الثلاثاء17/9/2019
ص7:33:48
آخر الأخبار
بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنالعدو الإسرائيلي يجدد خرقه الأجواء والمياه اللبنانيةالبداية عبر الانسحاب من طريق حلب حماة … تركيا تعمل على تحجيم «النصرة» وليس تفكيكهاالبيان الختامي لرؤساء الدول الضامنة ا: الالتزام بوحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها ومواصلة مكافحة الإرهاب ورفض الأجندات الانفصاليةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تصدر المفتاح العام لشهادة سلطة التصديق الوطنيةالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون.....إعداد وتعليق : مازن جبور ترامب: لا نريد حربا مع إيران لكننا مستعدون لهاقمة أنقرة: بحث وضع إدلب والتوافق على أعضاء اللجنة الدستورية السوريةبعد استهداف منشآت نفطية... هذا ما حدث للأسهم الأمريكية وقطاع الطاقةوزير المالية: ضرب المهربين والمحتكرين بيد من حديد"إسرائيل والتحدي الوجوديّ الجديد" مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية..........أ.تحسين الحلبيسيناريوهات الحرب الإردوغانية: تسلية أم ماذا؟!....بقلم الاعلامي حسني محليأول الغيث قطرة.. وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سوري وزوجته الأوكرانيةشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاصالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقتسيير باصات نقل داخلي لتخديم طلاب المدارس في السويداءالجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخوناستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماةمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزور دراسة تكشف فوائد للشاي لم تسمع عنها من قبلهذا ما يفعله إهمال صحة الفم بدماغ الإنسان جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" بعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةسامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوالدروس المستفادة من جون بولتون .....بقلم د بثينة شعبان أردوغان يزيف ذاكرة الأجيال

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الـــعـــالــم الآن >> النظام التركي يكذب مجدداً وينفي ترحيل المهجرين السوريين قسراً!


 الوطن - وكالات| بعد أن تخلى عنهم ورحل الآلاف منهم قسراً إلى مناطق سيطرة الإرهابيين شمال سورية، زعم النظام التركي أن التقارير الإعلامية التي تحدثت عن اعتزامه ترحيل المهجرين السوريين، غير صحيحة، ووصفها بـــ«الهراء»!

ووصف رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، في مقال نشرته مجلة «فورين بوليسي» الأميركية ونقلته وكالة «الأناضول» للأنباء أمس، قيام بلاده بترحيل المهجرين السوريين خارج أراضيها بـ«الهراء»، مشيراً إلى منح بلاده الجنسية لـ102 ألف مهجر سوري، ومدعياً أنها أنفقت 40 مليار دولار على ما سماهم «ضحايا الحرب».

ويدعم النظام التركي تنظيمات إرهابية وميليشيات مسلحة منذ بدء الأزمة السورية قبل أكثر من ثماني سنوات الأمر الذي تسبب بتهجير ملايين السوريين من قراهم إلى دول الجوار خاصة تركيا التي دأب نظامها على استغلالهم وابتزاز الغرب بهم.
وقام النظام التركي بمنح جنسيات لبعض المهجرين السورين من ذوي الكفاءات (أطباء- مهندسين- اقتصاديين ورجال أعمال..) لتفريغ سورية منهم.
وأشار ألطون إلى مقال نُشر مؤخراً عبر الموقع الإلكتروني للمجلة، للكاتبين «كريم شهيب» و«سارة هنيدي»، ويتضمن تأكيدات مفادها أن النظام التركي «يحاول التخلص من مسؤولية حماية» المهجرين السوريين، ويقوم بترحيلهم خارج حدودها.
وزعم ألطون أن المقال تضمن ادعاء مقتل مهجر سوري يدعى هشام مصطفى الصطيف المحمد، من «قناص تركي» خلال محاولته العودة إلى تركيا بطرق غير قانونية بعد ترحيله منها، مدعياً أن هذه المزاعم تضلل الرأي العام.
وتطرق أيضاً إلى أن المقال وصف موقف النظام التركي تجاه المهجرين السوريين بأنها «سياسة ترحيل»، وأنه وجه ما وصفها بـــ«مزاعم لا أساس لها حول بعض الأشخاص».
وذكر ألطون أن نظام بلاده يرفض الاتهام بأن المهجرين السوريين يواجهون خطر الترحيل، وقال: «إن تركيا تبنت منذ عام 2011 سياسة الباب المفتوح تجاه السوريين المهجرين من أراضيهم، وفتحت أبوابها لنحو 3.6 ملايين لاجئ (مهجر)»!.
وزعم أن المهجرين القادمين إلى تركيا يستفيدون مجاناً من الخدمات العامة مثل الصحة والتعليم بعد استكمالهم إجراءات التسجيل.
وشهدت الولايات التركية، وخاصة إسطنبول، في الأسابيع الماضية، ترحيل آلاف السوريين قسراً إلى مناطق سيطرة التنظيمات الإرهابية شمال البلاد لعدم حيازتهم بطاقة الحماية، ما أثار استياء المهجرين الذين طالبوا بإعطائهم مهلة لتصحيح أوضاعهم.
وبعد موجة من الضغط عليهم إثر تخلي النظام التركي عنهم، أعطى الأخير مهلة للمهجرين السوريين غير المسجلين في إسطنبول ثم مددها الأسبوع الماضي حتى 30 تشرين الأول القادم، حسبما نقلت مواقع إلكترونية معارضة عن وزير داخلية النظام التركي سليمان صويلو قوله في لقاء تلفزيوني.
ومنذ خسارة النظام التركي للانتخابات المحلية الأخيرة وبشكل رئيسي في ولاية إسطنبول بدأ يتخلى عن المهجرين السوريين بعد أن ادعى على مدى سنوات احتضانهم وحمايتهم.
في غضون ذلك، نقلت مواقع إلكترونية معارضة عن موقع «دويتشة فيلة» الإلكتروني الألماني، تأكيده صدور أحكام «كبيرة» بحق لاجئين عراقيين ارتكبوا عملية اغتصاب جماعي بحق مهجرة سورية قاصر وذلك بتخطيط من مهجرة سورية أخرى تدعى ندى بدافع الانتقام.
وأوضح الموقع، أن ندى استدرجت المهجرة القاصر إلى منزل في العاصمة الألمانية برلين في تشرين الأول 2018، وجلبت ثلاثة شبان عراقيين يدعون (أحمد- حسين- مصطفى) تناوبوا على اغتصاب الفتاة القاصر.
وأشار الموقع إلى أنه تمت إدانة المشتبه فيهم بعقوبات سجن، فقد حُكم على ندى بالسجن أربعة أعوام، وكذلك بالسجن خمسة أعوام وستة أشهر على حسين، أما مصطفى، فقد حكم عليه بالسجن أربع سنوات وثمانية أشهر، بينما حُكم على أحمد بالسجن ست سنوات وأربعة أشهر.



عدد المشاهدات:645( الأحد 01:15:08 2019/08/25 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/09/2019 - 5:08 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح المزيد ...