الأربعاء13/11/2019
ص5:16:37
آخر الأخبار
ثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنين السيد نصر الله: الأميركيون يعرفون جيداً أن إعادة فتح معبر البوكمال سيحيي اقتصادي سوريا ولبنانقتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة استهدفت المتظاهرين وسط بغدادالاجتماع الرباعي العراقي يعلن بدء السلطتين التنفيذية والقضائية بفتح ملفات الفسادأكد أنه لا يمكن الطلب من العراق أو سورية فقط معالجة هذه المشكلة … غوتيريش: الدواعش الأجانب مسؤولية دولية مشتركةنكون أو لا نكون فنحن في مرحلة حسّاسة … رئيس الحكومة للمحافظين: عليكم الخروج من بوتقة الموظف ومن يرَ أنه غير مؤهل فليخرج من مكانهالرئيس الأسد يكشف عن الطرف الذي أخبره بدور قطر في إشعال التظاهرات في سوريا...قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من الإرهابيين يعتدون بالأسلحة الثقيلة على عدد من قرى وبلدات ناحية تل تمر بريف الحسكةالاتحاد الأوروبي يجمع على فرض عقوبات على النظام التركيزاخاروفا: سياسة بعض دول الغرب على الساحة الدولية تقوي الإرهاب"الجمارك" تتوقع حركة مرور منتظمة للشاحنات عبر منفذ البوكمال قريباًنقابة الصاغة: سعر الذهب هو الأعلى في تاريخ الذهب السوري( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسورياإردوغان وسوريا: بين النظرية والتطبيق........د. حسني محلياتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.الحرب السورية تستدعي دبابات مزودة بالحماية الديناميةلا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخية1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحدتخفيض الحد الأدنى لقبول أبناء وبنات الشهداء في الصف الأول الثانويدبابات الجيش السوري تخوض اشتباكات عنيفة على الحدود السورية التركية .. فيديو شهداء وجرحى بقصف صاروخي لفصائل تابعة لتركيا على بلدة في ريف حماةنيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقوزير الإسكان يؤكد: قانون البيوع العقارية سيضع حد للمضاربين في العقاراتحرِّكوا أجسامكم... وإلا !احذر... تأكيد انتقال "حمى الضنك" من خلال العلاقات الجسديةوفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشقمصر.. النيابة تكشف عن عنصر خطير تسبب في وفاة هيثم أحمد زكيمذيعة مصرية ترتدي فستان الزفاف على الهواء... فيديوتهمة اغتصاب عمرها 44 عاما.. والمخرج ينفي"ثغرة خطيرة"... فيسبوك تشغل كاميرا هواتف آيفون سرا (فيديو)اكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"ميشيل إده: صاحب قضية.....بقلم د. بثينة شعبان دمشق والطريق إلى إدلب... المسار الاستراتيجي ...بقلم أمجد إسماعيل الآغا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

«حياكة» دستور جديد ....بقلم بيروت – محمد عبيد

وانتصر خيار الشعب السوري وقرار دولته حصر الحوار بين السوريين وحدهم، من دون أي مشاركة أو تدخل مباشر أو غير مباشر أممي أو دولي أو إقليمي.


فانطلاق أعمال اللجنة المصغرة المنبثقة عن اللجنة الموسعة والمُمَثِلة للمجموعات الثلاث: الأولى، التي تعكس وجهة نظر الحكومة غير أنها ليست رسمية، والثانية التي تجمعت فيها ما يسمى «المعارضة الوطنية»، والثالثة التي تضم في صفوفها شرائح من المجتمع المدني، يضع مسألة الانتقال إلى التفاهم على معالجة سياسية للأزمة في سورية على الطريق الوطني الصحيح.

