الاثنين21/10/2019
م22:53:11
آخر الأخبار
الحكومة اللبنانية تجتمع اليوم وترقب للورقة الإصلاحية التي سيعلنها الحريريالاحتجاجات في لبنان تتصاعد ومطالبات باستعادة الأموال المنهوبةمصارف لبنان تغلق أبوابها على خلفية الاحتجاجاتجعجع يتنصّل من المسؤولية .. ويعلن الطلب من وزراء القوات الاستقالةوصول وفد عسكري روسي إلى القامشلي لمواكبة تطبيق اتفاق انتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيابوتين وماكرون يبحثان الوضع في سوريا خلال اتصال هاتفيبرعاية الرئيس الأسد.. تدشين مشفى شهبا الوطني في السويداءوقفتان لأهالي دير الزور والقنيطرة للتنديد بالعدوان التركي والمطالبة بخروج القوات الأمريكية المحتلة من الأراضي السوريةموسكو: لا يمكن تحقيق الاستقرار في المنطقة إلا على أساس سيادة واستقلال سورية ووحدة أراضيها(التايمز) تكشف عن وجود أدلة لاستخدام قوات النظام التركي أسلحة محرمة دولياً في عدوانها على سوريةفارس الشهابي: الاقتصاد السوري كبير ولكنه مقيد بسلاسل ثقيلةالسورية للطيران تسير رحلتين إضافيتين من دمشق إلى بيروت وبالعكسيهود الدونمة .... فخري هاشم السيد رجب - الكويت سوريا تقوم، ولبنان ينهار.. أهي صدفة؟ ......سامي كليباللاذقية.. قتل صديقه وحرق جثته داخل برميلتوقيف مجموعة سرقت مبلغ (21) مليون ليرة سورية من سيارة في حلببالفيديو ...أطفال في القامشلي يرشقون قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة بالحجارة الجيش السوري يستعد لمواجهة المسلحين (النصرة و الصينيين) بريف اللاذقيةباحثة سورية تتوصل لعلاج للخلايا السرطانية بنسبة 85 بالمئةبناء مشفى أطفال و5 كليات جديدة في جامعة حلبتعزيزات للجيش نحو ريف الحسكة.. ومرتزقة «أردوغان» ينهبون رأس العينالاحتلال التركي يواصل عدوانه على الأراضي السورية… ويحتل مدينة رأس العين بريف الحسكةوزارة الأشغال تناقش المخططات التنظيمية لعين الفيجة والقابون واليرموكوضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصاديالتدخين وسرطان الرئة.. دراسة تكشف "طوق نجاة محتملا"3 مشروبات شائعة "تساهم" في إطالة العمرعبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»راعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهالشرطة الألمانية تحجز سيارة دفع رباعي ذهبية.. والسبب؟براءة اختراع من أبل لخاتم يتحكم في هواتف آيفونهواوي تطلق هاتفها "الرخيص" إنجوي 10أولي الأمر........بقلم د. بثينة شعبان أسرار التحرك الأمريكي المكثف لإيقاف العدوان التركي على سوريا ....بقلم إيهاب شوقي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

معلّمو الرقة تحت نير «أيديولوجيا قسد»


 فراس الهكار| سبع سنوات ومحافظة الرقة تنتقل من استبداد إلى آخر. وها هم المعلّمون الذين كانوا يخشون إبداء آرائهم أو المجاهرة بها، ومعارضة ما يُفرض عليهم في زمن «داعش»، يُسكتهم الخوف مجدداً من «زوّار الليل»، أو رصاصة مكتومة الصوت لا تخطئ هدفها، فتراهم ينفرون مُرغمين إلى «أكاديميات قسد» السياسية ليتعلموا «النضال»!


لم يكد ينسى معلمو الرقة دورات «الاستتابة الشرعية» ومحاضرات «فكر القاعدة الجهادي» التي أخضعهم لها تنظيم «داعش» خلال ثلاث سنوات من حكمه، حتى جاءتهم «قوات سوريا الديموقراطية» بدورات فكرية جديدة. 

«رحلةٌ في فكر القائد عبد الله أوجلان»، هذا ما فرضته «قسد» على معلمي محافظة الرقة في المناطق الخارجة عن سيطرة الحكومة السورية، حيث أبلغت كوادر التدريس الذين يعملون في قطاع التربية والتعليم التابع لـ«مجلس الرقة المدني» بضرورة الالتحاق بتلك الدورات الفكرية التي تتراوح مدتها بين أسبوعين وأربعة أسابيع، وفصل كل متخلّف عن حضورها من عمله.

