الثلاثاء20/8/2019
ص11:41:33
آخر الأخبار
الاستخبارات العراقية تعلن الاطاحة بأحد قياديي داعشالبشير يكشف خلال محاكمته: تلقيت أموالاً كبيرة من الإمارات والسعوديةحزب الله: محور المقاومة متماسك والتهديدات الأمريكية والإسرائيلية لن تغير الوقائعالجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةما وجهة وهدف الرتل العسكري التركي في إدلب؟رويترز نقلا عن المرصد السوري للمسلحين: المسلحون ينسحبون من خان شيخون وقرى وبلدات في شمال حماةالجيش يمنع وصول إمدادات عسكرية تركية لأدواتها ويدخل أطراف «خان شيخون»عززت مواقعها تحسباً لأي اجتياح تركي … ميليشيا «قسد» تطالب الجيش السوري بحماية الحدود!جباروف: عمليات الجيش السوري ضد الإرهابيين في إدلب شرعية بالمطلق بوتين لماكرون: ندعم جهود الجيش السوري في إدلببرنامج زمني لعودة منشآت صناعية عامـة وخاصة إلى ميدان العمل في حلبغرفة صناعة حلب: هناك تأخير في إعداد قانون جدولة القروض المتعثرة.. ونطالب برفع الرسوم على بعض المستورداتاثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محلي ضبط أكثر من عشرة كيلوغرام حشيش مخدر و(5100) حبة كبتاغون بحوزة مروج مخدرات في محلة قدسيا القبض على عصابة حاولت خطف طفلة بقصد طلب فدية ماليةمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"مدرسة تستحق التقديرإعلان مواعيد التسجيل وتغيير القيد والتحويل والانتقال في الجامعات الحكومية للعام الدراسي القادممصدر عسكري : الجيش السوري يحكم السيطرة على قرية ترعي وتلتها الاستراتيجية شرق خان شيخونالجيش السوري يدخل أطراف خان شيخون ويقطع إمدادات المسلحين إلى المدينةوزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةاللبن... لمحاربة نزلات البرد!7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائد«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير هذه حقيقة صورة الشخص المرسوم على الليرة السورية؟"يد" عملاقة تثير الذعر وسط عاصمة نيوزيلنداخطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصيعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

"آيا صوفيا" ارادها اردوغان رهينة ولكنها قد تطيح به


اثارت الجريمة التي ارتكبت في ​نيوزيلندا​ منذ فترة قصيرة واستهدفت مسجدين والمصلّين فيهما، ردود فعل شاجبة ومستنكرة من مختلف دول ​العالم​، ومن كل الطوائف المسيحيّة والاسلاميّة. ولكن الرئيس التركي ​رجب طيب اردوغان​ كان الوحيد الذي سارع في حينه الى "صبّ الزيت على النار" بدعوته الى اعادة متحف "​آيا صوفيا​" الى مسجد، وللعلم فقط، هو اردوغان نفسه الذي كان عارض هذا الطلب ودافع عن قراره الرافض بقوة(1)، فما الذي استجد؟.


حين عارض اردوغان الفكرة سابقاً، كان يطمح الى ​رئاسة الجمهورية​ وبسط سيطرته على ​تركيا​، وذلك عبر التقرّب من الشباب ومن افكارهم من جهة، ومن الغرب واظهار نَفَسه العلماني من جهة اخرى. وحتى قبل فترة قصيرة من الانتخابات الاخيرة التي شهدتها تركيا، كان اردوغان على موقفه، لكنه سرعان ما نقض كل ما قاله، وذلك قبل ساعات من الانتخابات. ورجّح الكثيرون انْ يكون السبب الرئيس لموقف اردوغان في حينه، التهويل بأن خسارته الانتخابات وخصوصاً في اسطنبول ستعني تغيير الاوضاع في تركيا، ومنها تحويل "آيا صوفيا" الى مسجد. ولكن في الواقع، فإن الكثيرين يعتقدون ان الامر ليس سوى مجرد تهويل لاسباب عدّة اهمها ان نفوذ اردوغان داخل تركيا بدأ يتراجع، وبالتالي لم يعد لديه القدرة على اجتذاب الشعب التركي كما فعل سابقاً لسنوات، اضافة الى ان تقلّب مواقفه حول العديد من القضايا ومنها قضية "آيا صوفيا"، لا يعدّ نقطة ايجابية بالنسبة اليه لدى الرأي العام التركي الذي لم يعد يعرف أيّ مسلك قد يتّخذه الرئيس الحالي وهو احد اسباب تراجعه وحزبه في الانتخابات الاخيرة.

ولا يزال الاتراك ينظرون باحترام كبير الى مؤسس جمهوريتهم الراحل مصطفى كمال اتاتورك والذي كان اصدر قراراً بتحويل "آيا صوفيا" الى متحف، وليس من السهل بالنسبة الى شريحة كبيرة من الاتراك ان يعمد احد الى كسر قرار صادر عن اتاتورك، لانهم قد يعتبرونه بمثابة قلّة احترام لذكراه.

هذا على الصعيد الداخلي، اما على الصعيد الخارجي، فهناك اسباب كثيرة تؤشر الى انه من الصعب اعتماد "آيا صوفيا" مسجداً من جديد لعل اهمها الصورة التي ستعطيها تركيا الى الغرب، وهي التواقة الى أن تزيل عنها صورة التشدّد الديني واعتبارها البلد الاسلامي الطابع الاقرب الى الغرب والقادر على استلام دور السعوديّة في المستقبل في المنطقة بروحيّة مغايرة تماماً تناسب افكار الدول الكبرى، وبدل بثّ رسالة اطمئنان لهم ستكون الرسالة أقرب الى القلق والخوف. اما العقبة الاساسية التي قد تجعل اردوغان منبوذاً ووحيداً، فهي كيفية اقناع ​روسيا​ بهذه الخطوة، لان "آيا صوفيا" كانت في الاساس صرحاً بيزنطياً ولها رمزية خاصة للارثوذكس في العالم بشكل خاص، وسيكون من الصعب على اردوغان اقناع صديقه الوحيد في الدول الكبرى أي الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ بأنّ تحويل "آيا صوفيا" الى مسجد سيكون امراً سهلاً، لانه اذا ما قرّر بوتين الانضمام الى صفوف معارضي اردوغان، فسيبقى الرئيس التركي وحيداً وسيكون معزولاً ولن يجد في صفّه أيّ صوت مؤثّر في الخارج يمكنه ان يدعمه، ناهيك عن الخسائر الكبيرة التي ستلحق بأردوغان على الصعيد السياسي، وبتركيا بشكل عام على صعيد النفوذ حيث ستخسر حتماً كل ما عملت من اجله في السنوات الماضية.

ويبدو ان فكرة اردوغان تحويل "آيا صوفيا" الى رهينة بين يديه، لن يجدي نفعاً وقد تنقلب الفكرة عليه وتهدد بالاطاحة به.

(1) في العام 2013، كان رجب طيب اردوغان رئيساً للوزراء، واكّد رفضه لمطالب عدد من المتظاهرين الاتراك تحويل "آيا صوفيا" الى مسجد، وقال انّه لا يفكّر في تغيير وضعها في وجود صروح اسلاميّة كبيرة اخرى في اسطنبول على غرار مسجد السلطان احمد.

 طوني خوري -   النشرة


   ( الاثنين 2019/04/22 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/08/2019 - 11:39 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو المزيد ...