الثلاثاء20/8/2019
ص1:55:20
آخر الأخبار
البشير يكشف خلال محاكمته: تلقيت أموالاً كبيرة من الإمارات والسعوديةالجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالجيش يمنع وصول إمدادات عسكرية تركية لأدواتها ويدخل أطراف «خان شيخون»عززت مواقعها تحسباً لأي اجتياح تركي … ميليشيا «قسد» تطالب الجيش السوري بحماية الحدود!إغلاق نهاية الطريق القادم من ساحة الأمويين باتجاه جسر تشرينسورية تدين اجتياز آليات تركية الحدود ودخولها باتجاه خان شيخون وتُحمّل النظام التركي تداعيات هذا الانتهاك الفاضح لسيادتهاجباروف: عمليات الجيش السوري ضد الإرهابيين في إدلب شرعية بالمطلق بوتين لماكرون: ندعم جهود الجيش السوري في إدلبالإعلان عن البدء بتنفيذ برنامج دعم أسعار فائدة القروض للبرامج التاليةالدولار إلى 608 ليرات والمضاربات تنشط من جديداثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محليجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"إعلان مواعيد التسجيل وتغيير القيد والتحويل والانتقال في الجامعات الحكومية للعام الدراسي القادمبرعاية استرتيجية لشركة MTN افتتاح المعرض التخصصي للتوظيف والموارد البشريةالجيش السوري يدخل أطراف خان شيخون ويقطع إمدادات المسلحين إلى المدينةالمرصد السوري للمسلحين : قصف جوي يوقف تقدم رتل ضخم للجيش التركي باتجاه جنوب إدلبوزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةاللبن... لمحاربة نزلات البرد!7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائد«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير مشاجرة بين عائلتين عربيتين تغلق شوارع في برلينكندية تفشل في فتح مظلتها على ارتفاع 1500م، فما الذي حدث؟خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصيعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

أصدقاء الأمس أعداء الغد...بقلم حسني محلي


وجاءت نتائج الانتخابات الأخيرة التي خسر  فيها العدالة والتنمية 31 ولاية تمثل أكثر من 60%من سكان واقتصاد البلاد، لتعطي غول وداوود أوغلو على انفراد وربما لاحقاً معاً المزيد من المُبرّرات لتضييق الحصار على أردوغان بعد أن أفلست كل سياساته، ولم يبق إلى جانبه إلا عدد قليل جداً  من أصدقائه  ورفاق دربه الذين أسّسوا هذا الحزب وأوصلوه إلى السلطة في انتخابات 2002.


كان عبد الله غول زعيم المجموعة التي تمرّدت على أربكان في المؤتمر العام لحزب الفضيلة الإسلامي 14 أيار 2000 ليصبح بعد ذلك من أهم مؤسّسي حزب العدالة والتنمية عام 2001 عندما كان أردوغان في السجن . وكان غول أول رئيس وزراء بعد انتصار العدالة والتنمية في انتخابات 3 تشرين الثاني 2002 حيث نجح في إقناع حزب الشعب الجمهوري لتغيير الدستور وإلغاء الحظر المفروض على أردوغان الذي أصبح رئيساً للوزراء في 15 آذار 2003 أي  قبل الاحتلال الأميركي للعراق بأيام  .  وأيّد أردوغان هذا الاحتلال والدور التركي فيه ، إلا أن غول  أعلن رفضه ليكون ذلك الخلاف الأول والمهم بين الصديقين، وهما الآن في خندقين  مُعاديين بعد الانتقادات العنيفة التي وجّهها ويوجّهها غول لأردوغان وسياساته الفاشلة داخلياً وخارجياً. وسبق لغول أن اعترض على التدخّل التركي السافِر في سوريا مع أنه لم يفعل أيّ  شيء لمنع هذا التدخّل عندما كان رئيساً للجمهورية للفترة 2007-2014.

وكان صديقه أحمد داود أوغلو مهندساً ومُطبّقاً لهذه السياسة عبر التنسيق مع دول المنطقة ووزراء خارجية  أميركا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا ، وكانوا على  اتصال دائم 'بصديقهم أحمد' الذي جاء به غول من الجامعة وجعل منه مستشاراً له عندما كان هو رئيساً للوزراء ثم وزيراً للخارجية . واستمر أحمد في منصبه هذا مستشاراً لأردوغان ثم أصبح  وزيراً للخارجية وأخيراً رئيساً للوزراء ، بعد أن انتخب أردوغان رئيساً للجمهورية في آب 2014. ومن دون أن يمنع كل ذلك داود أوغلو من رفع راية التمرّد والعصيان ضد أردوغان، مُحمّلاً أياه مسؤولية كل السلبيات التي تعيشها البلاد في السياسة  والاقتصاد والمال،  ومن دون أن يتطرّق ولو بكلمةٍ واحدةٍ إلى السياسة الخارجية حتى لا يغضب أصدقاؤه في الغرب.

