الخميس22/8/2019
ص11:16:37
آخر الأخبار
مسؤول عراقي: أميركا أدخلت طائرات إسرائيلية مسيرة لاستهداف مقارناالبرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيلا تشككوا بالرئيس عون...فهو لن يحيد..الاعلامي سامي كليبالسعودية تعترف بمصرع 6 من قوات الجيش السعودي في الحد الجنوبيالحرارة إلى ارتفاع وفرصة لهطل زخات محلية على المرتفعات الساحليةفتح معبر إنساني في صوران بحماية الجيش لخروج المواطنين من مناطق سيطرة الإرهابيين في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبيالجيش السوري يتجه لتطبيق M4 وM5 بالقوة ؟ أنباء عن أن روسيا و«إسرائيل» تعملان لتثبيت اتفاق «منع الاحتكاك» كتابياً …"بلومبرغ" تكشف الهدف من محادثات "سرية" أجرتها أنقرة مع موسكوطهران تكشف عن منظومة صاروخية جديدة للدفاع الجوي ( صور) أسعار صرف تغلي..!...بقلم هني الحمدان اللاذقية ثم إدلب فحلب... سوريا تتوقع 830 ألف طن من الزيتونبعد تطهير خان شيخون... ما هي المحطة التالية لعمليات الجيش السوري؟(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيتوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرالقبض على أخطر عصابة في اللاذقية قامت بسرقة أكثر من /50/ دراجة نارية وترويج المواد المخدرة وتعاطيهابالفيديو ...مظاهرة حاشدة في سراقب بريف ادلب، أحرق خلالها المتظاهرون صور الارهابي أبو محمد الجولانيخالد جبريل : رفات الجندي الإسرائيلي الذي سلّم إلى تل أبيب بقي نصفه في سوريا وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانوزارة التربية تقرر حسم علامات للطالب لقاء الغياب الغير مبررتسوية أوضاع 115 شخصاً من حمص وريفها بعد تسليم أسلحتهم للجهات المختصةالجيش يوسع نطاق سيطرته بريف إدلب الجنوبي ويكبد إرهابيي “النصرة” خسائر كبيرةوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهالكشف عن الجبن السحري الذي يقلل الضغط عند الإنسانصفاء سلطان.. إكتشفها ياسر العظمة وليست نادمة على ترك طب الأسنان«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده قميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطهإطلاق مركبة "سويوز" الروسية حاملة أول روبوت شبيه بالإنسان إلى الفضاء (فيديو)"السرير التلفزيوني" صار حقيقةواشنطن والجوكر الكردي.. وتناقضات المشروع التركي شمال شرق سورية ليل الديناصورات.....بقلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

فلاح حكومي.....بقلم معد عيسى

على طريق الحرير يسير قطاع النسيج في سورية، فبعد أن توقف إنتاج الحرير الطبيعي في سورية بسبب سياسات تسويقية وتصنيعية تغيب عنها الرؤية الاستراتيجية،


وطبعاً مع توقف إنتاج الحرير توقفت الحرف اليدوية ذات القيمة الاجتماعية والمادية العالية المتعلقة بإنتاج الحرير وتصنيعه، قطاع النسيج السوري يسير بنفس طريق الحرير وإن اختلفت الأسباب وإذا استمرت الأمور بهذا المنهج وهذا الغموض في الموقف من هذا القطاع سيكون مصير قطاع النسيج طي صفحة النسيج السوري في المواقع العالمية وسيأتي اليوم الذي سنعمل فيه لإعادة إحياء قطاع النسيج كما نسعى حالياً لإعادة إحياء تربية دودة الحرير بعد أن قطعت أشجار التوت ودمرت الأنوال.‏

الحفاظ على قطاعات الإنتاج الحالية يحتاج إلى حسم الموقف من مسألة التصنيع الزراعي، فعندما تعجز الحكومات المتعاقبة عن إنشاء معمل للعصائر فهذا يعبر عن غياب الإرادة الحقيقية والاستراتيجية من مسألة تصنيع الإنتاج، وعندما تعجز الحكومات عن وضع معايير واضحة لمسألة دعم زراعة القطن وتحديد المساحات والكميات فهذا يعكس أيضاً غياب الرؤية والاستراتيجية، وعندما تعجز الحكومات المتعاقبة عن حسم الجدل بين مُصنعي النسيج ومستوردي الأقمشة والألبسة فإنها تلغي الهوية الحقيقية لهذا القطاع.‏

الدعم لأي مُنتج لا يكون دعم بالمادة فقط وهو آخر أنواع الدعم، فالدعم يحتاج إلى وضع الاستراتيجية وتحديد الهوية وصياغة القرارات الحمائية وتقييم الأمور مرحلياً لا الحكم على التجربة بشكل كامل من خلال مرحلة أو عدة مراحل.‏

المستقبل الزراعي اليوم للمكننة الزراعية والبحوث الزراعية لتطوير الأسمدة والبذار وأساليب الري والتصنيع الزراعي اللاحق وتكاد الكارثة التي أحاقت بموسم الزيتون هذا العام أن تنبئ عن مستقبل مليء بالأخطار عدا أن هذه الأساليب ليست بذات جدوى مع الملكيات الصغيرة التي لا تزال تصغر في ضوء التقاليد الاجتماعية وشح المياه المتزايد، وربما تنجح تجربة الوردة الشامية والزعفران كمشاريع موسمية أو شبه موسمية فيما يتراجع مشروع الحمضيات والزيتون كمشاريع استراتيجية نتيجة غياب الرؤية وضعف التسويق والتصنيع.‏

وحين سكب الفلاحون الجامايكيون الحليب في أقنية الصرف الصحي كانوا مقتنعين تماماً أنهم وبغياب الحماية والدعم لن يستطيعوا أن ينافسوا أقرانهم الأمريكيين والغربيين الذين ربطتهم معاهدات التجارة ووصفات صندوق النقد الدولي بهم وبأسواقهم والذين يأخذون سلفاً قيمة منتجاتهم من دولهم وهم رابحون بأي سعرٍ يبيعونها.. ربما كان حالهم شبيهاً بأقرانهم السوريين الذين يقتلعون أشجار الحمضيات والذين اقتلعوا قبلها أشجار التوت.. كذلك هي الحال لمصنعي النسيج السوريين. تقول الحكمة الصينية: أفضل وقت لزراعة شجرة كان منذ    20  سنة، ثاني أفضل وقت للزراعة هو الآن، ولكن ما نخشاه ألا تنطبق الحكمة الصينية على فلاحنا الذي زرع منذ عشرين عاماً واليوم يقتلع ما زرعه


   ( الثلاثاء 2018/11/27 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/08/2019 - 11:16 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...