الاثنين14/10/2019
ص5:53:18
آخر الأخبار
استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات الناخبين التونسيينأبو الغيط: استعادة المقعد السوري بالجامعة العربية مسألة تحتاج لإجراءات وثمة حاجة لاجتماع بشأنهاوزراء الخارجية العرب: على تركيا الانسحاب الفوري وغير المشروط من كافة الأراضي السوريةمن جهة العراق فقط ... 100 مسافر يوميا يقصدون سوريا عبر المنفذ الوحيدالجيش السوري يدخل (تل تمر) مقتربا حتى 20 كم من الحدود التركية شمال الحسكةمسؤول روسي: عدد المسلحين المرتبطين بـ"القاعدة" في إدلب أكثر من 35 ألف أوامر برفع جاهزية قوات (الهجانة) السورية للانتشار على الحدود مع تركياالجيش السوري يتحرك باتجاه حقول النفط بالرقةالمصالحة الروسي: الإرهابيون الذين تحتجزهم "قسد" قد يهربون ويخلقون تصعيدا حادا في الشرق الأوسطتركيا تعلن أنها ستواجه الجيش السوري في حال دخوله شمال سورياالاقتصاد: تقلص فاتورة الاستيراد بتحديد 45 مادة لانتاجها محلياًالليرة السورية تتحسن 6% أمام الدولار.. وتاجر يشرح آلية التدخلمن شرقيّ الفرات إلى إدلب: الفوضى «الجهادية» تدقّ الباب ....صهيب عنجرينيالحدث السوري في المتابعة العدد الثالث والثلاثون....إعداد وتعليق: مازن جبورمحافظة اللاذقية: حريق وتهدم في أحد المنازل جراء اشتباك بين إحدى الدوريات المشتركة وأحد المطلوبينتفاصيل قتل شاب مصري لانه رفض التحرش بفتاة "سي إن إن": "قسد" تلوّح بصفقة مع موسكو ووضع قواتها تحت إمرة دمشقأردوغان وداعش .. تحالف الإرهابإجراءات جديدة في معاملة الوحيد الخاصة بالخدمة العسكرية في سورياعلامات "خفية" تكشف إعجاب المدير بأداء الموظفمستغلة تسليط الضوء على الغزو التركي لشرق الفرات … «النصرة» تحشد وتعزز قدراتها في إدلب والجيش بالمرصادغارات ليلية لسلاح الجو السوري والروسي تدمر 3 مقرات للنصرة بريف إدلبمشروع قانون حل اتحاد التعاون السكني يُدرس في اللجنة "الدستورية والتشريعية" ‏في مجلس الشعبعقد لتشييد الأبنية السكنية مع شركة «استروي اكسبيريت» الروسيةالمخ والرئتان والمناعة.. ماذا تقول سرعة مشيك عن صحتك؟دراسة حديثة تكشف "أغرب سبب" للصلععابد وتيم وقصي ومعتصم.. نجوم شركة "الصبّاح" لهذا الموسم"صقار" يعيد الدراما السورية إلى الباديةميت يعود إلى بيته في صحة جيدة بعد دفنهبورقة فارغة... طالبة تحصل على "الدرجة النهائية"علماء يحددون موعد سقوط القمر على الأرض لن تحتاج إلى أصابعك بعد الآن... لوحة مفاتيح ثورية جديدة من "أبل"النفاق العالمي الجديد ......بقلم د. بثينة شعبان سورية والغزو العثماني الجديد ......د. عدنان منصور

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

"هل انتهى شهر العسل السُّوريّ لإيران وروسيا؟" معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيليّ INSS


