الخميس22/8/2019
ص11:33:52
آخر الأخبار
مسؤول عراقي: أميركا أدخلت طائرات إسرائيلية مسيرة لاستهداف مقارناالبرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيلا تشككوا بالرئيس عون...فهو لن يحيد..الاعلامي سامي كليبالسعودية تعترف بمصرع 6 من قوات الجيش السعودي في الحد الجنوبيمصادر تركية: الجيش السوري يستهدف نقطة مراقبة تركية بشمال غربي سورياالحرارة إلى ارتفاع وفرصة لهطل زخات محلية على المرتفعات الساحليةفتح معبر إنساني في صوران بحماية الجيش لخروج المواطنين من مناطق سيطرة الإرهابيين في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبيالجيش السوري يتجه لتطبيق M4 وM5 بالقوة ؟"بلومبرغ" تكشف الهدف من محادثات "سرية" أجرتها أنقرة مع موسكوطهران تكشف عن منظومة صاروخية جديدة للدفاع الجوي ( صور) أسعار صرف تغلي..!...بقلم هني الحمدان اللاذقية ثم إدلب فحلب... سوريا تتوقع 830 ألف طن من الزيتونبعد تطهير خان شيخون... ما هي المحطة التالية لعمليات الجيش السوري؟(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيتوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرالقبض على أخطر عصابة في اللاذقية قامت بسرقة أكثر من /50/ دراجة نارية وترويج المواد المخدرة وتعاطيهابالفيديو ...مظاهرة حاشدة في سراقب بريف ادلب، أحرق خلالها المتظاهرون صور الارهابي أبو محمد الجولانيخالد جبريل : رفات الجندي الإسرائيلي الذي سلّم إلى تل أبيب بقي نصفه في سوريا وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانوزارة التربية تقرر حسم علامات للطالب لقاء الغياب الغير مبررتسوية أوضاع 115 شخصاً من حمص وريفها بعد تسليم أسلحتهم للجهات المختصةالجيش يوسع نطاق سيطرته بريف إدلب الجنوبي ويكبد إرهابيي “النصرة” خسائر كبيرةوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهالكشف عن الجبن السحري الذي يقلل الضغط عند الإنسانصفاء سلطان.. إكتشفها ياسر العظمة وليست نادمة على ترك طب الأسنان«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده قميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطهإطلاق مركبة "سويوز" الروسية حاملة أول روبوت شبيه بالإنسان إلى الفضاء (فيديو)"السرير التلفزيوني" صار حقيقةواشنطن والجوكر الكردي.. وتناقضات المشروع التركي شمال شرق سورية ليل الديناصورات.....بقلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الجيوب الخاوية تفقد العيد بهجته .. والأسر تتجاهل مستلزماته وتتجه لتأمين مستلزمات المدارس

منهل الصغير:ازدحمت أسواق دمشق خلال أيام التجهيز لاستقبال عيد الأضحى إلا أن هذا الازدحام لم يعكس صورة القدرة الشرائية لدى المواطن السوري، وخاصة أن معظم أيادي المتسوقين كانت خالية من حقائب التسوق، 


فرغم السعادة التي يحملها العيد إلا أنه لا يخلو من المنغصات، خاصة بالنسبة للموظف الذي سيمضي عليه العيد مع بقايا راتبه من الشهر الماضي إذا كان هناك ما تبقى منه، فكيف سيتمكن من شراء ملابس العيد لأطفاله أو صنع حلوى العيد وغيرها؟.

