الأحد22/9/2019
م17:2:20
آخر الأخبار
اتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالحوثي يحذر النظام السعودي من رفض مبادرة وقف الهجمات ضد اليمنهل قال ترامب "البحرين تمتلك 700 مليار وهذا كثير"القوات العراقية تضبط طائرة وعشرات المتفجرات لـ"داعش".الرئيس الأسد لوفد برلماني وسياسي إيطالي: موقف معظم الدول الأوروبية حول ما جرى في سورية لم يكن ذا صلة بالواقع منذ البدايةوصف علاقات نيودلهي بدمشق بـ«الإستراتيجية» … السفير الهندي : التعاون قائم وسنرى النتائج قريباً برلمانيون إيطاليون في دمشق ويأملون بالذهاب إلى إدلب بعد تطهيرها من الإرهاب فتح الطريقين الدوليين من حلب إلى حماة واللاذقية «مسألة وقت» … الجيش متمسك بالهدنة في إدلب.. وتركيا «غسلت يدها» من «النصرة»ماذا سيحدث لنتانياهو إذا لم يشكل الحكومة؟البنتاغون يعترف بعجز “باتريوت”مجلس الوزراء: توجيه الإنفاق والسيولة المالية والإقراض في الإنتاج والتنميةتوضح من وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية حول قرار وزارة النقل برفع رسوم الترانزيتآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على صواريخ وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشماليأسلحة وذخيرة وأدوية وآليات إسرائيلية الصنع من مخلفات الإرهابيين في قرية بريقة بريف القنيطرة الجنوبيحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النوم ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافأيمن رضا يوضح حقيقة اعتزالهمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم اعتادت على استخدام هاتفها أثناء الاستحمام.. فتوفيت بصعقة كهربائية!"غوغل" تنتج أقوى كمبيوتر على وجه الأرضمات قبل 50 ألف سنة.. علماء يعيدون تشكيل "ابن عم الإنسان"نهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسامدقات على العقل السعودي.......نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> معركة إدلب .. ومأزق تركيا الاستراتيجي

أمام جُملة الحقائق السياسية والعسكرية التي فرضتها الدولة السورية، وعطفاً على محاولة محور العدوان على سوريا الاستثمار السياسي في ملف إدلب، بات واضحاً أن جزئيات القرار السوري المتعلّق باستكمال تحرير الجغرافية السورية من الإرهاب لا مناص منه، خاصة أن اتفاق سوتشي قد شابه الكثير من التشويش  والغموض، إضافة إلى أن الأهداف التركية في سوريا تستدعي تحرّكاً لجهة إطلاق عجلة العمليات العسكرية التكتيكية، ضمن إطار ترتيب الأوراق السياسية بأثرٍ عسكري.

الأهداف الاستراتيجية الواضحة للدولة السورية تؤرق واشنطن وأنقرة على السواء، ولعل الجُهد السوري يتركّز في منع الولايات المتحدة وتركيا من إنشاء وجود عسكري يمكنهما من الاحتفاظ بأوراق ميدانية تترجم مكاسب سياسية،  وبالتالي فإن إنهاء ملف إدلب عسكرياً، سيُفضي إلى فتح ملف شرق الفرات، ما يعني أن الأهداف الأميركية والتركية ستدخل في نفقٍ سياسي لا مخرج له، هيّأته الدولة السورية وحلفاؤها للقضاء على المناورات السياسية الأميركية والتركية المتعلّقة بمحاولات فرض واقع عسكري جديد، مع محاولات جمّة للعبَث بالخرائط العسكرية التي هندسها الجيش السوري، ليكون الهجوم العسكري الواسع النطاق الذي بدأه الجيش السوري مع بداية شهر أيار المنصرم، رسالة تتجاوز في أبعادها السياسية والعسكرية اتفاق سوتشي، فالتلكؤ التركي في تنفيذ ما تمّ الاتفاق عليه بين روسيا وتركيا في سوتشي يتطلب الحسم العسكري، وبصرف النظر عن المُماطلة التركية المتعلقة بتفكيك الفصائل الإرهابية  في إدلب، هناك مسعىٍ تركي واضح لجهة البحث عن مسار سياسي يكون بمثابة القاسم المشترك مع واشنطن، فالبحث التركي عن اتفاق مع واشنطن بشأن مناطق سيطرة الكرد، وتفعيل نظرية المنطقة الآمنة شرق الفرات، يبتعد كثيراً عن أبجديات اتفاق سوتشي.

