الجمعة23/8/2019
ص4:40:29
آخر الأخبار
نتنياهو يلمح لتنفيذ "إسرائيل" هجمات ضد أهداف إيرانية في العراقاستهداف طائرة استطلاع حلقت فوق مقر تابع للحشد الشعبي في العراقمسؤول عراقي: أميركا أدخلت طائرات إسرائيلية مسيرة لاستهداف مقارناالبرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيبعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخون... خطوة أولى في إعادة فتح الطرق الحيوية بين العاصمتينمصادر تركية: الجيش السوري يستهدف نقطة مراقبة تركية بشمال غربي سورياالحرارة إلى ارتفاع وفرصة لهطل زخات محلية على المرتفعات الساحليةفتح معبر إنساني في صوران بحماية الجيش لخروج المواطنين من مناطق سيطرة الإرهابيين في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبيزاخاروفا: روسيا مستمرة في التعاون مع تركيا بشأن الوضع في إدلب السوريةتركيا تكشف مصير نقاط مراقبتها بعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخونوزير الصناعة يمهل المديرين 15 يوماً لمعالجة واقع الشركات المتوقفة والمدمرةترامب: “الله اختارني” لخوض الحرب مع الصينبعد تطهير خان شيخون... ما هي المحطة التالية لعمليات الجيش السوري؟(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيقسم شرطة حمص الخارجي يلقي القبض على شخص مطلوب صادر بحقه حكم / 15 / سنة حبستوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرمحطة كهرباء ( معرة النعمان ) يجري نقلها من قبل ( الثوااااااااار ) !!! الى ( تركيا ) .. ديبكا العبري: مواجهة تركية روسية كادت أن تحصل بعد قصف سوريا للرتل التركي في ادلب وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانوزارة التربية تقرر حسم علامات للطالب لقاء الغياب الغير مبرركاميرا سانا مع رجال الجيش العربي السوري في محيط تل ترعي بريف إدلب الجنوبي الشرقي المحرر من الإرهاببالفيديو... المروحيات الهجومية الروسية تدمر تحصينات المسلحين الصينيين شمال اللاذقيةوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهالكشف عن الجبن السحري الذي يقلل الضغط عند الإنسانزهير قنوع يردّ على أيمن رضا بعد إنتقاده لـ نسرين طافشصفاء سلطان.. إكتشفها ياسر العظمة وليست نادمة على ترك طب الأسنانقميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطهإطلاق مركبة "سويوز" الروسية حاملة أول روبوت شبيه بالإنسان إلى الفضاء (فيديو)"السرير التلفزيوني" صار حقيقةواشنطن والجوكر الكردي.. وتناقضات المشروع التركي شمال شرق سورية ليل الديناصورات.....بقلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ماذا بعد ورشة البحرين الاقتصادية


الورشة الاقتصادية في المنامة والتي خطَّطت لها وأدارتها عصابة فريق "السلام" الأميركي الذي يضمّ كوشنير، غرينلات وفريدمان بمُساعدةٍ من قادة دول الخليج العربي شعارها المُعلَن الازدهار والرفاهية للفلسطينيين في الضفة الغربية وغزَّة ما هي إلا جزء من صفقة القرن وخطة أميركية صهيونية لتصفية القضية الفلسطينية وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم، وتطبيع العلاقات العربية مع دولة الاحتلال والتعامُل معها كقوّةٍ رئيسيةٍ في المنطقة في مواجهة إيران التي أصبحت بمقدرة الرئيس الأميركي ترامب العدو الرئيسي للعرب التي يجب الحشد ودفع الأموال لمواجهتها.


لم تكن ورشة البحرين من أجل الفلسطينيين

ورشة البحرين فتحت الأبواب على مصراعيها لحكّام الخليج للبَوْحِ علناً بما كانوا يقولونه سرّاً ومن تحت الطاولة، والتمجيد بدولة الاحتلال والدعوة للتطبيع العَلني والرسمي معها، كما سمحت للكثير من الجرذان الإعلاميين بالخروج من جحورهم والتمجيد بدولة الاحتلال والإقرار بحقّها في الأرض الفلسطينية وحتى التطاول على المسجد الأقصى، والتقليل من أهميته واعتباره معبداً يهودياً. وزير خارجية مملكة البحرين، خالد بن ‏أحمد آل خليفة تحوَّل إلى ناطقٍ رسمي باسم العرب المُطبّعين مع الدولة العبريّة، وشَرَعَ في حملةٍ لتبييض صورتها والإقرار بوجودها وأحقيّتها في الأرض، والدعوة للسلام معها في مواجهة إيران. وسارعَ بعد يومين من عقد الورشة إلى استضافة وزيرة الخارجيّة الإسرائيليّة سابِقاً ليفني التي دُعِيَت إلى البحرين لإلقاء مُحاضرةٍ، فيما كان وزير الخارجيّة الإسرائيليّ يقوم بزيارة سرّية إلى أبو ظبي، واجتماعه إلى عددٍ من المسؤولين هناك. 

