الأحد15/9/2019
م17:58:7
آخر الأخبار
بعد هجمات أرامكو.. واشنطن تتعهد باستخدام الاحتياطي النفطيوزير الطاقة السعودي: الهجوم على منشأتي أرامكو تسبب في توقف 50% من إنتاج الشركةالسيسي عن سوريا: لا يمكن لحرب تقليدية أن تدمر دولة لكن الإرهاب فعل ذلكهجوم الحوثيين على "أرامكو" يثير تساؤلات حول كواليس العمليةالخارجية: ممارسات ميليشيا (قسد) الإرهابية بحق السوريين تتناغم مع مشاريع دول عميلة لواشنطنالرئيس الأسد يستقبل المبعوث الخاص للرئيس الروسي ونائب وزير الخارجية الروسي والوفد المرافق.سانا| مواصلة لدورها التخريبي.. واشنطن تدخل 150 شاحنة تحمل تعزيزات عسكرية لميليشيا قسد الانفصاليةمجلس الشعب يعقد جلسته الأولى من الدورة العادية الحادية عشرة للدور التشريعي الثاني بحضور المهندس خميس وعدد من الوزراءطهران: اتهامات بومبيو افتراء هدفه تشويه صورة إيرانصحفية «إسرائيلية» و«اندبندنت عربية» تؤكدان فشل زيارة نتنياهو إلى روسياالليرة تتعافى .. والدولار دون الـ 600 ليرة .. والأسعار تنتظرعجز الميزانية الأمريكية يسجل مستويات قياسية تاريخيةإردوغان: العدو أمامه والبحر من ورائه....بقلم الاعلامي حسني محليبوتين وروحاني لإردوغان: إدلب ثم إدلب....بقلم حسن محليشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاص القبض على منتحل صفة “ضابط” يوهم المواطنين بقدرته على “إعفائهم من الخدمة الالزامية” في دمشقالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراسورية تشارك في منافسات أولمبياد إيران الدولي لهندسة الرياضياتبرعاية الرئيس الأسد.. الدكتورة العطار تفتتح الدورة الحادية والثلاثين من معرض الكتاب في مكتبة الأسد الوطنيةضبط مستودع يحوي أسلحة وأجهزة اتصال من مخلفات الإرهابيين بريف درعاتنظيم ارهابي مسلح يقر بتلقيه ضربة قوية في الشمال السوريانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزورتعميم بمنع تداول وفتح سجلات الصحائف العقارية لغير العاملين المكلفينهيئة الغذاء والدواء الأميركية تعثر على شوائب مسرطنة في أدوية “الرانتيدين”هل تعاني من مشكلات الهضم؟.. إليك "أسهل حل" ممكنفنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"ماحقيقة نجاة عاصي الحلاني من الموت بمعجزة؟طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" سامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوخبراء يكشفون عمليات "تجسس واسعة" عبر شرائح الهاتفأمريكا عاجزة عن فك الشيفرة السورية - الإيرانية ....المهندس: ميشيل كلاغاصي بورصة نتنياهو! .....بقلم: وضاح عيسى

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الـــعـــالــم الآن >> بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.... بقلم عباس ضاهر

في رسالة إسرائيلية واضحة، وصلت الى ​موسكو​، لا تقبل التأويل، ولا التفسير، ولا التبرير. ​تل أبيب​ تقصّدت الهجوم بأربع طائرات على اللاذقية السوريّة، وهي تعلم بوجود طائرة روسية على بُعد ٣٥ كيلومترا قبالة منطقة ​حميميم​ السورية، التي يتّخذها الروس مكاناً لمركزهم القيادي العسكري في سوريا. لم تُبلغ تل ابيب الروس على الخط الساخن،

  أن هناك هجوما إسرائيلياً على الساحل السوري، يتزامن مع ضربات صاروخية من الفرقاطة الفرنسية، الاّ قبل ٥٠ ثانية، من موعد الضربة. يعني هنا، ابلاغ رفع العتب. كان الاسرائيليون يعرفون أن السوريين سيقومون بالرد الناري الصاروخي العنيف والكثيف على ​الطائرات الاسرائيلية​، ما يجعل الطائرة الروسية في مساحة الاستهداف السوري. هذا ما حصل، وسقطت الطائرة الروسية، مع قتل وفقدان طاقمها العسكري.

