-->
الثلاثاء23/4/2019
ص6:1:53
آخر الأخبار
السيد نصر الله: ما فشلوا بتحقيقه في سورية عبر الإرهاب يحاولون تنفيذه عبر الحصار الاقتصاديمصدر : عبور حافلتي زائرين من العراق إلى سورياالدفاعات الجوية اليمنية تسقط طائرة تجسس للعدوان السعودي بالحديدةخيوط جديدة لمؤامرة القرن وخطوات أمريكية متسارعة لتنفيذهاالوفد السوري برئاسة «الجعفري» يغادر الأربعاء … «أستانا 12» الخميس و«الدستورية» على طاولة البحثالهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية: إخراج أكثر من 4 آلاف مهجر من مخيم الركبانعودة المئات من المهجرين المحتجزين في مخيم الركبانالمعلم يتقبل أوراق اعتماد نغيوين ماناهين سفيراً غير مقيم لفيتنام لدى سوريةمسؤول روسي: سنودن يؤكد تورط أمريكا بقطع الإنترنت عن سورية عام 2012لافروف وظريف يبحثان هاتفيا تسوية الأزمة في سورية«المركزي» بصدد رفع سقوف قروض الدخل وإطلاق منتجات جديدة في المصارف العامة تعرف على ميناء طرطوس والأرباح التي ستجنيها سوريا من تأجيرههل ستكونُ هيئةُ تحريرِ الشَّامِ داعشاً الجديدَ؟..ترجمة: لينا جبور عبد الباري عطوان: عارٌ على العرب ألّا يجد السّوري وقودًا وهو من سادة القوم!اغتصب سيدة والغريب ماذا فعل بها ؟عصابة تسرق السيارات من لبنان وتنقلها إلى داخل الأراضي السورية!لحظة تفجير كنيسة سانت أنطوني في كولومبو عاصمة سريلانكاشكوك حول أصالة لوحة اشتراها بن سلمان بـ450 مليون دولارإيقاف دوام طلاب التعليم المفتوح يومي 19 و20 الجاري بمناسبة عيدي الجلاء والفصح المجيدوزارة التربية تقرر إجراء اختبار موحد مؤتمت للطلبة الذين يدرسون المناهج المطورة يوم الثلاثاء 28/5/2019م في محافظة دمشق فقطالجيش السوري يتصدى لهجوم من "داعش" شرق دير الزور18 غارة روسية تدك أهدافا إستراتيجية للنصرة بمحيط إدلباتفاقية بين المصرف العقاري والإسكان العسكري لتمويل مشروع إسكاني متكاملتسهيل الإجراءات أمام الراغبين بالاستثمار في القطاع السياحيخبراء تغذية ألمان يدافعون عن البيضفيتامينات ومعادن تقوي مناعة الجسمالكشف عن 13 نجما وقعوا ضحية برنامج رامز جلال الجديدسوسن ميخائيل: أشارك بعدة أعمال في رمضان.. وسعيدة بوجودي في ”باب الحارة 10“ميلياردير استبدل صرف 11 مليون دولار على زفاف ابنته بالتبرع لبناء شقق للمشردينشرط غريب من زوجة لحماتها حتى تقترب من طفلهاتعرف على أفضل الهواتف الذكية لعام 2019لوحات إعلانية هائلة في الفضاء بهدف الوصول إلى ما يقارب الـ 7 مليار شخص مبادرات تجاه .دمشق.. ماذا في كواليسها؟...بقلم كمال خلفصفقة المنطقة...بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

عام على انتصار حلب.. هكذا طوت المدينة صفحة الإرهاب

قبل عام من اليوم كانت مدينة حلب على موعد مع غسل شوارعها من دنس الإرهاب التكفيري الممول خليجيا وتركيا والمدار أمريكيا.. قبل عام بالتمام والكمال دق الجيش العربي السوري مدعوما بأهالي حلب الشرفاء المسمار الأخير في نعش أوهام الأعداء بتقسيم المدينة بين شرقية وغربية.. قبل عام من الآن تغير المشهد كليا وتحرر أهالي الأحياء الشرقية المحاصرون بين رصاص الإرهاب من جهة وجوع فرضه هذا الإرهاب لسنوات من جهة أخرى حيث سجل السوريون يوم الـ22 من كانون الأول عام 2016 حلب مدينة خالية من الإرهاب.


انتصار حلب أتى تتويجا لإنجازات سطرها الجيش العربي السوري وحلفاؤه على مدار سنوات مضت بدأت بوادره تلوح بالأفق منذ فك الحصار عن سجن حلب المركزي من قبل الجيش في أيار 2014 والصمود الاسطوري لحامية السجن قرابة العام ونصف العام.. إنجاز فك الحصار عن سجن حلب كان المحطة الأولى التي مهدت لفك الحصار عن كامل المدينة ولا سيما أن السجن يقع على مسافة 10 كم من مدينة حلب في منطقة تتحكم بمداخلها الشمالية وتشكل حلقة الوصل بينها وبين الحدود التركية حيث كان الإرهابيون يتحركون بين أحياء حلب الشمالية إلى الحدود التركية وفتحوا الطرق الواسعة عبرها لضرب المرافق الصناعية والإنتاجية انتقاما من الشعب السوري وخدمة للاقتصاد التركي وما رافقها من عمليات سرقة المعامل السورية وهدمها.

