الاثنين23/9/2019
ص5:32:15
آخر الأخبار
الأردن يمنع مرور علب السجائر براً إلى سورية وبالعكسالسيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغرباتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالحوثي يحذر النظام السعودي من رفض مبادرة وقف الهجمات ضد اليمنتحركات أميركية من أجل احتلال طويل الأمد في شرق الفرات! … «قسد» تواصل الإذعان للاحتلالين الأميركي والتركي بشأن «الآمنة»يبحث في الإجراءات وآلية عمل «اللجنة الدستورية» … بيدرسون يلتقي المعلم اليوم في دمشق(قسد) المدعومة أمريكياً تضيف تهجير الأهالي إلى قائمة جرائمها بمناطق انتشارها في الجزيرة السوريةالرئيس الأسد لوفد برلماني وسياسي إيطالي: موقف معظم الدول الأوروبية حول ما جرى في سورية لم يكن ذا صلة بالواقع منذ البدايةبومبيو مهدداً إيران: العالم بأسره يعرف قدرتنا العسكرية روحاني: مستعدون لمد يد الصداقة لجيراننا ومسامحتهم عن أخطائهم السابقةالسماح بإدخال الذهب الخام وإخراج المصنّع عبر المطارات حصراًقريباً.. سيارة رياضية جديدة تدخل الأسواق السوريةآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةأنباء عن اعتداء إرهابي على حافلة للجيش بريف السويداء.. وداعش يتبنى العثور على أسلحة وذخيرة من مخلفات الإرهابيين في قرية حربنفسه بريف حماةحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النوم ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافأيمن رضا يوضح حقيقة اعتزالهنادل يقتل زبوناً لأنه استفزه بطريقة طلبه تحضير وجبة الفطورمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم"واتساب" تسمح بمشاركة المنشورات على "فيسبوك""غوغل" تنتج أقوى كمبيوتر على وجه الأرضبعد ثماني سنوات ...بقلم د. بثينة شعباننهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسام

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

بناة المستقبل ....بقلم د. يثينة شعبان

في الأسبوع القادم يتوجّه ملايين التلاميذ والطلاب في العالم العربي إلى مدارسهم وسط أجواء مضطربة تعيشها هذه البلدان سياسياً واقتصادياً واجتماعياً.


 

