الثلاثاء28/1/2020
م20:51:44
آخر الأخبار
تعليقا على صفقة القرن... مصر تقدر جهود الإدارة الأمريكية!!!؟رفض فلسطيني لـ (صفقة القرن): من يوافق عليها يرتكب الخيانةالإعلام العبري عن خطة ترامب: غير قابلة للتنفيذ ودول الخليج تعتبرها بداية جيدةوصفها بـ«مبادرة الحرب والفوضى»..عبد الهادي : «صفقة القرن» لن تمر مادام هناك فلسطيني على سطح الأرضالرئيس الأسد يترأس اجتماعاً حول مراحل تطبيق المشروع الوطني للإصلاح الإداري وما تم إنجازه على هذا الصعيدتطهير معظم أحياء مدينة معرة النعمان من الإرهاب… ووحدات الجيش تبدأ عمليات تمشيط واسعة-فيديوالكوادر الفنية بوزارة النفط تبدأ عمليات تقييم وإصلاح الأضرار بمرابط النفط في بانياس- فيديوالرئيس الأسد يستقبل لافرنتييف وفيرشينين واللقاء يتناول الأوضاع في حلب وإدلب في ظل الاعتداءات الإرهابية على المناطق الآمنة أول رد روسي على خطاب ترامب بشأن "صفقة القرن"انتهاكاً للقرارات الدولية.. ترامب يعلن بنود (صفقة القرن)أسواق الذهب في سورية تعاني الجمود.. ومهنة الصاغة مهددة بالانقراضوزارة المالية تسعى لاستقطاب 300 مليار ليرة تكثيف التحركات الأميركية شرقاً: لإفشال جهود موسكو السياسيةانكشاف التضليل.. كيف تستّرت أميركا على خسائرها في (عين الأسد)؟الأمن الجنائي يقبض على أشخاص متعاملين بغير الليرة السورية ويضبط أكثر من مئة ألف دولارضبط طن ونصف الطن من المواد المخدرة مهربة ضمن سيارة لنقل الخضار بريف درعاتقرير: "مرتزقة أردوغان" يهربون من ليبيا إلى أوروبا جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةجامعة دمشق تمدد التقدم لمفاضلة ملء الشواغر الخاصة بمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العليا التعليم العالي تعلن عن 500 منحة دراسية روسية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا الجيش يكثف عملياته على تحصينات الإرهابيين غرب وجنوب غرب حلبالتنظيمات الإرهابية تتعامل بوحشية مع الراغبين بالمغادرة إلى المناطق الآمنة وتواصل اتخاذهم دروعا بشريةالسياحة تصدر قرارين لتعديل معايير التصنيف السياحي لمنشآت الإقامة والإطعامصعوبة مالية كبيرة لعدم تسديد «عمران» ديونها … «إسمنت طرطوس»: ضعف الإنتاج مرده الكهرباء والمطر والتحكيم مع «فرعون»؟العديد من المفاجآت... منتجات تزيد هرمون الأنوثة لدى الرجلإصابة طبيب صيني مشهور بفيروس كورونا القاتل عبر العينيننانسي عجرم تعلق لأول مرة بعد جلسة التحقيق مع زوجها"ممارسات عنيفة" وراء إصابة الفنان خالد النبوي بجلطة قلبية!ملك أوروبي يعترف بنسب سيدة بعد تجاوزها الخمسين من عمرهاعجوز بريطانية تقع في حب شاب مصري ينفي أن يكون طامعا في أموالهافخ الأمطار.. نصائح للحفاظ على الإطارات في هذا الطقسفي أقل من دقيقة.. أمن نفسك من "هاكرز" الواتسابالكليّ والجزئيّ....بقلم د. بثينة شعبانالعلاقة مع إيران والمصالحة العربية العربية.. نتنياهو قد اعترف فماذا عنكم؟!

