداد خمس سنوات لم ينفذ داعش أي عملية عسكرية ضدّ قوات التحالف الدولي، وتحديداً ضدّ القوات الأميركية.
فجأة لوحظ الأسبوع الماضي اندلاع هذه العمليات لأول مرة منذ أن تواجدت القوات الأميركية في سورية، حيث قام انتحاري من داعش، وفقاً لوكالة أعماق الناطقة باسم التنظيم الإرهابي، باستهداف دورية أميركية في منبج أسفرت عن مقتل أربعة جنود أميركيين، وبعد مرور أقلّ من أسبوع، قام انتحاري آخر باستهداف دورية أميركية في الحسكة وتسبّب بجرح جنديين أميركيين تبعاً لبيان صادر عن قوات التحالف.
هذه الهجمات تؤكد أنّ داعش لديه خلايا نائمة في مناطق انتشار القوات الأميركية، وهذه الخلايا قادرة على شنّ هجمات تلحق الأذى بالجنود الأميركيين، ولكن السؤال لماذا لم تنفذ هذه العمليات طيلة السنوات الخمس الماضية، وجرى تنفيذها الآن؟
مما لا شك فيه أنّ هذه العمليات مرتبطة بقرار الانسحاب الأميركي الذي اتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ومما لا شك فيه أيضاً أنّ هذه العمليات هي لعبة استخبارية وليست هجمات شنّتها داعش حتى وإنْ تبنّى داعش هذه العمليات، وثمة رأيان حول الجهة الاستخبارية التي تقف وراء هذه الهجمات، رأيٌ أول، يعتقد أنّ الجهات الاستخبارية الأميركية التي تعارض قرار الانسحاب هي التي تقف وراء هذه الهجمات للردّ على ادّعاء الرئيس الأميركي الذي قدّمه في تبرير الانسحاب من سورية، الذي جاء فيه أنه تمّ القضاء على داعش والمهمة قد أنجزت، وبالتالي الرسالة التي حملتها الهجمات هي أنّ داعش لا زال موجوداً، وبالتالي فإنّ قرار الانسحاب قرارٌ خاطئ ومتسرّع.
رأيٌ آخر، يقول إنّ الهجمات من تدبير جهات استخبارية مرتبطة بالرئيس الأميركي لدعم خياره بالانسحاب من خلال توظيف ردّ فعل الرأي العام الأميركي على الخسائر لتسريع قرار الانسحاب والتمسك به.
في مطلق الأحوال الهجمات الأخيرة المفاجئة لداعش هي لعبة استخبارية لا أكثر ولا أقلّ.

البناء
 


   ( الأربعاء 2019/01/23 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2019 - 11:41 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو المزيد ...