تحمّل موسكو المسؤولية لتل أبيب، لكن الأخيرة تنفض يدها، وترمي المسؤولية على السوريين. لذلك كثّفت اسرائيل اتصالاتها مع الروس، وبرّر رئيس ​الحكومة الاسرائيلية​ ​بنيامين نتانياهو​ الخطوة العسكرية في اتصاله بالرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​، وأرسل قائد قوّاته الجوية الى موسكو، محمّلاً بوثائق ترفع عن تل أبيب المسؤولية، وتعد بالتنسيق اللاحق، وإبلاغ موسكو مسبقا بأي ضربة "تستهدف قواعد وسلاحا ايرانيا" في سوريا.

لكن موسكو تسأل الاسرائيليين: لماذا تكثّفون الغارات المتواصلة على سوريا؟ الجواب المعهود: ضرب مراكز إيرانيّة، أو قواعد ومصالح وصواريخ لحلفاء ايران. لم تقتنع موسكو بتلك الأجوبة، خصوصاً أن الاستهداف الاسرائيلي أتى للساحل السوري، حيث يتواجد النفوذ الروسي، لا الإيراني. ولا تشكّل المنطقة الساحلية نقطة عبور، ولا ارتكاز لإيران أو لحلفائها. ولا هي تُعتبر مساحة تماس مع اسرائيل، كحال جنوب سوريا، أو ​ريف دمشق​ الجنوبي. كما أن اللاذقية، هي على مقربة من تركيا، التي تفاهم معها الروس حول تثبيت وقف التصعيد. هنا يكمن سر الضربات الاسرائيلية. فلا ترضى تل ابيب بأي إتفاق لا يحسب لها حسابا ميدانيا، ولا سياسيا. تعتبر اسرائيل أن الروس اجروا مع الايرانيين والأتراك اتفاقات عدة، وخصوصا حول الشمال السوري، وآخرها "إتفاق ادلب"، يقوم بتنظيم إعادة انتشار النفوذ التركي، في خطة مرحلية تسمح بجمع المسلحين في مساحة حدوديّة سوريّة مع تركيا، تمهيدا لإنهاء النزاع مستقبلاً، وإبعاد المجموعات المسلحة الى أماكن خارج سوريا، بعد ضمان تنفيذ اتفاق مع دمشق، يقضي بحفظ دور تركي، في شمال سوريا، ويلحظ انهاء أي أمل بنفوذ كردي والقضاء على أي متنفّس لسلطة كردية، نهائياً.

اذا، الاعتراض الاسرائيلي على الاتفاقات التي تجري من دون إشراك تل أبيب أو اطلاعها على الخفايا، أو حفظ مصالحها، هو الدافع الاساس خلف العمليات الجويّة العدوانيّة على سوريا. خصوصا ان موسكو لم تستطع فرض الأمان مستقبلا للاسرائيليين، ولا الالتزام بضمانات نهائية للحد من أي خطط ايرانية-سورية، في جنوب دمشق وصولا الى الحدود في القنيطرة السورية. فجاء الإعتراض الاسرائيلي بالنار، يتقصّد التجرؤ على النفوذ الروسي، في رسالة مباشرة الى موسكو، وصلت، فخرجت اسرائيل للتبرير، بعدما فهمت روسيا ابعاد الرسالة. لكن الروس ردّوا بإنذار واضح لا يقبل التراجع: أي طائرة إسرائيلية ستشن غارات على سوريا، لإستهداف "مصالح ايرانية"، كما تدّعي تل أبيب، من دون إبلاغ الروس مسبقا والتنسيق معهم، ستعتبرها القاعدة العسكرية الروسية هدفاً لها، وستُسقطها دفاعاتها المتواجدة في سوريا أو في عرض البحر.

هذا يعني شل الخطط الاسرائيلية بشأن سوريا، من دون استعداد الروس لأي تنازل امام تل ابيب، ولا تلبية شروط اسرائيليّة، لا جنوباً ولا في اي مكان. فهل تصل المحاولات الاسرائيليّة الى اقناع موسكو بجدوى الشروط الاسرائيلية؟ زيارات نتانياهو المتعددة الى روسيا، لم تصل الى نتيجة تُرضي تل أبيب، لكن الهدف الاسرائيلي الآن هو إقناع الراي العام الروسي بالخطوات الاسرائيليّة، وحفظ التنسيق العميق بينهما، كحليفين. لكن موسكو، لا تثق بالاسرائيليين، الذين تعتبرهم اليد الطولى للأميركيين، الذين يسابقون روسيا على نفوذها في سوريا وجوارها.

النشرة 



عدد المشاهدات:5110( الخميس 09:57:27 2018/09/20 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/09/2019 - 4:09 م

كاريكاتير

#طار_بولتون

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح بالفيديو... سائق سيارة غارق في نوم عميق أثناء القيادة على طريق سريع المزيد ...