السبت7/12/2019
ص9:18:9
آخر الأخبار
مسلّحون يعتدون على المتظاهرين في ساحة الخلاني وجسر السنك ببغدادتوقيف 6 سعوديين قرب موقع هجوم فلوريدا وفد سوري يزور السعودية للمشاركة في اجتماعات الأمانة العامة للصحفيين العربالوزير باسيل يحذر من فوضى يعد لها في الخارجإضاءة شجرة الميلاد في كنيسة رئيسي الملائكة ميخائيل وجبرائيل باللاذقيةسورية تؤكد التزامها بتعزيز تنفيذ الصكوك القانونية المتصلة بعمل الوكالة الدولية للطاقة الذريةانطلاق «ماراثون دمشق الأول» لدعم ذوي الإعاقة الذهنيةسانا : مجهولون يهاجمون قاعدة أمريكية غير شرعية قرب حقل العمر في ريف دير الزور بسورياترامب يدعو البنك الدولي لعدم إقراض الصينبكين ترد على واشنطنسيفي والبزرة وطرابيشي يساهمون بتأسيس شركة لصهر الحديدرئيس مفوضي هيئة الأوراق المالية: قانون سيزر الأميركي وراء ارتفاع صرف الدولار في سورية السعودية بعد الإمارات إلى دمشق.. ولكن .....بقلم الاعلامي سامي كليبهل اقتربت التسوية في المنطقة؟.....بقلم عمر معربونيلا صحة لما تروجه بعض مواقع التواصل الاجتماعي عن وقوع حادثة خطف فتاة في حلبإلقاء القبض على مطلوبين بجرائم قتل وسلب ومصادرة كميات من الأسلحة في بلدة سلحب بريف حماةخبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! العثور على “داعشية ” تركستانية مقتولة “جلداً” في مخيم الهول بريف الحسكةالتربية تطلق أول محطة تربوية ثلاثية الأبعادالعزب : ننوي التشدد لمنع الموبايلات في المدارس .. عهد الواسطات في المسابقة انتهى وولىالجيش السوري يوجه ضربات مركزة للمسلحين بريف حلبقوات الاحتلال الأمريكية تنقل أحد عملائها من إرهابيي “داعش” إلى قاعدتها غير الشرعية في الشداديسرور : الانتهاء من تصديق مخطط القابون الصناعي الجديد والعمل على إعداد دراسة جدوى اقتصادية لتنفيذهمشروع طريق عام دمشق القنيطرة متوقف والسبب مؤسستي الاتصالات و مياه الشرب6 نصائح ذهبية لخسارة الوزن خلال النومتنظيف أسنانك 3 مرات يوميا يحميك من أمراض القلبسلطان الطرب بخير وبصحة جيدة نهاية مأساوية لملكة جمال باكستانموزة على الحائط.. ثمنها 120 ألف دولارزوجان عاشا معا 68 سنة وتوفيا معا بيوم واحدتطوير غراء لاصق للمواد تعجز القوة البشرية عن فصله!"كرتونة البيض".. قصة الاختراع الذي حقق 8 مليارات دولارالسوريون ودرس الحرب....بقلم عقيل محفوضالقتلة الاقتصاديون!....| د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

دقات على العقل السعودي.......نبيه البرجي

إلى الأشقاء السعوديين

بادئ ذي بدء: أميركا فرنكلين روزفلت ليست أميركا دونالد ترامب.


نصيحة إلى ولي العهد بأن يذهب إلى ضريح جده الملك عبد العزيز، ويسأله إذا ما كانت أميركا لا تزال أميركا.

