الأربعاء23/10/2019
ص7:20:49
آخر الأخبار
الحكومة اللبنانية تجتمع اليوم وترقب للورقة الإصلاحية التي سيعلنها الحريريالاحتجاجات في لبنان تتصاعد ومطالبات باستعادة الأموال المنهوبةمصارف لبنان تغلق أبوابها على خلفية الاحتجاجاتجعجع يتنصّل من المسؤولية .. ويعلن الطلب من وزراء القوات الاستقالةانسحاب العشرات من جنود الاحتلال الأمريكي والفرنسي والبريطاني من الجزيرة السوريةلم تستخلص الدروس من تجربتها المريرة معها … «قسد» لا تزال تعول على عدم انسحاب الاحتلال الأميركي من سورية!اتصال هاتفي بين الرئيسين الأسد و بوتين حول الوضع بالشمال السوري...الرئيس الأسد: نؤكد رفضنا التام لأي غزو للأراضي السورية تحت أي ذريعةالأمم المتحدة تؤكد أن العدوان التركي أدى إلى نزوح نحو 180 ألف مدني وتضرر المرافق الخدميةصحفي تركي: صمود سورية أفشل المخططات التآمرية عليهاالصين تؤكد رفضها العدوان التركي على الأراضي السوريةفارس الشهابي: الاقتصاد السوري كبير ولكنه مقيد بسلاسل ثقيلةالسورية للطيران تسير رحلتين إضافيتين من دمشق إلى بيروت وبالعكسالأسباب الخفية وراء الانسحاب الأمريكي من سوريايهود الدونمة .... فخري هاشم السيد رجب - الكويت اللاذقية.. قتل صديقه وحرق جثته داخل برميلتوقيف مجموعة سرقت مبلغ (21) مليون ليرة سورية من سيارة في حلبالأمريكيون يتركون في سوريا غسالاتبالفيديو ...أطفال في القامشلي يرشقون قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة بالحجارةمجلس التعليم العالي يحدد مواعيد الإعلان عن مفاضلة الماجستير في الجامعات الحكوميةباحثة سورية تتوصل لعلاج للخلايا السرطانية بنسبة 85 بالمئةالجيش العربي السوري يواصل انتشاره في مناطق الجزيرة ويثبت نقاطه في منطقة منبج بريف حلب-فيديوتعزيزات للجيش نحو ريف الحسكة.. ومرتزقة «أردوغان» ينهبون رأس العين«الاتحاد السكني»: مخالف للدستور ومصادرة لأمواله … وزارة «الإسكان»: مشروع قانون حلّ الاتحاد جاء بعد تقييم حكوميوزارة الأشغال تناقش المخططات التنظيمية لعين الفيجة والقابون واليرموك "لن تجوع مرة أخرى"... 3 خطوات سحرية لإنقاص الوزن في أقل من شهرأبرزها خفض الوزن... 6 فوائد لا تعرفها عن الليمونعبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»هجوم "مباغت".. سمكة قرش مزقت صدرها وذراعيهاراعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهتفسير أكثر الأحلام شيوعا وكيف نتعامل مع الكوابيس؟براءة اختراع من أبل لخاتم يتحكم في هواتف آيفونأردوغان واتفاقية أضنة وطوق النجاة الأخير .....أولي الأمر........بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

خبير عسكري سوري:هل فهم التركي الرسالة بأن سوريا ستحرر أراضيها مهما كان الثمن، أم أن خطر المواجهة المباشرة مازال قائما؟



منذ عدة أشهر وبعد أن فقد الأمل بأن يلتزم التركي باتفاقات أستانا وسوتشي كانت جميع التحركات تدل على أن الوضع في إدلب سيقود إلى عمل عسكري جزئي أو شامل، واليوم تتوضح الصورة أكثر من خلال التعزيزات التي يحشدها الجيش السوري حول إدلب بالتوازي مع عمليات تطهير وقصف لمواقع الإرهابيين أدت إلى هروب عدد كبير منهم نحو تركيا التي أخلت إحدى نقاط المراقبة.


