الجمعة15/11/2019
م22:44:32
آخر الأخبار
الأسيوطي: على المجتمع الدولي محاكمة أردوغان جراء جرائمه في سوريةلبنان.. الأطراف السياسية تتفق على "تزكية" الصفدي رئيسا للحكومةتسمم عشرات التلاميذ في مدرسة بمصرإعادة فتح أغلب الجامعات والمدارس في لبنانعودة أكثر من 700 لاجئ سوري إلى أرض الوطن خلال الــ 24 ساعة الأخيرةالجيش يخوض اشتباكات عنيفة ضد قوات الاحتلال التركي ومرتزقته على مشارف قرية المناخ بريف تل تمر شمال غرب الحسكة الرئيس الأسد يعيد مواد من قانون التعليم العالي والبحث العلمي إلى مجلس الشعب منها مادة لا تتوافق مع المادة ٩٨ من الدستورالعثور على لوحة نصفية جنائزية أثرية سرقها تنظيم (داعش) الإرهابي من أحد المدافن التدمريةوسط مساعي عزل ترامب... إدانة مستشاره بـ"الكذب على الكونغرس"روسيا وبريطانيا تجريان محادثات حول سورياتفاقم العجز في الميزانية التركية.. وارتفاع بمعدل البطالةوزير الكهرباء: نخطط لرفع توليد الكهرباء لـ9 آلاف ميغا واط عام 2023قراءةُ الحربِ: في أُفق التفكيرِ واتجاهاتِ الفعل....بقلم د.عقيل سعيد محفوضالأصابع التي تحطمت..... نبيه البرجيحاول اغتصابها فقتلته ولم تعاقب.. هذه قصة فتاة مصرية- فيديوالقاء القبض وبالجرم المشهود على شخص من ارباب السوابق السرقة يسرق بطريقة الخلع والكسر في وضح النهارالقبض على خلية لتنظيم "داعش" بحوزة أفرادها سلاح لا يخطر على بال!خبير يتحدث عن خطة ماكرة للولايات المتحدة باستخدام اللجنة الدستوريةالتربية تصدر برامج امتحانات شهادات التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية والثانوية العامةسورية تشارك في نهائيات أولمبياد الروبوت العالمي بهنغارياالجيش السوري يُمسك الحدود شرق القامشلي- فيديوإصابة 3 مدنيين جراء اعتداءات إرهابية بالقذائف على حيي حلب الجديدة والحمدانيةنيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقوزير الإسكان يؤكد: قانون البيوع العقارية سيضع حد للمضاربين في العقاراتتعاني من الأرق.... إحذر النوبة أو السكتة!9 أحلام مخيفة "تحمل رسالة من الدماغ" لا ينبغي تجاهلها!محمد حداقي: أنا أجازف.. لا أتردد ولا أخاف"سلطان زمانه".. باكورة أعمال فرقة مسرح سوريالهذه الأسباب لا يجب وضع المقلاة الساخنة تحت الماء البارد أو تنظيفها فوراًنهاية مأساوية لعازفة قبل الحفل بـ 20 دقيقةميزة "ثورية" من غوغل تساعد على نطق الكلمات بشكل صحيحبيع درونات صينية للشرق الأوسط تقرر بنفسها من يعيش ومن يموتمعركة إدلب أولوية الدولة السورية في رسم التحولات الكبرىالدفاع الجوي الإسرائيلي عاجز أمام صواريخ من صنع يدوي… لماذا؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

على أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان

ربما ليست مصادفة أن تبدأ الناقلة غريس1 بالتحرّك من مضيق جبل طارق في ذات اليوم الذي يقوم الجيش العربيّ السوريّ بخوض معارك بطولية في جنوب إدلب وتحرير بلدات هناك والاستعداد لتحرير خان شيخون، 


