الثلاثاء23/7/2019
م15:22:18
آخر الأخبار
مصدر عراقي: معبر البوكمال بمراحله الأخيرة... ولا معابر إلا مع الدولة السوريةموقع تشيكي: السعودية اشترت صمت الغرب عن جرائمها في اليمنسلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة لقوات النظام السعوديبألسنتهم قالوها.. تسجيل موثق يفضح ما تفعله قطر بدولة عربيةالمهندس خميس لأعضاء نقابة المحامين: مشروع قانون النقابة الجديد على طاولة مجلس الوزراء الأسبوع القادم إرهابيو (النصرة) يتسلمون حفارات أمريكية عبر تركيا لحفر أنفاق بإشراف مهندسين عرب في إدلب وريف حماةالرئيس لوكاشينكو يستقبل المعلم ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين وآفاق تعزيزها ومستجدات الأوضاع في سوريةبعد انقطاع 7 سنوات.. الكهرباء تعود مجددا إلى بلدتي نبل والزهراء بريف حلبجونسون يفوز برئاسة حزب المحافظين ويخلف ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانيةطهران توجه ضربة جديدة لواشنطن وتعتقل 17 من جواسيسها … لندن: ليس بإمكاننا مرافقة كل سفينة«التجاري» يعدل من شروط الحصول على القرض الشخصي ويرفع سقفه إلى 15 مليون ليرةالدولار إلى 595 ليرة والسبب مضاربةما أشبه اليوم بالأمس ..... تييري ميسانمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديلإطلاق رصاص يحول حفل زفاف إلى مأتم في مدينة القامشليجريمة قتل جديدة بمدينة عفرينإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطالتفكيرُ النقديُّ والدَّورُ التنويريُّ للتعليم ....د. محمد الطاغوسالتربية تصدر تعليمات القيد والقبول في الصف الأول الثانويشهداء وجرحى في الشمال والغرب وجنوب دمشق.. وغارة روسية تردي متزعم «فيلق الشام» في الساحلسبع شهداء بينهم طفلتان جراء اعتداءات إرهابية بالصواريخ على قرية ناعور جورين ومدينة السقيلبية بريف حماةحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةللذين يستخدمون الأسبرين يوميا.. توقفوا فوراكيف يؤثر وقف تناولك السكر على جسمك؟فاروق الفيشاوي.. أزمة "حرجة" مرت بسلامحفل تراثي أصيل لـ رباعي دمشق للنشيد بدار الأسدهندي ينتحر شنقا في بث مباشر عبر "فيسبوك""المزحة" تتحول إلى "مأساة"... ممثل كوميدي يتوفى أمام الجمهور في دبيبخطوات بسيطة.. كيف تمنع "فيس آب" من الاحتفاظ ببياناتك؟"أناناس الواي فاي".. لص يفرغ حسابك البنكي في ثوانٍواشنطن وطهران: ضبط النفس إلى متى؟.... بقلم حميدي العبداللهعناوينهم وتفاصيلنا ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> محنةُ الخليج بين ترامب وإيران....بقلم سامي كليب
 
  استخدمت القمتان العربية والخليجية في مكة وكذلك كلمة السعودية امس لهجة عالية ضد إيران، تفترض أن تبدا الحرب بعدها مباشرة خصوصا ان العاهل السعودي قال صراحة انه يجب وقف العدوان والارهاب الإيرانيين بكل الوسائل، وحصل على دعم من الرئيس المصري ومعظم الحاضرين باستثناء العراق. 

هذا الكلام يفترض الحرب اذا، لكن الحرب مستبعدة، فماذا نستنتح؟ 

لو أن هذا الكلام الخليجي والعربي جاء قبل خطاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب في اليابان لربما أقلق المراقبين، ذلك انه يقدم غطاء سياسيا واسعا لأي عمل عسكري ضد إيران. لكن ترامب سحب البساط من تحت أقدام القمتين في موقف غريب ومريب، مؤكدا أنه لا يريد الحرب ولا تغيير النظام الإيراني وان إيران واعدة ويريد إعادتها إلى الأسرة الدولية بمجرد أن تقول لا نريد سلاحا نوويا...وطهران كما هو معلوم كانت قد قالت هذا مرارا مبررة ذلك بتنافيه مع عقيدتها وأخلاقها . كما أن الوكالة الذرية الدولية أكدت مرارا ان لا دليل على سعي إيران لإنتاج سلاح نووي ..

