الأحد22/9/2019
ص12:28:3
آخر الأخبار
اتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالحوثي يحذر النظام السعودي من رفض مبادرة وقف الهجمات ضد اليمنهل قال ترامب "البحرين تمتلك 700 مليار وهذا كثير"القوات العراقية تضبط طائرة وعشرات المتفجرات لـ"داعش".وصف علاقات نيودلهي بدمشق بـ«الإستراتيجية» … السفير الهندي : التعاون قائم وسنرى النتائج قريباً فتح الطريقين الدوليين من حلب إلى حماة واللاذقية «مسألة وقت» … الجيش متمسك بالهدنة في إدلب.. وتركيا «غسلت يدها» من «النصرة»الرجل الذي لم يوقع..كتاب يختصر مراحل من نضال القائد المؤسس..شعبان: علينا أن نكتب تاريخنا بموضوعيةسوريا... عشائر عربية تهاجم دورية تابعة لميليشيات قسد حاولت اختطاف أولادها لـ ل(التجنيد الإجباري )ماذا سيحدث لنتانياهو إذا لم يشكل الحكومة؟البنتاغون يعترف بعجز “باتريوت”الشهابي لـ«رجال الأعمال»: اسحبوا جزء يسير من إيداعاتكم في لبنان … قسومة: مبالغ الإيداع سوف تكون كبيرة للتأثير في سعر الصرف هذا الأسبوعدولار الذهب عند 620 ليرة ..لهذه الأسباب السوريون يتجهون لبيع الذهب بشكل كبير؟!آل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على صواريخ وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشماليأسلحة وذخيرة وأدوية وآليات إسرائيلية الصنع من مخلفات الإرهابيين في قرية بريقة بريف القنيطرة الجنوبيحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النوم ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافأيمن رضا يوضح حقيقة اعتزالهمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم اعتادت على استخدام هاتفها أثناء الاستحمام.. فتوفيت بصعقة كهربائية!"غوغل" تنتج أقوى كمبيوتر على وجه الأرضمات قبل 50 ألف سنة.. علماء يعيدون تشكيل "ابن عم الإنسان"نهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسامدقات على العقل السعودي.......نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

اخبار العرب الآن >> لا تشككوا بالرئيس عون...فهو لن يحيد..الاعلامي سامي كليب

حين غرقت سوريا بحربها الضروس، وتنافس خصومها وحلفاؤها " الافتراضيون" السابقون الذين صاروا أيضا خصوما لمّا ضعفت،

 كان الرئيس اللبناني ميشال عون، يفتح كل يوم الخرائط العسكرية ويتابع تطور الأوضاع لحظة بلحظة متمنيا " انتصار " الجيش السوري على ما اعتبره دائما "مؤامرة على سورية". بقي الرئيس عون على تواصل مع الرئيس السوري بشار الأسد قبل وبعد وصوله الى سدة الرئاسة في لبنان، رافضا كل الاغراءات المادية والمعنوية، وصادّا كل الضغوط السياسية والعسكرية والارهابية التي مورست لثنيه عن موقفه. 

قال عنه الرئيس الأسد في حينه:" ان الجنرال عون خاصم سوريا بشرف وصالحها بشرف" متمنيا على اللبنانيين الالتفاف حوله لأنه رئيس وطني، وذلك في كلام سمعته أنا شخصيا من الرئيس السوري في العام ٢٠١٤.

بالفعل لم يصل خصام أحد مع سوريا الى ما كان قد وصل اليه القتال العسكري الذي قاده الرئيس ميشال عون أواخر ثمانينيات القرن الماضي والذي انتهى بنفي الجنرال المتمرد الى فرنسا ودخول الجيش السوري الى قصر بعبدا ثم تولي الجنرال اميل لحود شؤون البلاد وتوحيد الجيش اللبناني وحماية المقاومة ثم التنافر مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

حين كان عون يقاتل لأجل ما اعتبره آنذاك استقلال لبنان وخروج كل القوى الأجنبية من على أرضه، كان الكثير ممن انقلبوا على سوريا لاحقا، يتبارزون في خطب ودها والانتظار على أبواب الضباط السوريين للحصول على فُتات المناصب والمال قابلين بذُلٍّ لم تعرف البلاد مثيلا له الا في العصر العثماني.

كان مرصودا للبنان تطويق كل مقاومة على أرضه بذريعة " السيادة والاستقلال"، وكان الجميع ينتظر عودة الجنرال عون من فرنسا لتوسيع نطاق المعركة ضد حزب الله. لكن ميشال عون عاد ليفتح صفحة جديدة فاجأت الجميع، فيمد اليد للحزب ويعقد معه أهم اتفاقية تفاهم أسست لاختراق كبير في الساحة اللبنانية وضمنت غطاء مسيحيا محترما وواسعا للحزب في معركته ضد إسرائيل. كانت ورقة التفاهم أفضل وأهم وسيلة لحماية لبنان من الانزلاق الى حروب الداخل.

لم يقبل عون كل الاغراءات والضغوط التي تعرّض لها كي يناهض الحزب. عُرضت عليه مليارات الدولارات، وفُرشت له الوعود على سجاد أحمر، لكي يقاتل حزب الله او حتى ليعلن موقفا مناهضا له ويحصل على الرئاسة، لكنه بقي وفيا لعهده مع السيد حسن نصرالله، ووصل الى الرئاسة بشرف التحالف لا بخيانته، ثم اختار ان يمد اليد للجميع، فكان الاتفاق مع تيار المستقبل ومع القوات اللبنانية ومع الحزب التقدمي الاشتراكي وحركة أمل وغيرهم.

ان رجلا كهذا، حافظ على شرف الموقف في أوج الضغوط الهائلة، لا يُمكن التشكيك به حين يتحدث عن استراتيجية دفاعية جديدة، فلو كان يريد تغيير مجاري الرياح، لكان فعل في مرحلة ضعف الجميع، وهشاشة الجميع، وتخاذل الجميع، فهل يفعل فيما الشريك والحليف الذي تحالف معه في معركة الوصول الى الرئاسة ضد كل الرياح الإقليمية والدولية، يتصدر المشهد في لبنان والمنطقة؟

ان رجلا يقاتل بشرف، ويتحالف بشرف، من الصعب التشكيك به في المنعطفات، حتى ولو كان الغرب الأطلسي وعلى رأسه أميركا حاليا يمارسون أقسى الضغوط ويهددون بتوسيع العقوبات على شركاء حزب الله، وينذرون بعدم السماح لرئيس التيار الوطني جبران باسيل بالوصول الى الرئاسة ما لم يفككوا التحالف مع الحزب.

لا تشككوا بمن صد ّالرياح في أوج الوهن، فمثله في هذه البلاد قليلُ.



عدد المشاهدات:2329( الأربعاء 14:46:57 2019/08/21 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/09/2019 - 11:51 ص

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش المزيد ...