الاثنين14/10/2019
م17:58:44
آخر الأخبار
جبران باسيل: سأزور سوريا استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات الناخبين التونسيينأبو الغيط: استعادة المقعد السوري بالجامعة العربية مسألة تحتاج لإجراءات وثمة حاجة لاجتماع بشأنهاوزراء الخارجية العرب: على تركيا الانسحاب الفوري وغير المشروط من كافة الأراضي السوريةوزير التربية أمام مجلس الشعب: مسابقة لتعيين عشرة آلاف مدرس خلال أقل من شهرقوات النظام التركي تستهدف بقصف مدفعي بلدة الدرباسية وقرية القرمانية بريف الحسكة الشمالي الغربيمجلس الوزراء: تعزيز تواجد المؤسسات الخدمية في المنطقتين الشمالية والشرقية لتخفيف معاناة مهجري العدوان التركيالجيش العربي السوري يدخل مدينة الطبقة ومطارها العسكري وعين عيسى وتل تمر وعشرات القرى والبلدات بريفي الحسكة والرقة-فيديوروحاني: لا نوافق على العملية العسكرية التركية والحل بعودة الجيش السوريبوتين: التصدي للتهديدات الإرهابية وتسوية أزمات المنطقة دبلوماسياً«التجاري» ينتظر تعليمات أربعة قروض جديدة أعلاها سقفه مليار ليرةالاقتصاد: تقلص فاتورة الاستيراد بتحديد 45 مادة لانتاجها محلياًرهان مهاباد! شرق الفرات بين الكرد والولايات المتحدة وتركيا، أي استجابة ممكنة؟....بقلم د. عقيل سعيد محفوضمن شرقيّ الفرات إلى إدلب: الفوضى «الجهادية» تدقّ الباب ....صهيب عنجرينيمحافظة اللاذقية: حريق وتهدم في أحد المنازل جراء اشتباك بين إحدى الدوريات المشتركة وأحد المطلوبينتفاصيل قتل شاب مصري لانه رفض التحرش بفتاة "سي إن إن": "قسد" تلوّح بصفقة مع موسكو ووضع قواتها تحت إمرة دمشقأردوغان وداعش .. تحالف الإرهابإجراءات جديدة في معاملة الوحيد الخاصة بالخدمة العسكرية في سورياعلامات "خفية" تكشف إعجاب المدير بأداء الموظفمستغلة تسليط الضوء على الغزو التركي لشرق الفرات … «النصرة» تحشد وتعزز قدراتها في إدلب والجيش بالمرصادغارات ليلية لسلاح الجو السوري والروسي تدمر 3 مقرات للنصرة بريف إدلبمشروع قانون حل اتحاد التعاون السكني يُدرس في اللجنة "الدستورية والتشريعية" ‏في مجلس الشعبعقد لتشييد الأبنية السكنية مع شركة «استروي اكسبيريت» الروسيةتقلب مستوى الدخل يضر بصحة المخ والقلبالمخ والرئتان والمناعة.. ماذا تقول سرعة مشيك عن صحتك؟خمس جوائز لفيلمين سوريين في مهرجان الاسكندرية السينمائيعابد وتيم وقصي ومعتصم.. نجوم شركة "الصبّاح" لهذا الموسمميت يعود إلى بيته في صحة جيدة بعد دفنهبورقة فارغة... طالبة تحصل على "الدرجة النهائية" مواصفات ساعة هواوي الجديدةإطارات جديدة من دون هواء تبشر بثورة في عالم السياراتالنفاق العالمي الجديد ......بقلم د. بثينة شعبان سورية والغزو العثماني الجديد ......د. عدنان منصور

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

من سيوقف تطهير الغوطة الشرقية، وكيف؟

في كل مرة تقريباً يتم فيها التحشيد لاتخاذ قرار ضد سورية في مجلس الامن، لا يتكلف الجانب الغربي وخصوصا واشنطن عناء خوض مشاورات موسعة وعميقة مع روسيا الحليف الاول لسورية في مجلس الامن... 


غالبا ما كان الهدف احراج موسكو والتحريض عليها اعلاميا ودبلوماسيا من جهة، او جعل هذه المناقشات ونهايتها الحتمية بالصد اما عبر الفيتو او عدم الاتفاق مع موسكو مقدمة للعمل بشكل أحادي من خارج منظمات الشرعية الدولية... لكن المشاورات التي إستمرت لساعات في اروقة مجلس الامن، وحتى لحظة إصدار القرار الذي يفقتر إلى آليات تنفيذية، والمواعيد المحددة... يشي بالكثير الكثير من الخلاصات والإستنتاجات، وهذا بعضها:

