الخميس22/8/2019
ص12:19:21
آخر الأخبار
مسؤول عراقي: أميركا أدخلت طائرات إسرائيلية مسيرة لاستهداف مقارناالبرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيلا تشككوا بالرئيس عون...فهو لن يحيد..الاعلامي سامي كليبالسعودية تعترف بمصرع 6 من قوات الجيش السعودي في الحد الجنوبيمصادر تركية: الجيش السوري يستهدف نقطة مراقبة تركية بشمال غربي سورياالحرارة إلى ارتفاع وفرصة لهطل زخات محلية على المرتفعات الساحليةفتح معبر إنساني في صوران بحماية الجيش لخروج المواطنين من مناطق سيطرة الإرهابيين في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبيالجيش السوري يتجه لتطبيق M4 وM5 بالقوة ؟تركيا تكشف مصير نقاط مراقبتها بعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخونظريف: إيران لن تبدأ حربا في الخليج لكنها ستدافع عن نفسها أسعار صرف تغلي..!...بقلم هني الحمدان اللاذقية ثم إدلب فحلب... سوريا تتوقع 830 ألف طن من الزيتونبعد تطهير خان شيخون... ما هي المحطة التالية لعمليات الجيش السوري؟(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيتوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرالقبض على أخطر عصابة في اللاذقية قامت بسرقة أكثر من /50/ دراجة نارية وترويج المواد المخدرة وتعاطيهابالفيديو ...مظاهرة حاشدة في سراقب بريف ادلب، أحرق خلالها المتظاهرون صور الارهابي أبو محمد الجولانيخالد جبريل : رفات الجندي الإسرائيلي الذي سلّم إلى تل أبيب بقي نصفه في سوريا وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانوزارة التربية تقرر حسم علامات للطالب لقاء الغياب الغير مبررتسوية أوضاع 115 شخصاً من حمص وريفها بعد تسليم أسلحتهم للجهات المختصةالجيش يوسع نطاق سيطرته بريف إدلب الجنوبي ويكبد إرهابيي “النصرة” خسائر كبيرةوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهالكشف عن الجبن السحري الذي يقلل الضغط عند الإنسانصفاء سلطان.. إكتشفها ياسر العظمة وليست نادمة على ترك طب الأسنان«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده قميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطهإطلاق مركبة "سويوز" الروسية حاملة أول روبوت شبيه بالإنسان إلى الفضاء (فيديو)"السرير التلفزيوني" صار حقيقةواشنطن والجوكر الكردي.. وتناقضات المشروع التركي شمال شرق سورية ليل الديناصورات.....بقلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

حب الأم لا يعرف حدودا... عمل الأمهات البديلات يمثل أعلى درجات العمل الإنساني

“أجمل لحظة في حياتي عندما اسمع منهم كلمة ماما.. كلمة لا تقدر بثمن تحمل كل معاني الحب والحنان والانتماء وتمنحني نوعا من الاستقرار النفسي والعاطفي” بهذه الكلمات تصف هاجر ديوب فرحتها بوجودها كأم بديلة ضمن عملها في قرية الأطفال “اس أو اس” بالصبورة.


هاجر وغيرها ممن يعملن كأمهات بديلات في كل من جمعية “قرى الأطفال اس أو اس سورية” و”دار الرحمة” التابعة لجمعية الأنصار الخيرية بدمشق واللاتي التقتهن كاميرا سانا تكتمل فرحتهن اليوم بوجود أطفال يقدمون لهن التهاني بمناسبة عيد الأم كغيرهن من الأمهات تقديرا لدورهن في تربيتهم ورعايتهم وتقديم كل ما يحتاجون إليه في جو أسري متكامل بأحد بيوت القرية.

وحول تجربتها كأم بديلة لثمانية أطفال بينت هاجر أنها بدأت عملها في القرية منذ عام معتبرة أن هذا العمل رسالة إنسانية لتكون سندا لهؤلاء الأطفال الذين حرمتهم الاقدار والظروف من العيش مع أسرهم الحقيقية مضيفة “أصبحوا جزءا من حياتي اشتاق لهم حين أغادر القرية في الإجازة .. هم أولادي وإن لم أكن الأم البيولوجية”.

وتابعت هاجر أو كما يناديها أطفالها الثمانية “ماما هاجر”.. أقوم بواجبات الأم الحقيقية من حيث الاشراف على تربيتهم ودراستهم وتحضير الطعام لهم وتلبية مختلف احتياجاتهم بحسب عمر كل طفل وأزور مدارسهم لمعرفة مستواهم الدراسي.

وتبتسم الطفلة نجلاء ذات العشر سنوات أمام كاميرا سانا حين تتحدث عن تحضيراتها مع إخوتها لإقامة حفل عيد الأم لـ ماما هاجر وتجهيز الهدايا لها بينما صنعت الطفلة رشا بيديها وردة مميزة قدمتها لها قبل الحفل مع قبلة حملت كل معاني حب الطفل لامه والاعتراف بفضلها وجملة بصوتها الطفولي “كل عام وانت بألف خير ماما”.

