-->
الأحد21/7/2019
ص9:22:44
آخر الأخبار
النظام السعودي يفرج عن ناقلة نفط إيرانية أوقفها قبل شهرينمقتل جندي تركي وإصابة 6 في عملية أمنية بشمال العراقمبادرة "مطار" تهوي بالسياحة السعودية إلى تركيامقتل وإصابة عدد من مرتزقة العدوان السعودي في حجة اليمنيةدرجات الحرارة توالي ارتفاعها وتحذير من تشكل الضباب خلال ساعات الليل والصباح الباكر في بعض المناطقالرئيس الأسد يرسل برقية تهنئة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بمناسبة الذكرى75 لإقامة العلاقات الديبلوماسية بين سوريا وروسيا سورية تتعرض لموجة حارة اعتبارا من الاثنين حتى نهاية الشهر الجاريعن الهُويّة الوطنيّة السوريّة – محاولة في التعريف وفضّ الغموض والالتباس.....بقلم د. إنصاف حمدلاريجاني: البريطانيون مارسوا القرصنة وتلقوا الرد المناسبالحرس الثوري الإيراني: فرقاطة بريطانية أرسلت مروحيتين لمنع احتجاز ناقلة النفط البريطانيةمعارض البناء والتكنولوجيا تختتم فعالياتها بـ 42 ألف زائر .. أصداءٌ ايجابية وحضورٌ شعبيٌ وإعلاميٌ لافت..مزاد علني لبيع توليفة متنوعة من السيارات " السياحية والحقلية والباصات والميكرو باصات والاليات.."معادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديللماذا تلجأ الولايات المتحدة إلى استخدام الشركات الأمنية الخاصة في سوريا؟جريمة قتل جديدة بمدينة عفرين القبض على عصابة خلع سيارات وسرقة محتوياتها في محلتي سوق الهال وكراج صيدناياإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطسوريا تحرز ميداليتين فضية وبرونزية في الأولمبياد العالمي للرياضيات“أعطني كتابك وخذ كتابي”.. مكتبة تبادلية ثانية في المزة بدمشقالجيش يدمر منصات إطلاق صواريخ ومعسكرات لإرهابيين من جنسيات أجنبية بريف إدلببعد توقف عام.. واشنطن تعاود تدريب (الجيش الحر) في قاعدة التنف ومعسكرات داخل الأردنحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةمشاكل العين قد تشير إلى تطور أمراض خطيرةمشروب يدمر الأسنان!انفصال أحلام عن زوجها يشعل تويتر السعوديةماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!لأول مرة.. البرازيل تشهد أغرب زواج في تاريخها! (صورة)قصة حب... بعد 71 عاما من زواجهما يرحلان معا في ذات اليومعلماء "ناسا": النبيذ الأحمر يساعد في الطيران إلى المريخإعلام: البنتاغون يستخدم الحشرات كسلاح بيولوجي والتحقيق جارلماذا يختلق ترامب انتصارات وهمية في الخليج؟....قاسم عز الدينهل يتورّط الأردن بتدريب وحَدات من الجيش السوري الحر لإشعال جبهة درعا بضُغوطٍ أمريكيّةٍ إسرائيليّةٍ؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

هل «إسرائيل» في أمانٍ غير مسبوق؟ ....د. وفيق ابراهيم

تستشعر «إسرائيل» بأمان شبه كامل للمرة الأولى منذ استيلائها على فلسطين المحتلة قبل سبعين عاماً، وعلى الرغم من انتصارها في العديد من الحروب على جيوش عربية كثيرة، وفي العديد من المحطات التاريخية لكنها كانت تعرف دائماً أنّ الصراع العربي معها مستمرّ وانتصاراتها ليست إلا محطات تؤسّس لحروب أخرى عند اكتمال الشروط العسكرية والسياسية لدى العرب والفلسطينيين.


 

لكن ما ينتابها حالياً هو إحساس بانهيار عربي كامل على المستوى السياسي ومن دون أن تحقق انتصارات عسكرية، هو إحساس يدفع نحو تحالفات عميقة بينها وبين معظم الأنظمة العربية.