1- الهدنة لشهر، حاجة ملحة لانقاذ الوضع القائم في الغوطة الشرقية وعموم دمشق ما امكن، كون الغوطة آخر النقاط الساخنة الكبيرة داخل سوريّة –وليست حدودية مثل المشكلة على الشريط مع الجولان المحتل- والقريبة من العاصمة، وخسارتها تعني خسارة واحدة من أهم منصات "مخاطبة" العاصمة بالنار.
2-محاولة ادخال القوات الضخمة المحيطة بغوطة دمشق الشرقية في حال من المراوحة حتى يتم ايجاد منفذ ما يُنقذ آخر أدوات الغزو الإرهابي في خاصرة العاصمة.
3-ربما سيكون هذا المنفذ بفتح جبهة جديدة في واحدة من نقاط التماس المنتشرة في سورية: القنيطرة وريفها، درعا وريفها، ريف حماه، ريف حلب الجنوبي-الغربي، البوكمال، البادية السورية، ريف حمص الشرقي... .
4-إيجاد فسحة زمنية تتيح التخطيط وتنفيذ عمل ارهابي إعلامي مدوي، يجبر الجيش العربي السوري وحلفائه على تجميد تطهير الغوطة الشرقية، وأهم ما يمكن الإقدام عليه هو مجزرة بالمواد الكيمائية روجت لها واشنطن وباريس ومؤخرا تل ابيب منذ ايام.
5-لا يمكن للجيش العربي السوري التقدم لتطهير ما تبقى من جنوب غرب سورية -الحدود مع الجولان المحتل وصولاً الى حوض اليرموك والحدود الاردنية السورية- إلا بانهاء ملف الغوطة الشرقية... في كل مرة تتقدم قوات سورية وحلفائها نحو واحدة من محاور هذه الجبهة الا واشتعلت الغوطة، وكلما سعى العدو الصهيوني الى تنفيذ اعتداء على الاراضي السورية تحركت جبهة الغوطة لتأخذ دورها في إتمام أهداف العدوان... لكن العدو الصهيوني اليوم "يشحد" الوقت ويتوسله بعد الضربة الإستراتيجية التي تلقاها والبنتاعون الأمريكي بعد إسقاط طائرة أف-16 صوفا، وإصابة كل من طائرة أف-15 والأف-35... ما يعني أكبر خسارة إستراتيجية يتعرض لها سلاحا الجو في كيان العدو وأمريكا في تاريخهما.
6-تخشى واشنطن ومشغلوا الأدوات الإرهابية في سورية من كارثة تحلّ على أدواتهم عند تطهير الغوطة لأسباب منها:
* تفرّغ قوات كبيرة ونخبوية كانت مهمتها لسنوات تأمين العاصمة من مخاطر التسلل إلى دمشق عبر الغوطة، لتكون قوة مضافة الى المجهود الحربي الذي سيزج في مواجهة ما تبقى من أدوات غزو إراهبية ودول إحتلال.
* إنتقال الأثر النفسي الهدام من المصير الذي لقيته أدوات الغزو الإرهابي الأهم في مشروع الحرب على سورية، إرهابيو الغوطة، حيث تخلى عنهم مشغلوهم لمصيرهم المحتوم ساعة إتخاذ القيادة السورية القرار بالحسم.
* تطهير الغوطة الشرقية سيمنح القيادة العسكرية فرصة كبرى لتأمين أجواء العاصمة وإكمال شبكة الدفاع الجوي التي دمرها الإرهابيون في كامل الغوطة من جهة، وتحرير مختطفي عدرا وغيرهم، وسيجعل التنقل بين المحافظات أسهل، وسينهي ملف المسلحين في القلمون والضمير وصولاً الى الحدود السورية-الاردنية.
*القبض على عناصر عربية وأجنبية ذات بعد أمني كانت لها اليد العليا في كل ما يجري في الغوطة ودمشق عموماً، من ناحية الاستهدافات والهجمات، وأدارة التواصل مع المراكز الاستخبارية المعادية لسورية.
7-في الغوطة الشرقية أجوبة عن ألغاز كبيرة، وأدلة دامغة تضع النهايات لأسئلة مفتاحيّة من أمثال: حجم التدخل الإستخباراتي الامريكي والفرنسي والبريطاني والسعودي والقطري والصهيوني... وتكشف محطات الرصد والتجسس والتشويش التابعة لتلك الدول، ودورها في محطات دموية عصفت بدمشق وأهلها من السيارات المفخخة والعبوات والإغتيالات، مروراً بتفجير مكتب الأمن القومي وصولاً الى التناغم بين الإعتداءات الخارجية وخصوصا الصهيونية وقصف العاصمة... ودور بعض الخونة ضمن مؤسسات الدولة في تلك الأحداث والمخططات.

ختاماً: عندما نقول بأن الغوطة مقبلة على سيناريو مشابه لما حصل في الأحياء الشرقية لحلب، فإن ذلك سوف يتم... ولن يؤخرنا عن ذلك كل محاولات التشتيت والإلهاء والضغط؛ حتى وإن حاولوا فتح جبهات جديدة فسوف يكونوا مضطرين هذه المرة على فتحها بأنفسهم لا عبر أدواتهم الإرهابيّة... هناك معادلات ميدانية وسياسية وأمنية، صغناها بأيدينا، تتيح لنا تطهير الغوطة، ولم تترك لحلف العدوان من منفذ لتغيير هذه المعادلات إلا بعدوان مباشر تقوده دول العدوان بذاتها... لذا يحق لنا أن نسأل: من منهم مستعد لمثل هذه المعركة؟ هل سيلتقط أهل الغوطة هذه المعادلة، فيساندوا دولتهم بإخراج هذه الجماعات الإرهابية أو يخرجوا هم، قبل فوات الآوان؟ بعد كل المعارك التي خضناها في طول سورية وعرضها، وكل تلك الخطوط الحمر التي رسمها لنا أعدائنا فمسحناها وسحقنا من رسمها... هل يعتقد إرهابيوا الغوطة وأهلها الشرفاء، بأننا سنترك الغوطة وأمن العاصمة وهيبتها رهن بأيد عصابات عميلة مجرمة؟. 


   ( الاثنين 2018/02/26 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 14/10/2019 - 5:58 م

مسيرات تجوب شوارع الحسكة احتفالاً بالإعلان عن تحرك الجيش لمواجهة العدوان التركي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو جريمة أثناء مقابلة صحفية.. مقتل الضيف وإصابة المحاور حيوان الليمور يخلع "باروكة" من صحفية أثناء بث مباشر... فيديو بالفيديو... لص "أحمق" يترك سلاحه لضحيته شابة تصرف ثروة على عمليات التجميل لتصبح شبيهة بدمية " باربي" الفيديو...طفل يقتحم بثا مباشرا ويشارك أمه في تقديم خبر عاجل على التلفاز المزيد ...