الخميس23/1/2020
ص5:45:38
آخر الأخبار
إعلان تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة حسّان ديابتقارب بين دمشق والرياض في أروقة الأمم المتحدةنائب أردني: هل نسيتم من منعنا من التعامل مع سوريا؟المشاركون في مؤتمر برلين: عدم التدخل في شؤون ليبياحاكم مصرف سورية المركزي: المصرف المركزي يتخذ إجراءات وتدابير وقائية للحد من الضغوطات اليومية التي يعيشها المواطن السوريالجعفري للميادين: نقل الأسلحة الكيميائية تم برعاية أجهزة الاستخبارات التركيةالجعفري: استعادة الجولان السوري المحتل بكل السبل القانونية أولوية لسوريالإرغامهم على القتال في ليبيا.. الاحتلال التركي يوقف تزويد مرتزقته بالمال ويفرض التجنيد الإجباري على المخطوفين في سجون إرهابييهالصين تؤكد ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 571تحطم طائرة خفيفة وعلى متنها 4 أشخاص في مطار بولاية كاليفورنيا الأمريكية250 سيارة في مزاد علني.. سعرها بعضها يصل إلى 200 مليون ليرة!الوزير الخليل: تخفيض سعر الصرف يحتاج لأخلاق وتوعية الجميع ولإجراءات يتم اتخاذهامقالة بعنوان"الأطماع التركية (العثمانية الجديدة)وموجهتها"... بقلم طالب زيفا باحث سياسيسوريا … حروب عابرة للحدود....بقلم علاء حلبيجريمة تهز أميركا.. قتلت أطفالها الثلاثة ثم راحت تبكيتوقيف ثلاثة أشخاص في طرطوس بجرم التعامل بغير الليرة السورية.برلماني: الفريق الاقتصادي يدار بعقلية جبي الأموال.. والمركزي يريد تنزيل الدولار بالمواعظ!مدرسة "الوالي التركي".. صورة تثبت "الاحتلال" في شمال سوريا650 ألف طالب يتقدمون لامتحانات الفصل الدراسي الأول في الجامعات الحكوميةجامعة دمشق تمدد للمرة الثانية فترة تسجيل الطلاب في نظام التعليم المفتوحاستشهاد ثلاثة مدنيين بقصف صاروخي للمسلحين على حلبالاحتلال التركي يواصل نقل أسر مرتزقته وإسكانهم في منازل السكان الأصليين في مدينة رأس العين"بيلدكس" يشارك المهندسين نقاشاتهم لأهم مشاريع إعادة الإعمار في درعا...اللواء الهنوس : درعا استطاعت النهوض بهمة وإصرار أبنائهامحافظ دمشق يقترح إقامة أبراج حديثة بين القابون ومساكن برزةشعور مزعج قد يكون علامة تحذيرية لنقص فيتامين D في الجسمليس من ضمنهم "التجويع"... 10 خطوات لإنقاص الوزنسلوم حداد وكاريس بشار يؤجلان تصوير "العربجي".."هوى غربي": "غسان مسعود" وإبنته ثاني مرةالأمير هاري مصاب بالإحباط لأن النتيجة النهائية لم تكن ما أراده هو وزوجته لبؤة تموت بشكل مفاجئ، في حديقة الحيوانات بولاية إلينوي الأمريكية، والسبب الحب؟.اكتشاف ثوري "يقود" لعلاج عالمي موحد لجميع أنواع السرطان"عين ترى كل شيء"... عسكريون روس يعرضون عمل كاميرا "سفيرا" الكروية في سوريااتفاقيات سوتشي من شرق الفرات إلى غربه.. إدلب هي المفتاح...بقلم الاعلامي حسني محليانتباه: الإستراتيجية الثالثة ....بقلم د . بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

السوريون ودرس الحرب....بقلم عقيل محفوض

من غير المتوقع أن يكون ميزان النقاش والجدل في هذا البلد المشرقي الجميل متوازناً، ومن المحتمل أن يمر وقت طويل قبل أن يصبح كذلك؛ ليس باعتبار الحرب وحدها، ولا بما كان قبلها فحسب، وإنما باعتبار اتجاهات وتجاذبات وتعقيدات الحدث السوري وفواعله اليوم، أيضاً.


