الثلاثاء15/10/2019
ص8:57:2
آخر الأخبار
قيس سعيّد رئيساً جديداً لتونس ...اعتبر التطبيع « خيانة».. والعلم الفلسطيني سيكون إلى جانب علم بلادهجبران باسيل: سأزور سوريا استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات الناخبين التونسيينأبو الغيط: استعادة المقعد السوري بالجامعة العربية مسألة تحتاج لإجراءات وثمة حاجة لاجتماع بشأنهابعد دخوله منبج وريف الرقة.. الجيش السوري يتوجه نحو ريف عين العربسقوط الحُلمَين التركي والكردي في سوريا....بقلم عمر معربونينص الإتفاقية بين الحكومة السورية وقوات سوريا الديموقراطية المنحلة ( قسد )دمشق وموسكو: العدوان التركي يتسبب بتهجير المواطنين.. والولايات المتحدة تعرقل تفكيك مخيم الركبانواشنطن تفرض عقوبات على وزارتين تركيتين و3 مسؤولين بينهم وزير الدفاع...و ترامب يهدد بفرض عقوبات جديدة قاسية جدا على مسؤولين أتراك. ترامب تحدث مع أردوغان وطلب منه وقف الغزو فورابكر : الأفضل أن يدرس «المركزي» مشروع قانون لحماية الليرة«التجاري» ينتظر تعليمات أربعة قروض جديدة أعلاها سقفه مليار ليرةلو كان القرار السوري منسَّقاً لأيدوه! ...بقلم ناصر قنديلرهان مهاباد! شرق الفرات بين الكرد والولايات المتحدة وتركيا، أي استجابة ممكنة؟....بقلم د. عقيل سعيد محفوضمحافظة اللاذقية: حريق وتهدم في أحد المنازل جراء اشتباك بين إحدى الدوريات المشتركة وأحد المطلوبينتفاصيل قتل شاب مصري لانه رفض التحرش بفتاة "سي إن إن": "قسد" تلوّح بصفقة مع موسكو ووضع قواتها تحت إمرة دمشقأردوغان وداعش .. تحالف الإرهابإجراءات جديدة في معاملة الوحيد الخاصة بالخدمة العسكرية في سورياعلامات "خفية" تكشف إعجاب المدير بأداء الموظفمستغلة تسليط الضوء على الغزو التركي لشرق الفرات … «النصرة» تحشد وتعزز قدراتها في إدلب والجيش بالمرصادغارات ليلية لسلاح الجو السوري والروسي تدمر 3 مقرات للنصرة بريف إدلبمشروع قانون حل اتحاد التعاون السكني يُدرس في اللجنة "الدستورية والتشريعية" ‏في مجلس الشعبعقد لتشييد الأبنية السكنية مع شركة «استروي اكسبيريت» الروسيةتقلب مستوى الدخل يضر بصحة المخ والقلبالمخ والرئتان والمناعة.. ماذا تقول سرعة مشيك عن صحتك؟خمس جوائز لفيلمين سوريين في مهرجان الاسكندرية السينمائيعابد وتيم وقصي ومعتصم.. نجوم شركة "الصبّاح" لهذا الموسمميت يعود إلى بيته في صحة جيدة بعد دفنهبورقة فارغة... طالبة تحصل على "الدرجة النهائية" مواصفات ساعة هواوي الجديدةإطارات جديدة من دون هواء تبشر بثورة في عالم السياراتالتقدّم العسكري السوري في شمالي الفرات يُجهض المشروعَيْن ...العميد د. أمين محمد حطيطالنفاق العالمي الجديد ......بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ســـوريــة الآن >> قمة رؤساء الدول الضامنة لـ«أستانا» اليوم.. وتقرير: قد تأتي بحل لإدلب

 الوطن- وكالات | تعقد اليوم قمة ثلاثية بين رؤساء الدول الضامنة لمسار أستانا (روسيا، إيران وتركيا) في أنقرة، وسط أنباء عن أنها «مفتوحة على كافة الاحتمالات، وقد تأتي بحل لإدلب»، خصوصاً أن التطورات على الساحة السورية تفرض على رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان المأزوم داخلياً وخارجياً، الرضوخ لمطالب نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني المتكررة بتنفيذ الالتزامات المترتبة عليه فيما يخص الملف السوري بعد تلكئه المتواصل بتنفيذها.