ضمن هذه المُعطيات باتت الوقائع واضحة لسوريا وروسيا وإيران، وعليه لا بد في مرحلة أولية من القيام بهجومٍ عسكري تكتيكي، يدخل في إطار المناطق منزوعة السلاح، فروسيا لا تُريد إسقاط جوهر اتفاق سوتشي، لكن وبهذه العمليات العسكرية السورية التي أفضت إلى تحرير مناطق واسعة في ريف حماه الشمالي، والدخول إلى الحدود الإدارية لمحافظة إدلب، سيدفع تركيا إلى البحث مجدّداً عن اتفاق جديد مع روسيا وإيران، لكن بعد أن يُحقّق الجيش السوري مكاسب عسكرية ومنجزات استراتيجية، تُترجَم سياسياً في أيّ اتفاق جديد تحاول تركيا هندسته، لكن في مقابل ذلك، فقد ازدادت الهواجس الروسية من المناورات التركية، خاصة أن روسيا تُدرِك بأن أردوغان قدَّم دعماً عسكرياً للفصائل الإرهابية عقب سيطرة الجيش السوري على بلدتي قلعة المضيق وكفر نبودة الاستراتيجيتين، في محاولة من النظام التركي تعزيز أوراق التفاوض السياسية، إلا أن المحاولات التركية قد أخفقت في قلب معادلات الميدان، والعبَث بخارطة السيطرة العسكرية التي فرضها الجيش السوري.

تركيا التي وضعت نفسها في مأزقٍ استراتيجي هو الأكثر تعقيداً في خارطة تدخلاتها في الحرب على سوريا، وباتت تركيا تُعاني من ضغوط خانقة بأبعادٍ ثلاثية، فروسيا لا يُمكنها أن تخسر علاقاتها الاستراتيجية مع سوريا من أجل الحفاظ على تركيا كشريكٍ سياسي في نُسخ أستانا وسوتشي، وكذلك إيران التي باتت ترى أن المناورات التركية تُهدّد وبشكلٍ مباشرٍ ما تم تحقيقه سورياً، إضافة إلى جزئية تتعلق بما يتم الاتفاق عليه بين أنقرة وواشنطن لجهة الكرد، وأخيراً عدم تنفيذها لبنود اتفاق سوتشي مع روسيا، لتصبح الفصائل الإرهابية المدعومة تُركياً عبئاً باتت تُعاني منه أنقرة لجهة الخوف المُتنامي من هذه الفصائل التي ستُشكّل تهديداً جدياً على الأمن القومي التركي، وبالتالي وضمن هذه الضغوط الخانِقة التي يُعاني منها أردوغان، باتت الخيارات التركية تعتمد على القنوات السياسية للبحث عن معادلة جديدة تُحقّق خروجاً مشرّفاً من هذه المآزق الاستراتيجية، وتضمن الحد الأدنى من أية مكاسب سياسية تتوافق ورؤية دمشق، ولا سبيل للخروج التركي من هذه المآزق إلا بقبول أردوغان للشروط السورية الروسية، والرضوخ  للواقع العسكري الجديد الذي فرضه الجيش السورية، ما يعني أن تركيا ستقدِّم تنازلات غاية في الأهمية في ملف إدلب، فالمعارك العسكرية التي وصلت رسائلها لأردوغان، شّكلت في فواعلها ضغطاً سياسياً وعسكرياً أدخلته في غيبوبة الأمر الواقع، مع الوصول إلى مرحلة انعدام الخيارات السياسية وتأطير الخيارات العسكرية.

في المُحصّلة، بات من الواضح وبعد مُراكمة البيانات السياسية والعسكرية، بأن الدولة السورية ماضيةٌ دونما تأخير في تحرير إدلب ومن ثم افتتاح سياسي بإطار عسكري لملف شرق الفرات، فالدولة السورية وجيشها قد وضعوا سيناريو تحرير ما تبقّى من الجغرافية السورية، هو تحرير قد يطول جرّاء تعقيدات سياسية يُراد منها إطالة أمد الحرب على سوريا، لكن معادلات الحسم قد وضِعَت واتُخِذَت، ما يُنبئ برسم مشهد تكون فيه اليد الطولى لقوات الجيش السوري، هذه المعادلات التي حُسِمت واتُخِذت، لن تُغيّر في واقعها أية تدخلات أميركية أو مناورات تركية أو مسرحيات كيمائية تُفتَعل هنا أو هناك، وما قاله نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد في كلمة له بمناسبة الاحتفال بالذكرى الثلاثين لرحيل الإمام الخميني وإحياء يوم القدس العالمي الذي أقيم في المستشارية الثقافية الإيرانية في دمشق، هو تجسيد واقعي لرؤية دمشق لكل المسارات السياسية والعسكرية المتعلقة بملف إدلب وشرق الفرات، فقد قال المقداد في تصريحات إعلامية " أؤكّد أنه يجب ألا يكون هناك أيّ قلق في ما يتعلق بتحرير إدلب، القرار السياسي موجود والقرار العسكري موجود، والمسألة مسألة وقت، نحن نعمل على اختيار أفضل الأوقات المناسبة لتحقيق هذا الانتصار وستتحرَّر إدلب كما تحرَّرت مناطق أخرى من سوريا ، لذلك نحن متفائلون جداً باقتراب تحرير كل ذرّة تراب في سوريا"،  وأضاف المقداد " على تركيا أن تعي أنها لن تبقى للحظة واحدة في سوريا وأن هذه الأرض ستُحرَّر سلماً أو حرباً وعليهم أن يفهموا هذا الكلام".


أمجد إسماعيل الآغا - كاتب سوري

الميادين نت

 



عدد المشاهدات:2514( الأحد 09:58:09 2019/06/16 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/09/2019 - 3:27 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش المزيد ...