وبشكل يبدو فيه هذا السياق الجديد وكأنه حلف إسرائيلي مع دول عربية في وجه شعوب عربية وفلسطينية لا تزال تؤمن بعروبة فلسطين وفلسطينيتها وسوريتها. فهل هذا معقول؟

ابتدأ هذا التراجع مع الاستسلام المصري في 1974 في زمن أنور السادات الذي ذهب الى فلسطين المحتلة في 1979 معلناً الصلح مع العدو وانسحاب «أرض الكنانة» من الصراع العربي الإسرائيلي مقابل استعادة مشروطة لصحراء سيناء على أساس زمني وبعد سحب «إسرائيل» لمعظم الغاز الموجود فيها ووعد من الأميركيين بمشروع «مارشال» اقتصادي يؤدّي الى نهضة اقتصادية لا مثيل لها في مصر.

ماذا كانت النتيجة بعد أربعة عقود على هذا «الصلح»؟

استولت «إسرائيل» على الغاز وازدادت مصر فقراً وإحباطاً واستسلاماً للسياسات الأميركية الإسرائيلية.

الأردن بدوره نقل علاقاته السرية بـ«إسرائيل» الى دائرة العلن معترفاً بها مقابل وعود بدويلة للفلسطينيين، فلا هذه تمّت ولا تحوّلت الملكية الهاشمية دولة مستقرة، ولا تزال تتسوّل المساعدات من الخليج وأميركا وأوروبا.

بدورهم فلسطينيو السلطة الفلسطينية اكتفوا بإعلان «بلدية» صغيرة ليس لديها مؤسسات أو مدى وكلّ ما تمتلكه هو حق بالخطابة لا تستعمله في معظم الأوقات مقابل اعترافها بـ«إسرائيل» على أساس تشكيل دويلة فلسطينية في الضفة الغربية وغزة، ماذا كانت النتيجة؟ لم تسمح «إسرائيل» بإنشاء دويلة للفلسطينيين والتهمت 25 في المئة من أراضي الضفة.

ولا تنفك بين الحين والآخر تقصف قطاع غزة وتقتل أهله وبشكل دوري.

الاستثناء الوحيد على هذه القاعدة الانهزامية هو حزب الله الذي انتصر على «إسرائيل» مرتين وأرغمها على الانسحاب من جنوب لبنان في 2000 و2006 بالإضافة الى منظمة حماس التي تستبسل في الدفاع عن أهلها في قطاع غزة.

الجديد على هذا الوضع تجَسَّدَ في مشروع أميركي لتفتيت القسم الأكبر من العالم العربي بتفجير مجتمعاته بواسطة تيارات إرهابية استفادت من دعم خليجي هائل أمّنته السعودية والإمارات وقطر وإسناد تركي أردني فتح حدود هذين البلدين لكلّ أنواع التطرف المندفع نحو سورية، والعراق وبتغطية أميركية وأوروبية كاملة، ولأهداف معروفة: القضاء على القضية الفلسطينية وتشكيل دويلات صغيرة تشكل مدى جيوبوليتيكياً للتعاون مع «إسرائيل» في حلف كبير.

إنّ فشل هذا المشروع في الميدان السوري وتالياً العراقي وعودة «إسرائيل» الى خط الهدنة 1974 أثار اضطراب البلدان الخليجية الداعمة وحكامها آل سعود وآل نهيان الإماراتيين وآل ثاني القطريين وآل خليفة البحرينيين وأُسقط في يد الأميركيين الذين وجدوا أنفسهم مضطرين للاعتراف بالدور الروسي الشرق أوسطي من جهة ومناعة النظام السوري من جهة ثانية، مع قدرة إيران على بناء تحالفات واسعة في آسيا الوسطى والمنطقة العربية في اليمن والعراق وسورية ولبنان من جهة ثالثة.

أدّى هذا الوضع الى ذهاب الأميركيين الى ما كانوا يريدونه وبشكل مباشر فبدلاً من تفتيت المنطقة العربية للوصول الى بناء تحالفات إسرائيلية عربية في وجه «إسرائيل» ارتأت ان تذهب الى الهدف بأسلوب آخر.