في جنيف الحالية التي لا تشبه مطلقاً جنيف السابقة لا من حيث نوعية الحاضرين وأجنداتهم المُعدة سلفاً، ولا لجهة القرارات المُعلبة التي كانت المنظومة الإقليمية-الدولية تسعى لفرضها حلاً فوقياً، أو بالأصح أمراً محتوماً على الشعب السوري القبول به والاستسلام.
وبين جنيف تلك وجنيف اليوم معمودية حرب وطنية استطاعت خلالها سورية الدولة والشعب والجيش ومعهم الحلفاء أن يهزموا المجموعات الإرهابية الوكيلة، بحيث صارت المواجهة اليوم مع رعاة هذه المجموعات الأصيلين الذين لطالما اختبؤوا خلفها.
لاشك أن دعم الحوار السوري- السوري أمر مهم للغاية، وخصوصاً بعدما تم التوافق مع المرجعية الأممية وأطراف الحوار الأخرى على ما سُمي «قواعد الإجراءات» التي حددت الضوابط اللازمة لضمان استقلالية المتحاورين، وبالتالي توفير فرص النجاح لهم وكذلك المساعدة على سلوك التفاهمات على المواد الدستورية التي سيتم الاتفاق عليها مسار الإقرار والتصديق.
لكن المهم أيضاً أن يُجمِع المتحاورون على إزالة ما تبقى من المجموعات الإرهابية عن الأراضي السورية ومعها الاحتلالات الأجنبية، وتحديداً الاحتلال الأميركي الذي ما زال يعبث بالنسيج الاجتماعي السوري من خلال استثماره في ما يسمى ميليشيا «قسد» وبثروات سورية، وكذلك الاحتلال التركي الذي لم يتوقف عن التحايل لعدم تنفيذ جميع الاتفاقات والوعود التي التزم بها أمام حليفي سورية: إيران وروسيا.. أن إزالتها جميعاً مسؤولية وطنية جامعة يجب أن يتحملها «المعارضون» للحكومة قبل الموالين لها.
لذلك فإن التلازم بين الحوار والتحرير يعتبر أمراً جوهرياً في مسار خلاص سورية وعودة الاستقرار السياسي والاجتماعي إليها، والذي لا يمكن أن يتحقق حتى لو نجح المتحاورون في الوصول إلى مبتغاهم الدستوري، في ظل وجود مجموعات إرهابية أو ميليشيات عميلة أو احتلالات جاثمة وطامعة.
والحوار السوري-السوري أيضاً حاجة للمعارضين الذين سيمنحهم هذا الحوار «شرعية» اعتراف الحكومة السورية ولو بالوساطة بحيثياتهم السياسية، كما تفتح لهم الأبواب لاحقاً للحصول على شرعية شعبية في حال عودتهم إلى وطنهم ومشاركتهم في أي انتخابات نيابية مستقبلية.
بالطبع هذا ليس تقليلاً أبداً من شأنهم الشخصي أو من كياناتهم الحزبية، ولكنه توصيفٌ لواقعِ أنه من المفترض أن هذا الفريق من المتحاورين منفصلٌ عن المجموعات المسلحة التي تتحرك على الأرض برعاية ودعم وتمويل الاحتلالات المذكورة آنفاً، كما أنه ترسيخ لمقولة إن هؤلاء المعارضين اختاروا الحوار مع نظرائهم من المقربين من الحكومة، كذلك الممثلون لشرائح المجتمع المدني، بدلاً من حمل السلاح والمساهمة في أذية الشعب السوري وتدمير البلاد ونهب ثرواتها والقضاء على مستقبل أجيالها.
إلا أن الأهم الأهم يكمن في عدم التفكير باستحضار نماذج دستورية خارجية تتناقض مع النسيج السوري الاجتماعي والحضاري. ذلك أن تلك التجارب القائمة في منطقتنا العربية وإن بدت من الخارج أنها توفر مساحات من الحريات المختلفة، غير أن معظمها يحمل في طياته عوامل استيلاد انقسامات طائفية ومذهبية وعرقية دائمة تمنع استقرار البلدان التي تعتمد هذه النماذج وتقودها من حروب صغيرة إلى حروب كبيرة.
تلبس سورية اليوم ثوباً دستورياً من حياكة أبنائها الذي وقاها شر الطائفية والمذهبية والعرقية، على الرغم من المعاناة التي فرضتها سنوات الأزمة فيها. وإذا افترضنا أن هذا الثوب بحاجة إلى تجميل أو تفصيل من جديد، فليحُك بأيدٍ سورية وطنية نظيفة حصراً.

الوطن


   ( الأربعاء 2019/11/06 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 13/11/2019 - 5:16 ص

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




بالفيديو... قطة عجيبة تدعى "بطاطا" تجذب آلاف المتابعين شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو بعد قبلة أثارت الجدل في المغرب... إيفانكا ترامب تفاجئ الجميع بـ"رقصة عربية" شاهد دودة تحاول اختراق كبد رجل بسبب طعام "غير مغسول" بالفيديو... أسد الجبال يهاجم اللاما ويقع ضحية فريسته المزيد ...