لماذا جرى اختيار البحرين للورشة الاقتصادية:

مملكة البحرين تُعتَبر نموذجاً لكافة الدول العربية التي تُقيم علاقات سرّية مع إسرائيل. وحسب صحيفة "ذي أتلانتيك" الأميركية فإن البحرين تضمّ جالية يهودية لا يزيد عددها على 30 فرداً، جذورهم من العراق وإيران واليمن، وحين اعتلى حمد بن عيسى آل خليفة الحُكم في البحرين قبل 17 عاماً، أنشأ تقارُباً مع الولايات المتحدة.

واعتمد على هذه الجالية التي تُعتَبر ورقة رابِحة بهذه العلاقة، وأبقى على تمثيلٍ لليهود في برلمان بلاده، ثم عيَّن هدى نونو كي من أصلٍ يهودي سفيرة للبحرين في واشنطن. وكسفيرةٍ يهوديةٍ لدولةٍ خليجية، عملت نونو كي على توطيد العلاقات بشكلٍ أكبر مع يهود الولايات المتحدة، ومهَّدت لطُرُقٍ خفيّة بين البحرين و"إسرائيل"، ولاحقا شهد القصر المَلكي في البحرين إقامة علاقات سرّية مع الأجهزة الأمنية "الإسرائيلية"، لكنه عمل جاهِداً على بقائها سرّية. ولذلك وقع اختيار غاريد كوشنر، مُسشتار دونالد ترامب وصَهْره، وعرَّاب "صفقة القرن"، على دولة البحرين كمكانٍ لإطلاق هذه الصفقة ولإخراج العلاقات السرّية إلى العَلن.

وبالتالي فإن ورشة البحرين لم تكن من أجل الفلسطينيين، ولا هي محاولة لخلق مشاريع اقتصادية لهم، وبنى تحتية لتسهيل حياتهم، بل تهدف إلى خلق تحالف قوي ضدّ إيران، وتحسين أوراق نتنياهو الانتخابية ليفوز في الانتخابات المقبلة. ترامب وحكومته فشلا في كل معاركهما مع المنافسين الروس والصينيين وكوريا الشمالية وحتى الاتحاد الأوروبي ومع إيران ولم تنجح إلا في ابتزاز العرب الذين يستمتعون بالاسترخاء في الحضن الأميركي. 

محاولات وزير خارجية البحرين تحسين صورة إسرائيل وتقديمها إلى المواطنين العرب بصورةٍ أفضل، قد باءت بالفشل، ولم تنجح في تسويق السياسة الإسرائيلية، بل إنها ارتدّت عليه شخصياً حيث كانت صورته وكرشه الضخم يبعثان على النفور قبل الإصغاء لكلماته، حتى أن الناشطين على وسائل التواصل شرعوا بحملة تهكّم وأطلقوا النكات عليه. 

وأمام حال الفشل التي تعانيها صفقة العصر بسبب إجماع الفلسطينيين على رفضها فقد بدأ كوشنر بالتودّد للقيادة الفلسطينية من خلال الإيحاء بأن ترامب مُعجَب جداً بالرئيس محمود عباس في محاولةٍ لاستمالة الرئيس وشقّ الإجماع الفلسطيني الذي يرى بأن هذا الفريق الذي يرأسه كوشنير يعمل لصالح «إسرائيل» فقط، ويخدم دولاً في المنطقة مقابل عمولةٍ وأجر، ولا يمكن له أن يكون وسيطاً نزيهاً في أية عملية سلمية ، ويرفضون أية محاولات لتحسين وضعم الاقتصادي أو المعيشي كثمنٍ لتخليّهم عن أرضهم وقضيتهم.

السلام يبدأ بالحل السياسي الحقيقي وجوهره إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس والاعتراف بحق اللاجئين في العودة والتعويض وليس بمشاريع اقتصاد لن تكون أفضل من مشاريع سلام فياض، ومشاريع رفاهية نتنياهو الاقتصادية للمناطق الفلسطينية.

المصدر : الميادين نت


   ( الأربعاء 2019/07/10 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/08/2019 - 4:25 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...