وجاءت نتائج الانتخابات الأخيرة التي خسر  فيها العدالة والتنمية  31 ولاية تمثل أكثر من  60%من سكان  واقتصاد البلاد، لتعطي غول  و داود أوغلو  على انفراد وربما لاحقاً معاً المزيد من المُبرّرات لتضييق الحصار على أردوغان بعد أن أفلست كل سياساته ، ولم يبق إلى جانبه إلا عدد قليل جداً  من أصدقائه  ورفاق دربه الذين أسّسوا هذا الحزب وأوصلوه إلى السلطة في انتخابات 2002 . ويتوقّع هؤلاء الرفاق لأردوغان أن يخسر هذه السلطة بعد هزيمة الانتخابات الأخيرة ، وسببها حسب رأي داود أوغلو المُعلَن وغول غير المُعلَن هو سياسات وتصرّفات وسلوك الرئيس أردوغان .  ويتّهم هذا  الثنائي ومَن معهما أردوغان بعدم الوفاء والاستفراد بالسلطة مع ارتكاب أخطاء فادِحة أبعدت الحزب عن عقيدته وفلسفته الحقيقية التي تأسّس من أجلها. ويبقى الرهان على التكتيكات المُحتملة  للرئيس أردوغان لمواجهة  الحملات المُحتملة  لداود أوغلو وغول  ومعهما كل الوزراء  والقياديين السابقين الذين اختلف معهم أردوغان فأبعدهم عن السلطة خلال السنوات الأخيرة ، خاصة بعد ما يُسمَّى بالربيع العربي، حيث اعترض معظم هؤلاء على سياسات أردوغان الداخلية والخارجية مع اختلافهم على التفاصيل في ما يتعلق بأسباب  وخلفيات ونتائج هذه السياسات التي أراد أردوغان من خلالها إحياء ذكريات الخلافة والسلطنة العثمانية.

ويراقب الجميع تحرّكات غول ومعه وزير الاقتصاد السابق علي  باباجان المدعوم من المؤسّسات المالية العالمية، وسط المعلومات التي تتوقّع انضمام ما لا يقلّ عن 60 من أعضاء البرلمان عن العدالة والتنمية للحزب الذي  سيعلن عنه هذا الثنائي.

ويعرف الجميع أن غول لا ولن ينسى ما قام به أردوغان عندما أرسل إليه في 27 نيسان 2018 وزير الدفاع  خلوصي أكار ومعه المستشار إبراهيم كالين لتحطّ بهما مروحية عسكرية فوق سطح مكتب غول . واعتبرت وسائل الإعلام آنذاك هذا الأسلوب رسالة تهديد غير مباشرة من أردوغان لغول الذي كان يُخطّط للعودة إلى الساحة السياسية كمُرشّح مشترك لأحزاب  المعارضة في الانتخابات الرئاسية  في 24 حزيران العام الماضي، حيث أصبح أردوغان رئيساً للجمهورية وفق الدستور الجديد الذي منحه كل الصلاحيات ليصبح الحاكِم المُطلَق للبلاد ، بعد أن سيطر شخصياً على الجيش والأمن والمخابرات والقضاء و 95% من الإعلام الخاص والحكومي.

وتشير الأوساط السياسية إلى هجوم أردوغان العنيف على غول وداود أوغلو ومن دون أن يسمّيهما متّهماً إياهما بالخيانة وطعنه من الخلف ، وهو ما سيتصدّى له عبر 'حديثه عن حكومة وطنية واسعة' مع أحزاب المعارضة لمواجهة تحديات المرحلة القادمة ، خاصة الأزمة المالية التي تحتاج إلى مئتي مليار دولار من القروض العاجلة  ويرفض الجميع منحها لأردوغان وصهره وزير المالية والخزانة برات البايراك ،  مع استمرار تناقضات أردوغان في السياسة الخارجية وعلى جميع الجبهات والمحاور التي تحتاج لرؤية جديدة في السياسة الخارجية، وتناقضاتها كثيرة خاصة مع واشنطن . ويقول البعض  إن أردوغان قد يتّفق مع الشعب الجمهوري لمعالجتها  حتى لا يجد نفسه مُحرَجاً مع الإسلاميين أي الإخوان المسلمين  في المنطقة ، ليتسنّى على أنقرة بعد ذلك  المصالحة  مع دمشق وجوارها. ويرى البعض في هذا السيناريو  المخرج الوحيد بالنسبة لأردوغان لمواجهة أصدقائه السابقين وأعدائه الحاليين ، وهم الأقوى الآن بعد هزيمة العدالة والتنمية في الانتخابات الأخيرة وفشل أردوغان في مجمل سياساته وخاصة المالية، وهي نِتاج أخطاء السياسات الداخلية والخارجية التي يُراهن البعض على احتمالات تخلّي أردوغان عنها. وإلا فأردوغان سيجد نفسه بعد الآن في وضعٍ لا يُحسَد عليه أبداً ، وإذا لم يتراجع عن هذه السياسات مع الحديث المُبكِر  لبعض الأوساط  في الداخل والخارج عن رئيس  جديد لتركيا بعد انتخابات حزيران 2023 وهو أكرم إمام أوغلو الذي هزم أردوغان  في عقر داره إستانبول بعد 25 عاماً من انتخابه رئيساً لبلديتها ، ويبدو واضحاً أنه لا يريد أن يتخلّى عنها وعن تركيا عموماً ومهما كلّفه ذلك!

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

المصدر : الميادين نت


   ( الجمعة 2019/05/03 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2019 - 11:41 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو المزيد ...