أ. تحسين الحلبي


تحميل المادة

يرى الباحثان إيلداد شابيط وسيما شاين أنَّ الولايات المتحدة وإيران تديران المجابهة بينهما في ميدانين: تمسك الإدارة الأميركية باستخدام سياسة أقصى الضغوط على النظام الإيرانيّ، مقابل تبني إيران لسياسة جديدة بديلة عن الصبر الذي عبرت عنه حتى الآن، لكي تبيّن للولايات المتحدة وتحديداً للدول الأخرى الموقعة على الاتفاق النوويّ، وبخاصة الأوروبية منها الثمن المتوقع لاستمرار العقوبات، وفي المحاولات التي تجري لمنع تدهور الوضع بعد التوتر  الذي تطور في الآونة الأخيرة في الخليج تُبذل جهود لتحديد قنوات حوار بين واشنطن وطهران، وفي الوقت الراهن وبافتراض أنَّ إيران ليست معنية بتصعيد الأوضاع، من الممكن أن نشهد واحداً من السيناريوهات  الثلاثة الرئيسة  الآتية:
استمرار التآكل التدريجي والحذر في عملية الالتزامات الإيرانيّة التي يفرضها الاتفاق النووي (مع مرور الوقت)، أو قيام إيران بانسحاب سريع من هذه الالتزامات؛ بل وانسحابها أيضاً من تنفيذ البروتوكول الإضافي للوكالة الدولية للطاقة النووية، والقيام بتخفيض كبير في التعاون مع الوكالة، أو فتح مفاوضات جديدة مع إدارة ترامب. فرغم التوتر السائد، إلا أنَّ الانطباع هو أنَّ الطرفين الأميركي والإيراني غير معنيين بتدهور الوضع، وينبغي على "إسرائيل" أن تأخذ بالحسبان وجود ثغرات محتملة بين مصلحتها والمصلحة الأميركية، وكذلك لأن مساحة المناورة الأميركية أكثر اتساعاً من مساحة المناورة الإسرائيليّة، ولأن الأهداف التي يريد الرئيس ترامب تحقيقها في كل سيناريو من السيناريوهات الثلاثة، وخصوصاً إذا جرى فتح مفاوضات ستكون مختلفة عن الأهداف التي تريد "إسرائيل" تحقيقها.
ويبين البحثان أنَّ المجابهة بين الولايات المتحدة وإيران تجري عمليّاً في ميدانين متقابلين:
الأول: استعراض القوة ومحاولة الردع، فقد استمرت الإدارة الأميركية بالتمسك بسياسة استخدام أقصى درجات الضغط على إيران، ومازالت إدارة ترامب تتخذ المزيد من العقوبات (شملت بالآونة الأخيرة صناعة البتروكيماويات)، كما تواصل ممارسة الضغوط على عدد من الدول لفرض هذه العقوبات الجديدة، وبالمقابل بعثت إدارة ترامب رسائل تحذير لإيران، بواسطة تعزيز القوات البحرية والجوية الأميركية في منطقة الخليج وردّت إيران من جانبها بالاستعداد إلى تخفيض درجة التزاماتها في الاتفاق النووي بحيث تقوم في المرحلة الأولى بزيادة التخصيب إلى درجة أعلى بنسبة 20% ثم بتقليص درجة التعاون في عملية تحويل الماء الثقيل في مفاعل "آراك".
كما أشارت إيران بشكل مباشر بالمقابل ودون تحمل مسؤولية علنية وبمساعدة حلفائها بالتأكيد إلى قدرتها على شنِّ حرب استنزاف بواسطة عملية تخريب ناقلات النفط في ميناء الفجيرة، وضرب البنية التحتية لاستخراج النفط التابعة لشركة أرامكو داخل أراضي المملكة العربية السعودية، وكان جون بولتون مستشار الأمن القومي الأميركي قد وعد بأن يقدم لمجلس الأمن الدولي البراهين التي تدل على مسؤولية إيران في عمليات التخريب هذه، لكن الإمارات المتحدة والسعودية والنرويج وهي الدول التي تضررت ناقلاتها اكتفت بالإشارة إلى إيران دون ذكرها ودون التطرق للبراهين.
وفي تحليلنا للبحث نرى أنه من الطبيعيّ للقيادة السياسيّة والعسكريّة والاستخباراتيّة الإسرائيليّة، أن تبحث بعد إحباط أهدافها ضد سورية في السنوات الثماني الماضية واستمرار "إسرائيل" في مجابهة سورية بالوسائل العسكريّة والسياسيّة كافةً البحث عن كل وسيلة أو طريقة تؤدي إلى إضعاف سورية ومحاولة الاستفراد بها لفرض أهدافها نفسها التي فشلت في تحقيقها. ولأن "إسرائيل" تعد  التحالف السوري – الروسي – الإيراني  أحد مصادر القوة  الاستراتيجية لسورية في تصديها للحرب الإرهابية، وما زال يشكل مصدر قوة متصاعدة لسورية بعد هزيمة الإرهاب وحلفائه،  فلا بدّ لها من البحث عن أي ثغرة تدخل منها إلى جدار هذا التحالف لهدمه أو تفتيت بنيانه، ولذلك  تحاول تسليط الضوء في مثل هذه الأبحاث على زعزعة الثقة به  والمبالغة في تصوير بعض الاختلافات الواردة بين أطرافه حتى قبل ظهور استحقاقات مصالحه المشتركة لكل أطرافه، ولهذا السبب تعرض  في مختلف مراكز أبحاثها وفي  مختلف خطاباتها ورسائلها الإعلامية والصحافيّة وجهات نظر تشكك  بحقيقة المصالح العريضة والأهداف المشتركة  التي استند إليها في السياسة العسكرية والدبلوماسية للمواجهة وتحقيق الأهداف.
ومع ذلك يبدو أن التطورات المتسارعة في المنطقة وزيادة التهديدات الأميركية بشنّ حربٍ أميركية أو أميركية بريطانية مشتركة من المرجح أن تبقى على جدول العمل دون إشعال فتيلها، والبدء بساعة الصفر لتنفيذها؛ ذلك للاحتمالات الآتية:
1.إدارة ترامب ستحاول استنفاد كل الطرق لتجنب حرب كهذه وحدها، أو دون دعم أوروبي واضح للمشاركة فيها.
2.إن ميزان القوى الموجود على الواقع الآن بين أميركا وروسيا وحلفائها من إيران إلى الصين في المنطقة يميل إلى نوع من التوازن الحرج لمصلحة إيران وروسيا إن لم يكن شبه متساوٍ في مجمل القدرات العسكرية والنووية.
إنَّ شنّ حربٍ أميركية مباشرة على إيران يعني أنَّ الإدارة الأميركية تخلت عن استراتيجية توظيف الدول الأخرى بحروب كهذه والاستفادة منها في بيع الأسلحة وفي النتائج التدميرية التي تتسبب بها للجانبين.


   ( الثلاثاء 2019/06/18 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 14/10/2019 - 5:12 ص

مسيرات تجوب شوارع الحسكة احتفالاً بالإعلان عن تحرك الجيش لمواجهة العدوان التركي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو جريمة أثناء مقابلة صحفية.. مقتل الضيف وإصابة المحاور حيوان الليمور يخلع "باروكة" من صحفية أثناء بث مباشر... فيديو بالفيديو... لص "أحمق" يترك سلاحه لضحيته شابة تصرف ثروة على عمليات التجميل لتصبح شبيهة بدمية " باربي" الفيديو...طفل يقتحم بثا مباشرا ويشارك أمه في تقديم خبر عاجل على التلفاز المزيد ...