الخميس19/9/2019
م14:43:57
آخر الأخبار
محلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!الإمارات تعلن موقفها من التحالف الاميركي البحري"مستقبل" الحريري مغلق بسبب الأعباء المادية المتراكمة!العراق.. مناقشة قانون إخراج القوات الامريكية في البرلمان الأسبوع المقبلروسيا: إخراج كامل قاطني «الركبان» ابتداء من 27 الجاري خبير سوري: الحرب في سوريا انتهت بالبعد العسكريصاغته الكويت وألمانيا وبلجيكا… مجلس الأمن يصوت على قرار هدنة في إدلبالنواب يسألون لماذا ميزات قضاة مجلس الدولة أكثر من ميزات القضاة؟ … وزير العدل يرد: في قانون السلطة القضائية الجديد سنقدم ميزات مماثلة للقضاأردوغان يؤكد إذعانه: اتخذنا «قرارات مهمة» لحل الأزمة السوريةبولتون: لو أصغى ترامب إلي لما استهدفت "أرامكو" السعوديةحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةحتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفرلا صحة لما تروجه بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض فتيات للضرب والتعنيف في دار الرحمة لليتيماتالقبض على خادمة قامت بسرقة مبلغ مالي قدره ستة ملايين وسبعمائة وخمسون ألف ل .س بالإشتراك مع زوجهاعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو مشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةمصدر : لا يوجد أي قصف جوي على منطقة البوكمال خلال اليومين الماضيينالعثور على مدافع وذخائر من مخلفات إرهابيي "جيش العزة" في مزارع كفرزيتا بريف حماة الشماليحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةالشاي.. أم القهوة: أيهما أفضل لصحتك؟احذر من تناول هذه الأطعمة ليلازوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدبالصور...مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات في المكسيكجلطة داخل سيارة ليموزين... موت عروس حامل قبل لحظات من زفافها آبل تخطط لخفض أسعار هواتف آيفون للمرة الثانية منذ إطلاقهاهذه الفاكهة تؤخر الشيخوخة ..!دقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الـــعـــالــم الآن >> رائحة (كيميائي دوما) تفوح من وثائق نتنياهو السرية حول نووي إيران؟

تزامن إعلان رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي أن طهران خدعت العالم وواصلت تطوير برنامجها النووي العسكري سرا، مع ضربات جديدة يقال إنها استهدفت مواقع إيرانية بسوريا وعزم واشنطن فسخ الاتفاق النووي.

جاء إعلان  نتنياهو هذا في محاضرة قدمها بالصور والملفات الوثائقية والأقراص المدمجة، قال إنها أدلة جمعت تدين إيران.

وزعم نتنياهو أن الاتفاق النووي مع إيران مبني على الكذب، وعرض دليلا على صحة كلامه ما قال إنه الأرشيف السري الخاص ببرنامج "أماد" النووي الإيراني الخفي، الذي توصلت إليه الاستخبارات الإسرائيلية.

وخرج نتنياهو بإعلانه الطارئ عقب اتصال هاتفي بينه وبين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بهدف "ضبط الساعة" بشأن التكتيك اللاحق مع "الملف الإيراني" من جهة، وغداة الضربات الليلية البارحة التي يشتبه بأن الطيران الإسرائيلي نفذها على مواقع عسكرية سورية في ريفي حماة وحلب من جهة أخرى.

وفي انتظار قرار الرئيس الأمريكي حول البقاء أو الانسحاب من الصفقة النووية الذي من المتوقع أن يتخذه، كما أعلن، قبل 12 مايو المقبل، يرى مراقبون أن التحركات الغربية حول ملف إيران، وبينها إعلان نتنياهو، تهدف إلى تغطية مجموعة واسعة من المسائل المتصلة بمصلحة الولايات المتحدة وحلفائها ولا سيما "إسرائيل".. ومن بينها تشجيع الرئيس الأمريكي على إلغاء الصفقة أو إجبار طهران على أن تحذو حذو كوريا الشمالية وتتخلى عن برامجها النووي، وتبرير القصف المستمر لما تقول "إسرائيل" إنه يستهدف مواقع إيرانية في سوريا.

هذا ويشير البعض الآخر إلى أن المشهد الحالي يبدو مقدمة لإعلان حرب مباشرة ضد إيران، بخاصة أن الكنيست الإسرائيلي صادق، اليوم الاثنين، على قانون يخول رئيس الوزراء (نتنياهو) ووزير الحرب (ليبرمان) إعلان الحرب دون العودة إلى الحكومة.

