السبت24/8/2019
ص2:57:14
آخر الأخبار
الخارجية العراقية تستدعي القائم بأعمال السفارة الأمريكيةالدفاعات الجوية اليمنية تسقط طائرة تجسس لتحالف العدوان السعودينتنياهو يلمح لتنفيذ "إسرائيل" هجمات ضد أهداف إيرانية في العراقاستهداف طائرة استطلاع حلقت فوق مقر تابع للحشد الشعبي في العراقد. شعبان : تركيا برهنت خلال المرحلة الأخيرة أنها تساند وتسلّح الإرهابيينسوريا.. تحرك رباعي على وقع انتصارات الجيش السوري في إدلبأين تركيا بعد خان شيخون؟....بقلم قاسم عزالدينالقيادة العامة للجيش: تطهير مدينة خان شيخون وعدد من القرى والبلدات والتلال الحاكمة بريف حماة الشمالي وإدلب الجنوبيسلطات أردوغان تصدر مذكرات اعتقال بحق 86 شخصاًبوتين يكلف وزارتي الدفاع والخارجية إعداد رد متكافىء على إطلاق واشنطن صاروخاً مجنحاً جديداًغرفة التجارة الأمريكية ترفض دعوة ترامب للشركات الأمريكية الخروج من الصيناختلاف مصالح بين التجار والصناعيين.. فهل دمج الاتحادات يحل المشكلة؟أردوغان يترنح في الشمال السوري ......بقلم ناديا شحادةلبنان بين أميركا وإيران معادلة ألِف-ألِف ......بقلم الاعلامي سامي كليبألمانيا تسجن سورياً 10 أعوام بتهمة قتل أحد مواطنيهاقسم شرطة حمص الخارجي يلقي القبض على شخص مطلوب صادر بحقه حكم / 15 / سنة حبسمحطة كهرباء ( معرة النعمان ) يجري نقلها من قبل ( الثوااااااااار ) !!! الى ( تركيا ) .. ديبكا العبري: مواجهة تركية روسية كادت أن تحصل بعد قصف سوريا للرتل التركي في ادلبالتعليم العالي تصدر التعليمات التنفيذية للمرسوم التشريعي رقم 17 الخاص بالموفدين وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانبالفيديو ...ضبط أنفاق ومقرات محصنة لإرهابيي (النصرة) بمحيط خان شيخون والتمانعة بريف إدلببالفيديو ...مصدر عسكري : الجيش السوري ينتشر في بعض أحياء مورك محاصرا نقطة المراقبة التركية بالكاملوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبسرّك في محيط خصركأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهزهير قنوع يردّ على أيمن رضا بعد إنتقاده لـ نسرين طافشصفاء سلطان.. إكتشفها ياسر العظمة وليست نادمة على ترك طب الأسنانالسرطان يهدد رئيس دولة بعدما قتل والديه وأختهقميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولاربالفيديو... سمكة بفكين تشعل مواقع التواصلإطلاق مركبة "سويوز" الروسية حاملة أول روبوت شبيه بالإنسان إلى الفضاء (فيديو) عملية خان شيخون المتقنة في تحضيرها .......بقلم الباحث الإستراتيجي د . أمين حطيطسياسات أردوغان تتمزّقُ ....في التدافع الروسي الأميركي! ...بقلم د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

بالفيديو ... سوريات عظيمات يصارعن الحرب في شوارع دمشق على لقمة نظيفة

ليس عبثا أن "أم محمود" سيدة استثنائية، فهي تدرك أن كرامة الإنسان تأتي من كفاحه وعمله، ولذلك تراها ترفع رأسها بشموخ، وهي تكنس شوارع دمشق من القمامة.
عند مغيب الشمس، تعود أم محمود من عملها الشاق الذي يزيده برد الشتاء قساوة، وعلى عادتها اليومية، تبدأ بالاطمئنان عن أولادها المرابطين على جبهات القتال ضد الإرهاب في سوريا.


لم يعتد السوريون رؤية نساء عاملات نظافة، وخاصة من أهالي مناطق شرق سورية التي تسود فيها العادات العشائرية والقبلية، لكن هذه الظاهرة التي تعرَف إليها المجتمع الميّال في معظمه للعادات والتقاليد الشرقية، قوبلت باحترام الناس وتقديرهم للسيدات اللواتي التقتهن "سبوتنيك" في "جرمانا" بدمشق، من خلال حملة قامت بها هيئة القديس أفرام السرياني بالتعاون مع مجلس كنائس الشرق الأوسط لتنظيف المدينة وتأمين فرص عمل لمئة شخص من متضرري الحرب وذوي الاحتياجات الخاصة.