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

خــــارج الـتـغـطـيـة >> "تمثيلية" جرحى "أفيفيم" تُحدث جدلاً داخلياً في "إسرائيل"

سجى مرتضى

 لماذا قد يُقدم الاحتلال على فضح رواية كان من المفترض أن تبقى سريّة لتنجح في تحقيق هدفها المنشود؟

"أستطيع الآن أن أعلن خبراً مهماً: لم يُصب من طرفنا أحد ولو بخدش". هكذا أعلن رئيس وزراء العدو الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الأحد – بكل هدوء وبعينين تنظران إلى الأسفل – أنّ لا جرحى في صفوف جيشه بعد الضربة التي تلقاها من حزب الله في لبنان في مستوطنة "أفيفيم" التي تبعد 4 كلم عن الأراضي اللبنانية.

رواية تتناقض تماماً مع ما أعلنه الحزب في بيان العملية، حين قال: "قامت مجموعة الشهيدين حسن زبيب وياسر ضاهر بتدمير آلية عسكرية إسرائيلية عند طريق ثكنة أفيفيم وقتل وجرح من فيها"، كما عرض اليوم الإثنين مشاهداً تظهر بوضوح الهدف المرصود وكيفية استهدافه واصابته مباشرة.

ثقة حزب الله من دقة هدفه، سريعاً ما ثبتتها الصحافة الإسرائيلية، التي كذّبت رئيس وزراءها بتأكيد وصول عدد من الجرحى (تفاوت الحديث بين اثنين وأربعة) إلى المستشفيات الإسرائيلية.

التكذيب الأوّل جاء على لسان مراسلة الإذاعة الإسرائيلية، أورلي الكلعي، التي أكدت وصول جرحى إلى مستشفى "رامبام" شمال فلسطين المحتلة. كما نشرت العديد من وسائل الإعلام الإسرائيلية فيديو يظهر عملية نقل جرحى عبر مروحية بعد الاستهداف مباشرة. لتتساءل القناة 12 الإسرائيلية، بأنّه طالما أعلن نتنياهو عن عدم وجود إصابات في العملية ولا حتى خدوش لأيّ جندي، "فلماذا أقلعت طائرة هليكوبتر من الحدود الشمالية إلى مستشفى "رامبام" وأخلت الجنود هناك؟".

"تمثيل درامي"، "تكتيك يعود للحرب النفسية" و"عملية إجلاء وهمي"، مصطلحات استخدمها العدو الإسرائيلي واعلامه لتوصيف وتبرير ما حصل بعد عرض مشاهد نقل الجرحى. موقع "تايمز أوف إسرائيل" تحدث عن أنّ "الجنديين الجريحين كانا في الواقع جزءاً من عملية تمويه خُطط لها مسبقاً. فإسرائيل كانت تأمل كما يبدو في أن يخلص حزب الله - ظناً منه بأنه تسبب بوقوع إصابات - إلى أن رده على الهجمات الإسرائيلية على أهداف لحزب الله وإيران في الشهر الماضي كان كافياً، وأن يتوقف عن إطلاق النار".

الموقع اعتبر أيضاً أنها "ليست هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها الجيش الإسرائيلي باستخدام تكتيك يعود للحرب النفسية في أحداث تصعيد مع حزب الله"، ضارباً المثال بما حصل الأسبوع الماضي، عندما رصدت وسائل إعلام لبنانية مركبة عسكرية إسرائيلية عند الحدود الشمالية بداخلها دمى ترتدي زيّاً عسكريّاً.

انتقادات داخلية إسرائيلية: "نشر مناورة التضليل يمكن أن يدفع حزب الله كي يقوم بعمل مجدداً"

إذاً سرعان ما تحوّلت "التمثيلية" الإسرائيلية المفترضة إلى جدل داخليّ، يعكس بشكل كبير الأزمة السياسية العميقة على اعتاب الانتخابات. فالرواية الرسمية حول "التمثيليّة" لم تقنع كثيراً العديد من السياسيين والعسكريين والمحللين والصحفيين الإسرائيليين، الذين وان سلّموا جدلاً بحصولها، تساءلوا لماذا يتمّ الإعلان والحديث عنها بعد ساعات قليلة من العملية؟.

تساؤل منطقي، لماذا قد يُقدم الاحتلال على فضح رواية كان من المفترض أن تبقى سريّة لتنجح في تحقيق هدفها المنشود؟.