استعادة سجن حلب المركزي مكنت الجيش العربي السوري من قطع طريق إمداد رئيسي للتنظيمات الإرهابية بين الأحياء التي يسيطرون عليها والحدود التركية التي شكلت على مدار سنوات الحرب المفروضة على سورية شريان الإمداد الرئيسي لهذه التنظيمات بالمال والسلاح والإرهابيين وهو ما مكن الجيش أيضا من تحرير المنطقة الشمالية لحلب لتصبح مداخل حلب بعدها تحت السيطرة الكاملة للجيش العربي السوري وهو ما كان سببا في تحويل الإرهابيين الموجودين في بعض أحياء المدينة إلى جماعات معزولة مقطعة الأوصال منعدمة القدرة على توفير الإمداد اللازم وهو ما اعتبر حينها المسمار الأول الذي دق في نعش الإرهابيين داخل مدينة حلب.

محطة أخرى مرت بها معارك حلب وريفها تكون من الأهمية بمكان الإشارة إليها تمثلت في صمود آخر سطرته حامية مطار كويرس العسكري والكلية الجوية بريف حلب الشرقي وتمكن رجال الجيش العربي السوري من فك هذا الحصار في ال10 من تشرين الأول من عام 2015 بعد ثلاث سنوات من الصمود الاسطوري ليشكل المطار وحاميته فيما بعد قوة اسناد اساسية في مجمل المعارك التي خاضها الجيش العربي السوري وبعدها تتالت الإنجازات وبدأت مجاميع الإرهابيين تتهاوى في القرى والبلدات تباعا ولا سيما بعد أن عززت معركة فك الحصار عن المطار عملية تأمين الحدود التركية السورية وتقويض مشروع المنطقة العازلة التي سعى إليها نظام أردوغان الإخواني منذ بداية الحرب العدوانية على سورية.

المحطة الثالثة والبارزة التي مهدت أيضا للانتصار الكبير في مدينة حلب كانت استعادة مشفى الكندي في الـ 2 من تشرين الأول من عام 2016 لتدخل بعدها العمليات العسكرية نحو تطهير الأحياء الشرقية للمدينة مرحلة فاصلة وحاسمة حيث استعاد الجيش العربي السوري بعدها بأيام السيطرة على مبنى مؤسسة المياه وعدد من المعامل على اتجاه مشفى الكندي وعدد من كتل الأبنية على اتجاه العامرية في مدينة حلب لتصبح التنظيمات الإرهابية تعيش حالة صعبة داخل أحياء المدينة الشرقية واستمرت المعارك وتساقط تدريجيا عدد من الأحياء وبات الخناق يضيق أكثر على المجاميع الإرهابية.

تصميم الجيش على اجتثاث الإرهابيين وعملياته المركزة والدقيقة على أوكارهم تزامن مع التأكيد على الحرص على حياة المدنيين المحاصرين حيث أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في الـ 20 والـ 21 والـ 22 من تشرين الأول من العام المنصرم عن تهدئة إنسانية وفتحت عددا من المعابر الإنسانية لخروج المدنيين الذين كانت تتخذهم التنظيمات الإرهابية دروعا بشرية بالتوازي مع القاء حوامات سلاح الجو مئات آلاف المنشورات على أحياء حلب الشرقية تدعو كل من تورط بحمل السلاح إلى المبادرة إلى تسوية وضعه أو المغادرة وهو ما حصل أخيرا بخروج المجاميع الإرهابية على دفعات من الأحياء الشرقية لمدينة حلب بالتوازي مع عمليات الإغاثة الإنسانية التي قدمتها الحكومة السورية للمدنيين ولتعلن حلب بعدها مدينة خالية من الإرهاب والإرهابيين ولتطوي المدينة في الـ 22 من كانون الأول من عام 2016 صفحة سوداء استمرت لأكثر من 3 سنوات واستعدت منذ ذاك التاريخ لمرحلة جديدة من إعادة إعمار ما خربه الإرهاب على مدار سنوات.

مما لا شك فيه أن مرور عام على انتصار حلب وما شهده هذا العام من إنجازات متلاحقة حققها الجيش العربي السوري على امتداد الجغرافيا ضد التنظيمات الإرهابية على اختلاف مسمياتها كفيل بايضاح الأهمية الاستراتيجية لهذا الانتصار الذي قلب كل الموازين وقطع الطريق على كل المشاريع التي حيكت لتقسيم سورية بأدوات إرهابية مدعومة من دول النفط العربي وتركيا كيف لا.. وباستعادة حلب بدأت حصون هذا الإرهاب تتداعى تدريجيا بدءا بريف دمشق مرورا بالبادية وليس انتهاء بدير الزور وصولا إلى الحدود السورية العراقية.


   ( الجمعة 2017/12/22 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/04/2019 - 4:58 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

حكم "ينطح" لاعب في الدوري الجزائري (فيديو) شاهد.. أسرع إصابة في تاريخ الساحرة المستديرة بالفيديو ... أفلت من التمساح فوجد الأسود في انتظاره "وحش جنسي" يثير رعب النساء... والشرطة تطلب المساعدة سقطت وانفجرت.. طائرة في تشيلي تقتل 6 أشخاص وتدمر 3 منازل عنكبوت ضخم يهاجم صاحبته أثناء محاولتها إطعامه (فيديو) رجل يحطم شقته بمطرقة ثقيلة...والسبب (فيديو) المزيد ...