الاثنين14/10/2019
م17:58:21
آخر الأخبار
جبران باسيل: سأزور سوريا استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات الناخبين التونسيينأبو الغيط: استعادة المقعد السوري بالجامعة العربية مسألة تحتاج لإجراءات وثمة حاجة لاجتماع بشأنهاوزراء الخارجية العرب: على تركيا الانسحاب الفوري وغير المشروط من كافة الأراضي السوريةوزير التربية أمام مجلس الشعب: مسابقة لتعيين عشرة آلاف مدرس خلال أقل من شهرقوات النظام التركي تستهدف بقصف مدفعي بلدة الدرباسية وقرية القرمانية بريف الحسكة الشمالي الغربيمجلس الوزراء: تعزيز تواجد المؤسسات الخدمية في المنطقتين الشمالية والشرقية لتخفيف معاناة مهجري العدوان التركيالجيش العربي السوري يدخل مدينة الطبقة ومطارها العسكري وعين عيسى وتل تمر وعشرات القرى والبلدات بريفي الحسكة والرقة-فيديوروحاني: لا نوافق على العملية العسكرية التركية والحل بعودة الجيش السوريبوتين: التصدي للتهديدات الإرهابية وتسوية أزمات المنطقة دبلوماسياً«التجاري» ينتظر تعليمات أربعة قروض جديدة أعلاها سقفه مليار ليرةالاقتصاد: تقلص فاتورة الاستيراد بتحديد 45 مادة لانتاجها محلياًرهان مهاباد! شرق الفرات بين الكرد والولايات المتحدة وتركيا، أي استجابة ممكنة؟....بقلم د. عقيل سعيد محفوضمن شرقيّ الفرات إلى إدلب: الفوضى «الجهادية» تدقّ الباب ....صهيب عنجرينيمحافظة اللاذقية: حريق وتهدم في أحد المنازل جراء اشتباك بين إحدى الدوريات المشتركة وأحد المطلوبينتفاصيل قتل شاب مصري لانه رفض التحرش بفتاة "سي إن إن": "قسد" تلوّح بصفقة مع موسكو ووضع قواتها تحت إمرة دمشقأردوغان وداعش .. تحالف الإرهابإجراءات جديدة في معاملة الوحيد الخاصة بالخدمة العسكرية في سورياعلامات "خفية" تكشف إعجاب المدير بأداء الموظفمستغلة تسليط الضوء على الغزو التركي لشرق الفرات … «النصرة» تحشد وتعزز قدراتها في إدلب والجيش بالمرصادغارات ليلية لسلاح الجو السوري والروسي تدمر 3 مقرات للنصرة بريف إدلبمشروع قانون حل اتحاد التعاون السكني يُدرس في اللجنة "الدستورية والتشريعية" ‏في مجلس الشعبعقد لتشييد الأبنية السكنية مع شركة «استروي اكسبيريت» الروسيةتقلب مستوى الدخل يضر بصحة المخ والقلبالمخ والرئتان والمناعة.. ماذا تقول سرعة مشيك عن صحتك؟خمس جوائز لفيلمين سوريين في مهرجان الاسكندرية السينمائيعابد وتيم وقصي ومعتصم.. نجوم شركة "الصبّاح" لهذا الموسمميت يعود إلى بيته في صحة جيدة بعد دفنهبورقة فارغة... طالبة تحصل على "الدرجة النهائية" مواصفات ساعة هواوي الجديدةإطارات جديدة من دون هواء تبشر بثورة في عالم السياراتالنفاق العالمي الجديد ......بقلم د. بثينة شعبان سورية والغزو العثماني الجديد ......د. عدنان منصور

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> قرار حاسم للجيش السوري حول وجود الإرهابيين في ريفي حماه وإدلب

لا زالت مدينة إدلب وريفها وجزء من ريف حماه يقع تحت سيطرة الجماعات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي المدرج على قائمة الإرهاب العالمي في مجلس الأمن،

 وكانت المناطق التي تسيطر عليها جبهة النصرة في ريفي إدلب وحماه تخضع لاتفاق خفض التصعيد الذي توصل إليه الرئيسين الروسي والتركي في مدينة سوتشي، لكن الجماعات الإرهابية لم تلتزم باتفاق خفض التصعيد بل استمرت باستهداف المدنيين في البلدات التي تقع تحت سيطرة الدولة السورية ناهيك عن استهداف الإرهابيين لمواقع الجيش السوري.

ومن المعلوم أن اتفاق مناطق خفض التصعيد هو مؤقت، وهناك إصرار سوري وروسي على عودة كل المناطق السورية إلى كنف الدولة، فلذلك كان لا بد من رد الجيش السوري على الإرهابيين وبدء عمل عسكري يخلص المدنيين من استهداف الإرهابيين لهم.

قال مصدر عسكري سوري:"إن الجيش السوري استقدم تعزيزات عسكرية نوعية خلال الساعات القليلة الماضية إلى جبهات القتال بريف حماة الشمالي الغربي".

وأضاف المصدر بحسب "سبوتنيك" أن هذه التعزيزات تأتي مع ارتفاع وتيرة المعارك التي تشهدها جبهات ريف حماة الشمالية والشمالية الغربية، وخاصة بعد سلسلة الهجمات التي نفذتها المجموعات الإرهابية المسلحة على مواقع الجيش السوري بريف حماة.