أبرز ردود الفعل الداخلية الإسرائيلية على تمثيلية العدو المفترضة، جاءت على لسان نائب رئيس الموساد السابق رام بن باراك، الذي عبّر عن تخوّفه من أنّ "نشر مناورة التضليل يمكن أن يدفع حزب الله كي يقوم بعملٍ مجدداً".

القائد السابق لوحدة العمليات الخاصة بالجيش الإسرائيلي عومر بارليف، أشار إلى أنّ "التفاخر بمناورة التضليل يلحق أضراراً بنا"، متساءلاً: "ما هدف المناورة إذا لم تبث شعوراً بالهدوء لمدنيي إسرائيل؟".

وفي الوقت الذي أشارت فيه وسائل إعلام إسرائيلية، إلى أنّ "مناورة التضليل" التي قام بها جيش الاحتلال الإسرائيلي "لم يكن يجب أن تكشف"، رأى عضو الكنيست يئير لبيد، أنّ الكشف عنها هو لـ"كسب نقاط في الانتخابات وهذا يسمّى عدم مسؤولية".

من جهته اعتبر الخبير الإسرائيلي في الشؤون العربية يوني بن مناحيم، أنّ جيش بلاده "قام بحرب نفسية على مدنيي إسرائيل وليس على حزب الله، في مناورته التضليلية أدخل كل الدولة في ضغط زائد على رئيس الأركان الذي وافق بأن هذا الهراء لا يوجد منه فائدة عملانية أو استخبارية. بل يمكن أن تنتج عنه أضرار فقط".

تساحي دافوش المراسل العسكري في اذاعة الجيش الإسرائيلي، كتب ساخراً على تويتر: "مناورة تضليل جميلة للجيش الإسرائيلي. ما الأمر المنطقي في نشر هذا التضليل بعد بضع ساعات مما حصل؟ خاصة وأن الدم لم يبرد بعد؟، ليفهم حزب الله أنه وقع في فخ وتُثار الرغبة لديه بتنفيذ رد إضافي بسبب الشعور بالإهانة؟ استراتيجية علاقات عامة؟".

وفي سياق تحليل تداعيات ما حصل على الحدود الفلسطينية اللبنانية أمس، ودحض ادعاءات العدو حول عدم وقوع جرحى وعن أنّ الأمر برمّته كان مجرد "تكتيك نفسي"، أكدت مصادر للميادين إلى أن مزايا صاروخ الكورنيت الذي استعمل في العمليّة وقطر انفجاره وقوته القاتلة "تؤكد نجاح مكمن ضد الدروع للمقاومة واستحالة عدم سقوط قتلى وجرحى".

مصادر الميادين الموثوقة اعتبرت أنّ ادعاء العدو أن هناك "تمثيلاً درامياً" لنقل الجرحى، "تكسر هيبة هذا الجيش النظامي وتؤثر على وعي كيانه وجمهوره"، متسائلةً: "هل الهبوط الاضطراري للمروحية في نقطة العملية لإخلاء الجرحى مرتين (حيث نقل ثلاث حالات في المرة الأولى وحالتين بعد نصف ساعة) وبالتالي تعرض اسقاطها بأيّ لحظة وتدميرها، هل هو تمثيلية كذلك؟".

يُذكر أنّ حزب الله قام بالأمس بتدمير آلية عسكرية إسرائيلية في مستوطنة "أفيفيم" رداً على استشهاد اثنين من عناصره بقصف إسرائيلي في سوريا نهاية الشهر الماضي.

المصدر : الميادين نت



عدد المشاهدات:3084( الاثنين 21:20:49 2019/09/02 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 28/01/2020 - 8:42 م

الأجندة
بست قبلات فتاة تنوم جراءها...فيديو كارثة بملاعب إنجلترا.. أحرز 3 أهداف لفريقه ثم لقي مصرعه لاعب فنون قتالية أمريكي يصارع امرأتين معاً.. شاهد: من المنتصر في النهاية أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) شاهد.. سمكة تقفز من الماء وتطعن رقبة شاب! خطأ كارثي من سائق دبابة خلال عرض عسكري كاد أن يسفر عن مجزرة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب المزيد ...