نحن إذا امام محنة خليجية كأداء، فالسعودية ترفع اللهجة إلى أقصاها ضد إيران وتجمع حولها عددا من الدول العربية ، وترامب يقول إنه لا يريد حربا، ويسعى إلى التفاوض، حتى ولو أن صقور إدارته يحثونه على الحرب. 
المشهد ليس جديدا. ففي كل مرة تصل ذروة التأزم إلى أقصاها بين إيران والسعودية، يأتي الخذلان من الحليف الأميركي. حصل هذا مع معظم العهود الأميركية السابقة ويحصل الآن

ثم إن الوجه الآخر للمحنة الخليجية يكمن في أن إرتفاع اللهجة ضد إيران، لم يمنع طهران من التمدد أكثر في العمق الجغرافي والمحيط العربي لدول الخليج، ولا منعها من تطوير أسلحتها ومساعدتها حلفائها لتقوية شوكتهم من العراق إلى اليمن وسوريا فلبنان وصولا إلى فلسطين.

يشعر حلفاء إيران الموسومون بالإرهاب خليجيا بان قوتهم هي في ذروتها حاليا. هذا مثلا أمين عام حزب الله يهدد ب"إبادة "إسرائيل" وآل سعود" على حد تعبيره اذا تم الاعتداء على ايران، ويؤنب الرئيس سعد الحريري على موافقته على بنود قمة مكة. هذا يعني اننا سنرى لا شك رفعا لمستوى اللهجة والآداء من قبل الحزب في لبنان لتذكير الحريري بحدود حركته.

اما المحنة العربية للسعودية وحلفائها فلا تقتصر على موقف العراق الذي رفض تبني البيان الختامي لقمتي مكة بذريعة انه لم يُستشر، وإنما تتمحور حول حقيقة المواقف العربية، ذلك أن معظمها يدعم السعودية في القمم ويبعث برسائل ود لإيران من خلف ظهر الرياض. لو كُشفت الرسائل لأحدثت فضيحة خصوصا لجهة الكلام عن الرياض وأبو ظبي .

ثم تأتي المحنة الكبرى الآن مع الضغوط الهائلة التي يمارسها جاريد كوشنر وغلاة الصهاينة في الإدارة الاميركية و"إسرائيل" على الدول الخليجية وبعض الدول العربية للبدء بالمسار الاقتصادي لصفقة القرن قبل الإعلان الرسمي عن الشق السياسي... لا شك أن إيران تنتظر بفارغ الصبر إقدام خصومها في المنطقة على تبني هذه الصفقة لتتمتع بأهم راية ترفعها في المنطقة، اي دعم المقاومة ومناهضة "إسرائيل" . ففيما كانت القمم تهدد كانت إيران وحلفاؤها يحتفلون بيوم القدس العالمي. وهم تعمدوا تكثيف الدعوات لبعث رسائل إلى الخليج وأميركا قبل لقاء البحرين.

لو اضفنا إلى ذلك موقف فرنسا المفاجيء والذي طالب السعودية والإمارات بما وصفته باريس ب "الحرب القذرة في اليمن " وهو موقف يعبر عن مناخ أوروبي عام حيال اليمن، فقد يبدو المشهد غير مريح للسعودية وحلفائها.

اما "إسرائيل" التي تعمل ليلا نهارا لتشجيع صقور إدارة ترامب على الحرب، فهي في وضع سياسي داخلي مضطرب، لا يوازيه سوى اضطراب العلاقات الصينية الأميركية ...

أمام هذا المشهد يسأل المرء، ماذا بعد القمم الخليجية؟ بالسعودية والإمارات يتعرضان لهجمات الحوثيين على مياههما واراضيهما ردا على الغارات المستمرة على اليمن منذ ٤ أعوام ، والقمم تضامنت وقالت إنها لن تقبل استمرار " هذا العدوان المدعوم ايرانيا " فماذا ستفعل؟ ...
ربما لا شيء 
المحنة فعلا كبيرة.



عدد المشاهدات:3364( السبت 03:12:07 2019/06/01 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/07/2019 - 11:45 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هذا ما فعله حصان بسائح حاول لمسه بالفيديو... نسر أصلع يسرق كاميرا من رحالة كندي بعد تجريدها من اللقب.. ملكة جمال "تغازل" ترامب تركيا.. توجيه قائمة تهم إلى "الداعية الراقص" حين تنقلب أدوار الرجل والمرأة.. مقطع فيديو يثير جدلا واسعا فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود المزيد ...