 فكلّ بلد يخوض معركة مختلفة وأحياناً متأخرة دون أن يمتلك أدوات تغيير حقيقي عن الماضي الذي أوصله إلى هذه الحال. وما عدا معارك تحرير الأرض من الإرهاب والاحتلال في سورية والعراق واليمن وليبيا لست متأكدة من نجاعة المعارك الأخرى التي يخوضها الآخرون في المضمار السياسي أو الانتخابي ذلك لأن المشكلة لا تكمن في الشكل بل في الجوهر الذي لم يتمّ التعرف على حقيقته والعمل حسب مقتضاه في الماضي من الأيام. أي بعد المعارك التي يخوضها جيشنا في ريف حماة وإدلب وحلب واللاذقية، ولاحقاً في شرق الفرات، والتي يخوضها العراقيون في بقاع مختلفة من العراق، واليمنيون والليبيون أيضاً، لابدّ من فسحة للتفكير والتخطيط الإستراتيجي حول الوجهة المقبلة التي ننوي اتخاذها ولابد قبل ذلك من مكاشفة صريحة وجريئة حول نقاط الضعف التي أوصلتنا جميعاً إلى هذا المنتهى وهذا بحدّ ذاته ليس بالعمل القليل لأنه يتضمن التحدّي لكلّ ما اعتدنا عليه من ضبابية في التعامل مع الأخطاء وتوصيف المنزلقات التي قادت إلى نتائج غير مرضية للجميع. وعلّ أول ما علينا أن نستذكره هو أن الإنسان هو اللبنة الأساسية في أي بناء سياسي أو اقتصادي أو اجتماعي، فإذا صلحت نشأته وإعداده وتدريبه وتأهيله صلح كلّ ما يقوم به، والعكس صحيح.
في الوقت الذي ينشغل به كل قطر بمعاركه الآنية واليومية والملحّة يتوجّه ملايين الأطفال والتلاميذ والطلاب إلى رياضهم ومدارسهم وجامعاتهم ونمرّ بهم مرور الكرام دون أن نتوقف للحظة ونتساءل عن جودة وأهمية ما يُقدّم لهم من معارف وأصول تربوية تشكّل جذوة أخلاقهم وشخصيتهم في عالم الغد الذي نرتقبه جميعاً. في حمأة الدفاع عن النفس ومحاولة الصمود في وجه كلّ محاولات الاستهداف والتدمير يغيب عن بالنا أن المعركة الأهم والأبقى يجب أن نخوضها مع هؤلاء منذ نعومة أظفارهم فنعدّهم لمستقبل نحلم به لهم وللوطن.
مؤشران خطيران في العالم العربي ينبئان بخطوط حمر ألا وهما تراجع التعليم وتراجع مستوى اللغة العربية. والأمران مرتبطان أشدّ الارتباط، فاللغة هي أداة التفكير وما لم نتقن الأداة لا يمكن لنا أن نتمتع بتفكير ناضج. والذريعة لتراجع اللغة العربية أحياناً هي وسائل التقانة الحديثة وكون اللغة الإنكليزية هي الأهم في هذا المجال وكون اللغة العربية غير قادرة على المواكبة مع أن اللغة العربية هي أقدر لغات الأرض على الاشتقاقات وهي أغنى لغات الأرض بالمفردات ولا شك أنها من أجمل اللغات على الإطلاق. ولكنّ تراجع حركة الإبداع والتأليف باللغة العربية وتراجع مستوى القراءة بين أبناء الضاد وتراجع تعليم هذه اللغة قد أثر سلباً في حضورها وعلى درجة إتقانها بين أبنائها.
وتراجع اللغة بهذه الطريقة هو تعبير أكيد عن الانهزامية النفسية التي تعاني منها هذه الأمة اليوم والشعور بالنقص تجاه الأمم الأخرى ولغاتهم ومنتجاتهم. حين يكون المرء فخوراً بلغته ومتمكّناً منها يكون بالتأكيد فخوراً بهويته وحضارته وتاريخه وعاملاً من أجل مستقبله، وهذا الانتماء يبدأ منذ الصغر فقد اعتمدت الصين على رياض الأطفال اعتماداً حقيقياً لتربية الأجيال على حين لا تدخل إلا نسبة ضئيلة جداً من أطفال العرب في كافة أقطارهم إلى رياض الأطفال وبذلك نكون قد هدرنا السنوات التكوينية والأساسية لتكوين شخصية الطفل وهويته وانتمائه. وحتى حين يلج أبواب المدارس فإن المدارس العربية لا تركز على تكوين الشخصية ولا على تعليم الأطفال عادة القراءة والبحث والتفكير بل مازال الأسلوب تلقينياً وبعيداً عن تحفيز التفكير وطرح الأسئلة بدلاً من تقديم الأجوبة الجاهزة.
في مدارس الدول المتقدمة في الشرق والغرب يتعلم الطفل اليوم عادة القراءة والبحث منذ سنيه الأولى في المدرسة على حين يتم تسليم أطفال العرب أدوات الآي باد أو جهاز الهاتف للتسلية واللعب وقتل الوقت وتعطيل التفكير. ليس صحيحاً أن العالم لا يقرأ اليوم وأن أطفال العالم لا يقرؤون، ولكنّ الصحيح هو أن معظم أطفال العالم العربي لا يقرؤون. المحبط جداً في هذا الإطار هو أن نخبة من العرب في مدنهم الأساسية يرسلون أطفالهم إلى مدارس أجنبية لا تدرس اللغة العربية إلا لماماً لأنهم يريدون لأطفالهم أن يتعلموا لغة أجنبية وأن يكونوا في مدارس ذات مستوى تعليمي أفضل. إن هذا شبيه بمن يترك بيته يحترق ويلجأ إلى بيت الجيران بدلاً من إطفاء حريق منزله. كما أن معظم هؤلاء يعدّون أطفالهم للعيش في الغرب متحدثين عن بلدانهم بلغة إقرارية أن لا مستقبل لها وأنهم يريدون مستقبلاً أفضل لأبنائهم وكأن المستقبل في الغرب موصوف ومصنوع حتى قبل وصول أبنائهم هناك. أوليس أبناؤهم هم الذين يساهمون في صناعة مستقبل أفضل في الغرب؟ والسؤال هنا لماذا لا يتمكن هؤلاء من صناعة مستقبل أفضل في ديارهم؟ ذلك لأن البيئة غير قادرة على استيعاب هؤلاء. والسؤال التالي هو هل هبطت هذه البيئة من السماء أم أنها من صنع هؤلاء الذين يشغلون المكان؟ أوليسوا هم أنفسهم مسؤولين عن تصحيح هذه البيئة وتخليصها من أمراضها كي يتمكنوا هم وغيرهم من لعب دورهم في بناء مستقبل أفضل؟
المشكلة في عالمنا العربي تكمن أولاً وقبل كلّ شيء في هذه النفسية الانهزامية والتنصّل من المسؤولية وتحميل المسؤولية للحكومات أو المسؤولين أو أصحاب الشأن أو لحفنة من الفاسدين أو المخربين. ومهما يكن من أمر ومهما كان نقص الكفاءة واضحاً لدى ذوي الشأن ومهما كانت مقولة وجود فاسدين ومخربين صحيحة فإن الذي لا شك فيه هو أن هؤلاء ليسوا المسؤولين الوحيدين عن الخطأ والخطر ولكنّ النسبة العالية من الجبناء والمتحلّلة من المسؤولية هي المسؤولة الأكبر عن انعدام البيئة السليمة والمحفّزة للإنتاج والإبداع، وعن انعدام التقدّم في مجتمعاتنا.
إذ هل يعقل ألا تكون جامعة عربية واحدة ضمن أول مئة جامعة في العالم؟ وهل يعقل أن تصل لغتنا التي هي مصدر كبريائنا وتعليمنا الذي هو أساس مستقبلنا إلى هذه الدرجة من الضياع دون أن تتشكل هيئات وجمعيات ومؤسسات ترفع صوتها عالياً وتحاول تصحيح المسار قبل أن يودي بنا جميعاً إلى الهاوية؟ في هذا التوقيت الذي يتوجه به أبناؤنا إلى المدارس علينا أن نفكر أن معركتنا الأساسية هي في مدارسنا وجامعاتنا، فهي تعتمد أولاً وأخيراً على بناء الإنسان ودون هذا البناء لا يمكن أبداً بناء المستقبل الأفضل لبلداننا.


   ( الاثنين 2019/08/26 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/09/2019 - 4:32 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نعامة غاضبة تنقض على أحد المارة وتحاول دوسه بأطرافها... فيديو بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا المزيد ...