ونقلت وكالة «تسنيم» الإيرانية للأنباء عن مساعد شؤون الاتصالات والإعلام في مكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني، برويز إسماعيلي، قوله: إن روحاني سيزور العاصمة التركية أنقرة للمشاركة في القمة الخامسة بين قادة إيران وروسيا وتركيا والتي ستعقد يوم الإثنين (اليوم) استمراراً للتشاورات بين الدول الثلاث الضامنة لعملية أستانا لحل الأزمة السورية».
من جانبه، ذكر موقع «العربي الجديد» الإلكتروني القطري الداعم للتنظيمات الإرهابية والمعارضات، أن ملف إدلب «سيكون هو الرئيسي» الذي سيتم نقاشه بين الرؤساء الثلاثة، مشيراً إلى أن مصير النقطة التركية في مورك بريف حماة الشمالي والتي يحاصرها الجيش العربي السوري والنقاط التركية الأخرى سيكون أيضاً على طاولة الحوار، خاصة أن وجودها مع تواصل سيطرة الجيش العربي السوري على المنطقة «قد يصبح بلا معنى».
ولفت إلى أن الجانب الروسي يطالب نظيره التركي بتنازلات كبيرة، سواء على الأرض، أو من ناحية التعاون العسكري، ضمن مساعي روسيا لسحب تركيا من حلفها مع أميركا، وخاصة أن التهدئة الروسية جاءت بعد زيارة أردوغان لمعرض الطيران، واستضافة تركيا مقاتلات روسية تشارك في معرض الطيران الدولي في إسطنبول الشهر الجاري، فضلاً عن الحديث عن شراء أنقرة مقاتلات روسية بدلاً من مقاتلات «إف 35» الأميركية التي علقت واشنطن بيعها لأنقرة.
وأشار الموقع إلى أن السياق الذي أدى لهذه القمة هي تطورات عدة، منها إخفاق تطبيق اتفاق سوتشي حول إدلب الموقّع قبل عام، سواء بما يتعلق بسحب السلاح الثقيل من «المنطقة المنزوعة السلاح» ومن ثم انسحاب الإرهابيين، وفتح الطرق الدولية بين دمشق- حلب، وحلب- اللاذقية، حيث اتهمت روسيا تركيا بعدم تطبيق الالتزامات.
واعتبر الموقع، أن التقدم السوري بدعم روسي في المنطقة وحصار قوات الاحتلال التركي عجل بتحرك أنقرة، ما دفعها للتلويح بورقة اللاجئين، ودعوتها لقمة رباعية ثانية ينتظر عقدها بعد شهر من عقد القمة الثلاثية، حيث ستضم القمة الرباعية كلاً من تركيا وروسيا وألمانيا وفرنسا.
ونقل الموقع عن مصادر تركية، لم يسمها، أن «القمة الحالية مفتوحة على كافة الاحتمالات، قد تأتي بحل لإدلب».
وبحسب المصادر، فإن «الآمال كلها معقودة من الجانب التركي على اللقاء بين أردوغان وبوتين»، إذ إن روسيا تصر على فتح الطريق الدولي المعروف بـ(إم 5) بين دمشق وحلب، وأن يكون تحت سيطرة الحكومة السورية، «والجانب التركي لا يعترض على ذلك»، إلا أن «هيئة تحرير الشام» التي يتخذ منها تنظيم جبهة النصرة الإرهابي واجهة له هي التي تعارض ذلك، «وربما يتم تجاوز الأمور العالقة وفتح الطريق، الأمر الذي قد يرضي روسيا ويوفر الهدوء لإدلب».
وبينت المصادر، أن التصريحات الروسية بانتهاء الحرب «هي تصريحات تشير للطرف الفائز في الحرب، ولكن هذا لا يعني توقف الاشتباكات في سورية، بل ستتواصل وإن بشكل محدود»، في وقت تشير فيه المصادر التركية إلى أن «ملف تشكل اللجنة الدستورية سيكون على طاولة الحوار».
 



عدد المشاهدات:750( الاثنين 10:45:50 2019/09/16 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/10/2019 - 8:41 ص

مسيرات تجوب شوارع الحسكة احتفالاً بالإعلان عن تحرك الجيش لمواجهة العدوان التركي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... لص فاشل حاول سرقة سيارة فحطم وجهه فهد جائع يفترس كلبا ضخما نائما بجانب باب منزل... فيديو سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو جريمة أثناء مقابلة صحفية.. مقتل الضيف وإصابة المحاور حيوان الليمور يخلع "باروكة" من صحفية أثناء بث مباشر... فيديو بالفيديو... لص "أحمق" يترك سلاحه لضحيته المزيد ...