السبت25/1/2020
ص1:14:18
آخر الأخبار
تظاهرة مليونية رفضاً للاحتلال الاميركي في العاصمة العراقية بغدادوزير الخارجية الألماني يصل إلى بنغازي للقاء حفتراستمرار التظاهرات في لبنان واشتباكات عنيفة مع قوى الأمن غاز "إسرائيل" في مصر والرئيس "الإسرائيلي": هذا يوم للاحتفال!زلزال بقوة 6.9 درجات بالقرب من الحدود السورية التركيةوقفة احتجاجية لأبناء الجولان العربي السوري المحتل رفضاً لمشروع المراوح الهوائية الذي تخطط سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإقامته على أراضيهملافروف: يجب القضاء على بؤرة الإرهاب في إدلبمنخفض قطبي سريع يضرب سوريا يعد الأبرد حتى الآنمسؤول تركي: مقتل 6 وإصابة 270 جراء الزلزالالكونغرس يستعد لجلسات سرية قبل الحد من قدرة ترامب على شن حرب ضد إيرانوزير الاقتصاد: لا يوجد استيراد لأي مادة كمالية.. و67 مادة ضمن مشروع إحلال بدائل المستورداتالعقاري يحدد سقف السحوبات اليوميةرهائن الخزانة الأميركية .....| نبيه البرجيالتصعيد الأميركي إلى أين؟.....بقلم قاسم عزالدينضبط شركة تجارية في دمشق تتعامل بغير الليرة السوريةوفاة شخص بحادث مروري في منطقة المرجة بدمشق جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةبوتين ممازحا" يطالب الأسد بدعوة ترامب لزيارة سوريا... ماذا كان الرد؟حفل تكريم الباقة الحادية عشرة من خريجي الجامعة السورية الخاصةجامعة دمشق تمدد فترة التقدم لمفاضلة ملء الشواغر الخاصة بمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العلياالجيش السوري يستأنف عملياته العسكرية ويتقدم حتى 4 كم من مدينة معرة النعمانوحدات الجيش تستعيد قرية السمكة بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد امتصاص هجوم الإرهابيين وتتابع عملياتها على محور التح أبو جريفالمجلس الأعلى للسياحة يصدر قرارين لتنشيط الاستثمارتوقعات بارتفاع أسعار العقارات خلال العام الحالي رغم الركود! …أي حليب يحافظ على الشباب؟هكذا تتغلبين على تشقق الكعبين بوصفات منزليةالكشف عن عنوان الجزء الرابع من مسلسل «الهيبة»معين شريف بزي الجيش السوري على جبهات القتال بحلبالسمكة الواحدة تقتل 100 شخص... تحذير من تناول أسماك الأرنب في مصررجل يلقى حتفه بعد صراع مع ديكبتجميد الدماغ.. شركة روسية تطرح خدمات ما بعد الموت2019.. ثاني أشد الأعوام سخونة في التاريخالانتقام من الفشل 
في تخريب سوريةحقبة جديدة بالفعل...بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ترامب من علامات زوال الأحادية القطبية ....د. وفيق إبراهيم


الهيمنة الأميركية على العالم تقترب من نهاياتها، لكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي ايمانويل ماكرون يجزمان بأن عصر تعدّد الأقطاب على المستوى الدولي بدأ بقوة كبيرة على أنقاض الأحادية الأميركية التي انتهت برأيهما الى غير رجعة.


فما هي مؤشرات هذا التحول؟


استناداً الى ماكرون، فقال مذكراً على هامش مؤتمر السبعة الكبار إن الغرب هيمن على العالم في القرن 18 بواسطة فرنسا وفي 19 ببريطانيا مسيطراً على القرن العشرين بالصعود الأميركي ، معتبراً ان روسيا والصين والهند بما ابتكروه من سلاح واقتصاد وسلع وسياسات انتشرت على مستوى الأرض، ازالوا الهيمنة الغربية لمصلحة نظام متعدد القطب بدأ يعمل بنشاط كبير.

بدوره جزم بوتين بأهمية الصين والهند في العالم الجديد المتعدّد القطب الذي اسقط باعتقاده الاحادية الأميركية التي تسببت منذ سقوط منافسيها الاتحاد السوفياتي في 1989 بمئات الحروب وملايين القتلى والدمار والتراجع الاقتصادي العالمي وتوفير المناخات المناسبة لحرب نووية فعلية.

لقد سيطر الأميركيون قبل ثلاثة عقود على الاقتصاد الدولي المهيمن على العالم، ممسكين بكامل الأزمات والعلاقات السياسية الكونية. وهذه عناصر تتكئ على جيش قوي جداً له سبع مئة قاعدة منتشرة في كل الزوايا الأكثر استراتيجية على سطح الارض.

اما منافسته روسيا وريثة السوفياتي فخسرت السياسة والاقتصاد وادوارها في الازمات، وتراجعت حتى من محيطها في أوروبا الشرقية حتى لم يبق لها إلا قاعدة صغيرة في سورية مطلة على البحر المتوسط. وهذا ادى في حينه الى ولادة الاحادية الأميركية المتغطرسة.

لكن الوضع الحاضر لم يعُد كما كان قبل ثلاثين عاماً، فألمانيا والصين والهند واليابان هي قوى اقتصادية وازنة التهمت من الانتفاخ الاقتصادي الأميركي.