اللافت في الفكرة أن السيدات يمارسن عملهن الذي لطالما كان مقتصراً على الرجال، بأريحية كاملة، بل وعلى العكس تماما، فإن نظرة الاحترام التي يقابلهن بها المارة، زادتهن تصميما على أداء واجبهن على أكمل وجه، وهنّ المحتاجات لمصدر رزق يساعدهن في عيش حياة كريمة دون اللجوء إلى الغير.

"أم محمود"، القادمة من دير الزور، تصف خروجها من هذه المحافظة قبل أعوام بـ "المعجزة"، فبعد أن عانت هذه المحافظة اجتياح تنظيم داعش الإرهابي، كان على أم محمود الهروب على وجه السرعة من قريتها، اختارت الوجهة شمالا كأقل الطرق خطورة، فغذت الخطى وبدأت التنقل بين القرى والبلدات، لتصل بعد ثمانية أيام متتالية إلى محافظة الحسكة قرب الحدود مع تركيا، ومنها انتقلت إلى دمشق.

أم محمود، وهي أم لفتاتين وشابين يؤديان خدمة العلم، تركت خلفها كل شيء: أرضها التي تقع على الضفاف الشمالية لنهر الفرات ومنزلها الذي يتوسط حقول القمح الواسعة هناك.. وذكرياتها أيضا، لتتنقل في رحلتها المحفوفة بالخوف بين مناطق سيطرة مسلحي داعش الإرهابي والميلشيات الكردية إلى أن وصلت إلى مناطق سيطرة الجيش السوري وسط محافظة الحسكة.

على جبين أم محمود، كان الخوف دافعا غريزيا يتصبب عرقاُ في كل لحظة، فما أن يعرف التنظيم الإرهابي أن ولديها يؤديان خدمة العلم في الجيش العربي السوري، حتى تتحول أمهم إلى أداة ابتزاز تفنّن "داعش"، كما التنظيمات الإرهابية الأخرى، على استخدامها ضد السكان المحليين.. مع داعش تحديدا، كان البقاء حتى تلك اللحظة أشبه بالانتحار.

في حديثها لـ"سبوتنيك" تبرز أم محمود اعتزازها بولديها المستمرين في أداء خدمة العلم من أيام الحرب الأولى على سورية، وتؤكد أن لا مشكلة لديها في طبيعة العمل بين الحارات والطرقات، بل إن عملها مصدر فخر لأبنائها وبناتها حتى إنهم يباهون بها كأمٍ لهم، رفضت أن تمد يدها للغير، مفضلة العمل الشريف مهما كان شاقاً، داعية النساء جميعاً لكسب رزقهن بالعمل الشريف الذي يقدره كل الناس.

بدورها تشرح "خلود حسين عبود" أن وضعها المعيشي صعب لكن "الشغل مو عيب"، وليس فيه ما ينتقص من الكرامة كما قد يقول البعض، لذا هي تعمل ولا تبالي.

على عكس ما يظنه البعض للوهلة الأولى عندما يسمعون عن سيدات ينظفن شوارع تكثر فيها حركة الناس، في مدينة استقبلت مئات الآلاف من المهجرين من مختلف المحافظات السورية، وإن كان المجتمع السوري عموماً اعتاد أن ينظر للنساء بشيء من المداراة والحرص سواء كنّ ربات بيوت أو عاملات في مهن كالتعليم والطب والإعلام والهندسة وغير ذلك، لكنهن بعيدات بطبيعة الحال عن أي شيء يمكن أن يقلل من شأنهن أو شأن عوائلهن وفق ما يراه المجتمع، وهو ما تجاوزته هؤلاء النسوة بجدارة، مدفوعات بالرغبة في تأمين عيش كريم لأنفسهن ولأبنائهن، رافضات التسول أو طلب مساعدة الناس أو الجلوس في بيوتهن للثرثرة وانتظار أن يأتي الرجل بالمال سواء كان زوجاً أو أخاً أو ابناً.

لعل المشروع المستمر حالياً في أحياء جرمانا، يجد صدىً له لدى جهات أخرى بحيث يمتد إلى مناطق عديدة ويشمل نساء أخريات باحثات عن فرص عمل بعد أن ذقن ويلات الحرب.


"سبوتنيك"


   ( الجمعة 2018/12/28 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/08/2019 - 11:41 ص

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

أسد البحر يجر سائحة إلى الماء لافتراسها (فيديو) بالفيديو...هبوط جنوني لمقاتلة حربية دون استخدام العجلات شاهد... كاميرات المراقبة توثق مشهدا مرعبا خلال فترة الليل إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك المزيد ...