ولا يختلف دور ناريمان اسمر عن هاجر فهي تربي 8 أطفال أيضا في بيت مجاور لبيت هاجر ضمن قرية الصبورة للأطفال واصفة عملها بأنه أرقى درجات العمل الإنساني لأنها مسؤولة عن رعاية الأطفال مثل أمهم تماما وتتعامل معهم بمشاعر الأم الحقيقية “هم أبنائي شعوري نحوهم شعور أي أم اتجاه فلذات اكبادها”.

وتعيش ناريمان مع أطفالها 5 ذكور و3 اناث أجواء الأسرة الطبيعية منذ عام ونصف العام معتبرة أن وجودهم عوضها عن مشاعر الأمومة فبكلمة ماما ينبض قلبها بمشاعر الحب والعطاء تجاه هؤلاء الأطفال فيما انهى الطفلان دياب وحسن رسم لوحة لتكون هديتهما لها بعيد الأم.

وحول آلية اختيار الأمهات البديلات للعمل في جمعية “قرى الأطفال اس او اس سورية” بين مساعد مدير قرية الصبورة عماد الشيخ اوغلي أن القرية افتتحت منذ عامين لتكون رديفا لقرية الجمعية بمنطقة قدسيا موضحا أن الأمهات البديلات يتم اختيارهن وفق معايير محددة بحيث لا يقل العمر عن 30 عاما وتحمل الشهادة الثانوية كحد أدنى إضافة إلى الخبرة بالتعامل مع الأطفال ولا سيما مع وجود عدد كبير في البيت الواحد ومن مختلف البيئات والاعمار ومتفرغة تماما للعمل ويسبق مرحلة عملها كأم بديلة فترة تدريبية كخالة مشاركة في البيت تساعد الأم البديلة وتحل مكانها خلال فترة إجازتها.

وفي زيارة فريق سانا لدار الرحمة التابع لجمعية الأنصار الخيرية بمنطقة ركن الدين والذي افتتح منذ عام 2007 تبين ان نحو 300 طفل وطفلة من مختلف الأعمار يتلقون الرعاية عبر أمهات بديلات حيث تضم الدار عددا من البيوت تقدم نظام الأسر البديلة بحسب مديرة الدار براءة الأيوبي التي أوضحت لـ سانا أنه نظرا لزيادة حالات الأطفال فاقدي الرعاية الأسرية بسبب ظروف الحرب على سورية ولتخفيف العبء عن الأمهات البديلات تم إحداث مطبخ خاص بالدار وقاعات دراسية تشرف عليها كوادر تعليمية تقدم دورات تقوية للاطفال من مختلف المراحل الدراسية بالإضافة إلى أنشطة ترفيهية وثقافية مختلفة.

وقالت الأيوبي إن عملها مع أطفال الدار والأمهات البديلات أو كما تحب تسميتهم الأمهات المربيات يمنحها سعادة لا تقدر بثمن وطاقة إيجابية كبيرة ولا سيما عند مناداتها “ماما براءة”.

واعتبرت رولا جمعة التي تعمل كأم بديلة في الدار منذ عشر سنوات أن عملها في تربية هؤلاء الأطفال والإشراف على رعايتهم عمل إنساني بالدرجة الأولى وسماع كلمة ماما منهم دليل على وصول الحب غير المشروط من الأمهات إلى هؤلاء الأطفال والذي تظهر نتائجه بنجاحهم وحسن تربيتهم.

ولفتت أمينة البقاعي التي تعمل كأم بديلة منذ عامين بالدار إلى أنها تبذل كل ما تستطيع من جهد لتوفير الجو العائلي الحقيقي للأطفال مشيرة إلى أنها تفخر بتفوقهم الدراسي وتفرح بشهادات التفوق التي يحصلون عليها اكثر من فرحهم فهي اثمن هدية تقدم لها.

وبجملة “كل عام وأنت بخير ماما رولا وماما أمينة” عبرت كل من الطفلتين اميرة وفرح وغيرهما من اطفال دار الرحمة عن شكرهم ومحبتهم للأمهات اللواتي يربينهم.

إن مقولة ” الأم هي التي تربي” التي طالما ترددت على لسان الآباء والأجداد جسدتها العديد من الفعاليات المجتمعية السورية سواء الأهلية أو الحكومية التي أخذت على عاتقها مهمة تأهيل أمهات بديلات لرعاية وتربية الأطفال ممن فقدوا أسرهم لأسباب مختلفة والتي تعتبر بشكل أو بآخر من أرقى المهمات الإنسانية.

إيناس سفان وبشرى برهوم - sana


   ( الخميس 2019/03/21 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/08/2019 - 12:10 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...