والغاز طاقة القرن المقبل تسيطر على القسم الاكبر من مخزونه روسيا وايران وسورية، بالاضافة الى روسيا وفنزويلا وايران يحتكرون قسماً اساسياً من النفط، اما الأزمات فلروسيا دور اساس في معظمها من أميركا الجنوبية الى الشرق الاقصى والشرق الاوسط وتسعى لاختراق الأميركيين في اكثر من مكان حتى انها عقدت اتفاقية لإنهاء النزاع الموروث من الحرب العالمية الثانية مع اليابان.

لجهة العلاقات السياسية تكفي الاشارة الى ما قاله ماكرون حول الضرورة الاوروبية للاعتراف بالدور الروسي العالمي كاشفاً ان الاستعداء الغربي لروسيا كان عاملاً دفع بموسكو الى التخوّف ورد التحدي ببناء اكبر منظومة سلاح تتفوّق على نظيرتها الأميركية، فتحولت جاذباً تتسابق الدول على شرائها وامتلاكها.

كما ادى سقوط الجانب الايديولوجي الالحادي بسقوط السوفيات الى تمكن الروس من تأسيس علاقات مبدئية مع دول الخليج وأفريقيا واوروبا.

للاشارة ايضاً فإن اوراق روسيا في الحرب على سورية والعراق أقوى من الدور الأميركي على الرغم من ان الأميركي يحتل اقساماً من البلدين بأكثر من 15 الف جندي، كما انها تحظى بدور مميز بين اطراف التوتر في الخليج من خلال تحالفها مع ايران وعلاقاتها بالسعودية ودول الخليج وانفتاحها على اليمن والعراق، فيما تتردد معلومات عن نية موسكو تزويد الحشد الشعبي العراقي بمنظومة للدفاع الجوي إذا اقترن هذا الطلب بموافقة الدولة العراقية.

لذلك فإن مكانة روسيا في قلب الثروات الاقتصادية للعالم في الشرق الأوسط أقوى من منافسيها وها هي تركيا العضو التاريخي في الناتو والحليفة الأساسية للأميركيين تقترب من التساوي الاقتصادي مع الأميركيين الى حدود التفوق عليه بعد عقد تقريباً مع تقدم هندي يربض على الكتلة البشرية الثانية في العالم، تتواكب مع تقدم علمي وصناعي لافت الى جانب السلاح المتقدم والنووي.

هناك الى جانب ما تقدم تذمّر أوروبي من السياسة الأميركية التي لا تريد شريكاً، وتعامل أوروبا كدول من الدرجة الثانية يجب عليها ان تؤيد أميركا على نظام السمع والطاعة السعودي ولا تعترض او تحاول مجاراتها.

للاشارة فإن معظم الاوروبيين منزعجون من سياسات الرئيس السابق جورج بوش الإبن التي تؤرخ للعصر الأميركي لاحتلال الدول والتدمير ومستاؤون أكثر من مرحلة الرئيس الحالي ترامب الذي يحاول إنعاش الاحادية الأميركية بابتزاز الدول الصديقة لبلاده بشكل لا يُفرق فيه بين السعودية واليابان والإمارات والمانيا وكوريا الجنوبية والكويت، يبدو سمساراً يأكل من الجميع مفتعلاً الازمات على حساب العلاقات الاستراتيجية لبلاده مع العالم. وهذا دليل اضافي على احساس الادارة الأميركية باقتراب نهاية احاديتها غير القابلة للترميم الا بحروب لا تبدو نتائجها مضمونة، وقد تتطوّر نووياً فلا تبقي على الحضارة الإنسانية بكاملها.

ترامب اذاً هو بالنسبة للأوروبيين من علامات قيامة التعددية القطبية على انقاض انهيار الاحادية الأميركية.

فهل هذا صحيح؟

يعتقد مجمل الباحثين ان ما يخفي هذه المعادلة الجديدة هي حرب الخليج التي يشكل استمرارها ارجاء فقط لسقوط نظام الهيمنة الأميركية، هذه الهيمنة التي تحاول تجديد شبابها بتشكيل أمن ملاحة يسيطر عليه الأميركيون في بحار الخليج وعدن والاحمر والمتوسط، لكن الروس فهموا اللعبة معلنين انهم قادرون على حماية ناقلاتهم في هذه البحار بقوتهم العسكرية، وكذلك فعلت الهند التي جزمت بدورها انها مستعدة لحماية ناقلاتها امنياً.

فهل انتهت الاحادية الأميركية؟

يتجه الأميركيون الى التعامل مع روسيا على هذه القاعدة، إنما بعد استئثارهم بأموال اضافية من بعض انحاء العالم، والدليل ان ترامب دعا الدول السبع الكبار الى إعادة روسيا الى ناديها، وهذه مسألة لن يطول أمرها، تماماً كمسألة النظام القطبي المتعدد الذي ظهر واضحاً في مؤتمر فلاديفوستوك الروسي العالمي الأبعاد.

البناء


   ( السبت 2019/09/07 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/01/2020 - 8:39 ص

الأجندة
أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) شاهد.. سمكة تقفز من الماء وتطعن رقبة شاب! خطأ كارثي من سائق دبابة خلال عرض عسكري كاد أن يسفر عن مجزرة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) مصرع أصغر زعيمة جريمة منظمة (21 عاما) في المكسيك موقف محرج لملكة جمال خلال حفل تتويجها المزيد ...