وكان الجيش السوري رمى مناشير فوق المناطق التي يسيطر عليها الإرهابيون في إدلب وريف حماه يحض المدنيين بإخلاء منازلهم بغية تجينبهم أي أذى.

وحول دلالة المناشير التي رماها الجيش السوري فوق ريف إدلب وحماه قال المحلل السياسي كمال جفا: 

"المناشير تدل على أن هناك قرارا استراتيجيا قد اتخذ بعد عمليات الخيانة أو الطعن بالظهر التي شعرت بها إن كان روسيا أو إن كان سوريا، بأن الهدنة التي طلبها الجانب التركي، والتزمت بها القيادة السورية، حيث أنه كان هناك اجتماع للضباط الروس والضباط الأتراك قبل الهجوم الإرهابي على كفرنبودة، وبعد انتهاء الاجتماع في الساعة الخامسة، تم شن الهجوم الإرهابي، وهذا يعني أنه تم الإعداد لهذا الهجوم قبل مدة، وأن تركيا كانت تبيت نوايا سيئة تجاه الجانب الروسي الذي يشعر أنه طعن في الظهر من قبل القوات التركية، لذلك فإرسال المناشير هو إنذار أخير لإخلاء المدن والقرى لتحييد المدنيين وعدم وقوع أي ضحايا بينهم". 

وأضاف كمال جفا: "لم تنقطع الاتصالات بين الاستخبارات التركية والسورية حتى لا يحصل اشتباك بين القوات السورية والتركية"

وتابع جفا: "رغم أن الجيش السوري فتح معبرين لخروج المدنيين من ريفي إدلب وحماه إلى مناطق سيطرة الجيش السوري، إلا أنه لم يخرج أي مدني من كل محافظة إدلب أو من المدن الساخنة إلى المناطق الآمنة التي تقع تحت سيطرة الدولة السورية، ولكن أنا أجزم أن السيناريو سيتكرر كما حصل في الغوطة الشرقية أو في مدينة حلب، حيثنا فتحنا ستة معابر إنسانية، وكانت الجماعات المسلحة قصفت القوات الروسية والصليب الأحمر والمشافي الميدانية لاستقبال المدنيين، لذلك ستمنع الجماعات الإرهابية أي مدني من الوصول إلى مناطق سلطة الدولة السورية، لأن ذلك سيؤدي إلى تدفق الآلاف من أبناء محافظة إدلب إلى مناطق سيطرة الدولة السورية".

وحول خسائر الإرهابيين في معركة كفرنبودة قال جفا: "لقد تكبد الإرهابيون في معركة كفر نبودة خسائرة كبيرة بالأرواح، من خلال تفخيخ عدد من شوارع المدينة قبل انسحابه، وأدى ذلك إلى مقتل 47 إرهابيا من قوات النخبة أي من الانغماسيين والراديكاليين، واليوم معنويات الجيش والقوات الرديفة عالية جدا وفي أحسن حالاتها".

اكتنف الغموض ليلة أمس الأربعاء ما جرى في بلدة كفرنبودة إلا أن المراسل الحربي حسام الشب كشف في حديث لبرنامج "بلا قيود" تفاصيل ماحصل بقوله:

"بعد معارك ضارية مع الإرهابيين وهجومهم المفاجئ وبأعداد كبيرة وبدعم تركي مباشر على بلدة كفرنبودة  أعاد الجيش السوري انتشاره في محيط البلدة وانسحب منها لتجنب وقوع خسائر في صفوفه، خاصة وأن تركيا زودت الفصائل المسلحة التابعة لها بأعداد كبيرة من المصفحات التركية والأسلحة الحديثة والطائرات المسيرة وصواريخ التاو التي استهدفت الجيش السوري بشكل مكثف ، فضلا عن استدعاء تركيا لجميع إرهابيي مايعرف باسم درع الفرات والمقاتلين المتواجدين في عفرين وتنظيم جبهة النصرة المتواجدين في محافظة إدلب".

وأكد الشب أن هذا الهجوم المباغت جاء بعد تكبيد التنظيمات الإرهابية خسائر فادحة بالعتاد والأرواح تجاوزت المئات وأن الجيش السوري تمكن من استيعاب الهجوم واستهدف طرق إمداد المسلحين بالمدفعية وبغارات جوية مكثفة لاسيما وأن القرار العسكري حاسم في مسألة تطهير تلك المنطقة وإستعادة السيطرة عليها بالكامل وهو أمر لا رجوع عنه.

إعداد وتقديم نغم كباس ونزار بوش



عدد المشاهدات:4129( الخميس 18:47:59 2019/05/23 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 14/10/2019 - 5:12 م

مسيرات تجوب شوارع الحسكة احتفالاً بالإعلان عن تحرك الجيش لمواجهة العدوان التركي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو جريمة أثناء مقابلة صحفية.. مقتل الضيف وإصابة المحاور حيوان الليمور يخلع "باروكة" من صحفية أثناء بث مباشر... فيديو بالفيديو... لص "أحمق" يترك سلاحه لضحيته شابة تصرف ثروة على عمليات التجميل لتصبح شبيهة بدمية " باربي" الفيديو...طفل يقتحم بثا مباشرا ويشارك أمه في تقديم خبر عاجل على التلفاز المزيد ...