وحسب الأنباء الواردة بخصوص ماحصل في قرية مرعناز بريف حلب الغربي، أن مصدرا أمنيا واسع الإطلاع على الأوضاع في سوريا، قد صرح أن:
عناصر مشبوهة موالية لتركيا قامت بإطلاق صواريخ وقذائف من محيط قرية مرعناز على مواقع للجيش التركي داخل الأراضي السورية، لخلق الذرائع للجانب التركي للمبادرة بمهاجمة مواقع الجيش العربي السوري، حيث تقدم الإرهابيون الموالون لتركيا باتجاه نقاط الجيش السوري تحت غطاء مدفعي تركي كثيف ما مكنهم من إحداث خرق في قرية مرعناز وتمت محاصرتهم من قبل وحدات الجيش العربي السوري فسقطوا بين قتيل وجريح.
وأشار المصدر إلى أن الإرهابيين استغاثوا بالقوات التركية لمساعدتهم على الانسحاب فتقدمت قوة تركية في محاولة لسحب الجرحى من أرض المعركة ووقعت في حقل ألغام وسقط أفرادها جرحى أيضا.
وأشار المصدر إلى أن الروس توسطوا لدى الجيش العربي السوري بناء على طلب تركي، لوقف إطلاق النار للسماح للأتراك بسحب جرحاهم، عبر رئيس اللجنة الأمنية في مدينة حلب، فتمت الموافقة في بادرة إنسانية من الجانب السوري للسماح للطرف التركي بسحب جرحاه.
ما هي أبعاد مثل هذه التطورات الخطرة؟
السناريوهات المحتملة في الوقت القريب لجهة التعامل مع مستجدات الاوضاع في إدلب وماحولها؟
هل حسم أمر إدلب فعلاً وكيف ستكون العملية في ظل وجود موقف تركي يحاول منع العملية بشتى الوسائل؟
هل فهم التركي الرسالة بأن الجيش السوري عازم على تطهير أراضيه من الإرهابيين والمحتلين مهما كان الثمن، أم أن خطر المواجهة المباشرة مازال قائما؟
حول أبعاد هذه التطورات الخطرة يقول الخبير العسكري الاستراتيجي والمحلل السياسيي اللواء رضا أحمد شريقي:
"في الحقيقة الوضع في إدلب بشكل عام هو وضع غير طبيعي ولايقبله السوريون بأي شكل من الأشكال، وهذا ماعبر عنه المسؤولون السوريون بكل الوسائل لأن حالة الإرهابيين والتواجد التركي في شمال غرب سوريا مخالف لكل القوانين والشرعية الدولية مخالف لمفهوم المواطنة عند الشعب السوري الحر الذي لايمكن أن يقبل بأن تبقى هذه الأجسام الغريبة على أرض الوطن. وبالتالي هناك محاولات من قبل الإرهابين بأي شكل من الأشكال للحفاظ على العلاقة المتينة مع التركي الذي هو سبب وجودهم على الأرض السورية، واليوم المنفذ الوحيد لهؤلاء الإرهابين هو الأراضي التركية".
أما عن السيناريوهات المحتملة لجهة التعامل مع مستجدات الأوضاع:
أنا أرى أنه لايوجد إلا سيناريو واحد، ولنكن أكثر مرونة ونقول أن هناك سيناريوهين بأن يتعامل الجانب التركي مع القيادة السورية بأخلاق وأن يتعاون مع القيادة السورية لإخراج هؤلاء الإرهابيين من الأراضي السورية ومن بعد ذلك خروج القوات التركية، أما السيناريو الذي أرى أننا نقترب منه فهو سيناريو الحرب مع هذه القوات الإرهابية الغريبة بما فيهم الأتراك، لأن الأتراك هم الداعمون الأساسيون لهم في إدلب. والجيش العربي السوري الذي حقق كل هذه الانتصارات واستطاع تحرير مناطق الغوطة وفي الجنوب وحلب ليس عاجزاً أن ينتصر في إدلب.
ولجهة مدى قدرة التركي على استعاب تصميم الجيش السوري على تحرير إدلب من الإرهابيين وما الذي يتوجب عليه في هذه الحالة، رأى اللواء شريقي أن:
"الجانب التركي لايريد أن ينفذ الاتفاقات التي وقعت، أو الأفكار التي كانت تناقش حول مصير إدلب منذ عدة أشهر وحتى الآن، فهو لم يتخذ أي خطوة أو إجراء يدل على أنه يحاول أو يعمل لخروجه أو تنفيذ الاتفاقات، وهناك رسالة مهمة من مرعناز عندما حاول مساعدة القوات الإرهابية بالدخول إليها فكان هناك جواب قطعي وصارم من الجيش العربي السوري بأننا سوف ندك حصونكم أينما وجدتم وسنقتلمكم في سبيل أن تخرجوا من أرضنا، هذه رسالة قوية من الجيش السوري للجيش التركي، فيما لو بقي الأتراك على ماهم عليه من زيغ لأفكارهم وتصرفاتهم فهذا الأمر سيكون له تداعيات ليس على مستوى سوريا وإنما المنطقة ككل".
إعداد نواف إبراهيم - سبوتنيك
 


   ( الاثنين 2019/05/06 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/10/2019 - 7:19 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو لرجل يخرج تمساح من المسبح بيديه العاريتين "أغرب" طريقة لمنع الغش في الكليات النمر والأنثى.. معركة دامية بين "وحشين" من أجل الجنس اللطيف مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" المزيد ...