في حين يحيي جمهور المقاومة ذكرى انتصار حرب تموز وتلتقي هناء المحاميد وملاك خالد من قناة الميادين على الحدّ المصطنع الفاصل بين أجزاء هذه الأرض الطاهرة في لحظة تختصر الأزمان وتثير أعمق المشاعر في وجدان كلّ عربيّ شريف. هي ليست مصادفة بالتأكيد لأن الصمود على هذه الجبهات الثلاث وتحدّي قوى الشرّ التي تنفق المليارات لإلحاق الهزيمة بمحور المقاومة ليس بالأمر السهل لولا الإيمان العميق بالأرض والكرامة والإنسان ولولا وجود شرفاء مؤمنين بالله والوطن ولا يخشون في اللـه لومة لائم. ويأتي تحقيق هذه الانتصارات رغم السياق الإعلامي الغربيّ المتصهين الذي يشنّ حرباً نفسيّة مستمرة كعادته محاولاً إيهام العالم أن المعركة محسومة لمصلحة المعتدين وأنّه ضرب من الجنون أن يتصدى البعض لهذه القوى العالمية الاستعمارية الكبرى، وأنّ «العين لا تقاوم المخرز».

فقد كانت الحرب الكونيّة على سورية مثالاً تاريخياً لسيطرة الصهيونية على الإعلام المعادي للأمّة العربيّة وتبنّي دورها في التشويه الإعلامي والسياسي للأحداث، حيث واكبت آلاف المحطات الفضائية والصحف والمجلات ومواقع التواصل الاجتماعي أكاذيبهم وتوقعاتهم بانهيار الدولة العربيّة السورية والنظام الوطني في سورية، فيما برّرت كلّ الأعمال الإرهابية التي موّلها اتباعهم أعراب النفط وأشرفت على تنفيذها مخابراتهم وجيوشهم من بعد وكانت حربهم الإعلامية لا تقلّ خطورة وفتكاً من المعارك الدائرة على الأرض. ومع ذلك دحرت سورية العربيّة وحلفاؤها الإرهاب العالمي وهي مستمرة في معارك التحرير والنصر حتى تحرير آخر ذرة من ترابها الطاهر. وحين بدأ استهداف إيران جدياً منذ انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني أعادت القنوات المرتهنة شحذ أبواقها لدبّ اليأس في قلوب الصامدين وكانت تصريحات المسؤولين الغربيين بمثابة قوى إسناد للعدوان المبيت ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية بهدف دبّ الذعر في قلوبهم ودفعهم للخضوع إلى شروط السيد الأميركي. ولكنّ الأداء الإيراني أثار خيبة أملهم وإعجاب المخلصين لأوطانهم حيثما كانوا. فمنذ أن انتظر الرئيس ترامب أي اتصال من إيران إلى أن دفعهم غرورهم إلى قرصنة ناقلة نفط إيرانية في مضيق جبل طارق وإلى إصدار عقوبات بحقّ وزير خارجية دولة عضو في الأمم المتحدة وهم يتخبطون ويعبّرون عن حنقهم من إخفاق إجراءاتهم وخطواتهم ولا يجدون مجالاً إلا بفرض المزيد من العقوبات الإجرامية والتعبير عن مزيد من الغطرسة التي لا تُترجم على أرض الواقع إلا هزيمة وخزياً. فها هي ناقلة النفط الإيرانية تعود لمسارها وتثبت إيران أنها دولة قوية واحدة صلبة، وأنّ كرامتها الوطنية فوق كلّ اعتبار وأنّها قادرة على الصمود والمواجهة والانتصار أيضاً لأن الحقّ منتصر في النهاية وهذا وعد اللـه عزّ وجل، «ومن أصدق من اللـه قيلاً».
ولاشكّ أن انتصارات المقاومة في لبنان وسورية وإيران واليمن والعراق مترابطة ومتفاعلة مع بعضها البعض، ولاشكّ أن انتصار تموز قد أسّس لانتصار سورية وأنّ انتصار سورية قد أسّس لانتصار إيران وأنّ قوّة هذا المحور تكمن في ثباته وتعاضده وتمسكه بالثوابت مهما روّجوا ولفقوا من أكاذيب وأوهام. فالمؤكد في التاريخ هو أن أصحاب الحقّ المدافعين عنه بعزيمة وإرادة منتصرون في النهاية لا محالة، وأنّ كلّ زبد الإعلام المعادي يذهب جفاءً في النتيجة ولكنّها معركة طويلة ومستمرة ومؤلمة تتطلّب التضحيات والصبر والإيمان ومع ذلك يبقى ثمنها أقلّ بكثير من ثمن الاستسلام والهوان.