وهو أسلوب فتح نوافذ بين الخليج و«إسرائيل» كانت سرية، فلماذا لا تصبح علنية، خصوصاً في ظلّ وجود شبكة حماية من مصر والأردن والسلطة الفلسطينية فكانت البداية العلنية من عُمان التي استقبلت نتنياهو من دون أيّ مقدّمات واشنطن طلبت والسعودية ضغطت وقابوس استجاب متأهّلاً برئيس وزراء العدو وزوجته وكأنهما صديقان له منذ مدة طويلة كما رحبت البحرين بوفد إسرائيلي وهللت الإمارات لوزراء إسرائيليين زاروها متفقدين بعض المساجد فيها.

ولأنّ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يجتاز أزمة وجود سياسي خطيرة نتيجة لاغتياله الإعلامي الخاشقجي فقد اقتنعت واشنطن بضرورة إرجاء اللقاء العلني السعودي الإسرائيلي الى مراحل لاحقة، لكن الرئيس الأميركي ترامب قال علناً انّ السعودية هي ضمانة لأمن الكيان الغاصب.

هناك اذاً حلف شبه كامل بين الأميركيين والإسرائيليين والسعوديين ومعهم بقية دول الخليج باستثناء الكويت، ومرشحٌ لأن يشمل مصر والأردن في أوقات ليست ببعيدة. ما يجعله ناتو عربياً إسرائيلياً لديه مهمة وحيدة وأساسية هي تطبيق السياسات الأميركية في المنطقة التي تقوم على مجابهة الصعود الروسي والدور الإيراني وفقط مع العلاقات الاقتصادية العميقة القائمة على النفط المثير للعاب.

هذا ما يجعل «إسرائيل» مرتاحة على مستوى الوجود للمرة الاولى منذ 1948 لأنّ انضمام السعودية الى هذا الحلف يجسّد انهياراً عربياً كبيراً يعتقد بموجبه الكيان الغاصب أنّ مشروعه تحقق بتحويل صراعه مع العرب والفلسطينيين الى صراع عربي إسرائيلي ضدّ سورية وحزب الله وإيران ولن تقف بقية الدول العربية والإسلامية إلا مع السعودية صاحبة الإمكانات الاقتصادية الهائلة، وراعية الحرمين الشريفين.

فهي بوقوفها الى جانب «إسرائيل» ضدّ عرب آخرين إنما تستعمل أهميتها الدينية لجذب المتردّدين باعتبار اليهود هم من أهل «الكتاب» كما أصبح يُردّدُ منظرو الوهابية الجديدة والقاعدة.

لا شكّ في أنّ هذا الانهيار الخليجي بقيادة ابن سلمان يمنح «إسرائيل» شعوراً بالاطمئنان الوجودي والاقتصادي، لأنه جاذب بالضرورة لقسم لا بأس به من الدول العربية والإسلامية الدائرة في فلك الرياض.

لكن البناء على هذه المعطيات ضعيفة وقد تتغيّر بتبدّل قوة السعودية أو ضعفها، لا سيما أنّ سورية وحزب الله يطوّقان «إسرائيل» ويشكّلان مع حماس والضفة قوى وازنة لها امتداداتها في العالمين العربي والإسلامي، وبوسعهما التمحور في الحلف الصيني الروسي في مواجهة الحلف الأميركي السعودي الإسرائيلي.

ضمن هذه المعطيات المحيطة والمرتبطة بثورة قطاع غزة مع احتمال انفجار الضفة الغربية لن تستطيع «إسرائيل» الاستمرار في الشعور بالأمان الوجودي فأزمات الخليج لا بدّ أن تلجم اندفاعاته الإسرائيلية وانتصار إيران على الحصار الأميركي لهو من الأمور التي تُعيد إنتاج مقاومات ثابتة ومستمرة حتى استرجاع فلسطين الى موقعها التاريخي في المشرق وسورية وبلاد العرب.

البناء


   ( الخميس 2018/11/29 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/07/2019 - 9:12 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها المزيد ...