كبار الباحثين هناك يتحدثون عن تعثر الإستراتيجيات الأميركية على امتداد الكرة الأرضية. في الشرق الأوسط، قال ستيف بانون «لكأننا نمشي والجحيم كتفاً إلى كتف»!
ندرك ما هي أميركا، وما هي إمكاناتها الأسطورية، وكيف أنها تضرب أنّى تشاء؟ ولكن ليقل لنا أهل البلاط أين هي الإمبراطورية في أفغانستان التي غزتها عام 2001، وها هي تفاوض حركة «طالبان» على الانسحاب تحت جنح الظلام (تماماً مثلما فعلت في فيتنام)؟
أين هي في العراق الذي غزته عام 2003، لتدور في الحلقة المفرغة، بعدما تواطأ البلاط آنذاك لتواصل الدبابات مسارها إلى دمشق؟
نقول لأشقائنا السعوديين، حتى على الضفة الأخرى من الأطلسي بأن يعيدوا النظر في علاقاتهم مع الولايات المتحدة، باستثنائكم أنتم أيها (الذائبون عشقاً)، مع أن سياساتها حيال المملكة واضحة وضوح الشمس. بالفم الملآن قال دونالد ترامب، وبمنتهى الغطرسة، «رؤوسكم في يدي»!
ها هو يلعب فوق ظهوركم، وفي كل الاتجاهات. عادل الجبير، رجل أميركا بين حجارة القصر، يبوح لأصدقائه في واشنطن بـ«أجواء الصدمة التي نعيشها». ألم يعطكم دونالد ترامب الضوء الأخضر لاحتلال قطر؟ تالياً، توحيد مرجعية النفط والغاز، على أن تسقط بقية دول مجلس التعاون، بالأسنان الباردة، الواحدة تلو الأخرى.
نعلم، وتعلمون، تفاصيل ما حدث، وكيف تراجع الرئيس الأميركي على ذلك النحو الدراماتيكي، تاركاً رجب طيب أردوغان ينشر دباباته على مسافة أميال من حدودكم. في قلب الخليج. أجل، في قلب الخليج.
في اليمن، التراجيديا الكبرى. نعلم، وتعلمون، أي وعود أغدقها أصدقاؤكم في «الدولة العميقة». مئة يوم، على الأكثر، وترفرف رايات المملكة على جبال صعدة. الآن، يعرض البيت الأبيض التفاوض مع الحوثيين. ما حدث في الأيام الأخيرة، وحيث اندلعت الحرائق في منشآت «آرامكو»، وهي الجوهرة الأخيرة في التاج، يشي بأن مسار العاصفة مضى في اتجاه آخر.
العاصفة، وقد تحولت إلى إعصار، في الطريق إلى قصر اليمامة. أين هم الأميركيون، وأين هي الأسلحة الأميركية التي إما أكلها الصدأ أو أكلها الهباء؟
كل السياسات التي اختطتها المملكة، على مدى السنوات الفائتة، أثبتت عبثيتها. البلاط أمام مأزق وجودي. لا يعنينا الكتبة والصحافيون، الذي احترفوا هز البطن. الحاجة ماسة إلى الإصغاء، وإلى التأمل. التقهقر الأميركي (شاء من شاء وأبى من أبى) لا بد أن يزعزع المملكة. كم مرة راهن أردوغان، وما زال يراهن، على رؤوسكم؟
نقول للأشقاء السعوديين، ما ارتكبتموه بحق سورية لا يمكن أن يستوعبه الخيال. تعاونتم مع شايلوك الأميركي، ومع الباشا العثماني، ومع الحاخام الإسرائيلي، لتقويض الدولة في سورية. ما النتيجة، وأين أنتم على الأرض السورية؟
بمنتهى الود، ولاستعادة ما تبقى من الزمن العربي، نقول لأهل البلاط، إن الطريق إلى الخلاص يبدأ من دمشق. فكروا قليلاً بالمليارات، وبالسيناريوات، وبالمؤامرات، التي ذهبت كلها أدراج الرياح.
دعونا نتصور أن ساعة العقل تدق على أبوابكم. لا مستقبل للمملكة تحت المعطف الأميركي. ولقد آن الأوان لكي تصغوا إلى من قال لكم «تريدون الخروج من مستنقعات النار؟ مدوا أيديكم، في الحال، إلى دمشق».
قبل كل هذا، اسألوا السعودي العادي. لسوف يقول لكم «التاريخ، تاريخ العرب، يبدأ من ضفاف بردى».

الوطن 


   ( الخميس 2019/09/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 07/12/2019 - 9:08 ص

خبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! 

الأجندة
شاهد.. حسناوتان تظهران على الشاطئ مهارات كروية رائعة فهد يداعب ظبيا صغيرا لمدة ساعتين ومن ثم يفترسه... فيديو مصافحة حارة بين ماكرون وميلانيا بعد يوم مشحون مع زوجها ترامب "فيديو" أجمل نساء الأرض... الإيرانية ماهلاغا جابري تشارك بفعاليات موسم الرياض الترفيهي (فيديو) "قطة دراكولا" تجتذب آلاف المتابعين بأنيابها البارزة..فيديو غواص يراقص سمكة قرش في مشهد رومنسي... فيديو عصابة مسلحة تخطف رجلا من المشفى وتقطعه... فيديو المزيد ...