رفض معلمون الالتحاق بتلك الدورات الفكرية المغلقة لما لها من «أبعاد سياسية». وقال أحد المعلمين، الذي فضّل عدم الإفصاح عن اسمه، في حديث إلى «الأخبار»: «عملنا مع مجلس الرقة المدني لإعادة الحياة إلى المدارس المدمرة، وإعادة الطلاب إلى مقاعد الدراسة، وتعويضهم عن السنوات الماضية التي حُرموا وحرمنا فيها من التعليم. كان هدفنا القيام بمهمتنا بعيداً عن المواقف السياسية، ورفضنا المناهج المسيّسة، واعتمدنا منهاج منظمة اليونيسيف لتعليم تلاميذ المرحلة الابتدائية، والمناهج السورية في المراحل التالية، ولم تكن الدورات الفكرية في الحسبان». ويُضيف المعلم: «أبلغونا بموعد الدورات، ورفضت مع بعض التربويين الالتحاق بها لأسباب كثيرة، أهمها الاختلاف الفكري والثقافي، إلا أن ذلك لم يعجب القائمين على تلك الدورات، فأوقفوا رواتبنا، وأنذرونا بالفصل من العمل نهائياً إن لم نلتحق».

يُمنع المشارك في الدورة من استخدام وسائل الاتصال


يركّز المحاضرون في الدورات الفكرية على «القائد أوجلان» كما يصفونه، ويسهبون في الحديث عن أفكاره النضالية وتضحياته. «أوجلان هو القائد لجميع شعوب المنطقة»، وهو يُناضل في سجنه من أجل حرية جميع الشعوب، وليس من أجل الأكراد فقط أو لإقامة «دولة كردية» في المنطقة. هذا ما يجب أن يتعلّمه ويؤمن به المشارك في تلك الدورات. وتتضمن المحاضرات أيضاً موضوعات مثل الأخلاق، وحرية المرأة، والإرهاب التركي الذي يستهدف «أخوّة الشعوب»، إلى جانب الأمة الديمقراطية والرأسمالية وسوسيولوجيا الحرية، وغيرها.
يقول معلّم آخر من الرقة، رفض الإفصاح عن اسمه، وهو شارك في إحدى الدورات: «إن الهدف الأساسي للدورات الفكرية هو نشر أفكار أوجلان. ويستغلّ المهيمنون على قطاع التربية حاجتنا المادية في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي نعيشها، لإجبارنا على الخضوع لهذه الدورات المغلقة. لو تُرك الأمر لنا لما التحقنا بها، ولكننا نلحق لقمة الخبز من أجل عائلاتنا».
تدفع الحاجة وقلة الحيلة الآلاف من أبناء الرقة للعمل في الهيئات واللجان التي أحدثتها «قسد»، بما في ذلك في القطاع التربوي. وتعتمد آلاف الأسر في معيشتها على الراتب الشهري الذي يبلغ 50 ألف ليرة سورية، أي نحو 100 دولار أميركي، لذا هم مجبرون على الالتحاق بأي دورة تُفرض عليهم، ومهما كان مضمونها، حتى وإن كانوا غير مقتنعين بما يُملى عليهم خلالها.
يُضيف المعلم: «يُمنع المشارك خلال الدورة من استخدام وسائل الاتصال، وينقطع عن العالم الخارجي إلى أن تنتهي، والغاية التأثير على المعلمين ليؤثروا بدورهم في التلاميذ، وينقلوا إليهم الأفكار التي يريد الساسة غرسها فيهم». وكان معلمون في ريف الرقة قد تظاهروا احتجاجاً على إيقاف رواتبهم بعد رفضهم الالتحاق بالدورات الفكرية، وطالبوا لجنة التربية في مجلس الرقة المدني بالتدخل، وإنهاء هيمنة بعض السياسيين على قطاع التعليم، إلا أن مطالبهم لم تلقَ أي استجابة.
وعلى خلاف الحال في مناطق سيطرة «قسد»، فإن المدارس في ريف الرقة الجنوبي، الخاضع لسيطرة الحكومة، ملتزمة مناهج وزارة التربية السورية. وتتركز تلك المدارس التي تزيد على مئة في نواحي معدان والسبخة ودبسي عفنان والمنصورة، وتضمّ آلاف الطلاب (راجع «الأخبار» الجمعة 16 آذار 2018).

الاخبار اللبنانية 


   ( الثلاثاء 2019/02/26 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/10/2019 - 10:15 م

اطفال في القامشلي يرشقون قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة بالحجارة 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

النمر والأنثى.. معركة دامية بين "وحشين" من أجل الجنس اللطيف مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" بالفيديو... لحظة القبض على لصين فاشلين في ليفربول بالفيديو الممثلة نادين الراسي: أنا جعت واتبهدلت المزيد ...