السبت25/1/2020
ص1:22:56
آخر الأخبار
تظاهرة مليونية رفضاً للاحتلال الاميركي في العاصمة العراقية بغدادوزير الخارجية الألماني يصل إلى بنغازي للقاء حفتراستمرار التظاهرات في لبنان واشتباكات عنيفة مع قوى الأمن غاز "إسرائيل" في مصر والرئيس "الإسرائيلي": هذا يوم للاحتفال!زلزال بقوة 6.9 درجات بالقرب من الحدود السورية التركيةوقفة احتجاجية لأبناء الجولان العربي السوري المحتل رفضاً لمشروع المراوح الهوائية الذي تخطط سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإقامته على أراضيهملافروف: يجب القضاء على بؤرة الإرهاب في إدلبمنخفض قطبي سريع يضرب سوريا يعد الأبرد حتى الآنمسؤول تركي: مقتل 6 وإصابة 270 جراء الزلزالالكونغرس يستعد لجلسات سرية قبل الحد من قدرة ترامب على شن حرب ضد إيرانوزير الاقتصاد: لا يوجد استيراد لأي مادة كمالية.. و67 مادة ضمن مشروع إحلال بدائل المستورداتالعقاري يحدد سقف السحوبات اليوميةرهائن الخزانة الأميركية .....| نبيه البرجيالتصعيد الأميركي إلى أين؟.....بقلم قاسم عزالدينضبط شركة تجارية في دمشق تتعامل بغير الليرة السوريةوفاة شخص بحادث مروري في منطقة المرجة بدمشق جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةبوتين ممازحا" يطالب الأسد بدعوة ترامب لزيارة سوريا... ماذا كان الرد؟حفل تكريم الباقة الحادية عشرة من خريجي الجامعة السورية الخاصةجامعة دمشق تمدد فترة التقدم لمفاضلة ملء الشواغر الخاصة بمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العلياالجيش السوري يستأنف عملياته العسكرية ويتقدم حتى 4 كم من مدينة معرة النعمانوحدات الجيش تستعيد قرية السمكة بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد امتصاص هجوم الإرهابيين وتتابع عملياتها على محور التح أبو جريفالمجلس الأعلى للسياحة يصدر قرارين لتنشيط الاستثمارتوقعات بارتفاع أسعار العقارات خلال العام الحالي رغم الركود! …أي حليب يحافظ على الشباب؟هكذا تتغلبين على تشقق الكعبين بوصفات منزليةالكشف عن عنوان الجزء الرابع من مسلسل «الهيبة»معين شريف بزي الجيش السوري على جبهات القتال بحلبالسمكة الواحدة تقتل 100 شخص... تحذير من تناول أسماك الأرنب في مصررجل يلقى حتفه بعد صراع مع ديكبتجميد الدماغ.. شركة روسية تطرح خدمات ما بعد الموت2019.. ثاني أشد الأعوام سخونة في التاريخالانتقام من الفشل 
في تخريب سوريةحقبة جديدة بالفعل...بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ســـوريــة الآن >> «النصرة» بلا حاضنة وتوقع انقسامات وتصفية متزعمين في صفوفها … عودة الهدوء إلى «خفض التصعيد» وعين الجيش على طريق حلب – حماة

 حلب - خالد زنكلو | عاد الهدوء أمس إلى منطقة خفض التصعيد الأخيرة في إدلب في اليوم الحادي عشر من وقف إطلاق النار، بعد يوم من المناوشات والخروقات التي نفذتها «جبهة النصرة»، في معظم خطوط تماس الجبهات مع الجيش العربي السوري.

وقال مصدر ميداني في ريف إدلب الجنوبي لـ«الوطن»: إن الهدنة التي جاءت بمبادرة روسية والتزم بها الجيش السوري، استمرت بثبات أمس مقارنة باليوم السابق، وتخللها خروقات عديدة في جبهات جنوب وجنوب شرق إدلب، رد الجيش السوري على مصادر نيرانها، دون اتساع رقعة الاشتباكات أو دخول سلاح الجو السوري على خط المواجهة.

ونفى المصدر ما روجته أول أمس مصادر إعلامية معارضة عن انسحاب الجيش السوري من مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي ومدينة مورك، التي تضم نقطة المراقبة التركية التاسعة بريف حماة الشمالي، وأشار إلى أن ما تردد عار عن الصحة تماماً، وأن مطلقي الشائعات يستهدفون رفع معنويات «النصرة» والتنظيمات الإرهابية المرتبطة بها، والميليشيات التابعة للنظام التركي.
وأردف المصدر: «لا يمكن بأي حال من الأحوال التضحية بمنجزات الجيش السوري، وبدماء جنوده وضباطه الشجعان، ولا يمكن العودة إلى الوراء في سجل بطولات الجيش، والتخلي عن أي شبر جرى تطهيره خلال عملية الجيش العسكرية، والتي ستستمر حال صدور الأوامر بذلك».
ولفت إلى أن الجيش أجرى تبديلاً طفيفاً في خريطة انتشاره في خان شيخون ومورك والمناطق المحيطة بها، لزيادة كفاءة تموضعه بما يتناسب مع الظروف الميدانية، ما فسرها بعضهم على أنها عملية انسحاب نهائي من بعض المواقع.
وأكد بأن عين الجيش السوري لا تزال مصوبة على الطريق العام الذي يصل حماة بحلب كاملا لإعادته إلى شرعية الدولة السورية وفتحه أمام حركة المرور والترانزيت كما في سابق عهده قبل سيطرة التنظيمات الإرهابية عليه، وذلك كمرحلة أولى وبموجب اتفاق «سوتشي».
مصدر إعلامي معارض مقرب من «النصرة» أكد لـ«الوطن»، أن الرسائل التي وجهها أمس الإداري العام لما يسمى «جيش عمر بن الخطاب» في «هيئة تحرير الشام» مظلة الفرع السوري لتنظيم القاعدة والملقب بـ«أبو عبد أشداء» خلال تسجيله المصور على «انستغرام»، هدفها الأساسي قرع ناقوس الخطر في وجه زملائه بعد خسارتهم الحاضنة الشعبية إثر الانتكاسات الأخيرة على يد الجيش السوري بالإضافة إلى تعرية الفساد المالي والإداري لدى «النصرة» والتجاوزات التي لا تنتهي بحق أبناء إدلب والنازحين إليها من قبل عناصرها ومتزعميها.
وتوقع المصدر تفاقم الانقسامات داخل «النصرة»، وحدوث موجة انشقاقات جديدة في صفوف متزعميها وزيادة عمليات التصفية فيما بينهم، بدليل اغتيال القيادي البارز فيها «أبو عبد اللـه المحسن الجزراوي» أمس في محطة مياه مدينة سراقب.

الوطن



عدد المشاهدات:1570( الأربعاء 09:50:41 2019/09/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/01/2020 - 8:39 ص

الأجندة
أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) شاهد.. سمكة تقفز من الماء وتطعن رقبة شاب! خطأ كارثي من سائق دبابة خلال عرض عسكري كاد أن يسفر عن مجزرة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) مصرع أصغر زعيمة جريمة منظمة (21 عاما) في المكسيك موقف محرج لملكة جمال خلال حفل تتويجها المزيد ...