وجنح طيف ثالث إلى نظرية استغلال "الملف النووي السري" لقصف إيران بناء على وثائق وصور غير موثوقة، كما فعلت واشنطن وفرنسا وبريطانيا حين ضربت دوما السورية بذريعة أن الحكومة السورية أخفت ترسانتها الكيميائية عن المجتمع الدولي، خاصة وأن نتنياهو قال إنه أطلع واشنطن على هذه الوثائق.

وفي 14 أبريل قصفت تلك الدول الثلاث سوريا بأكثر من 100 صاروخ مجنح بحجة الفيديو الذي قدمته منظمة "الخوذ البيضاء" لإقناع المجتمع الدولي بأن السلطات السورية استخدمت السلاح الكيميائي في بلدة دوما بغوطة دمشق الشرقية في الـ7 من الشهر نفسه. وأثبتت روسيا فبركة "هجوم دوما الكيميائي"، وكشفت أنه لم يكن إلا عرضا مسرحيا مدبرا من قبل دول الغرب، بشهادات سكان البلدة الذين وجدوا أنفسهم متورطين فجأة وضد إرادتهم في عملية تصوير العرض في المستشفى المحلي.  

من اللافت، أن الضربات الأخيرة على سوريا نفذت بالتوازي مع تقدم الجيش السوري في شرقي نهر الفرات في الأراضي التي كانت خاضعة لـ "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من واشنطن.

ويشير متابعون إلى أن التصعيد الجديد في سوريا سببه أن الولايات المتحدة وحلفاءها يسعون إلى منع الجيش السوري من السيطرة على حقول نفطية في الساحل الشرقي للفرات، فيما الهدف النهائي والجوهري يبقى هو الإطاحة بالقيادة السورية  وتقسيم سوريا إلى دويلات شكلية خاضعة لحكم واشنطن.

ووصف المحلل السياسي الإيراني حسين رويوران في حوار مع RT، عرض نتنياهو بـ "مسرحية" قدمت بأسلوب قديم معروف سابقا، مشددا على أن إيران كانت أكدت مرارا على سلمية برنامجها النووي وبإمكان منظمة حظر الأسلحة النووية زيارة أي منشأة نووية إيرانية وفحصها. وخلص المحلل إلى أن إعلان نتنياهو يمثل "عرضا سياسيا  بامتياز يأتي ضمن حملة إعلامية ضد إيران".

وأشار المحلل إلى أن واشنطن في حال ألغت الاتفاق النووي أو طالبت باتفاق جديد، ستضع نفسها في موقع محرج، وتساءل: كيف يمكن لإيران أن تدخل في أي اتفاق آخر، وما هي ضمانات عدم تغيير الإدارات الأمريكية اللاحقة موقفها من الاتفاقات المبرمة السابقة"؟

ولفت خبير آخر، إلى أن فرنسا وبعض الأطراف الأخرى المعنية بالاتفاق دخلت في تفاهمات جديدة مع الولايات المتحدة بشأن نووي إيران، مضيفا أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتخذ موقفا مزدوجا بشأن الاتفاق.

وحذر من أنه إذا كان الاتفاق لن يصمد، فقد يصل الوضع إلى "شفا الهاوية".

وشدد المحلل السياسي طارق عبود لـ RT على أن التصعيد من وتيرة التدخلات الخارجية المتكررة في سوريا خلال الفترة الأخيرة، يتزامن كل مرة مع إنجازات الجيش السوري وحلفائه على الأرض. وأضاف أن لدى واشنطن أهدافا جيوسياسية كبيرة تسعى إلى تحقيقها من خلال الحرب السورية.

ويبقى ملف إيران مرهونا بقرار ترامب المرتقب، الذي قد يؤدي إلى سيناريوهات مختلفة، أسوأها فسخ الاتفاق النووي تماما ما قد يدفع إلى المواجهة المباشرة مع طهران أو حرب بالوكالة وهو الطريق الذي تفضله إسرائيل على الأرجح، أو الاقتصار على خطوات معينة تجاه إيران، بغية تهميشها في الساحة السورية وإضعاف مسار مفاوضات أستانا للتسوية السورية.

المصدر: RT



عدد المشاهدات:2203( الثلاثاء 06:02:47 2018/05/01 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/09/2019 - 12:25 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو المزيد ...