من هذا البعد الإقليمي ننطلق إلى البعد الدولي فنفهم بشكل سليم وصحيح ما يجري في فنزويلا والصين وحجم الاستهداف الأميركي لهاتين الدولتين وحجم الثبات والصمود من أجل كرامة وسيادة الأوطان أمام محاولات النهب الاستعمارية. فبعد أن فشلت كلّ محاولاتهم لمقارعة الصين تكنولوجياً وعلمياً واقتصادياً استداروا للأسلوب الذي طبقوه على بلداننا العربيّة ألا وهو إثارة حرب مجتمعية من الداخل وهذا ما يفعلونه اليوم في هونغ كونغ في محاولة منهم لتفتيت عضد المجتمع الصيني وإلهائه بمشاكله الداخلية، ولكنّهم وفي كلّ هذا وذاك في إقليمنا وفي فنزويلا وفي الصين يغفلون حقيقة مهمة جداً وهي أن الشعوب نضجت وأنّ أساليب الغرب قد انكشفت على حقيقتها وأنّ المقولات التي روّجوا لها من «ديمقراطية» و«حرية» و«حقوق إنسان» و»إعلام غربي حرّ» قد سقطت في نار المعارك على الأرض العربيّة وأثبتت أنها جوفاء ولا وجود لها في قاموسهم ولذلك أخذت الشعوب تبني نظمها وديمقراطياتها بالشكل الذي يناسبها بعيداً عن الديمقراطية الليبرالية التي تمّ تقديمها من الدول الاستعمارية للعالم على مدى عقود على أنها الشكل الأوحد للديمقراطية وأنّ المعيار والتقييم لهذا الأسلوب من الحكم حقّ حصري للغرب لا يجرؤ أحد على الاقتراب منه أو محاولة امتلاكه. اليوم كلّ بلد يبني نظامه بالشكل الذي يناسب ثقافته وتاريخه وتطلعات أجياله المستقبلية.
صحيح أن هذه الحروب قد كلّفتنا دماء وألماً ودماراً اقتصادياً وهدراً لغرض التطوّر والبناء، ولكنّها أسّست لمبادئ ومفاهيم سوف تخدم بناء دولنا ومجتمعاتنا لعقود وربما لقرون قادمة. الأمر الذي يجب أن يكون محسوماً اليوم من أجل أي معارك قادمة هو أن إعلامهم المزيف للحقائق يشنّ حروباً استباقية للتمهيد للأهداف التي يرجون تحقيقها، وأنّ هذا الإعلام يواكب عقوباتهم الإجرامية ويبرر إجراءاتهم واستهدافاتهم، ولذلك يجب أن نقرّر جميعاً أنه لا يعنينا وأنّنا لا نستقي معلوماتنا أو معنوياتنا أو أخبار ميداننا منهم أبداً بل نعتمد بشكل مطلق على إعلامنا المقاوم لأنه لاشكّ أحد وسائل الانتصار في المعركة. علينا أن نقول اليوم بعد ما سجّله محور المقاومة وما أثبته في لبنان وسورية وإيران واليمن والعراق، هذا فراق بيني وبين كلّ من لا يزال يراوده الشكّ في قدرة الحقّ على الانتصار أو من مازال يعتقد أن من يستهدفنا من المستعمرين يؤمن «بديمقراطية» أو «حقوق» لنا مساوية لحقوقه أو أن إعلامه «موضوعي» ينقل الحقائق.
ترسيخ هذه القناعات أدوات مهمة للاستعداد للمرحلة القادمة من بناء المجتمعات والدول على أساس الكرامة الوطنية والقرار الوطني المستقلّ، المرحلة التي يلجها اليوم محور المقاومة بكلّ ثقة واقتدار.


   ( الاثنين 2019/08/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/11/2019 - 10:41 م

النص الكامل لحوار الرئيس الأسد مع قناة روسيا (24) ووكالة روسيا سيفودنيا

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

قطيع متوحش من الضباع يهاجهم وحيد القرن ويفترس ذيله... فيديو ملاكم "رومانسي" يواجه حبيبته على الحلبة! الجزاء من جنس العمل - فيديو شاهد... ثور هائج يرفع السيارة بقرنيه كريستيانو رونالدو يقع ضحية للغيرة مصر.. حفرة عملاقة "تبتلع" شاحنة وتصيب شخصين بالفيديو... أسود تنصب كمينا لفيل ولا تترك له فرصة للنجاة المزيد ...