«خليها لربك» هي مقدمة جواب أي مواطن عن كيفية سد احتياجاته خلال هذه الفترة وخاصة أن افتتاح المدارس وتجهيزات المونة تأتي عقب العيد مباشرة، أي إنه سوف «يبلع الموس على الحدين» سواء أخذ راتبه قبل العيد أو بعده.
تعاون عائلي!
أبو وائل رجل في الـ50 من عمره من سكان دف الشوك الواقعة في ضواحي دمشق، يعمل في مؤسسة خاصة ، قال لـ «تشرين» إنه «استطاع بالتعاون مع زوجته وابنه البكر تجميع بعض المال منذ بداية الشهر من أجل شراء لباس العيد للأولاد».
يحاول أبو وائل أن يواسي ضعف حاله بقوله : «ليس هناك فرق إذا كانت الألبسة من الأسواق الشعبية أو من أسواق دمشق المشهورة، لكن الأسعار تختلف أضعافاً بينها» متأملاً كغيره من الموظفين «بعيدية» من مؤسسته التي يعمل بها.
ومن دون سؤال مسبق تابع أبو وائل الحديث عن قدوم المدارس ومستلزماتها وكأنه كان يبحث عن أحد يسمع همومه، موضحاً أنه «ذهب إلى محل تجاري قريب من سوق الحميدية لشراء بدلة مدرسية لطفله الذي انتقل إلى المرحلة الإعدادية، لكن سعرها الباهظ جعله يؤجل الموضوع إلى وقت لاحق حيث وصل سعرها إلى 12 ألف ليرة سورية، وخاصة أن عيد الأضحى على الأبواب».
وأما بالنسبة للابن الأصغر لـ«أبو وائل» فسوف يكون وريث أخيه طالب المرحلة الإعدادية، لأنه سوف يأخذ «المريول المدرسي» الذي كان يرتديه في السنة السابقة عندما كان بالصف الرابع.
وضع الحلويات بالنسبة «لأبو وائل» لم يكن أفضل حالاً من باقي المستلزمات، موضحاً أنه «سيكتفي بصنع كعك العيد نظراً لأن وضعه لا يسمح له بشراء حلويات جاهزة وخاصة أن عدد أفراد عائلته كبير».
فوق العيد «غسالة معطلة»
سامر موظف في إحدى المنظمات غير الحكومية، يعمل في مكان آخر بعد ساعات الظهر كغيره من السوريين لكي يتمكن من تأمين قوت العيش لطفليه، ومع قدوم العيد كان لابد له من وضع خطة استراتيجية قبل شهرين ليتمكن من تأمين مستلزمات بيته.
وقال سامر لـ«تشرين»: «منذ ما يقارب الشهرين قامت زوجتي بشراء ألبسة للأطفال واحتفظت بها للعيد»، مضيفاً أنه «قام بتجميع مبلغ 30 ألف ليرة لشراء ملابس المدرسة التي ستفتح أبوابها عقب العيد لكن المبلغ لم يكف لشراء كافة المستلزمات، حيث يحتاج أيضاً إلى شراء الأحذية لهم».
لم يستطع سامر أن يبقى ضمن دائرة السؤال الذي طرح عليه حول العيد، فبدأ يشكو همه الذي لم يرتكز فقط على العيد والمدرسة وإنما على غسالته التي تعرضت لعطل كبيرة وحاجته إلى واحدة أخرى، علماً أن سعر الغسالة وسطياً 200 ألف ليرة سورية.
كاوية أيضاً
أسعار الألبسة متباينة بين سوق وآخر ولكن إذا نظرنا لها وسطياً فإن سعر القميص الولادي حوالي 8 آلاف ليرة سورية، وأما البنطلون فبلغ سعره 6 آلاف ليرة والحذاء ما يقارب 8 آلاف ليرة سورية.
أما أسعار الملابس الرجالية فوصل سعر القميص إلى 10 آلاف ليرة سورية، في حين بلغ سعر البنطلون ما يقارب 12 ألف ليرة، وبينما يبلغ سعر الحذاء 13 ألف ليرة وما فوق.
ووصل سعر البنطلون المدرسي والقميص للمرحلة الإعدادية إلى 10 آلاف ليرة سورية، نظراً لعدم توفر «بدلة» مدرسية كاملة، وأما ملابس المرحلة الثانوية فهي أغلى ثمناً حيث يبلغ سعر القميص والبنطلون حوالي 13 ألف ليرة سورية.مع اقتراب العيد كثر الطلب على الملابس المدرسية، هذا ما أوضحه صاحب أحد المحال التجارية في سوق الحميدية حين قال: إن «طلب المتسوقين خلال الأيام الأولى كان على الملابس المدرسية وليس على ملابس العيد, متأملاً أن يكون سوق البيع أفضل خلال الأيام القادمة».
التموين تنتظر الشكاوى!
مراقبة الأسواق وتكثيف الدوريات إضافة إلى الاتصال المستمر مع المواطن خلال أيام العيد ستكون من المهام الأساسية لمديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق حسب ما قال مديرها عدي الشبلي.
وأوضح الشبلي لـ«تشرين» أنه «من الصعب وجود دوريات حماية المستهلك في كل الأماكن، فتغطية الأسواق بشكل كامل تحتاج إلى عدد كبير من المراقبين»، مبيناً أن «المراقبة ستتم على الأسواق الرئيسية التي تعنى بحاجات العيد، حيث سيتم نشر كافة الدوريات المتوفرة لتغطية أكبر قدر ممكن، إضافة إلى توجيه دوريات تموينية في حال تقديم شكوى من قبل المواطنين عبر الاتصال على الرقم (119) الخاص في المديرية».
وتابع مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك قائلاً: إنه «في هذه الفترة تزداد الحركة الاقتصادية في الأسواق نتيجة ارتفاع عملية البيع والشراء وتالياً من الممكن أن تحدث مشاكل بين البائع والمستهلك ما يتطلب وجود دوريات حماية المستهلك بشكل سريع ومن دون تباطؤ».
وأشار الشبلي إلى أنه ستتم مراقبة الأسواق وأخذ بعض العينات للتأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية السورية وعدم تقليدها أو تزويرها.

"تشرين"


   ( الأحد 2018/08/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/08/2019 - 11:30 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...