كانت لدى السوريين قابلية لما حدث ويحدث في بلدهم منذ آذار/مارس 2011، وذلك من أبواب عدة، ربما أولها السياسة والفكر السياسي، إذ لو كان في هذا البلد المشرقي الجميل فكر سياسي وحيوية سياسية لما أمكن له أن يصل إلى لحظة الحرب، ولما أمكن لخصومه التغلغل فيه وتفجيره بأبسط وأيسر السبل، ومن أقل الأماكن والمواضِع توقعاً.

بعد حوالي عشر سنوات من حرب مهولة طالت كل شيء في سورية، من المفترض أن يطرح السوريون اليوم سؤالاً تأسيسياً بالغ الأهمية والحساسية وهو: هل فكر السوريون بالحرب، وأين الفكر السياسي في سورية اليوم؟

من المفترض بالسوريين أن “يتمثلوا” دروس الحرب، وأن ينعكس ذلك في الفكر أو الخطاب السياسي، وأن يُعد شرطاً شارطاً لـ”تدبيرها”، والقطع معها، والانتقال منها إلى السياسة والسلام، بل والعمل على تفادي وقوع حرب أخرى، ما أمكن.

لعلَّ المسألة الرئيسة أمام أي خطاب سياسي هي التفكير في: أيّة سياسة، وأيّ مجتمع ودولة في سورية ما بعد الحرب؟ لكن المهم في الخطاب هو “ما يَتَبَدَّى بالفعل”، أو ما يحاول فواعل الخطاب ومنتجوه ومهندسوه أن يُصَيِّروه فعلاً أو واقعاً.

وإنَّ التحدي الرئيس الكامن وراء مفهوم “ما بعد الحرب” هو تحدي “الخروج من الحرب”، و”إعادة إنتاج” أو “إعادة تأهيل” أو “تجديد” الفكرة السورية، والعقد الاجتماعي لسورية، وقبل ذلك (أو بالتزامن معه) القطع مع رهانات فواعل الحدث السوري، التي أخذت تعبر في بعض جوانبها وتمظهراتها عن أوليات قد لا تتطابق مع مقتضى المصلحة السورية.

وهكذا، فإن من المفترض بالسوريين البحث عن براديغم أو إطار إرشادي جديد لتفكيرهم في السياسة، في ضوء خبرة الحرب، لكن ألا يتماهى معها، ينفصل عنها لكن من دون قطعية، شيء يمكن وعيه لكن ليس من اليسير التعبير عنه، وإن أمكن التعبير عنه، فقد لا يكون من اليسير قبوله أو تلقيه، وسوف أترك ذلك لمناسبة أخرى، إن أمكنت الفرصة.

180درجة


   ( الجمعة 2019/12/06 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/01/2020 - 3:57 ص

الأجندة
جاموس يجبر لبؤة على الطيران... فيديو رعب بين ركاب طائرة امتلأت بالدخان الكثيف... فيديو شاهد ردة فعل رجل شاهد حيوانا عملاقا أثناء رميه للقمامة في ألاسكا... فيديو يحتجز أبناءه لـ 12 عاما ويخوفهم بـ"الأرواح الشريرة" طلب غريب من لاعب تنس لفتاة جمع الكرات.. والحكم يتدخل أوكرانية باعت عذريتها في مزاد علني بمبلغ ضخم.. فعلى من رست الصفقة؟ سائح كاد يلقى حتفه تحت أقدام فيل أثناء محاولة التقاط سيلفي..فيديو المزيد ...